اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: أربعة أذرع أم أربع أذرع؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40971

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : جغرافية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/8/2012

    آخر نشاط:23-09-2017
    الساعة:07:17 PM

    المشاركات
    42

    أربعة أذرع أم أربع أذرع؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    أيٌّ أصحّ:
    - أربعة أذرع.
    - أربع أذرع.


  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 697

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:59 AM

    المشاركات
    21,473

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عائد الربيعي اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    أيٌّ أصحّ:
    - أربعة أذرع.
    - أربع أذرع.
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    محاولة للإجابة :


    بعض المعطيات !


    _ ( 3 ــ 9) يخالف العدد المعدود .
    _ المعدود ( أذرع ) جاء ( جمعا )، يقول عباس حسن في النحو الوافي ( 4 /540 ) والمعول عند الحكم بتأنيث العدد وتذكيره حين يكون المعدود جمعا إنما هو مفرد هذا الجمع وملاحظته دون ملاحظة صيغة الجمع وصورته اللفظية.
    _ ( أذرع ) جمع تكسير ، مفرده ذراع ( هذه المفردة أهي مؤنثة أم مذكرة ) هنا يكمن السؤال ويتضح حسب ظني

    ورد في لسان العرب ( هنا ) وهذا مقتطف :

    " الذِّراعُ : ما بين طرَف المِرْفق إِلى طرَفِ الإِصْبَع الوُسْطى ، أُنثى وقد تذكَّر .
    وقال سيبويه : سأَلت الخليل عن ذراع فقال : ذِراع كثير في تسميتهم به المذكر ويُمَكَّن في المذكَّر فصار من أَسمائه خاصّة عندهم ، ومع هذا فإِنهم يَصِفون به المذكر فتقول : هذا ثوب ذراع ، فقد يُمَكَّنُ هذا الاسم في المذكر ، ولهذا إِذا سمي الرجل بذراع صُرف في المعرفة والنكرة لأَنه مذكر سمي به مذكر ، ولم يعرف الأَصمعي التذكير في الذراع ، والجمع أَذْرُعٌ ؛ وقال يصف قوساً عَربية : أَرْمِي عليها ، وهْيَ فَرْعٌ أَجْمَعُ ، وهْيَ ثَلاثُ أَذْرُعٍ وإِصْبَع ؟
    ‏ قال سيبويه : كسّروه على هذا البناء حين كان مؤنثاً يعني أَن فَعالاً وفِعالاً وفَعِيلاً من المؤنث حُكْمُه أَن يُكسَّر على أَفْعُل ولم يُكسِّروا ذِراعاً على غير أَفْعُل كما فَعَلوا ذلك في الأَكُفِّ ؛ قال ابن بري : الذراع عند سيبويه مؤنثة لا غير ؛
    وأَنشد لمِرْداس ابن حُصَين : قَصَرْتُ له القبيلةَ إِذ تَجَِهْنا ، وما دانَتْ بِشِدَّتِها ذِراعي وفي حديث عائشةَ وزَينبَ :، قالت زينبُ لرسول الله ، صلى الله عليه وسلم : حَسْبُك إِذ قَلبَتْ لك ابنة أَبي قُحافةَ ذُرَيِّعَتَيْها ؛ الذُّرَيِّعةُ تصغير الذراع ولُحوق الهاء فيها لكونها مؤنثة ، ثم ثَنَّتْها مصغرة وأَرادت به ساعدَيْها .
    وقولهم : الثوب سبع في ثمانية ، إِنما ، قالوا سبع لأَن ال ذراع مؤنثة ، وجمعها أَذرع لا غير ، وتقول : هذه ذراع ، وإِنما ، قالوا ثمانية لأَن الأَشبار مذكرة .

    **********************

    دراسات عضيمة من هنا وهذا مقتطف :


    الذراع
    في سيبويه 19 «وسألته عن ذراع، فقال: ذراع أكثر تسميتهم به المذكر، وتمكن في المذكر، وصار من أسمائه خاصة عندهم، ومع هذا أنهم يصفون به المذكر، فيقولون: هذا ثوب ذراع، فقد تمكن هذا الاسم في المذكر، وأما كراع فإن الوجه فيه ترك الصرف».
    وقال في ص194: «وما كان من هذه الأشياء الأربعة مؤنثًا فإنهم إذا كسروه على بناء أدنى العدد كسروه على (أفعل).. وقالوا ذراع وأذرع حيث كانت مؤنثة، ولا يجاوز بها هذا البناء، وإن عنوا الأكثر».
    وفي المقتضب 204 «والمؤنث يقع على هذا الوزن في الجمع، ألا تراهم قالوا: ذراع وأذرع، وكراع وأكرع، وشمال وأشمل».
    وفي المقتضب 366 «وعلى ذلك صرف هؤلاء النحويون ذراعًا اسم رجل؛ لكثرة تسمية الرجال به وأنه وصف للمذكر في قولك: هذا حائط ذراع، والأجود ألا يصرف اسم رجل، لأن الذراع في الأصل مؤنثة».
    وقال المبرد في المذكر والمؤنث: 104-105: «فأما الذراع والكراع فأمرهما بين في أشعارهم، وسائر كلاهم، يقولون هذا الثواب سبع في ثمانية، يريدون سبع أذرع في ثمانية أشبار».
    وقال الفراء في المذكر والمؤنث: 77: «الذراع أنثى، وقد ذكره بعض بني عكل».
    وفي البلغة: 70: «الذراع مؤنثة».
    وقال السجستاني: 4: «الذراع مذكرة ومؤنثة».

    ******************************
    إذن الأصح : أربع أذرع .
    وعند من يرون الذراع مذكر ، فيمكن أن نقول : أربعة أذرع ( صحيحة كذلك ) والأولى أكثر .

    والله أعلم بالصواب ، ولا أعرف إن كنتُ فهمتُ جيدا القواعد الصرفية ، ولعلكم تنتظرون أهل العلم من أجل إجابة أفضل وأصوب !

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 23-03-2017 في 10:13 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •