اعرض النتائج 1 من 18 إلى 18

الموضوع: لا محب الوطن مذموم ؟ هل الجملة صواب؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    لا محب الوطن مذموم ؟ هل الجملة صواب؟

    لا محب الوطن مذموم ؟ هل الجملة صواب؟

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  2. #2
    اللهم اغفر لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 696

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:26 AM

    المشاركات
    21,169

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد عبد العزيز محمد اعرض المشاركة
    لا محب الوطن مذموم ؟ هل الجملة صواب؟

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    الأستاذ الفاضل : محمد عبد العزيز محمد


    جزاكم الله خيرا ، نحسب فضيلتكم من أهل العلم ، ولكن ماذا وجدتم في الجملة ؟ أو من أي ناحية هي صواب ؟
    معنى أم لغة أم نحوا ؟

    ونفع الله بعلمكم ،،،

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:
    من ناحية النحو؛ أيعد اسم لا المشتق المضاف إلى معرفة عاملا والإضافة لفظية ؟ أم غير عامل والإضافة محضة؟

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52185

    الكنية أو اللقب : لا يوجد

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلد الاسلام

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لاشيء

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/8/2016

    آخر نشاط:24-07-2017
    الساعة:05:30 PM

    المشاركات
    25

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد عبد العزيز محمد اعرض المشاركة
    لا محب الوطن مذموم ؟ هل الجملة صواب؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    أرجو أن أكون ممن يفيد ، لعل الله أن يغفر لنا ما تقدم و تأخر ، ويكتب لي المثوبة في الدارين ويُذهب عني الهم والحزن وبعد..

    فإن في هذه الجملة عدة احتمالات وكلها جائزة:
    --إما أن تقول : لا محبا الوطنَ مذموم ،بنصب محب ، على اعتبار لا نافية للجنس (عاملة عمل إن وأخواتها) ولأن محبا اسم فاعل يعمل عمل فعله باعتباره متعديا فالوطن مفعول به منصوب
    --وإما أن تقول:لا محبَّ الوطنِ مذموم ،بنصب محب، نفس الشيء لكن الوطن مضاف لمحب فقط مجرور وتصلح مفعولا به .
    --وإما أن تقول: لا محبٌّ الوطنَ مذموما ،برفع محب تنوينا ، على اعتبار لا عاملة عمل ليس والوطن مفعول به ومذموما خبر ليس وهذه تسمى بلا الحجازية
    --وإما أن تقول: لا محبُّ الوطن مذموما ، برفع محب ،نفس الشيء لكن الوطن مضاف لمحب فقط مجرور وتصلح مفعولا به. نصبا.

    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل الكسائي2 ; 16-07-2017 في 05:40 PM

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    لا محبَّ الوطن ... عددت لا نافية للجنس عاملة . وأراها غير ذلك ؛ ما سبب عملها؟

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52185

    الكنية أو اللقب : لا يوجد

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلد الاسلام

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لاشيء

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/8/2016

    آخر نشاط:24-07-2017
    الساعة:05:30 PM

    المشاركات
    25

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد عبد العزيز محمد اعرض المشاركة
    لا محبَّ الوطن ... عددت لا نافية للجنس عاملة . وأراها غير ذلك ؛ ما سبب عملها؟
    من شروط عمل لا النافية للجنس أن تكون الإضافة لفظية أو بما يسمى مجازية أو بما يسمى إضافة غير محضة ، والمضاف كما ترى هو اسم فاعل مشتق فهي في الأصل نكرة ، وإن أضيفت إلى معرف فهي مجازية فقط ، وهي صالحة لأن تكون حالا والحال لا تكون إلا نكرة .
    والله أعلم


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    إذا ما سبب العمل؟

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52185

    الكنية أو اللقب : لا يوجد

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلد الاسلام

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لاشيء

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/8/2016

    آخر نشاط:24-07-2017
    الساعة:05:30 PM

    المشاركات
    25

    السلام عليكم استاذي الفاضل وبعد

    إذا ما سبب العمل؟
    لتصبح الإضافة محضة ، معناه تصبح معرفة ، لا يجب أن يكون المضاف اسمًا مشتقًا، إذن التركيب الجملي ، محب الوطن ، اسم نكرة وليس معرفا..
    هل فهمت ما أقول أم لا ؟ أم أعيد الشرح بطريقة أخرى؟

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 23-07-2017 في 02:51 PM السبب: همزة (أن)

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    نعم لم أفهم معنى : يجب أن يكون المضاف موغلا في الإبهام ؛لتكون الإضافة محضة، وأريد مثالا حتى أفهم .

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,401

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فقرة من جامع الدروس العربية حول أقسام اسم لا النافية للجنس

    (2) أقسام اسمها وأحكامُهُ
    اسمُ "لا" النافيةِ للجنس على ثلاثة أقسام: مفردٍ، ومضافٍ، ومشبَّه بالمضاف.
    فالمفرد: (أي غيرَ مضافٍ ولا مشبّهٍ بالمضاف). وضابطهُ ألا يكونَ عاملاً فيما بعدهُ، كقوله تعالى: (ذلك الكتابُ لا رَيبَ).
    وحُكمُ اسمها المفرد أن يُبنى على ما يُنصبُ به من فتحةٍ أو ياءٍ أو كسرةٍ، غيرَ مُنوَّنٍ نحو: "لا رجلَ في الدار، ولا رجالَ فيها، ولا رجلين عندَنا، ولا مذمومينَ في المدرسة، ولا مذموماتٍ محبوباتٌ" ويجوز في جمع المؤنّثِ السالم بناؤُه أيضاً على الفتح، نحو: "لا مجتهداتَ مذموماتٌ" وقد رُوِيَ بالوجهينِ قول الشاعر:
    لا سابِغات، ولا جَأْواءَ باسِلَةً=تَقِي المَنُونَ، لَدَى استِيفاءِ آجالِ
    وقولُ الآخر:
    أَوْدَى الشبابُ الذي مَجدٌ عواقبُهُ=فيهِ نَلَدُّ، ولا لَذَّاتِ لِلشيبِ
    وقد بُنيَ لِتركيبهِ مع "لا" كتركيبِ "خمسةَ عشرَ".
    وحكمُ اسمها المضافِ (والشبيه بالمضاف) أن يكون مُعرباً منصوباً، نحو: "لا رجلَ سُوءٍ عندنا. ولا رَجلَيْ شرٍّ محبوبانِ. ولا مهمِلي واجباتهم محبوبون. ولا أخا جهلٍ مُكرَّمٌ. ولا تاركاتِ واجبٍ مُكرَّماتٌ".
    والشبيهُ بالمضافِ: هو ما اتصلَ به شيءٌ من تمامِ معناه. وضابطُهُ أن يكون عاملاً فيما بعده بأن يكون ما بعده فاعلاً له، نحو: "لا قبيحاً خُلقُه حاضرٌ"، أو نائبَ فاعلٍ، نحو: "لا مذموماً فعلُه عندنا"، أو مفعولاً، نحو: "لا فاعلاً شراً ممدوحٌ"، أو ظرفاً يُتعلّقُ به، نحو: "لا مسافراً اليومَ حاضرٌ" أو جاراً ومجروراً يتعلقانِ به، نحو: "لا راغباً في الشر بيننا"، أو تمييزاً له، نحو: "لا عشرين دِرهماً لك". وحكمُهُ أنه مُعربٌ أيضاً، كما رأيتَ.

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 23-07-2017 في 03:14 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:03 AM

    المشاركات
    194

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا النافية مثل رب التي للتقليل وكم التي للتكثير لا تعمل إلا في النكرة لأن معاني العموم يناسبها الإبهام .
    أما لا فهي مضمنة معنى من التي للاستغراق مثل هل من رجل في الدار . ولذلك لايصح أن تقول لا رجل في الدار ولا رجلين ولكن تقول لا رجل في الدار ولا امرأة لأنك نفيت الجنس وليس العدد .
    لن تضبط مسائل حتى تضبط مسائل الاستفهام بالهمزة وهل لأن جملة هي إجابة سؤال إنا بالهمزة أو بهل .
    فإذا كان السؤال .عن الجنس فأنت لآبد أن تبني اسم لا مع لا ليستغرق النفي الجنس كله فتكون مضمنة معنى من التي للاستغراق .
    فإذا قيل أرجل في الذار ؟ أو هل من رجل في الدار ؟ تقول لارجل في الدار .
    فإذا قيل هل في الدار رجل ؟ تقول لا رجل في الدار وترفع رجل ولا تبنيه مع لا لأنه لم يقل من رجل فهو يسأل عن العدد وليس الجنس .
    وإذا قيل أزيد أم عمرو عندهم ؟ تقول لازيد ولا عمرو عندهم وترفع زيد وعمرو لأنه يسأل عن شخصين . أو قيل هل زيد عندهم أم عمرو ترتب كما في السؤال وتقول لازيد عندهم ولا عمرو .
    فإذا قيل هل من زيد عندهم ؟ تعرف أن زيد نكرة لأنه دخلت عليه من التي لا تدخل إلا على النكرة فيكون المعنى هل من شخص اسمه زيد عندهم ويدخل في هذا كل امرأة اسمها لأن عن الاسم وليس عن المسمى .
    ولذلك لايصح أن تقول لا محب الوطن مذموم لأن السؤال هو هل محب الوطن مذموم ؟ تجيب بنعم أو لا ولا على تقدير لا ليس مذموما . وتقول لامحب وطن مذموم لأن السؤال هل من محب وطن مذموم ؟ والفرق أن محب وطن تخصيص لمحب أي نوع الحب الذي يحبه أما محب الوطن فهو حب معين .
    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل العربيةلسان قومي ; 16-07-2017 في 10:17 PM

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    المثال الوارد في جامع دروس العربية : لا مهملي واجباتهم محبوبون .
    ما سبب عمل اسم الفاعل هنا لتكون الإضافة لفظية؟ وهل يمكن أن نضع مكان المشتق فعلا مضارعا؟

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    ألا من مجيب ؟

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:03 AM

    المشاركات
    194

    لأن لا ليست لنفي الجنس بل العدد لأن مهملين جمع فالسؤال هو هل مهملو واجباتهم محبوبون . فلا مهمل واجب محبوب إن عرفت واجب يجب أن تقحم اللام لتعمل فيه لا لامهمل لواجبه محبوب .

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 23-07-2017 في 03:17 PM

  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:48 PM

    المشاركات
    1,401

    (مهمل) اسم فاعل فعله متعد فما الذي يمنع عمله في مفعوله؟
    نبذة عن الإضافة اللفظية من جامع الدروس العربية هنا

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 19-07-2017 في 06:38 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:03 AM

    المشاركات
    194

    لا مهملا واجبا محبوب عمل في مفعوله . لا مهمل واجب محبوب إضافة . لا مهمل الواجب محبوب الحروف تعمل بالاختصاص حتى لو عمل شبها بالفعل أو بما شابه لفعل ولا مختصة بالنكرات فيجب أن نصلح اللفظ بإقحام اللام لامهمل للواجب محبوب .


  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13399

    الكنية أو اللقب : أبو ندى

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر/الزقازيق/الغار

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/10/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:55 AM

    المشاركات
    1,465
    العمر
    49

    لا النافية مثل رب التي للتقليل وكم التي للتكثير لا تعمل إلا في النكرة لأن معاني العموم يناسبها الإبهام .
    أما لا فهي مضمنة معنى من التي للاستغراق مثل هل من رجل في الدار . ولذلك لايصح أن تقول لا رجل في الدار ولا رجلين ولكن تقول لا رجل في الدار ولا امرأة لأنك نفيت الجنس وليس العدد .
    لن تضبط مسائل حتى تضبط مسائل الاستفهام بالهمزة وهل لأن جملة هي إجابة سؤال إنا بالهمزة أو بهل .
    فإذا كان السؤال .عن الجنس فأنت لآبد أن تبني اسم لا مع لا ليستغرق النفي الجنس كله فتكون مضمنة معنى من التي للاستغراق .
    فإذا قيل أرجل في الذار ؟ أو هل من رجل في الدار ؟ تقول لارجل في الدار .
    فإذا قيل هل في الدار رجل ؟ تقول لا رجل في الدار وترفع رجل ولا تبنيه مع لا لأنه لم يقل من رجل فهو يسأل عن العدد وليس الجنس .
    وإذا قيل أزيد أم عمرو عندهم ؟ تقول لازيد ولا عمرو عندهم وترفع زيد وعمرو لأنه يسأل عن شخصين . أو قيل هل زيد عندهم أم عمرو ترتب كما في السؤال وتقول لازيد عندهم ولا عمرو .
    فإذا قيل هل من زيد عندهم ؟ تعرف أن زيد نكرة لأنه دخلت عليه من التي لا تدخل إلا على النكرة فيكون المعنى هل من شخص اسمه زيد عندهم ويدخل في هذا كل امرأة اسمها لأن عن الاسم وليس عن المسمى .
    ولذلك لايصح أن تقول لا محب الوطن مذموم لأن السؤال هو هل محب الوطن مذموم ؟ تجيب بنعم أو لا ولا على تقدير لا ليس مذموما . وتقول لامحب وطن مذموم لأن السؤال هل من محب وطن مذموم ؟ والفرق أن محب وطن تخصيص لمحب أي نوع الحب الذي يحبه أما محب الوطن فهو حب معين .
    والله أعلم
    أخي المفضال لو تحيلني إلى مصدر هذا الكلام أكون لفضلك شاكرا ؛ فأنا أحتاجه جدا.

    إذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:03 AM

    المشاركات
    194

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأشباه والنظائر للسيوطي والمقتصد للجرجاني ودلائل الإعجاز للجرجاني .
    دلائل الإعجاز باب التقديم كلامه عن التقديم في الاستفهام بالهمزة والنفي .
    من الأشباه والنظائر :
    ذكر ما افترق فيه الصفة المشبّهة واسم الفاعل

    قال ابن القوّاس في (شرح الكافية) : الصفة المشبّهة تشبه اسم الفاعل من وجوه ، وتفارقه من وجوه. أما وجوه الشّبه فأربعة : التذكير ، والتأنيث ، والتثنية ، والجمع. وأما وجوه المفارقة فسبعة :
    أحدها : أنها لا تعمل إلا في السببيّ دون الأجنبي ، نحو : زيد حسن وجهه ولا يجوز : حسن وجه عمرو كما يجوز ضارب وجه عمرو لنقصانها عن مرتبة اسم الفاعل.
    والثاني : لا يتقدّم معمولها عليها ، فلا يقال : زيد وجها حسن ، كما يقال : زيد عمرا ضارب.
    والثالث : عدم شبه الفعل ، ولذلك احتاجت في العمل إلى شبه اسم الفاعل.
    الرابع : أنها لا توجد إلا ثابتة في الحال ، سواء كانت موجودة قبله أو بعده
    فإنها لا تتعرض لذلك ، بخلاف اسم الفاعل فإنه يدلّ على ما يدلّ عليه الفعل ، ويستعمل في الأزمنة الثلاثة ، ويعمل منها في الحال والاستقبال ، ولذلك إذا قصدنا بالصفة معنى الحدوث أتي بها على زنة اسم الفاعل فيقال في حسن : حاسن. فحسن هو الذي ثبت له الحسن مطلقا ، وحاسن الذي ثبت له الآن أو غدا. وفي التنزيل (وَضائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ) [هود : ١٢] ، فعدل عن ضيّق إلى ضائق ، ليدلّ على عروض ضيق ، وكونه غير ثابت في الحال.
    لا يقال فإذا دلّت على معنى ثابت كانت مأخوذة من الماضي ، لكونه قد ثبت ، وحينئذ فيلزم ألّا تعمل ، لكون اسم الفاعل المشبهّة به للماضي ، وهو لا يعمل. لأنّا نقول : إنما يلزم ذلك أن لو كان دلالتها على الثبوت ، وتعلّقها بالماضي يخرجها عن شبه اسم الفاعل للحال مطلقا ، وهو ممنوع. بل معنى الحال موجود فيها ، فإنك إذا قلت : مررت برجل حسن الوجه ، دلّ على أنّ الصفة موجودة لاتصال زمانها من إخبارك ، لا أنها وجدت ثمّ عدمت.
    الخامس : أنها لا تؤخذ إلا من فعل لازم.
    السادس : أنها إذا دخل عليها أل وعلى معمولها كان الأجود في معمولها الجرّ ، بخلاف اسم الفاعل فإن النصب فيه أجود.
    السابع : أنه لا يجوز أن يعطف على المجرور بها بالنصب ، فلا يقال : زيد كثير المال والعبيد ، بنصب العبيد ، كما يقال : زيد ضارب عمرو ، وبكرا لأنه إنما يعطف على الموضع بالنصب إذا كان المعطوف عليه منصوبا في المعنى.
    وليس معمولها كذلك ، بل هو مرفوع في المعنى ، لأن الأصل في : كثير المال ، كثير ماله.
    وذكر ابن السرّاج في (الأصول) فرقا ثامنا ، وهو أنّ اسم الفاعل لا يجوز إضافته إلى الفاعل ، لا يجوز أن تقول : عجبت من ضارب زيد ، وزيد فاعل. ويجوز في الصفة المشبّهة إضافتها إلى الفاعل ، لأنها إضافة غير حقيقية ، نحو : الحسن الوجه والشديد اليد. فالحسن للوجه ، والشدّة لليد ، والمعنى حسن وجهه.
    وزاد ابن هشام في (المغني) (١) فروقا أخرى :
    أحدها : أنّ اسم الفاعل لا يكون إلا مجاريا للمضارع في حركاته وسكناته ، وهي تكون مجارية له ، كمنطلق اللسان ، ومطمئنّ النفس ، وطاهر العرض ، وغير مجارية له ، وهو الغالب.
    والثاني : أنه لا يخالف فعله في العمل ، وهي تخالفه فإنها تنصب مع قصور فعلها.
    والثالث : أنه لا يقبح حذف موصوف اسم الفاعل وإضافته إلى مضاف إلى ضميره ، نحو مررت بقاتل أبيه ، ويقبح مررت بحسن وجهه.
    والرابع : أنه يفصل مرفوعه ومنصوبه كزيد ضارب في الدار أبوه عمرا ، ويمتنع عند الجمهور زيد حسن في الحرب وجهه ، رفعت أو نصبت.
    والخامس : أنّه يجوز إتباع معموله بجميع التوابع ، ولا يتبع معمولها بصفة. قاله الزّجاج ومتأخرو المغاربة.
    والسادس : أنّه يجوز حذفه وإبقاء معموله ، وهي لا تعمل محذوفة.
    وقال الأندلسي في (شرح المفصّل) : الأمور التي ضارعت بها الصفة المشبّهة اسم الفاعل ستّة : الاشتقاق ، واتحاد المعنى ، والإفراد ، والتثنية ، والجمع والتذكير ، والتأنيث.
    وأما الفرق بينها وبين اسم الفاعل فمن وجوه :
    أحدها : أنّ هذه الصفات لا توجد إلا حالا ، واسم الفاعل يصلح للأزمنة الثلاثة.
    ثانيها : أنّها لا تعمل إلا فيما كان من سبب موصوفها ، أعني الاسم الذي تجري عليه إعرابا.
    ثالثها : لا يتقدّم معمولها عليها.
    رابعها : أنّ المنصوب بها ليس مفعولا به صريحا.
    خامسها : أنّ الألف واللام متى كانت فيها وفي معمولها كان الأصل الجرّ.
    سادسها : أنّه لا يعطف على المجرور بها نصبا.
    سابعها : أنها تعمل مطلقا من غير تقييد بزمان أو ألف ولام.
    ثامنها : أنّها يقبح أن يضمر فيها الموصوف ويضاف معمولها إلى مضمره.
    تاسعها : أنها لا تكون علاجا ، واسم الفاعل قد يكون وقد لا يكون.
    عاشرها : أنّها لا توافق الفعل عدّة وحركة وسكونا.
    قال ابن برهان : ضارب يعمل عمل فعله الذي أخذ منه ، وحسن يعمل ما يعمل فعله ، لأنه ينصب تشبيها له بضارب. وبينهما فرق من طريق ، المعنى وذلك أنّ الفاعل في : زيد ضارب عمرا غير المنتصب ، والفاعل في المعنى في : زيد حسن الوجه هو المنتصب. فإن قيل : ما العلّة في حمل حسن الوجه على ضارب؟ قلنا : لأنّهما صفتان.
    قال الأندلسيّ : هذا الذي ذكر فرق آخر أيضا ، وهو أنّ المنصوب بها فاعل في المعنى ، وذلك أنّك إذا قلت : زيد ضارب عمرا ، فقد أخبرت بوصول الضرب من زيد إلى عمرو ، وأما زيد حسن الوجه فلا يخبر أنّ الأول فعل بالوجه شيئا ، بل الوجه هو الفاعل في الحقيقة إذا الأصل زيد حسن وجهه. ويشترط فيها الاعتماد كما اشترط في اسم الفاعل.
    باب لا
    (فائدة) قال ابن يعيش (١) : نظير (لا) في اختصاصها بالنكرات ، (ربّ) ، و (كم) ، لأنّ (ربّ) للتقليل ، و (كم) للتكثير ، وهذه معان الإبهام أولى بها.
    فائدة ـ ما يشابه ما الكافة : في تعاليق ابن هشام : نظير (ما) في كفّها إنّ وأخواتها عن العمل اللام في : لا أبا لزيد ، ولا غلامي لعمرو ، في أنها هيّأت (لا) للعمل في المعارف. ولو لا وجودها لم يكن للا أن تعمل. فأما قوله : [الوافر]
    ٢٩٤ ـ أبالموت الّذي لا بدّ أنّي
    ملاق ـ لا أباك ـ تخوّفيني
    فإنه على نيتها. كما أنّ قوله : [البسيط]
    ٢٩٥ ـ [كذاك أدّبت حتى صار من خلقي]
    أنّي رأيت ملاك الشّيمة الأدب
    على نيّة اللام المعلّقة ، حذفت وأبقي حكمها.
    ضابط : ما تعمل فيه رب تعمل فيه لا

    قال سيبويه (٤) : كلّ شيء حسن أن تعمل فيه (ربّ) حسن أن تعمل فيه (لا).
    ذكر الفرق بين الإضافة بمعنى اللام وبينها بمعنى من

    قال الأندلسيّ في (شرح المفصّل) : الفرق بينهما من وجوه :
    أحدها : أنّ الثاني غير الأول في الإضافة التي بمعنى اللام ، سواء وافقه في اسمه ، أو لم يوافقه ، فإنه يتّفق أن يكون اسم الغلام والمالك واحدا ، فالمغايرة حاصلة وإن اتّحد اللفظ. وأما التي بمعنى من فالأول فيها بعض الثاني.
    الثاني : أنّ التي بمعنى اللام لا يصحّ فيها أن يوصف الأول بالثاني ، والتي بمعنى من يصحّ ذلك فيها.
    الثالث : أن التي بمعنى اللام لا يصحّ فيها أن يكون الثاني خبرا عن الأول ، والتي بمعنى من يصحّ فيها ذلك.
    قال ابن برهان : إذا صحّ أن يكون الثاني خبرا عن الأوّل فالإضافة بمعنى (من) ، فإن امتنع ذلك فهي بمعنى اللام.
    الرابع : أنّ التي بمعنى اللام لا يصحّ انتصاب المضاف إليه فيها على التمييز ويصحّ في التي بمعنى من.


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •