اعرض النتائج 1 من 5 إلى 5

الموضوع: موضوع النفط في الشعر العربي الحديث

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53162

    الكنية أو اللقب : ابو احمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    ايران - الاهواز

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/5/2017

    آخر نشاط:21-07-2017
    الساعة:01:25 PM

    المشاركات
    2

    موضوع النفط في الشعر العربي الحديث

    بداية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته و رمضان كريم
    انا مشغول بكتابة رسالة عن النفط لكني يصعب عليّ الحصول على ديواوين أو قصائد الشعراء الذين تناول موضوع النفط باستثناء نزار قباني و احمد مطر فمن كان لديه ديوان أو قصيدة لشاعر خليلجي تناول فيه النفط ( مدح أو ذم ) واصفا اياه بالنعمة أو النغمة فأرجو منه أن يسعفني ويرسله لي وشكرا.


  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 697

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:19 PM

    المشاركات
    21,473

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    محاولة للتعقيب!


    _الوزير الشاعر الإمارتي مانع سعيد العتيبة " لديه ديوان " قصائدة بترولية " ينظر هنا " و" هنا " وهنا .

    وهذا مقتطف من الروابط :


    الشعر والبترول

    حول علاقة البترول بالشعر يقول الدكتور مانع سعيد العتيبة: «كنت أظن أن البترول مادة غير شعرية، ولكن بعد فترة، وبروز أحداث ساخنة كثيرة في المنطقة، اكتشفت أن البترول مادة خصبة للشعر، ووجدت فيها متنفساً ومرونة لكي أنفذ من خلالها إلى الجهات العليا، وبذلك تمكنت من معالجة العديد من القضايا المتعلقة بالبترول من سياسة تسويق وإنتاج وأسعار وخلافه.. أما بداياتي مع قصائد البترول، يقول مانع سعيد العتيبة، كانت بقصيدة واحدة، فعندما كنت في لندن وفي اجتماع يتعلق بمناقشة قضايا بترولية، وقد احتدم النقاش حول العديد من المسائل المتعلقة بسقف الإنتاج والحصص والأسعار، وامتد لثلاثة أسابيع عسيرة، ولدت خلالها أولى قصائدي، ثم تبعتها قصائد أخرى، وأحمد الله أن هذه القصائد وجدت تجاوباً إعلامياً وسياسياً».

    أهم دواوينه


    ربما يكون ديوان «المسيرة» من أهم دواوينه، وهو ملحمة شعرية للعتيبة، وفيه يحكي من خلال الشعر معاناة شعب الإمارات قبل ظهور النفط، ويسطر مراحل تاريخية عاشها أبناء المنطقة ابتداء بالمرحلة الأولى التي تمثل عصر اللؤلؤ، والتي أبرز من خلالها حياة الأسلاف ورحلاتهم المريرة المملوءة بالمغامرة والتحدي بحثاً عن الرزق في أعماق البحار، ورسم من خلال تناوله لهذا الواقع صوراً ولوحات شعرية رائعة جسد في فضاءاتها حالات إنسانية متوهجة، كما صور من تلك المرحلة معاناة البدو في الانتقال تحت لهيب الشمس الحارقة من أبوظبي إلى حاضرة ليوا، وواحات النخيل في مدينة العين على ظهور الجمال، وفي مسيرة العتيبة الشعرية قصائد عديدة في أحوال الأمة العربية المتصدعة، وفي القدس المغتصبة الأسيرة، كما كتب قصائد ممتازة عن زياراته لعدة بلدان وعواصم عربية مثل القاهرة ودمشق وبيروت ومراكش وغيرها.

    ****************

    تولى العتيبة رئاسة دائرة بترول إمارة أبوظبي عام ،1969 وعقب إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة أصبح أول وزير للبترول والثروة المعدنية في الدولة. وفي عام 1990 اختاره المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ليكون مستشاراً خاصاً له. وخلال حياته العملية شغل العتيبة العديد من المناصب، أبرزها رئاسة المؤسسة العامة للصناعة في الفترة ما بين 1974 - ،1982 كما كان عضواً في المجلس التنفيذي في الإمارة ما بين 1971 - ،1976 وشغل العتيبة رئاسة مجالس إدارة العديد من الشركات البترولية، وعضوية مجالس إدارة عدة، منها المجلس الأعلى للبترول، ومجلس إدارة جهاز أبوظبي للاستثمار، وصندوق أبوظبي للتنمية العربية، ومجلس تخطيط إمارة أبوظبي. وفي عام 1996 اختاره الملك الحسن الثاني عاهل المغرب عضواً في الأكاديمية الملكية المغربية.

    عاصر العتيبة في بدايات حياته ظروف الحياة القاسية في دول الخليج، وعايش ما كان يعانيه أهل الإمارات والخليج عموماً، من أجل توفير متطلبات حياتهم ما قبل اكتشاف النفط، كما عانى وعائلته حالة الكساد التي شهدتها أسواق اللؤلؤ في منطقة الخليج بعد أن اكتشفت اليابان اللؤلؤ الصناعي.

    كل هذه التجارب والمعاناة كانت معيناً خصباً لأشعاره وكتاباته التي صنعت تميزه في هذا المجال، إذ قدم الشاعر أكثر من 35 ديواناً شعرياً بين الفصحى والعامية منها: «ليل طويل»، و«أغنيات من بلادي»، و«خواطر وذكريات»، و«دانات من الخليج»، و«محطات على طريق العمر»، و«قصائد بترولية»، و«الرسالة الأخيرة»، و«أم البنات»، و«بوح النخيل»، وغيرها.

    كما كان لعمله في مجال النفط والبترول أثره في كتاباته الشعرية، ومكنته موهبته الشعرية من تطويع الشعر ليغطي موضوعات تتعلق بالبترول وما يرتبط به من عمليات، ونشاطات منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، ليقدم مجموعة من القصائد جمعها في ديوان بعنوان «قصائد بترولية»، ولعل العتيبة أول من قام بذلك، وربما يكون الشاعر الأوحد الذي يزاوج بين النفط والقصيد.

    والله أعلم بالصواب!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 27-05-2017 في 11:23 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  3. #3
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 697

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:19 PM

    المشاركات
    21,473

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    هذه إطلالة على مقال منشور من موقع الألوكة ( هنا ) بعنوان :

    النفط أغلى من دَمِك (قصيدة)عبدالحميد ضحا

    أَنَا شَاهِدٌ بَيْنَ الْوَرَى: النِّفْطُ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ
    معارضة لقصيدة الشاعر فاروق جويدة: "بغداد لا تتألمي؛ من قال إن النفط أغلى من دمي"

    أَنَا شَاهِدٌ بَيْنَ الْوَرَى
    النِّفْطُ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ
    بَلْ مَاءُ بِئْرٍ آسنٌ
    حَتَّى الثَّرَى
    الْكُلُّ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ
    بَلْ دَمْعَةٌ فِي عَيْنِ كَلْبٍ شَارِدٍ
    أَوْ هِرَّةٍ
    وَالشَّاةُ تُذْبَحُ كَمْ بَكَاهَا مِنْ فِئَامِ النَّاسْ
    فَتَظَاهَرُوا وَتَجَمَّعُوا تَحْتَ الْجَلِيدْ
    هَتَفُوا لَهَا...حَنُّوا لَهَا
    وَكَأَنَّهَا طِفْلٌ وَلِيدْ
    هَلْ يَسْمَعَنْ أَحَدٌ بِأَنَّ الْيَوْمَ يُبْكَى مِنْ دَمِكْ؟!
    كَمْ مِنْ نِسَائِكَ ذَبَّحُوا؟
    أَوْ هُتِّكَتْ أَعْرَاضُهُنَّ
    كَذَا الرِّجَالْ؟
    كَمْ مِنْ رَضِيعٍ يُذْبَحُ؟
    أَوَمَا رَأَيْتَ بِشَاشَةِ التِّلْفَازِ
    كَيْفَ يَسِيلُ بَحْرٌ مِنْ دَمِكْ؟
    وَنَهَارُ يَوْمِكَ مُظْلِمٌ
    مِمَّا غَشَاهُ مِنْ هَوَانِكَ
    كُلَّ يَوْمْ
    الْبُوسْنَةُ الشِّيشَانُ بَلْ
    فِي كُلِّ شِبْرٍ مِنْ دِيَارِ الْمُسْلِمِينْ
    يَوْمٌ كَفَانَا فِي فِلَسْطِينْ
    * * *

    أَنَا شَاهِدٌ بَيْنَ الْوَرَى
    النِّفْطُ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ
    مُذْ يَوْمِ أَنْ أُلْقِيتَ فِي بَحْرِ الْهَوَانِ
    غَرِقْتَ فِيهِ
    فَهَلْ عَلِمْتَ بِأَنَّ حَقَّكَ فِي الْحَيَاةِ قَدِ انْتَهَى
    فَالْيَوْمَ تُذْبَحُ فِي أَمَانٍ فِي هَوَانْ
    وَالْيَوْمَ عِرْضُكَ يُسْتَهَانْ
    وَبُحُورُ هَذِي الأَرْضِ وَالأَنْهَارُ
    تَجْرِي مِنْ دُمُوعِكَ مِنْ دِمَاكْ
    وَتَظَلُّ دَوْمًا هَكَذَا
    مَا لَمْ تُرِدْ
    بَلْ تَسْعَ يَوْمًا لِلنَّجَاةْ
    مِنْ بَحْرِكَ الْمَلْعُونِ
    مِنْ بَحْرِ الْهَوَانْ
    وَتَظَلُّ تُبْكَى دَمْعَةُ الْحَيَوَانْ
    وَيَظَلُّ كُلُّ مُنَاكَ أَنْ
    يَوْمًا تَصِيرُ دِمَاؤُكُمْ
    كَدُمُوعِهِ
    يَحْمِيهَا أَنْصَارُ الْحُقُوقِ مِنَ الطَّغَامْ
    وَيَظَلُّ كُلُّ مُنَاكَ أَنْ
    يَوْمًا تَصِيرُ كَمِثْلِ خِنْزِيرِ الْيَهُودِ
    حِمَايَةً فِي مَجْلِسِ الظُّلاَّمْ
    فِي مَجْلِسِ الأَمْنِ الظَّلُومْ
    * * *

    أَنَا مَا رَأَيْتُ الْيَوْمَ أَرْخَصَ مِنْ دِمَائِكْ
    دُنْيَاكَ تَشْهَدُ أَرْضُهَا
    وَالنَّجْمُ يَشْهَدُ فِي سَمَائِكْ
    وَالْكَوْنُ يَبْكِي حِينَ يَذْكُرُ مِنْ إِبَائِكْ
    مُنْذُ الْقُرُونِ الْغَابِرَةْ
    أَنَسِيتَ يَوْمًا قَدْ أَتَى الإِسْلامُ فِيهْ
    لِيُعِزَّ قَوْمًا أَنْتُمُ لَهُمُ الشَّبِيهْ
    كَانُوا شَرَاذِمَ مِثْلَكُمْ
    وَهَوَانُهُمْ بَيْنَ الأُمَمْ
    كَهَوَانِكُمْ
    فَأَتَاهُمُ الإِسْلامُ عِزًّا فِي الْحَيَاةِ
    عَلَوْا بِهِ
    صَارُوا بِهِ أَسْيَادَ هَاتِيكَ الأُمَمْ
    فَبَصَرْخَةٍ مِنْ بَاكِيَةْ
    الأَرْضُ يَكْسُوهَا اللَّهِيبْ
    وَسُيُوفُهُمْ دَوَّى الصَّلِيلُ كَأَنَّهُ الرَّعْدُ الرَّهِيبْ
    وَالأَرْضُ تَرْوِيهَا الدِّمَاءُ الْغَادِرَةْ
    وَالْحَقُّ يَعْلُو دَائِمًا
    لا يَظْلِمُ
    لا يُظْلَمُ
    وَالْكُفْرُ يَسْقُطُ تَحْتَ أَقْدَامِ الأُبَاةْ
    لا يَصْمُدُ
    هَلْ يَصْمُدَنْ فِي وَجْهِ قَوْمٍ مَوْتُهُمْ نِعْمَ الْحَيَاةْ
    فِي جَنَّةِ الْفِرْدَوْسِ
    ذَاكَ نَعِيمُهُمْ
    بَعْدَ الْحَيَاةِ أَعِزَّةً
    وَالْيَوْمَ فِي هَذَا الزَّمَانِ الْمُظْلِمِ
    رَغِبَتْ جُمُوعُ الْعُرْبِ عَنْ إِسْلامِهِمْ
    تَرَكُوا هُوِيَّةَ عِزِّهِمْ
    إِسْلامَهُمْ
    عَادُوا لِعَهْدِهُمُ الذَّلِيلِ
    بِفَرْحَةٍ وَعَزِيمَةٍ
    حَارَتْ لِرُؤْيَتِهَا الْعُقُولْ
    فَتَشَرْذَمُوا بَيْنَ الأُمَمْ
    صَارُوا كَقُطْعَانِ الْغَنَمْ
    بَيْنَ الذِّئَابِ الْغَادِرَةْ
    وَسْطَ الأُسُودِ الثَّائِرَةْ
    أَسَمِعْتَ فِي التَّارِيخِ عَنْ قَوْمٍ
    سَعَوْا لِلذُّلِّ أَلْقَوْا عِزَّهُمْ
    أَرَأَيْتَ كَيْفَ الآنَ صَارَ النِّفْطُ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ
    * * *



    أَنَا شَاهِدٌ بَيْنَ الْوَرَى
    النِّفْطُ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ
    مُذْ يَوْمِ صَارَ الْحَاكِمُ الطَّاغُوتُ عِنْدَكُمُ الإِلَهْ
    هَلْ يُسْأَلَنْ عَنْ فِعْلِهِ
    أَوْ فِعْلَةٍ مِنْ أَهْلِهِ
    ذَاكَ الْجُنُونْ
    وَالْكُلُّ يُسْأَلُ عَنْ خَوَاطِرِ نَفْسِهِ
    عَنْ حُلْمِهِ فِي نَوْمِهِ
    وَالْكُلُّ يَنْعَمُ فِي هِبَاتِ يَدَيْهِ
    وَالْكُلُّ يَسْجُدُ رَاجِيًا بَعْضَ النِّعَمْ
    يَكْفِيهِ بَعْدَ سُجُودِهِ طُولَ الْحَيَاةِ
    نَجَاتُهُ مَعَ أَهْلِهِ مِنْ كُلِّ وَاشٍ وَالنِّقَمْ
    وَالْحُرُّ
    مَعْنَى الْحُرِّ عِنْدَكُمُ انْتِحَارْ
    وَلأَهْلِهِ سِجْنٌ وَذُلٌّ وَانْكِسَارْ
    عَارٌ غَشَاهُمُ أَيُّ عَارْ
    تَعْذِيبُهُ مَا كَانَ يَوْمًا فِي زَمَانْ
    الْجَلْدُ وَالتَّعْلِيقُ مِنْهُ هُوَ الْحَنَانْ
    وَالْكَهْرَبَاءُ هِيَ اخْتِرَاعُ الْعَصْرِ
    شُحْنَاتٌ تُزَلْزِلُ كُلَّ ذَرَّاتِ الْجَسَدْ
    وَيَذُوبُ فِي الأَحْمَاضِ أَهْوَنُ مِنْ سِبَاعٍ تَنْهَشُ اللَّحْمَ الْعَلِيلَ
    وَرُبَّمَا نَهْشَ الْكَبِدْ
    وَلَرُبَّمَا نَالَ الأَبِيُّ الْحُرُّ مِنْ طَاغُوتِهِ لَقَبَ السَّجِينْ
    فَالْمَنُّ كُلُّ الْمَنِّ مِنْ ذَاكَ الْكَرِيمْ
    أَنْعِمْ بِهَذَا الْحِلْمِ مِنْ ذَاكَ الْحَلِيمْ
    يَرْضَى بِحُرٍّ فِي الْحَيَاةْ
    أَعَلِمْتَ كَيْفَ الآنَ صَارَ النِّفْطُ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ
    فِي أَرْضِ قَوْمِكَ
    بَيْنَ أَهْلِكَ
    هَلْ تَرَى
    لا شَيءَ أَرْخَصُ مِنْ دَمِكْ
    وَتُرِيدُ مِنْ أَعْدَاءِ دِينِكَ
    أَنْ يَحِنُّوا أَوْ تَرِقَّ قُلُوبُهُمْ لِدِمَائِكْ
    هَذَا جُنُونْ
    طَاغُوتُكُمْ فِي بَأْسِهِ مَعَهُمْ يَهُونُ
    وَيَسْجُدُ الْعُمْرَ الطَّوِيلَ
    حَيَاتَهُ فِي حُكْمِكُمْ
    فَسُجُودُهُ كَسُجُودِكُمْ
    وَهَوَانُهُ كَهَوَانِكُمْ
    أَيَكُونُ شَيْءٌ بَعْدَ هَذَا الضَّيْمِ أَرْخَصَ مِنْ دَمِكْ
    كُلُّ الْوَرَى شَهِدُوا بِأَنَّ النِّفْطَ أَغْلَى مِنْ دَمِكْ.

    ********************

    _ أما قصيدة فاروق جويدة عن النفط بالضغط هنا .

    والله الموفق!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 28-05-2017 في 12:13 AM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  4. #4
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 697

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:19 PM

    المشاركات
    21,473

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    هذه إطلالة على :


    قصيدة من ديوان الشيخ محمد الأمين بن مزيد الشنقيطي ومنشورة ( هنا )

    أفيقوا رجال النفط

    نشرت هذه القصيدة في مجلة " الإصلاح " التي تصدر في دبي في عدد شعبان 1400 هـ .

    عجبت لماذا النفطُ لمْ يَحرِق الفقرا
    ولم يغسل الجدبَ الكئيبَ عن الصحرا
    ولم يستَعِدْ للمسلمينَ حضارةً
    ولم يبنِ للإسلام دولتَه الكبرى
    ولمْ يبنِ جيشاً يُرْعِبُ الكفرَ جحْفلاًً
    تُغطِّي بلادّ اللهِ راياتُه الخضرا
    ولمْ يحْيِ في أرض الجزيرة أمةًً
    تبُذُّ بتقواها تُقى الأمم الأخرى
    أفيقوا رجالَ النفطِ فالنفط نعمةٌ
    ستنضُبُ إن لمْ تُرفِدوا بحرها شكرا
    حرامٌ عليكم ْ أن يعيش بأرضكمْ
    وفي أرضكمْ هذا النضارُ بنو غبرا
    أيُثْري بنو صهيونَ من مال نفطكمْ
    وتُثْري به البيضاءُ في الغربِ و الشقرا
    ويحيا بنو الإسلام في كل موطن
    يعانون مر َّ الجوعِ والجهلَ والفقرا
    حرامٌ عليكمْ أن تَصُبوه دفعةً
    فتصبح أرضُ النفط من نفطها قفرا
    أفيقوا شبابَ النفط أمتُكم حيرى
    قد أذهلها عن ربها بارقُ الإثرا
    بلادُكم تَهْوِي هُويَّ شبابِها
    وتنساقُ لا تَدْري إلى حيثُ لا يُدْرى
    أعيدوا إلى حقلِ الجزيرة نَوْرَه
    فقدْ كان دينُ الله أنبته زهرا
    ويا علماء النفطِ لا تَسكتوا فقد
    أضرَّ بدين الله همْسُكمُ سرا
    سكتم فشك الناسُ في صدق قولكم
    وظنوا بكم ْ خيرا وظنُّوا بكم شرا
    تُريدونَ إصلاحَ الأمور بلمسة
    ِحريريةِ ما أعذبَ الوهمَ ما أغرى؟
    ويا فتيات ِ النفطٍ قُلْنَ لخاطبٍ
    أتاكنَّ مهلاً نحن لا نُمْهَر التبرا
    نُريدُ رجالاً إن غزا الغربُ أرضنا ..
    أو الشرقُ جاؤوا بالغزاة لنا أسرى،
    وإنْ هدَّدتنا قوة كان ردُّهمٌ ..
    عنيفاً يثيرُ الرعبَ والخوفَ والذعرا
    نريد رجالا إن بنوا أحسنوا البِنا
    وإن جلل الليلُ الورى أطلعوا الفجرا
    فإن كنت عملاقاً فأهلا ومرحبا
    وإن كنت َقزماّ فالحرائر ُلا تُشْرى

    ******************

    وهذه قصيدة لشاعر يمني ، اسمه : " كريم النعمان " من موقع الملتقى الثقافي ( هنا )

    وهذا مقتطف :

    وَدِّعْ خَــلاَقَــكَ إِنَّ الــنِّـفْـطَ قَـــدْ جَـبُـنَـا
    وَذَرْ بِــبِــئْـرِكَ عَـــــارَاً يَــلْـعَـقُ الـعَـفَـنَـا

    مَــاذَا دَهَـانَـا بِـهَـذَا الـنِّـفْطِ قَـدْ حُـرَقَتْ
    مِـنْـهُ مَـلابِـسُنَا .. وَالـفَـضْلُ قَــدْ دُفِـنَـا

    نَمْـشِيْ عَـرَايَا وَوَجْهِ الشَّمـسِ يَـبصُقُنَا
    وَالسُّـوْءُ مِـنَّــــا يَـقُـودُ السُّوءَ مُـؤْتـَمَـنــا

    كَأَنَّـنَـا مِنْ رُؤىْ إِبـلِـيسَ قــَدْ نُـفِـخَــــتْ
    آحْـلامُـنَـا وَرَوَتْ إِنْسَـانَـنـَـا الـفِتـَـنـَــــا

    مَــا عَــادَ نَـذْرَعُ مِنْ إِمـكـَانِـهِ طـَلـَبَــــاً
    سِوَىْ شَـيَاطِـينَـهُ تـَجْـرِيْ بِـنَـا سُـنَـنَـــا

    مَـــاذَا فَـعَـلْنَا بِـأَجْـدَاثِ الـرَّصِـيدِ وَمَــا
    ذَا قَـدْ بَـنَىْ ؟ بَـشَرَاً ! عَقْلاً ! وَلا بَدَنَا

    سَــالَــتْ دَمَــامَـاتُـهُ وَحْــشَــاً ضَـمَـانَـتُهُ
    لَـــيْــلٌ يُـشَـتِّـتُـنَـا .. وَالــكُــرْهُ مَــزَّقَـنَـا

    أَخْـلاقُـنَـا يَـبِـسَـتْ مِـــنْ زُوْرِ كـُــثْـرَتِــــهِ
    وَالـسُّـوءُ سَــارَ بِـنَـا عَـجْـزَاً وَقَـدْ مَـجَنَا

    النِّـفْـطُ كــَيْفٌ .. وَكـَمٌ .. لا رَشَــادَ لـَهُ
    نَـحْنُ العِــيَـالُ فَـقَـدْ شِـئْـنَا بِهِ الـمِحَنـَا

    نِـفْطٌ وَفَوْضَىْ . وَمَرْضَىْ . لا عَزَاءَ لَنَا
    سـَــوْءَآتــُـنَـا لـَعَنـَتْ تـَارِيخَنــَــا عـَـلـَـنَا

    فَلـتَخْرُجُوا مِنْ بُـنَـىْ التـَّارِيخِ مُـعْجَـزَةً
    مِـنَ الـغَـبَاءِ لهَـا تـِمْـثـَالُ مَـنْ لــُـعِـنــَــا

    يَا خَـولَـةً فِيْ قَـفَـا الـكـُثْبَانِ فَارْتَحِلِيْ
    هـٰـذِيْ النٌُفُوسُ خَــرَابٌ ..لَا حَيَـاةَ هـُنَا

    تـَـأبَـىْ الرِّمـَالُ وَعَـزَّ الـمَاءُ فِيْ فَـمـِهَـا
    أَنْ تَـطـلـُبَ القَطْـرَ مِمَّنْ أَدْمَنَ الرَّسَنَــا

    مَـــــــاْ كَـــفَّــنَــا عَــــمَـــهٌ إِلا وَجَـــلَّــلَــهُ
    وَغَــــدٌ لِـسَـيِّـدِهِ وَغْـــدَاً قَــضَـىْ وَهَــنَـا

    قَـــدْ كَـــانَ أَحْــرَىْ بِــهِ كِـنْـزَاً يُـحَـرِّرُنَا
    يَـــاْ أُمَّـــةً صَـنَـعَـتْ مِــنْ نِـفْـطِهَا كَـفَـنَا

    هَلْ سَالَ عَقلاً عَلىْ الإنسَانِ أَو ضَمِنَتْ
    آبَـــارُهُ خُـلُـقَـاً .. فَــوقَ الـنُّـجُومِ سَـنَـا

    هَـلْ مَـدَّ يَـومـَاً عَـلـَىْ الأَفَـاقِ شُـعْلـَتَــــهُ
    لِـتَرْتَــوِيْ الأرْضُ مِـنْ أَحْـلَامِـنَا دَمَــــنَا

    هَلْ كَـانَ مَجْـدَاً .. لِـكَأسِ النَّارِ تَشْـرَبُنَا
    رُؤَىْ الضَّــلالاتِ غُــولاً بالأَذَىْ حـُـقِـنَــا

    هَـلْ كَـانَ عَقْلاً.. بِأَنَّ الغَـــازَ أَشْـبَـعَـنَــا
    هَـلْ كَـانَ عَــقـْـلاً بِـأَنَّــا زَادَنَــا ثـَـمَـنَــــا

    لَــيــلٌ وَعَــاهِــرَةٌ .. وَالــنِّـفْـطُ فِـدْيَـتُـهَـا
    وَالـخَـيـلُ وَالـلَّـيـلُ وَالـبَـيْدَاءُ قَــدْ وَسَـنَـا

    هَــذِيْ چِنِـيْڤٌ لَهِِيبُ الـنِّفْطِ أَثــْمَـلـَهَــــا
    بارِيْــسُ هَـذِيْ وَهَـذَا الـشَّيخُ قَـدْ رَهَـنَا

    آبَــــــارَ خَــيــمَـتِـهِ مَـــجْـــدَاً لَــعَــوْرَتِــهِ
    وَالــرَّمْــلُ فِــــيْ شَــبَـقٍ يَـقَـتـاتُهُ وَثَــنَـا

    نِــفْــطٌ وَنَــفَّـاطُـهُ يَــقَـتَـاتُ مِــــنْ يَــدِنَـا
    وَالـجَهْلُ أَقْـعَدَنَا .. وَالـعَقْلُ قَـدْ سُـجِنَا

    كُــلُّ الـعَـوَاصِمِ فِــيْ الـدُّنْيَا بِـهِ لَـبِسَتْ
    إِنْـسَـانَـهُ حَــرَمَـاً .. قُـدْسَـــاً وَمًُـتَّـزِنـَـــا

    إِلا عَــوَاصِـمُـنَـا نَـــالَــتْ بِـــــهِ عِـــــوَزَاً
    مَـــا قَــدْ عَـرَفْـنَا بِــهِ يَـومَـاً لَـنَـا وَطَـنَـاً

    يَا نِفْطُ هـَذِيْ الرُّؤُوسُ السُّمْجُ سَفَّهَهَا
    عِشْـقُ الظَّـلامِ فَلا تَــرجُوْ بـِهَـا حَـسَنَـا

    أعْــــطِ الفـطِــينَ عَزِيــزَ النَّفْــسِ مِـهْنَتَـهُ
    تَلــْـقَ الصَّبَــاحَ بَوجَـهِ النَّــارِ قَـدْ أَمِـنَــا

    تَلْــقَ الحِـجَارَ عَلَىْ قَـيْظِ الهَجِـيرِ غَـدَتْ
    مَبْـلُولـَـةً.. وَغَــدَتْ صَمَّـاؤُهَـــــا قـُطـُـنَـا

    وَارْمِ الفـَـطِــيمَ حَـبِيسَ الـوَحْـلِ جَوْهَرَةً
    تَلْــقَ الـزَّمَـانَ أَدَارَ الظَّــهْرَ وَالـمجَـنَــــا

    مَــاذَاْ جَعَـلـنـَـاْ بِـمَــرْدُوْدِ الـمَبِـيْـعِ بِــــهِ
    أَمْسَى الخَـرَاجُ بِجَـيْـبِ الـغَيرِ مُـرْتـَهَنَـا

    قَصـْرَاً وَجِـسْرَاً وَإِسْمِـنْـتَـاً تُحِفْـنَ بِـــهِ
    يَا نِـفْطَ إِنْسَانِنَا .. كـُنْ مَـرَّةً .. فَـطِـنَــا

    يُـعْـطِيْ الــلَّـطِـيـْمُ كِـلَا خَـدَّيْـهِ لَاطِـمَـــهُ
    يَا ضَوْءَ صَوْتِيْ فَنَمْ ! فَالنَّعْلُ قَدْ حَزُنَا

    عـَزَّتُ عـُقـُــولٌ بِحَجــمِ الـمـَــاءِ صِحَّتُهَا
    قَدْ كـَانَ أَحـرَىْ بِـهَـا أَنْ تَلمَسَ الرُّكُــنَـا

    حَتـَّى الأََثـَـافِيْ شَـقَتْ مِـنْ زَيْفِ قَهْوَتِنَا
    وَيَـلْـعَـنُ الـبُـنُّ فِـيهَـا الـهَيْــلَ وَالـلَّبَـنـَـا

    فِيْ قِـصَّـةِ النِّـفْـطِ جُـرحٌ إِنْ أُزِيـحَ بِـــهُ
    لَـفْـظٌ لَـقَـــــالَ بِأَنَّ الـنِّـفْـطَ .. اِبنُ زِنَـــا

    فَـانْـزَحْ لِأَنـفِـكَ بَـاقِيْ الـقَارِ فِـيْ خَجَـلٍ
    أُفٍّ لَــــــهُ وَثَـــنَـــاً .. أُفٍّ لـــــهُ وَلَـــنَــا

    -
    البسيط .

    ************

    _ هناك كتاب بعنوان : النفط الملتهب : قصائد من العراق ، لعدنان الراوي ، مكتبة المعارف ، بيروت ( غير محمل / الخبر من معجم الفهرس العربي هنا )

    والله أعلم / المعذرة قد يكون الشعراء الذين وضعتهم خارج إطار المطلوب ؟

    ويفيد فضيلتكم أهل الشعر والأدب !

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 28-05-2017 في 02:54 AM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53162

    الكنية أو اللقب : ابو احمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    ايران - الاهواز

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/5/2017

    آخر نشاط:21-07-2017
    الساعة:01:25 PM

    المشاركات
    2

    عضاء المنتدى الكرام جزيل الشكر والامتنان لهذا التفاعل و أنّكم مننتم عليه بهذه التعليقات ولكني ابحث عن دواوين هولاء الشعراء وبما أني أعيش في ايران ( الاهواز طبعا) وبعض المواقع محجبة لهذا اجد صعبة في تصفح المواقع فمثل تعبت كثيرا في البحث عن ديوان فتافيت امراة لسعاد الصباح لكني لم استطع الحصول عليه كذلك فاروق جويدة و حتي ديوان النفط الملتهب و ديوان المسيره للشاعرالقطري وقصائد بترولية فانا في ورطة من أمر و ان كنت قد نشرت مقالتين علميتين عن النفط كـ(الصور الجمالية لمفردة النفط في العصر العباسي ) ولكن أجد صعبة في استمرار الكتابة عن المعاصر فمن كانت لديه موسوعة الشعر العربي المعاصرأوديوان شعر يحتوي على قصائد تعتني بموضوع النفط و يتحفي بها فانا سأكون ممتنا له

    التعديل الأخير من قِبَل عزيز جابر ; 21-06-2017 في 05:06 PM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •