أغلق الموضوع
اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: تعقيبان على ما ورد في منتدى النحو والصرف

  1. #1
    زائر ج
    زائر عزيز

    تعقيبان على ما ورد في منتدى النحو والصرف

    السلام عليكم ورحمة الله
    - ما إعراب (مختلفة) في الجملة .
    الإعراب الذي عليه أهل التحقيق :
    المائدة : مبتدأ ... فيها:...والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف ( مستقر ) .
    مآكل : فاعل لاسم الفاعل ( مستقر ) . مختلفة : صفة ...
    - ما معنى الفصل .
    الظاهر أن قوله : ( الفصل ) تحريف وأن الصواب : ( الفعل ) .

    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 23-07-2017 في 12:14 PM

  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 697

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:24 PM

    المشاركات
    21,474

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    نفع الله بعلمكم ، وأثابكم الله كل الخير!

    والله الموفق

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  3. #3
    زائر ج
    زائر عزيز

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاستاذة الفاضلة زهرة متفائلة شكرا جزيلا .


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:20 PM

    المشاركات
    268

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    العامل محذوف وجوبا لأن الجار والمجرور بدل عنه وهذا يلزم أن يكون الضمير الذي رفعه العامل قد أضمر في الجار والمجرور ليكون العامل أصلا مرفوضا لا يجوز إظهاره .
    قال السيوطي في الأشباه والنظائر :
    الأصول المرفوضة

    منها جملة الاستقرار الذي يتعلّق به الظرف الواقع خبرا.
    قال (٢) ابن يعيش : حذف الخبر الذي هو استقرّ أو مستقرّ وأقيم الظرف مقامه وصار الظرف هو الخبر والمعاملة معه ، ونقل الضمير الذي كان في الاستقرار إلى الظرف وصار مرتفعا بالظرف كما كان مرتفعا بالاستقرار ثم حذف الاستقرار وصار أصلا مرفوضا لا يجوز إظهاره للاستغناء عنه بالظرف.
    وقال ابن النحاس في (التعليقة) : إذا وقع الظرف والمجرور خبرين فلا بدّ لهما من عامل واختلف النحاة في تقدير العامل ما هو؟ فذهب بعضهم إلى أن العامل المقدر فعل تقديره استقرّ أو كان أو وجد أو ثبت.
    وذهب بعضهم إلى أن العامل المقدر هنا اسم لا فعل تقديره كائن أو مستقر أو موجود أو ثابت.
    وقال : واعلم أنه على كل تقدير سواء قلنا : العامل فيه فعل أو اسم ، أنا نعتقد أنا حذفنا ذلك العامل لما اعتزمنا أن نجعل الخبر في اللفظ نفس الظرف والمجرور لا الاستقرار ، ولذلك التزمنا حذف العامل بعد نقل الضمير الذي كان في العامل إلى الظرف أو المجرور واستتاره فيه ويبقى الضمير مرتفعا بالظرف أو بالجار والمجرور كما كان مرتفعا بذلك العامل لنيابة الظرف أو المجرور عن ذلك العامل ، ولا يجوز إظهار ذلك العامل حينئذ ، قال أبو علي : إظهار عامل الظرف شريعة منسوخة.
    ولا يجوز أن يعمل الظرف إلا بالاعتماد فيقدر بفعل أو اسم .
    أما زيد في الدار أخوه فيجوز أن ترفع أخوه فاعلا بالجار والمجرور لكنه ليس مثل المائدة فيها مآكل مختلفة . وذلك أن المبتدأ زيد هو غير المجرور الدار وفي أبوه ضمير يعود على زيد وأبوه معرفة فزيد لم يتقدم بل الكلام مبني عليه , فتقدر الجملة هكذا زيد استقر في الدار أبوه وتعرب جملة استقر في الدار أبوه كاملة ثم تقول والجملة الفعلية في محل رفع خبر ,وتعلق الجار والمجرور بالفعل مثل قولك دخل زيد في الدار .
    فلما قلت فيها تعلق بخبر محذوف تقديره مستقر حصل تناقض من ثلاثة أمور هي أن مستقر اسم فله محل من الإعراب وأن الجار والمجرور تعلق به خبرا وهنا لابد أن يكون فاعل مستقر الضمير قد أضمر في الجار والمجرور وأن الجار والمجرور فيه ضمير مستقر العائد على مآكل فجعلت لمستقر فاعلين مآكل وضميره وعلقت الجار والمجرور بالخبر المسند للمائدة ثم أعربت مآكل فاعلا له فأسندته له فأعملت عاملين في معمول فتعلق الجار والمجرور بعامل مسند للمائدة وعامل مسند لمآكل .
    أي لا يجوز إن صح إلا أن تقدر عامل الجار والمجرور فعلا ليتعلق به الجار والمجرور ثم ترفع به المبتدأ المؤخر ثم تجعل الجملة كلها خبرا لأن الجاروالمجرور مقدم على الخبر مثل تقدم الفعل على الفاعل .
    قل ابن الصائغ :
    نقلت من مجموع بخطّ ابن الرمّاح : وينبغي أن يكون الظرف الذي يلزم به الرفع لما بعده ما كان صفة أو صلة كمررت برجل ، أوبالذي معه صقر ، لما بين الصفة والصلة من المناسبة ، لا يكونان إلا بالفعل أو المشتقّ منه ، فأما الخبر والحال ، كزيد في الدار أبوه ، ومررت بزيد في الدار أبوه ، فإنه يجوز في الأدب الابتداء والفاعلية ، كونه فاعلا لأنه يرفع الضمير كاسم الفاعل بل أقوى عند أبي علي ، وكونه مبتدأ ، لأن اسم الفاعل نفسه يصح فيه ذلك ، كزيد قائم أبوه ، على أنّ أبا عليّ جعل الجميع شيئا واحدا ولم يفرق بين الصفة والخبر والحال ، لأنه يجعل الظرف إذا اعتمد مقدرا بالفعل دون الاسم ، وكذا ينبغي أن يكون قياسه ، وأما ابن جنّي فلا يرى ذلك إلا في الصفة والصلة ، وهو الظاهر من كلام سيبويه.
    وقال عبدالقاهر الجرجاني :
    واعلم أن الوجه فيما كان مثل قول بشار


    خرجت مع البازي علي سواد


    أن يؤخذ فيه بمذهب أبي الحسن الأخفش فيرفع " سواد " بالظرف دون الابتداء، ويجري الظرف هاهنا مجراه إذا جرت الجملة صفة على النكرة نحو : [ ص: 220 ] " مررت برجل معه صقر صائدا به غدا " . وذلك أن صاحب الكتاب يوافق أبا الحسن في هذا الموضع فيرفع " صقرا " بما في " معه " من معنى الفعل . فلذلك يجوز أن يجرى الحال مجرى الصفة، فيرفع الظاهر بالظرف إذا هو جاء حالا فيكون ارتفاع " سواد " بما في " علي " من معنى الفعل لا بالابتداء .

    ثم ينبغي أن يقدر هاهنا خصوصا أن الظرف في تقدير اسم فاعل لا فعل، أعني أن يكون المعنى " خرجت كائنا علي سواد، وباقيا علي سواد " ولا يقدر " يكون علي سواد " و " يبقى علي سواد " اللهم إلا أن تقدر فيه فعلا ماضيا مع " قد " كقولك : " خرجت مع البازي قد بقي علي سواد " والأول أظهر.
    والله أعلم


أغلق الموضوع

تعليمات المشاركة

  • إضافة موضوعات جديدة
  • إضافة ردود
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •