الصفحة 1 من 30 1234511 ... الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 582

الموضوع: إعراب حرف من القرآن الكريم

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    إعراب حرف من القرآن الكريم

    الفهرس هنا

    بسم الله الرحمن الرحيم


    سأفتتح هذه النافذة الإعرابية البلاغية المتجددة من خلال إعراب حروف المعاني في القرآن الكريم أو القراءات العشر المتواترة بما يفيد القارئ في مختلف المجالات اللغوية ، ونسأل الله الأجر والثواب.
    سأبدأ من سورة الفاتحة ثم الرحمن تيمناً وتبركاً بهذا الاسم العظيم الذي نسأله سبحانه وتعالى أن يرحمنا به رحمة واسعة يوم العرض عليه وبه نستعين :


    سورة الفاتحة
    أعوذُ باللهِ مِنَ الشّيطانِ الرّجيمِ
    بسْمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ
    الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ 2 الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ 3 مَـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ 4 إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ 5 اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ 6 صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ 7


    أعوذُ : فعل مضارع مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، والفاعل ضمير مستتر تقديره (أنا).
    باللهِ : الباء حرف جر و(الله) لفظ جلالة ، مجرور بحرف الجر ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل أعوذ.
    من الشيطانِ: جار ومجرور متعلقان بالفعل أعوذ.
    الرجيمِ: نعت للشيطان مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.

    بسْمِ : جار ومجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره (أبدأ) أو (أقرأ). وهو مضاف.
    اللهِ: لفظ جلالة، مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره..
    الرّحمنِ: لفظ جلالة، نعت لله مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
    الرّحيمِ: لفظ جلالة، نعت ثان لله مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.

    الْحَمْدُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    للّهِ : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدر (كائنٌ).
    رَبِّ : نعت لله مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره وهو مضاف.
    الْعَالَمِينَ : مضاف إليه مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
    الرَّحْمـنِ: لفظ جلالة، نعت ثان لله مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
    الرَّحِيمِ : نعت ثالث لله مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
    مَـلِكِ (مالك): لفظ جلالة، نعت رابع لله مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. وهو مضاف.
    يَوْمِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة. وهو مضاف.
    الدِّينِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
    إِيَّاكَ: (إيا) ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والكاف للخطاب لا محل له من الإعراب أو ضمير مبني على الفتحة في محل جر بالإضافة. ومنهم من يعرب (إياكَ) ضميراً كاملاً مبني على الفتح في محل نصب مفعول به للفعل (نعبدُ).
    نَعْبُدُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. والفاعل مستتر تقديره (نحن).
    وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ: الواو عاطفة و(إياك نستعين) معطوفة على جملة (إِيَّاكَ نَعْبُدُ) وتعرب مثلها.
    اهدِنَــــا: فعل أمر للدعاء مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل مستتر تقديره (أنت). والضمير (نا) مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
    الصِّرَاطَ: (السِّراطَ) مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    المُستَقِيمَ: نعت الصراط منصوب مثله. وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    صِرَاطَ: (سِراطَ) بدل من الصراط الأولى منصوب مثله. وهو مضاف.
    الَّذِينَ: اسم موصول مبني على الفتحة في محل جر مضاف إليه.
    أَنعَمتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المتحركة، والتاء في محل رفع فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
    عَلَيهِمْ: جار ومجرور متعلقان بالفعل (أنعمت)..
    غَيرِ: نعت الذين مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. كما أعربت بدلاً من الضمير (هم) من عليهم ، وهو مضاف.
    المَغضُوبِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
    عَلَيهِمْ : جار ومجرور متعلقان باسم المفعول (المغضوب) لأنه بمقام فعله المبني للمجهول والتقدير : الذين غُضب عليهم- فتكون (ال) موصولية.
    وَلاَ: الواو للعطف و لا النافية للتوكيد ، وقد تكون بمعنى غير. كما أعربت زائدة.
    الضَّالِّينَ: معطوف على اسم مجرور (المغضوبِ) مجرور مثله وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض التنوين في الاسم المفرد. وإذا أعربت (لا) بمعنى (غير) – وغير الضالين- يكون إعراب الضالين مضافاً إليه مجرورا.

    ==============
    حكم قول (آمين) بعد قراءة سورة الفاتحة وإعرابها :
    كلمة آمين بعد الفاتحة (سُنَّة) للإمام والمنفرد والجماعة.
    ومعناها : استجب ، فهي دعاء بالاستجابة
    وإعرابها : اسم فعل أمر بمعنى استجب مبني على الفتح، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت. (أي: يا الله استجب )

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 12-04-2019 في 05:43 PM السبب: سهو طباعة
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    سورة الرحمن

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ]
    الرَّحْمَنُ 1 عَلَّمَ الْقُرْآنَ 2 خَلَقَ الْإِنسَانَ 3 عَلَّمَهُ الْبَيَانَ 4 الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ 5 وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ 6 وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ 7 أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ 8 وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ 9 وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ 10 فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ 11 وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ 12

    الرَّحْمَنُ : اسم ذات لله تعالى، مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ويأتي خبره في الأيات التالية. ويجوز إعرابه خبراً لمبتدأ محذوف تقديره هو أو الله ( عند من يعتبر لفظ هذا الاسم آية تامة المعنى)
    عَلَّمَ الْقُرْآنَ :علم فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر وفاعله ضمير مستتر تقديره هو يعود على الرحمن، و (القرآن) مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة . والجملة في محل رفع خبر أول للمبتدأ (الرحمن).
    خَلَقَ الْإِنسَانَ : خلق فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر وفاعله ضمير مستتر تقديره هو يعود على الرحمن، و (الإنسان) مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة . والجملة في محل رفع خبر ثان للمبتدأ (الرحمن).
    عَلَّمَهُ الْبَيَانَ : علمه فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر وفاعله ضمير مستتر تقديره هو يعود على الرحمن، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول ،و (البيان) مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة . والجملة في محل رفع خبر ثالث للمبتدأ (الرحمن).

    (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ 5 )

    الشمسُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
    والقمر: الواو عاطفة ،( القمرُ) اسم معطوف على الشمس مرفوع مثلها.
    بحسبان : الباء حرف جر وهي عند مجاهد ظرفية . حسبان : اسم مجرور بحرف الجر. والجار والمجرور متعلقان بخبر محذوف تقديره يجريان.

    والمعنى أن الشمس والقمر يجريان بحالة حساب دقيق لا يستطيعان الخروج عن مواقعهما المقدرة المحسوبة.وقيل أن الحسبان مصدر حسبَ كما يفيد جمع حساب (حسابات)
    (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ 6 )
    والنجم : تصح الواو استئنافية لتمام معنى الآية السابقة وصحة الوقف عليها, ويكون إعراب النجم مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة, ويصح إعراب الواو عاطفة على الشمس والقمر,,
    والشجر : الواو عاطفة والشجر معطوف على النجم مرفوع مثله.
    يسجدان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لآنه من الأفعال الخمسة وألف التثنية في محل رفع فاعل، وجملة يسجدان في محل رفع خبر المبتدأ (النجم),

    (وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ 7 )
    والسماء : الواو عاطفة ، السماءَ مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة لفعل محذوف تقديره (رفع) (ورفع السماء)
    رفعها : فعل ماض مبني على الفتح وفاعله ضمير مستتر تقديره هو يعود على الرحمن وهاء الضمير في محل نصب مفعول به,
    ووضع : الواو عاطفة ، وضع فعل ماض مبني على الفتحة معطوف على رفع.
    الميزانَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

    (أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ 8 وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ 9 )
    ألا = (أن لا) لهما إعرابان ، الأول: أن تكون أنْ مصدرية ناصبة للفعل المضارع وتكون لا نافية معها. والإعراب الثاني تكون أن تفسيرية ولا ناهية.
    تَطْغَوْا : فعل مضارع منصوب بأنْ المصدرية أو مجزوم بلا الناهية وعلامة ذلك حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة. - في الميزان - جار ومجرور متعلقان بالفعل تطغوا والتقدير (لئلا تطغوا في الميزان) أو (أي لاتطغوا في الميزان)
    وأقيموا : الواو عاطفة ،أقيموا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو في محل رفع فاعل.
    الوزن : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
    بالقسط: جار ومجرور متعلقان بالفعل اٌقيموا, أي مقسطين (عادلين)
    ولا : الواو عاطفة، ولا الناهية
    تخسروا : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون
    الميزان : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

    (وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ 10 فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ 11 )
    والأرض : الواو عاطفة ، الأرضَ: مفعول به لفعل محذوف تقديره (وضع) أي خلقها ممهدة,
    وضعها : فعل ماض مبني على الفتح وفعله ضمير مستتر تقديره هو يعود على الرحمن، و(ها) ضمير متصل في محل نصب مفعول به.
    للأنام : جار ومجرور متعلقان بالفعل وضعها.
    فيها : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم ( والأرض موضوعة فيها فاكهة)
    فاكهة : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
    والنخل : الواو عاطفة ، ( النخل) معطوف على فاكهة.
    ذات = في محل رفع صفة للنخل وهي مضاف.
    الأكمام = مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
    :
    (وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ 12 )

    هذه قراءة الجمهور. وقد وردت عدة قراءات لهذه الآية الكريمة ،أبدؤها بإعراب قراءة الجمهور:
    والحبُّ : الواو عاطفة ، (الحبُّ) بالرفع معطوف على اسم مرفوع هو (فاكهة) قبلها ، أي فيها فاكهةٌ والحبُّ .
    ذو : من الأسماء الخمسة مرفوع بالواو ويكون صفة (نعتاً) للحبّ. وهو مضاف
    العصفِ : مضاف إليه مجرور في جميع القراءات.
    والريحانُ : الواو عاطفة . ( الريحانُ) بالرفع معطوف على مرفوع ويصح العطف على (فاكهة) وعلى (الحب).

    وقرأ الثلاثة : (وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانِ 12 )
    ويكون عطف الريحانِ المجرورة على العصفِ المجرورة
    وقرأ ابن عامر :
    (وَالْحَبَّ ذا الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانَ 12 )
    نصبَ ( الحبَّ) عطفاً على منصوب (والأرضَ) ونصب (ذا) صفة (الحبَّ) ونصب (والريحانَ) عطفاً على منصوب (الأرضَ) أو (الحبَّ)
    ويصبح المعنى : خلق الأرضَ والحبَّ والريحانَ
    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 06-04-2019 في 01:07 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ 13 )
    تكررت هذه الآية الكريمة 31 مرة من أصل عدد آيات سورة الرحمن 78 آية في العد الكوفي والشامي، و77 آية في العد المكي والمدني، و 76 آية في العد البصري,وسبب اختلاف العد موضعان هما بداية السورة (الرَّحْمَنُ 1 عَلَّمَ الْقُرْآنَ 2 ) إذ يعدهما الكوفي والشامي آيتان بينما يعدهما الباقون آية واحدة، ويعد الجمهور (هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ 43 يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ 44 ) آيتان بينما يعدهما البصري آية واحدة.
    والمواضع التي وردت فيها الآية الكريمة بعد آيتين أربعة مواضع مع ملاحظة العد البصري:
    (خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ 14 وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ 15 فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ 16 )
    (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ 19 بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ 20 فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ 21 )
    (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ 26 وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ 27 فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ 28 )
    (هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ 43 يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ 44 فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ 45 )
    وما سوى ذلك تتكرر هذه الآية المباركة عقب كل آية من السورة الكريمة من بعد الآية12 في العد الكوفي.
    التكرار من أهم عناصر الإيقاع الصوتي والفكري ، وياتي الإيقاع الفكري في هذه الآية الكريمة بالتذكير بنعم الله تعالى في الوجود والايات الكونية في الدنيا والاخرة عقب ذكر كل نعمة كبرى خاصة نعم الحياة الآخرة.

    الإعراب:
    فبأيِّ : أعربت الفاء استئنافية و تعليلية ، كما أعربت عاطفة فصيحة على تقدير شرط مضمر محذوف ( إن كانت هذه نعمنا تريانها فبأيها تكذبان) .
    والباء حرف جر و(أي) اسم استفهام مجرور والجار والمجرور متعلقان بفعل تكذبان . ( وقد تكون الباء مزيدة للتوكيد وعندئذ لا تحتاج للتعليق).
    آلاء : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة
    ربكما : ربِّ مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة والضمير (كما) في محل مضاف إليه مجرور .
    تكذبان: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة وألف التثنية في محل رفع فاعل مرفوع.


    قال تعالى : (خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ 14 وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ 15الرحمن)

    خَلَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الرحمن.
    الْإِنسَانَ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    مِن صَلْصَالٍ : جار ومجرور متعلقان بالفعل خلق
    كَالْفَخَّارِ :جار ومجرور متعلقان بمفعول مطلق من خلق ( خلقاً كالفخار) أو متعلقان بصفة للصلصال، أو تعرب الكاف للتشبيه بمعنى مثل في محل جر صفة للصلصال وهو مضاف و(الفخار) مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    وَخَلَقَ : الواو عاطفة، خلق فعل ماض مبني على الفتح معطوف على خلق الأولى.
    الْجَانَّ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    مِن مَّارِجٍ : جار وجرور متعلقان بالفعل خلق.
    مِّن نَّارٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة مارج, ( مارج منبعث من نار)

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 12-04-2019 في 05:44 PM السبب: خطأطباعة
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ 17 الرحمن)

    رَبُّ : مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة وهو مضاف,ويكون خبره (مرج البحرين) ، ويجوز خبر لمبتدأ تقديره هو (أي الرحمن).
    الْمَشْرِقَيْنِ : مضاف إليه مجرور بالياء لآنه مثنى
    وَرَبُّ : الواو عاطفة ، ربُّ معطوف على ربّ الأولى مرفوع مثله وهو مضاف,
    الْمَغْرِبَيْنِ:مضاف إليه مجرور بالياء لآنه مثنى.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 19-03-2019 في 09:18 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  5. #5
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ 19 بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ 20 )
    مرجَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الرحمن.
    البحرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى، والنون بدل التنوين في الاسم المفرد.
    يلتقيان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، وألف التثنية في محل رفع فاعل. وجملة يلتقيان في محل نصب حال للبحرين.
    بينهما : بين مفعول فيه ظرف مكان منصوب على الظرفية وهو مضاف وضمير الهاء في محل جر مضاف إليه و(ما) علامة التثنية. والظرف متعلق بخبر مقدم (موجود بينهما).
    برزخ : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    لا : نافية
    يبغيان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ،وألف التثنية في محل رفع فاعل, والجملة كلها في محل نصب حال ثان للبحرين ، أي لا يتجاوز البحران أحدهما على الآخر.

    قال تعالى (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ 22 )
    وقرأ المدنيان والبصريان (يُخْرجُ) بضم الياء وفتح الراء

    يَخْرُجُ : فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة على آخره.وفي قراءة يُخرَجُ يكون الفعل المضارع مبنيا للمجهول.
    منهما : جار ومجرور متعلقان بالفعل يخرج.
    اللؤلؤ : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة ( للفعل المعلوم) ، ونائب فاعل مرفوع وعلامته الضمة في قراءة المبني للمجهول.
    والمرجان : الواو عاطفة ، المرجان معطوف على اللؤلؤ مرفوع مثله.

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 12-04-2019 في 05:48 PM السبب: خطأ طباعة
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالأَعْلامِ (24) الرحمن
    وَلَهُ : الواو استئنافيّة (له) جار ومجرور متعلّقان بخبر مقدّم للمبتدأ (الجواري)،
    الْجَوَارِي : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على الياء المحذوفة رسمًا لمناسبة قراءة الوصل
    الْمُنشََآتُ (المُنشِئاتُ) : نعت الجواري مرفوع مثلها
    فِي الْبَحْرِ :جار ومجرور متعلّقان بالجواري أو نعتها
    كَالأَعْلامِ : جار ومجرور متعلّقان بحال من الضمير في المنشئات (جاريةً) أو بفعل مقدر (تجري كالأعلام)



    قال تعالى (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ 26 وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ 27 )

    كُلُّ : مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة..وهو مضاف.
    مَنْ : اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
    عَلَيْهَا: جار ومجرور متعلقان بمحذوف مقدر _ خُلقَ عليها
    فَانٍ :خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين (اسم معتل نكرة منون بالرفع)
    وَيَبْقَى : الواو استئنافية لتمام المعنى السابق، وتصح عاطفة جملة على جملة (بعض النحاة لايقبل عطف جملة فعلية على إسمية أو العكس)،
    و( يبقى) فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر, وارى انه هنا بمعنى الفعل الناقص (يظل) لأن الحدث لا يصح على الله تعالى في المعنى.
    وَجْه : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة على آخره لفعل يبقى التام ، ويكون اسمه إذا اعتبرناه ناقصاً. وهو مضاف.
    رَبِّكَ :مضاف إليه مجرور وكاف الضمير في محل مضاف إليه أيضاً.
    ذُو : اسم من الخمسة مرفوع بالواو صفة لوجه ربك المرفوع. وهو مضاف.
    الْجَلَال: مضاف إليه مجرور بالكسرة
    وَالْإِكْرَامِ : الواو عاطفة و (الإكرام) معطوف على الجلالِ
    في حال اعتبار يبقى ناقصاً بمعنى يظل يكون تقدير خبرها مشرقاً سرمدياً. (ويبقى -يظل- وجه ربك... سرمدياً) . والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 13-05-2019 في 10:31 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  7. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى (يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَوات وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ 29 الرحمن)

    يَسْأَلُهُ : فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمه ، وضمير الهاء مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
    مَن : اسم موصول بمعنى الذي في محل رفع فاعل.
    فِي السَّمَوات :جار ومجرور متعلقان بمحذوف تقديره خلقَ أو كائن.
    وَالْأَرْض : الواو عاطفة ، الأرض معطوف على السموات
    كُلَّ يَوْمٍ :كلَّ، مفعول فيه ظرف زمان منصوب وهو مضاف و(يومٍ) مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة
    هُوَ : ضمير رفع في محل مبتدأ مرفوع.
    فِي شَأْنٍ :جار ومجرور متعلقان بخبر محذوف تقديره قيوم

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 12-04-2019 في 06:24 PM السبب: خطا طباعة
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  8. #8
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ 31 الرحمن)
    قرأ الكوفيون الثلاثة (سَيَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلَانِ 31)
    وقرأ ابن عامر (سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهُ الثَّقَلَانِ 31 )
    القراءات متواترة
    سَنَفْرُغُ (سيَفْرُغُ) : السين للاستقبال والفعلان (نفرغ - يفرغ) فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة ، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن (للتعظيم) أو هو - تعود على الرحمن أو الله تعالى,
    لَكُمْ : جار ومجرور متعلقان بالفعل نفرغ أو يفرغ.
    أَيُّهَ ، أيهُ : منادى بأداة نداء محذوفة مبني على الضم في محل نصب على النداء ، والهاء للتنبيه سواء كانت مفتوحة أو مضمومة.
    الثَّقَلَانِ : أعربت صفة أو بدلاً من أيّ مرفوع بالألف لأنه مثنى . والنون بدل التنوين في الاسم المفرد.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 19-03-2019 في 11:45 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  9. #9
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوات وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ 33 الرحمن)

    يَا مَعْشَرَ : أداة نداء ومنادى منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة، وهو مضاف.
    الْجِنِّ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    وَالْإِنسِ : الواو عاطفة ، الإنس معطوف على الجن مجرور مثله.
    إِنِ اسْتَطَعْتُمْ : أداة شرط جازمة ، وفعل ماض والضمير البارز فاعله.
    أَن تَنفُذُوا : أن مصدرية ناصبة ، تنفذوا فعل مضارع منصوب بحذف النون ، والمصدر المؤول ( النفاذ) في محل نصب مفعول به,
    مِنْ أَقْطَارِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل تنفذوا، والمجرور مضاف أيضاً
    السَّمَوات : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة.
    وَالْأَرْضِ : الواو عاطفة ، الأرض معطوف على السموات مجرور.
    فَانفُذُوا : الفاء واقعة بجواب الشرط. (انفذوا) فعل أمر مبني على حذف النون والجملة في محل جزم جواب الشرط.
    لَا تَنفُذُونَ : لا نافية، تنفذون فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة
    إِلَّا بِسُلْطَانٍ: إلا للحصر لا عمل لها ، بسلطان جار ومجرور متعلقان بالفعل تنفذون.


    قال تعالى (يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ 35 الرحمن)

    يُرْسَلُ : فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة مبني للمجهول.
    عَلَيْكُمَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل يرسل.
    شُوَاظٌ : نائب فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    مِّن نَّارٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة لشواظ ( منبعث من نار)
    وَنُحَاسٌ : الواو عاطفة ، نحاسٌ معطوف على شواظ مرفوع مثله , وقرئت في المتواتر (نحاسٍ) بالجر المنون ، فيكون العطف على مجرور وهو النار ( من نارٍ ونحاسٍ).
    فَلَا تَنتَصِرَانِ : الفاء عاطفة و(لا) نافية، (تنتصران) فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة وألف التثنية في محل رفع فاعل.
    ======
    لفتة علمية
    إن عطف النحاس على النار يدل على إمكان تحول النحاس بدرجة حرارة معينة إلى شواظ من نار.
    واختيار النحاس من بين المعادن أذهل علماء الفيزياء لأنه المعدن الوحيد الذي يملك بوزيترونات سالبة الشحنة تفني البوزيترونات الإيجابية التي تكون المخلوقات الأرضية.
    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 12-04-2019 في 10:48 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى (فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ 37 --- فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ 39 الرحمن)

    فَإِذَا: الفاء استئنافية ، إذا ظرف للمستقبل يتضمن معنى الشرط.
    انشَقَّتِ : فعل ماض مبني على الفتح والتاء الساكنة للتأنيث.
    السَّمَاء : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    فَكَانَتْ : الفاء عاطفة للترتيب والتعقيب. كانت فعل ماض ناقص والتاء للتأنيث. واسمها ضمير مستتر تقديره هو يعود على الساء ( فكانت السماء)
    وَرْدَةً : خبر كانت منصوب وعلامته الفتحة.
    كَالدِّهَانِ :جار ومجرور متعلقان بصفة وردة . ويصح الكاف للتشبيه بمعنى مثلَ صفة لوردة أو خبراً ثانياً للفعل الناقص وهو مضاف و (الدهان) مضاف إليه مجرور
    فَيَوْمَئِذٍ : الفاء واقعة بجواب الشرط ،(يومَ) ظرف زمان منصوب بالفتحة وهو مضاف (إذْ) ظرف مضاف إليه وحرك بالكسر لاتقاء التقاء ساكنه مع ساكن التنوين الذي عوّض جملة مقدرة (يوم تنشق السماء).
    لَّا يُسْأَلُ : لا نافية ، يسأل فعل مضارع مبني للمجهول.
    عَن ذَنبِهِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل يسأل - والمجرور مضاف. .وهاء الضمير مبني على الضم في محل جر بالإضافة,
    إِنسٌ : نائب فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    وَلَا جَانٌّ : الواو عاطفة ولا النافية و (جان) معطوف على إنسٌ مرفوع مثله.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 17-03-2019 في 12:35 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  11. #11
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ 41 الرحمن)

    يُعْرَفُ : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    الْمُجْرِمُونَ : نائب فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض التنوين في الاسم المفرد.
    بِسِيمَاهُمْ : جار ومجرور ، و(هم) ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
    فَيُؤْخَذُ : الفاء عاطفة ، (يؤخذ) فعل مضارع مرفوع مبني للمجهول.
    بِالنَّوَاصِي : جار ومجرور متعلقان بالفعل يؤخذ. في محل رفع نائب فاعل.
    وَالْأَقْدَامِ : الواو عاطفة ، (الأقدام) معطوف على النواصي مجرور مثله.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 17-03-2019 في 12:35 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  12. #12
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ 43 يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ ءانٍ 44 الرحمن) هي آية واحدة في العد البصري .

    هَذِهِ : الهاء للتنبيه ، (ذه) اسم إشارة في محل رفع مبتدأ.
    جَهَنَّمُ : خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة على آخره,
    الَّتِي : اسم موصول في محل رفع صفة جهنم أو بدل منها.
    يُكَذِّبُ : فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    بِهَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل يكذب.
    الْمُجْرِمُونَ : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض التنوين في الاسم المفرد.
    يَطُوفُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو في محل رفع فاعل, والجملة في محل نصب حال للمجرمين.
    بَيْنَهَا : بين ظرف مكان منصوب متعلق بيطوفون وهو مضاف ، وضمير (ها) في محل جر بالإضافة
    وَبَيْنَ : الواو حرف عطف ، ( بين) ظرف مكان منصوب معطوف على الظرف السابق وهو مضاف,
    حَمِيمٍ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة.
    ءانٍ : صفة الحميم مجرور مثله ، وعلامة جرها الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة لالتقاء ساكنين.
    ------------------------------
    في هذه الآية توضيح ورسم لصورة مشهد قراءة المدنيين والشامي (سال سائل بعذاب واقع- المعارج) التي أنكرها بعض المفسرين, والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 06-04-2019 في 12:48 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  13. #13
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ 46 الرحمن)

    وَلِمَنْ : الواو استئنافية او عاطفة ، واللام حرف جر و (مَنْ) اسم موصول بمعنى الذي في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم تقديره موجود.
    خَافَ : فعل ماض مبني على الفتج , وفاعله ضمير مستتر تقديره هو يعود على (مَن)
    مَقَامَ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. وهو مضاف.
    رَبِّهِ :ربِّ مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة ، وهو مضاف وهاء الضمير مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه.
    جَنَّتَانِ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالألف لأنه مثنى ، والنون عوض التنوين والحركة في الاسم المفرد.



    قال تعالى : (ذَوَاتَا أَفْنَانٍ 48 الرحمن)
    ذواتا : صفة الجنتين مرفوعة بألف التثنية، وحذفت النون للإضافة ، وهي مضاف.
    أفنان : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 17-03-2019 في 12:38 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  14. #14
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : ( فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ 50 الرحمن)

    فيهما : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم تقديره كائن.
    عينان : مبتدأ مؤخر مرفوع بالألف لأنه مثنى ، والنون عوض التنوين في الاسم المفرد.
    تجريان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة . وألف التثنية في محل رفع فاعل,

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 05-12-2016 في 12:34 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  15. #15
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ 52 الرحمن)

    فِيهِمَا : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم تقديره كائن أو موجود.
    مِن كُلِّ :جار ومجرور متعلقان بصفة زوجان و (كلّ) مضاف.
    فَاكِهَةٍ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    زَوْجَانِ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالألف لأنه مثنى ، والنون عوض التنوين في الاسم المفرد

    وتقدير المعنى ( .. زوجان متشابهان من كل فاكهة موجودان فيهما )

    والله أعلم.

    قال تعالى : (مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ 54 الرحمن)

    مُتَّكِئِينَ : حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم والنون عوض التنوين في الاسم المفرد. وتعود الحال على لمن خاف مقام ربه. كما أعربت متكئين بالنصب على المدح (أي بتقدير فعل مدح للمتكئين )
    عَلَى فُرُشٍ : جار ومجرور متعلقان بالحال متكئين
    بَطَائِنُهَا : مبتدأ مرفوع بالضمة وهاء الضمير في محل جر بالإضافة .
    مِنْ إِسْتَبْرَقٍ: جار ومجرور متعلقان بخبر محذوف تقديره كائنةٌ
    وَجَنَى : الواو حالية (أو عاطفة) ، ( جنى) مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف لم تظهر للتعذر. وهو مضاف.
    الْجَنَّتَيْنِ : مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى. والنون عوض التنوين في الاسم المفرد
    دَانٍ : خبر مرفوع وعلامته الضمة المقدرة على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين. يدل عليها التنوين.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 17-03-2019 في 12:41 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  16. #16
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ 56 ----57 كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ 58 --- 59 هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ 60 الرحمن)

    فِيهِنَّ : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم تقديره كائن او موجود.
    قَاصِرَاتُ :مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة وهو مضاف.
    الطَّرْفِ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    لَمْ يَطْمِثْهُنَّ : لم حرف نفي وجزم ، يطمثْ (بمعنى يمسس) فعل مضارع مجزوم (هنّ) ضمير جمع المؤنث مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
    إِنسٌ : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة على آخره.
    قَبْلَهُمْ : مفعول فيه منصوب على الظرفية الزمانية وهو مضاف (هم) ضمير جمع في محل جر مضاف إليه.
    وَلَا جَانٌّ : الواو عاطفه / لا نافية / جانّ معطوف على إنسٌ مرفوع مثله.
    كَأَنَّهُنَّ : حرف مشبه بالفعل و (هن) ضمير جمع المؤنث في محل نصب اسم كأنّ.
    الْيَاقُوتُ : خبر كأنَّ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    وَالْمَرْجَانُ : الواو عاطفة : المرجان معطوف على الياقوت مرفوع مثله.
    هَلْ جَزَاء : هل حرف استفهام يفيد هنا النفي بمعنى (ما) ، جزاء: مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة,وهو مضاف.
    الْإِحْسَانِ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    إِلَّا الْإِحْسَانُ : (إلا) أداة حصر (الإحسانُ) خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة على آخره.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 17-03-2019 في 12:43 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  17. #17
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (وَمِن دُونِهِمَا جَنَّتَانِ 62 -- مُدْهَامَّتَانِ 64 -- فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ 66 --- فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ 68 -- فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ 70 الرحمن)

    وَمِن : الواو عاطفة (أو استئنافية) و (من) حرف جر.
    دُونِهِمَا : (دون) اسم مجرور بحرف الجر وهو مضاف و (هما) ضمير التثنية في محل جر مضاف إليه. والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم.
    جَنَّتَانِ : مبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى . والنون عوض التنوين في الاسم المفرد.
    مُدْهَامَّتَانِ : صفة للجنتين مرفوعة بالألف مثلها والنون عوض التنوين في الاسم المفرد
    فِيهِمَا : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم
    عَيْنَانِ : مبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى . والنون عوض التنوين في الاسم المفرد
    نَضَّاخَتَانِ : صفة العينين مرفوعة بالألف مثلها والنون عوض التنوين في الاسم المفرد
    فِيهِمَا : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم
    فَاكِهَةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    وَنَخْلٌ : الواو عاطفة و نخلٌ معطوف على فاكهة مرفوع مثله
    وَرُمَّانٌ : الواو عاطفة و رمان معطوف على فاكهة مرفوع مثله
    فِيهِنَّ :جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم
    خَيْرَاتٌ : مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    حِسَانٌ : صفة خيرات مرفوعة مثلها وعلامته الضمة الظاهرة

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 19-04-2019 في 09:37 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  18. #18
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    قال تعالى : (حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ 72 -- لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ 74 --مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ 76 -- تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ 78)
    في القراءات المتواترة (تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ )

    حُورٌ : صفة (خيرات) مرفوعة مثلها. أو بدل منها.
    مَّقْصُورَاتٌ :صفة (حور) مرفوعة مثلها
    فِي الْخِيَامِ : جار ومجرور متعلقان بالصفة مقصورات.
    لَمْ يَطْمِثْهُنَّ : لم حرف نفي وجزم ، يطمثْ فعل مضارع مجزوم (هنّ) ضمير جمع المؤنث في محل نصب مفعول به.
    إِنسٌ : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة على آخره.
    قَبْلَهُمْ : مفعول فيه منصوب على الظرفية الزمانية وهو مضاف (هم) ضمير جمع في محل جر مضاف إليه.
    وَلَا جَانٌّ : الواو عاطفه / لا نافية / جانّ معطوف على إنسٌ مرفوع مثله.
    مُتَّكِئِينَ : حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم والنون عوض التنوين في الاسم المفرد. وتعود الحال على من له هاتان الجنتان. كما أعربت متكئين بالنصب على المدح (أي بتقدير فعل مدح للمتكئين )
    عَلَى رَفْرَفٍ : جار ومجرور متعلقان بالحال متكئين.
    خُضْرٍ : صفة رفرف مجرورة مثلها.
    وَعَبْقَرِيٍّ : الواو عاطفة، عبقري معطوف على رفرف مجرور مثلها.
    حِسَانٍ : صفة الرفرف والعبقري مجرورة مثلها.
    تَبَارَكَ : فعل ماض مبني على الفتح الظاهر.
    اسْمُ : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة وهو مضاف.
    رَبِّكَ: مضافان إليه (ربِّ) و(كاف الضمير)
    ذِي : صفة (ربِّ) مجرورة بالياء لأنها من الأسماء الخمسة. وتكون مرفوعة بالواو (ذو) على أنها صفة (اسم) المرفوع.
    الْجَلَالِ: مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    وَالْإِكْرَامِ : الواو عطف ، ( الإكرام) معطوف على الجلال مجرور مثله.

    والله أعلم

    انتهى إعراب سورة الرحمن والحمد لله تعالى

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 14-04-2019 في 02:38 PM السبب: سهو طباعة
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  19. #19
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    البلاغة في سورة الفاتحة
    قال أبو حيان في تفسيره البحر المحيط:
    في هذه السورة الكريمة من أنواع الفصاحة والبلاغة أنواع :
    النوع الأول : حسنُ الافتتاح وبراعة المطلع ، وناهيك حسناً أن يكون مطلعها مفتتحاً باسم الله ، والثناء عليه بما هو أهله من الصفات العليّة .
    النوع الثاني : المبالغة في الثناء وذلك العموم ( أل ) في الحمد المفيد للاستغراق .
    النوع الثالث : تلوين الخطاب في قوله (الحمد للَّهِ) إذ صيغته الخبر ومعناه الأمر أي قولوا : الحمد لله .
    النوع الرابع : الاختصاص باللاّم التي في (لله) إذ دلّت على أنّ جميع المحامد مختصة به تعالى إذ هو مستحق لها جلّ وعلا .
    النوع الخامس : الحذف وذلك كحذف ( صراط ) من قوله تعالى : (غَيْرِ المغضوب عَلَيْهِم وَلاَ الضآلين ) التقدير : غير صراط المغضوب عليهم ، وغير صراط الضالين .
    النوع السادس : التقديم والتأخير في قوله : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) وكذلك في قوله : (غَيْرِ المغضوب عَلَيْهِم وَلاَ الضآلين).
    النوع السابع : التصريح بعد الإبهام وذلك في قوله تعالى : (اهدنا الصراط المستقيم * صِرَاطَ الذين أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ) حيث فسّر الصراط .
    النوع الثامن : الإلتفات وذلك في قوله : (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهدنا الصراط المستقيم ) .
    النوع التاسع : طلب الشيء وليس المراد حصوله بل دوامه واستمراره وذلك في قوله تعالى : (اهدنا الصراط المستقيم) أي ثبتنا عليه .
    النوع العاشر : التسجيع المتوازي وهو اتفاق الكلمتين الأخيرتين في الوزن والرّوي وذلك في قوله تعالى : (الرحمن الرحيم . . . الصراط المستقيم) وقوله (نَسْتَعِينُ . . . وَلاَ الضآلين)

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 20-03-2019 في 12:00 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  20. #20
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:37 AM

    المشاركات
    3,170

    خصائص سورة الرحمن:
    - مفتتحة باسم من أسماء الله الحسنى. مذكرة بذات الرحمة التي يحتاجها كل مخلوق.
    - يسبح قارئها في نعيم بحار المعارف بأسماء الله الرحمن ذي الجلال والإكرام.
    - تذكر بنعم الله التي لا تحصى، والإقرار بها من أسباب دخول الجنة، إذ لا يقر بها إلا المؤمن.
    - ايقاعها ترنمي، يصور بهجة أهل الجنة عندما يسمعون آية التذكير (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) وهم يتمتعون بين هذه النعم والسعادة تغمرهم في دار الخلود,
    - تصور المفارقة بين نعيم رياض الجنة وحميم سعير الجحيم (يطوفون بينها وبين حميم آن)
    - تبين حقيقة الخلق الشفعية على شكل أزواج فلا وتر إلا الله ، ولذلك كان خطابها بصيغة المثنى، حتى الجنان أشفاع، وهذا من بديع أسلوبها في الخطاب.
    - من أعظم نعم الله تعالى تعليمه البيان للإنسان.
    - كل شيء في الكون يسير وفق نظام رقمي دقيق لا يقبل الخطأ ، ولا يخرج يوم الحساب عن هذه القاعدة.
    - أكثر ميزة في هذه السورة أنها جميلةٌ بتناسق الكلمات؛ ومما يجلي وضوحَ جمال هذه السورة، ما روي أن قيس بن عاصم المنقري قال للنبي صلى الله عليه وسلم: "اتلُ عليَّ مما أُنزِل عليك، فقرأ عليه سورة الرَّحْمَنُ، فقال: أعِدها، فأعادها ثلاثًا، فقال: والله إن له لطلاوةً، وإن عليه لحلاوةً، وأسفله لَمُغْدِق وأعلاه مُثمِر، وما يقول هذا بشرٌ، وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 20-03-2019 في 11:04 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

الصفحة 1 من 30 1234511 ... الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •