اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: علم المصطلح وعلم اللغة: أبعاد العلاقة بينهما

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6424

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : أصول اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/8/2006

    آخر نشاط:17-02-2017
    الساعة:09:49 PM

    المشاركات
    355

    علم المصطلح وعلم اللغة: أبعاد العلاقة بينهما


  2. #2
    اللهم اغفر لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 693

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:00 PM

    المشاركات
    20,687

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    محاولة للتعقيب!


    علم المصطلح وعلم اللغة: أبعاد العلاقة بينهما
    د. عصام فاروق
    "علم المصطلح" و"علم اللغة"
    (أبعاد العلاقة بينهما)[1]
    د. عصام فاروق[2]

    قبل أن نُوضِّح عَلاقة علم المصطلح بعلم اللُّغة، لا بد أن نذكر أن لعلم المصطلح علاقاتٍ متعددةً ومتشعبةً مع كثير من العلوم، ونستطيع أن ننظر إلى هذه العلوم - التي يرتبط بها علم المصطلح - من ناحيتين:
    الأولى: الجانب النظري: فهناك علومٌ يحتاج إليها المصطلح لتكوينِ جوانبه النظرية؛ ومنها: علم اللغة، والمنطق، وعلم الوجود (الأنطولوجيا)، وعلم المعرفة (Epistemology).
    الثانية: الجانب التطبيقي: فجميع مجالات المعرفة تحتاج إلى علم المصطلح، "وهو ما يمكن أن يُسمَّى في كل مجال منها بعلم المصطلح الخاص، ويتطلب بالضرورة تعاونًا وثيقًا بين كل فرع من فروع المعرفة، لا يقتصر هذا على العلوم الإنسانية، ولكنه يشتمل أيضًا على كل العلوم الطبية والهندسية وغيرها"[3].

    فلا شكَّ أن لكل علم من العلوم مصطلحاتِه ومعاجمَه التي حَوَتْ هذه المصطلحات، ومن ثَمَّ فإنها تحتاج إلى علم المصطلح لتقنين هذه المصطلحات، ومِن هنا يظهر أن علم المصطلح من أكثر العلوم أهميةً؛ لاحتياج جميع العلوم - على اختلاف مجالاتها - إليه.
    أما بالنسبة لعَلاقة علم المصطلح بعلم اللُّغة، فهي علاقة وثيقة؛ حيث إن علم المصطلح يندرج تحت ما يعرف بـ(علم اللُّغة التطبيقي)، فعَلاقتهما علاقة العام بالخاص، ومع اختلاف "المنطلقات الأساسية لعلم المصطلح عن المنطلقات العامة للبحوث اللُّغوية الأساسية، ولكنها تتَّفِق مع الأهداف اللُّغوية التطبيقية، ويتضح ذلك من الجوانب التالية:
    1- ينطلق العمل في علم المصطلح من المفاهيم بعد تحديدها تحديدًا دقيقًا؛ ولهذا فهو لا يصدر عن المصطلحات نفسها بوصفها واقعًا لُغويًّا، ولكنه يصدر عن المفاهيم المحددة، محاولًا إيجادَ المصطلحات الدقيقة الدالة عليها...
    2- يقتصر علم المصطلح على بحثِ المفردات، ويركز على المصطلحات الدالة على مفاهيم، والتي تفيد في التعبير عن هذه المفاهيم، أما علم اللغة، فيبحث - إلى جانب المفردات - مجالات كثيرة أخرى؛ منها بناء الجملة، والأصوات...
    3- علم المصطلح ذو منطق تزامني (synchvQnic)، ومعنى هذا أنه لا يبحث تاريخ كل مفهوم أو مصطلح، بل يبحث الحالة المعاصرة لنظم المفاهيم، ويحدد عَلاقتها القائمة، ويبحث لها عن مصطلحات دالة متميزة، ولعلم اللغة مناهجُ متعددة؛ منها: المناهج الوصفية، والتاريخية، والمقارنة، والتقابلية.
    4- تتكوَّن المصطلحات عن طريق الاتفاق، ويبحث علم المصطلح الوسائل الكفيلة بتكوين هذه المصطلحات وتوحيد المصطلحات المتعددة للمفهوم الواحد، لا يهدف علم المصطلح إلى وصف الواقع وحسب، بل يستهدف الوصول إلى المصطلحات الدالة الموحدة، ومن هذا الجانب، فهو ليس مجرد دراسة لُغوية تسجيلية، بل يحاول تكوين المصطلحات في إطار الاتفاق عليها.
    5- يتجاوز علم المصطلح الوصفية إلى المعيارية، ومِن هذا الجانب، فهو يختلف عن علم اللغة بالمعنى الأساسي، فعلم اللُّغة في مناهجه المختلفة ليس معياريًّا، وعلم المصطلح ذو هدفٍ معياري، وهو واضح في عدة أفرع من علم اللُّغة التطبيقي؛ مثل تعليم اللغات، ولكنه مختلف عن علم اللغة العام، ولهذا السبب، فإن الجهود التي بذلت في مجال المصطلحات في بداية القرن العشرين، كانت هادفةً إلى توحيد المفاهيم والمصطلحات، وأثمرتْ عددًا من معجمات المصطلحات المقننة والتسميات الموحدة.
    6- علم المصطلح جزءٌ من التنمية اللُّغوية، وله مِن هذا الجانب أهميةٌ في تنمية اللُّغات الوطنية الكبرى في دول إفريقيا وآسيا، لتصبح وافيةً بمتطلبات الاتصال العلمي، وإذا كانت الدراسات اللُّغوية عن بِنْية اللُّغات المختلفة واللهجات المتعدِّدة في الأقطار الإفريقية والآسيوية - تكتفي بوصف الواقع القائم، فإن علم المصطلح مِن شأنه أن يحاول إيجاد الوسائل للوصول باللُّغات الوطنية الكبرى إلى مستوى التعبير الكامل عن حضارة العصر وعلومه.
    7- يهتم علم المصطلح بالكلمة المكتوبة، ولها عنده المكانة الأولى، في حين إن البحث اللُّغوي ينطلق أساسًا من الصيغة المنطوقة.
    8- يقوم علم المصطلح بتحديد قيمة مكونات المصطلح، ويتضمن التوحيد المعياري للمصطلحات، واختيار المصطلح المناسب، ووضع المصطلح المنشود، ويتطلب هذا تحديد دلالة مكونات المصطلح، وهو أمرٌ لم يكن يهتمُّ به علم اللغة في اتجاهاتِه السائدة، وكان مقصورًا على صناعة المعجم.
    9- علم المصطلح ذو أفقٍ عالَمي مثل علم اللُّغة بصفة عامة.
    10- يتطلب علم المصطلح أن تعرض المصطلحات في مجالات محددة، وكذلك تكون مصطلحات المجال الواحد متتابعة على أساس فكري، ومِن هذا الجانب يتفق علم المصطلح مع اتجاهات في صناعة المعجم تقوم على أساس عرض المفردات في مجالات دلالية، وفي التراث العربي تطبيقاتٌ كثيرة لفكرة عرض المفردات مصنفة في موضوعات، وأشهر مثال لهذا النوع من التأليف المعجمي، كتاب المخصص لابن سِيده (ت 458هـ)[4].
    ويُضاف إلى هذه العَلاقات ما يلي:
    11- أن علم اللغة يحتاج إلى مُعطيات علم المصطلح؛ لبيان الأسس اللُّغوية والتقنية، التي تقوم عليها (مصطلحات علم اللغة)، كما يحتاج إليه في توحيدها على الأقل في اللغة الواحدة؛ كالعربية، في ظل تعدد معاجم مصطلحات علم اللغة الكثيرة[5].
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [1] مقتطفات من رسالة دكتوراه بعنوان: (الألفاظ الدخيلة في الفصحى المعاصرة، دراسة لُغوية لمصطلحات الحاسوب في مطلع القرن الحادي والعشرين).
    [2] أستاذ أصول اللغة المساعد بجامعة الأزهر.
    [3] الأسس اللُّغوية لعلم المصطلح (28).
    [4] الأسس اللغوية لعلم المصطلح (24) وما بعدها (بتصرف).
    [5] من هذه المعاجم: معجم مصطلحات علم اللغة النظري؛ لمحمد الخولي، مكتبة لبنان، ط/ أولى، 1982م - معجم مصطلحات علم اللغة الحديث، (عربي - إنجليزي / إنجليزي - عربي)؛ وضعته نخبة من اللغويين العرب، منشورات مكتبة لبنان، بيروت، ط/ أولى، 1983م - المعجم الموحد لمصطلحات اللسانيات، (إنجليزي - عربي - فرنسي)، ط/ مكتب تنسيق التعريب، الرباط، 1989م.
    _ مقال مبارك وطيب !

    جزاكم الله كل الخير!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 16-02-2017 في 10:16 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •