اعرض النتائج 1 من 12 إلى 12

الموضوع: سؤال بحثي:بعض الفروقات بين صيغ الأمر و النهي

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53305

    الجنس : أنثى

    البلد
    UK

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات-انجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/8/2017

    آخر نشاط:31-08-2017
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    7

    Lightbulb سؤال بحثي:بعض الفروقات بين صيغ الأمر و النهي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أتمنى من المختصين في اللغة مساعدتي في موضوع بحث الماجستير والذي لم يبقَ عليه الكثير من الوقت للتسليم
    ولكم جزيل الشكر والامتنان

    السؤال كالآتي: عند المقارنة بين صيغتي الأمر والنهي لو نظرنا لوجدنا أن الأمر لها أكثر من صيغة لكن الأكثر شهرة هو استخدام فعل الأمر
    على نحو "افعل" لكن ليست جميع الأفعال الأمرية تبدأ بألف لاختلاف الأوزان الآن الفعل خذ في الأمثلة:
    1- خذ الكرة
    خذي الكرة

    2- لتأخذ الكرة
    ليأخذ الكرة

    في المثالين في رقم واحد
    الأمر في الأول لمخاطب مفرد مذكر
    الأمر في الثاني لمخاطب مفرد مؤنث
    الأمر يفهم بسبب استخدام فعل الأمر الصريح، لكن في المثالين في رقم 2
    صيغة الأمر تفهم فقط باستخدام لام الأمر لا من الفعل نفسه و الفعل لتأخذ قد يكون لمخاطب مفرد مذكر على سبيل "لتأخذ يا أحمد الكرة "أو قد يكون لفاعل مفرد مؤنث غائب" لتأخذ دلال الكرة"

    في الطرف الآخر من السؤال: النهي له صيغة واحدة وهي الفعل المضارع مسبوق بلا النهي
    1- لا تأخذ الكرة
    لا تأخذي الكرة

    2-لا يأخذ(الطفل) الكرة
    لا تأخذ(الطفلة) الكرة

    في المجموعة الأولى نعرف بأن المعني بالنهي هو مخاطب مفرد مذكر في المثال الأول ومؤنث في الثاني
    في المجموعة الثانية المعنى بالنهي فاعل غائب في المثال الأول مذكر والثاني مؤنث علماً بأنه هنا نحتاج لكامل السياق لنفهم هذا
    الخلاصة:
    أن الفعل المضارع يبدأ بأحد هذه الأحرف "أنيت" وفي النهي لا بد من وجودها أما في الأمر لا يلزم وجودها إلا إذا استخدمنا لام الأمر
    و حسب ما بحثت أن هذه الحروف "أنيت" هي التي تدل على الفاعل هل هذا صحيح؟ أم انها فقط تدل على صيغة الفعل المضارع و لا علاقة لها بالفاعل؟
    هل الاختلاف بين الأمر والنهي قد يفسر على أن اللغة العربية تحتوي على فعل ماضٍ ومضارع وفعل من نوع خاص يستخدم فقط في الأمر "هو ما يسمى بفعل الأمر" لذا نجد هذا الاختلاف بين أفعال الأمر و النهي؟

    سؤال آخر مرتبط بالنهي:
    هل النهي فقط يأتي للمخاطب المفرد الحاضر والغائب
    لا تتكلف/ين
    أو لا تتكلفي يا نفس (المتكلم لنفسه)
    هذين هم الاحتمالين الموجودين(هذان هما الاحتمالان الموجودان) في أغلب المراجع، بمعنى أنه ليس من الممكن أن يكون النهي للمتكلم المفرد أو الجمع
    لا نتأخر على الموعد ( هنا المعني بالنهي المتكلم مع المخاطب سواء مفرد أو جمع)


    لست متخصصة في اللغة العربية لذا أتمنى المساعدة سواءً بشرح مبسط أو بمراجع واضحة
    وجزاكم الله كل خير وعذراً إن لم أوفق في توضيح أسئلتي.

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 09-08-2017 في 03:34 PM

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:04-12-2017
    الساعة:10:32 PM

    المشاركات
    282

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    و حسب ما بحثت أن هذه الحروف "أنيت" هي التي تدل على الفاعل هل هذا صحيح؟ أم أنها فقط تدل على صيغة الفعل المضارع و لا علاقة لها بالفاعل؟
    هي حسب الفاعل متكلما أضرب ونضرب وغائبا يضرب وتضرب ومخاطبا تضرب وتضربين .
    هل الاختلاف بين الأمر والنهي قد يفسر على أن اللغة العربية تحتوي على فعل ماضي ومضارع وفعل من نوع خاص يستخدم فقط في الأمر "هو ما يسمى بفعل الأمر" لذا نجد هذا الاختلاف بين أفعال الأمر و النهي؟
    كلامك صحيح لكن لا يستدل به على تعدد صيغ الأمر وكون صيغة النهي واحدة .
    كلامك صحيح لأن الفعل لايكون له إلا زمانان حال ثم ماضٍ أو ثلاثة أزمنة مستقبل ثم حال ثم ماضٍ، فالفعل لا يكون موجودا ثم يوجد في الحال أو المستقبل ثم يكون ماضيا مثلا لوقلت يقوم زيد الآن فالزمن هو الحال ثم إذا ترك زيد القيام وجلس ستقولين قام زيد الزمن هو الماضي، ولو قلت سيقوم زيد فالزمن هو المستقبل من بداية قولك سيقوم زيد إلى أن يبدأ زيد بالقيام فإن بدأ بالقيام فزمن الفعل الحال فإن ترك القيام وجلس فزمن الفعل الماضي .
    يقوم زيد الآن ليس له مستقبل لأن المستقبل يسبق الحال فمستقبل هذا الفعل في هذه الجملة غير موجود لأن الفعل لم يكن موجودا قبل زمن الحال، ووجود الزمن مرتبط بإيجاد الحدث بالتكلم به .
    وحسب هذا فالعرب اخترعوا الفعل المضارع للحال والمستقبل والفعل الماضي للزمن الماضي .
    من يقرأ هذا ينبغي أن يسأل وما قصة فعل الأمر ؟
    قال الكوفيون أن فعل الأمر أصله فعل مضارع مجزوم بلام الأمر ثم حذفت اللام وحرف المضارعة، وحسب رأيهم يكون فعل الأمر فرع من الفعل المضارع.
    وقال البصريون فعل الأمر صيغة مرتجلة، وحسب رأيهم فعل الأمر أصل بذاته، ويلزمهم تعليل لماذا لم يسمع فعل الأمر عن العرب إلا مع المخاطب فقط ولايجوز مع المتكلم والغائب إلا الفعل المضارع المجزوم بلام الأمر، فقال بعضهم إن المخاطب سمع معه كثيرا عن العرب فعل الأمر وسمع قليلا معه قليلا المضارع المجزوم بلام الأمر، وأما المتكلم والغائب فلم يسمع معهما ألا المضارع المجزوم بلام الأمر لأن الأمر معنى في الفعل والأصل أن يكون بالحرف وعلى هذا الأمر للمتكلم والمخاطب لكن الأمر للمخاطب قام الخطاب فيه مقام الحرف ففهم منه معنى الأمر فالأصل أن يكون الأمر كله باللام لكن أمر المخاطب لما قام الخطاب فيه مقام الحرف وفهم منه معنى الأمر جاز فيه الأمر بافعل الأمر .
    هذا هو تعليل وجود الأمربصيغة فعل الأمر وبصيغة المضارع المجزوم بلام الأمر .
    أما تعليل وجود صيغة واحدة للنهي فهو أن العرب حملت النهي والأمر على النفي والإثبات فقال العلماء النهي والنفي من واد واحد .
    ولذلك استعار العرب لا التي للنفي وجزموا بها فجعلوا الجزم بها هو معنى النهي . والدليل على ذلك أنك تقول ذاكر تنجح فتجزم الفعل بأداة شرط محذوفة ضمنت في فعل الأمر وأصل الكلام ذاكر إن تذاكر تنجح، وحسب هذه الطريقة تقول لاتهمل تنجح وتقدير الكلام لاتهمل إن لاتهمل تنجح فقولك لا تهمل لا فيه للنهي وقولك إن لا تهمل لا فيه للنفي، تحولت لا من النهي للنفي والفعل مجزوم بإن فعرفنا أن الجزم بلا هو الذي جلب معنى النفي لأنك إن قلت إن لم تذاكر ترسب الفعل تذاكر مجزوم بلم وليس بإن لأن لم أقوى في العمل من إن لأنها أكثر اختصاصا فلا تدخل إلا على الفعل المضارع بينما إن تدخل على المضارع والماضي فهي أقل اختصاصا، وكذلك لا الناهية إذا دخلت عليها إن الشرطية لو كانت ناهية لكان الجزم لها فلما لم تجزم عادت لأصلها النفي فقط .
    هل النهي فقط يأتي للمخاطب المفرد الحاضر والغائب ؟
    النهي فقط للمخاطب بلاتفعل مثل يازيد لاتهمل وياطلاب لاتهملوا وبلا يفعل مثل أيها الطلاب لايهمل طالب منكم ويكون للغائب على الحكاية قولوا لزيد لاتهمل لأنه كما قلنا محمول على فعل الأمر الذي لا يكون إلا للمخاطب .
    لا تتكلفي يا نفس خطاب المتكلم يخاطب نفسه على تخيل أن نفسه قد صارت إنسانا غيره فالنهي للمخاطب وليس للمتكلم .
    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 09-08-2017 في 03:44 PM

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53305

    الجنس : أنثى

    البلد
    UK

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات-انجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/8/2017

    آخر نشاط:31-08-2017
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    7

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
    أولاً شكراً جزيلاً على الرد أخي

    لكن أتمنى أن تعقب على ردي الحالي شاكرة لك

    قال الكوفيون أن فعل الأمر أصله فعل مضارع مجزوم بلام الأمر ثم حذفت اللام وحرف المضارعة، وحسب رأيهم يكون فعل الأمر فرعًا من الفعل المضارع.
    وقال البصريون فعل الأمر صيغة مرتجلة....

    هل يوجد مرجع للعودة له و ذكره كمصدر ؟

    طالما الحروف "أنيت" تدل على الفاعل لماذا سميت حروف المضارعة؟
    ما فهمت الآن هو التالي أصل فعل الأمر هو كما ذكرت فعل مضارع مسبوق بلام الأمر
    لتضرب
    لتكتب
    و هذه الصيغة توجد مع جميع أنواع الفاعل من متكلم و مخاطب بأنواعه
    لكن في حال المخاطب يوجد خياران:
    الأول استخدام لام الأمر مع الفعل المضارع وهو قليل الاستخدام
    و الثاني التخلي عن لام الأمر و تحول الفعل إلى (صيغة الأمر) الآن سؤالي هنا
    طالما أن الأمر يفهم من الخطاب هذا يعني أن الفعل في أصله ليس أمرًا

    سؤال آخر هذا يعني أن علامة الفاعل تكون واضحة على الفعل وتكون إلزامية في النهي وليست إلزامية في الأمر
    لا تأخذ الكرة
    خذ الكرة

    أيضاً لو نظرنا للقاعدة كما ذكرت أن النهي فقط للمخاطب
    فكيف تفسر مثل هذه الجمل في العامية و(هي أساس بحثي)

    اعقل، لا أزعل منك!
    لا أرجع و البيت ما ترتب!
    لا أفرغ غضبي عليكم!

    بعض المصادر تذكر أن النهي له مجالان و على حسب هذا يفسر المعنى بشكل مختلف
    - لا تكتب
    الفعل هو ما وقع في مجال النهي و هو ما يجب على المخاطب القيام به
    بينما - لا أرجع و البيت ما ترتب! يفهم النهي على أنه تهديد أو تحذير بحسب السياق
    والمنهي هنا ليس الفعل "الرجعة/ العودة"هو ما يفعله المتكلم وإنما "ترتيب البيت" هو ما يقع على عاتق المخاطب فعله لتجنب العواقب

    أيضاً حسب القاعدة فالنهي دائماً عبارة عن جمل فعلية فقط
    بينما ممكن في العامية أن تستخدم جمل مثل
    ولا كلمة!
    ولا صوت!
    كنهي صريح عن "فعل" معين وهو عدم الكلام


    وجزاك الله كل خير

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 11-08-2017 في 11:22 AM

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53305

    الجنس : أنثى

    البلد
    UK

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات-انجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/8/2017

    آخر نشاط:31-08-2017
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    7

    أيضاً لو نظرنا للقاعدة كما ذكرت أن النهي فقط للمخاطب
    فكيف تفسر مثل هذه الجمل في العامية و(هي أساس بحثي)

    اعقل، لا أزعل منك!
    لا أرجع و البيت ما ترتب!
    لا أفرغ غضبي عليكم!

    أردت توضيح النقطة أكثر بمثال آخر
    لا نتأخر على الدرس
    لا أسمع لكم صوت

    في الأول المعني بالنهي كل من المتكلم و المخاطب
    في المثال الثاني المنهي هو الصوت غير المرغوب و الصادر من المخاطبين و ليس الفعل و هو السماع الجزء المعني بالمتكلم

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 11-08-2017 في 11:18 AM

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:04-12-2017
    الساعة:10:32 PM

    المشاركات
    282

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا
    هل يوجد مرجع للعودة له و ذكره كمصدر ؟
    الإنصاف في مسائل الخلاف بين النحويين البصريين والكوفيين الجزء الثاني رقم المسألة ٧٢ .
    طالما الحروف "أنيت" تدل على الفاعل لماذا سميت حروف المضارعة؟
    لأنها تحول الفعل الماضي إلى مضارع تقولين في الفعل الماضي ضرب : يضرب - أضرب - تضرب - نضرب . أما دلالتها على الفاعل إذا كان متكلما أو غائبا أو مخاطبا فهذا نوع من الاختصار لأن العرب من أهم أغراضها الاختصار وكان الأصل ألا يجعلوا للمضارعة إلا حرفا واحدا وهو الياء لكنهم لما اختصروا جعلوا حرف المضارعة معناه المضارعة وأضافوا إليه الدلالة على الفاعل أي أن أضرب زيدا أصلها يضرب أنا زيدا فكي يختصروا ويحذفوا الضمير أنا بجعله يستتر في الفعل جعلوا الهمزة هي حرف المضارعة والدليل على ذلك إذا قلت أضرب أنا تعربين أنا توكيد للفاعل وليس فاعلا مسايرة للعرب في أغراضها وقولي ذلك في نضرب وأصلها يضرب نحن وفي هل تضرب وأصلها هل يضرب أنت ..
    وإن أعربت نحن في قولك نضرب نحن زيدا فاعلا كان إعرابا مناقضا لغرض استخدام النون للمضارعة وهو الاختصار . والدليل على ذلك أن هذا الفاعل الضمير في قولك نضرب يظهر في الحصر فيجب أن أن تستبدلي نون المضارعة بياء المضارعة تقولين لا يضرب زيدا إلا نحن ولا يجوز أن تقولي لا نضرب زيدا إلا نحن . لماذا ؟ لأن غرض الاختصار بحذف الضميرواستتارته انتفى فلم يصح أن تقولي لانضرب زيدا إلا نحن بنون المضارعة . وهذا دليل على على أن نون المضارعة في نضرب تدل على المضارعة وعلى الفاعل .
    وهي تشبه أيضا قولك ضربت زيدا فأصلها ضرب أنا زيدا فجعلوا الضمير المتصل مكان الضمير المنفصل للاختصار وكذلك ضربنا زيدا أصلها ضرب نحن زيدا وكذلك هل ضربت زيدا أصلها هل ضرب أنت زيدا . .
    قال الشلوبين في (شرح الجزولية) : الفاعل إذا كان مخاطبا في أمره وجهان : أحدهما : أن يبنى فعل الفاعل بناء مخصوصا بالأمر وهو بناء أفعل وهو بمعناه نحو : قم واقعد.
    والثاني : أن يدخل لام الطلب على فعله المضارع فيقال : لتقم ولتقعد والأجود الأول لأنه أخصر ، فاستغنوا بالأخصر عن غيره ، كما استغنوا بالضمير المتّصل عن الضمير المنفصل في قولك : قمت ولم يقولوا : قام أنا وقمت ولم يقولوا : قام أنت ، إلا أنه قد جاء المستغنى عنه في الأمر ولم يجئ في الضمائر في حال السعة.
    أي أن العرب في أمر المخاطب مثل يازيد قم استغنت اختصارا بفعل الأمر عن المضارع المجزوم بلام الأمر لكنها لم تهجر المستغنى عنه .
    ونقيس حروف المضارعة على ذلك فنقول أن العرب استغنت اختصارا بحروف المضارعة الهمزة والنون للمتكلم و التاء للمخاطب عن الفاعل الضمير البارز بجعله مستترا فإن قلت لك حولي الأفعال الماضية في الجمل التالية إلى مضارعة ضربت زيدا و ضربنا زيدا وهل ضربت زيدا فستقولين أضرب زيدا ونضرب زيدا وهل تضرب زيدا . ولما حولت الأفعال الماضية إلى مضارعة استتر الضمير لأن حروف المضارعة دلت عليه .
    ما فهمت الآن هو التالي أصل فعل الأمر هو كما ذكرت فعل مضارع مسبوق بلام الأمر
    لتضرب
    لتكتب ؟
    هذا قول الكوفيين أما البصريون فرأيهم أن فعل الأمر صيغة مرتجلة استغنى بها العرب للاختصار عن صيغة المضارع المجزوم باللام . لكنهم لم يهجروا الصيغة المستغنى عنها لأن من أصول البصريين أن الأمر كله باللام واستغنى العرب عن ذلك الأصل في أمر المخاطب بصيغة جديدة اخترعوها هي فعل الأمر .
    قلت أنت : و هذه الصيغة توجد مع جميع أنواع الفاعل من متكلم و مخاطب بأنواعه
    لكن في حال المخاطب يوجد خياران:
    الأول استخدام لام الأمر مع الفعل المضارع وهو قليل الاستخدام
    و الثاني التخلي عن لام الأمر و تحول الفعل إلى (صيغة الأمر) .
    نعم . وهي أي صيغة المضارع المجزوم باللام واجبة في كل أمر إلا أمر المخاطب .
    قلت أنت : سؤالي هنا
    طالما ان الامر يفهم من الخطاب هذا يعني ان الفعل في أصله ليس أمر ؟
    نعم . ألا تعرفين صيغة التعجب أفعل به أليست صيغة الفعل صيغة فعل الأمر وهو فعل ماضي . لأنه غير مختص بالخطاب تقولين أكرم بزيد فلا خطاب وأكرم زيدا بالخطاب .


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53305

    الجنس : أنثى

    البلد
    UK

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات-انجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/8/2017

    آخر نشاط:31-08-2017
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    7

    شكراً جزيلاً على الشرح الوافي و كتبه الله في ميزان حسناتك
    وأتمنى التعقيب على أنواع الفاعل في النهي (غير المخاطب) في الرد رقم 4 أعلم أنه هناك إختلاف كبير حول قبول العامية ورفض مساواتها باللغة العربية ولكن هدفي من البحث هو إظهار الإختلاف بين العربية المعاصرة و العامية ليس الحكم على أفضلية اللهجات على اللغة الأم لأن الكثير ممن سألتهم يتجنبون الإجابة بسبب عدم قبولهم للعامية و لكلٍ وجهة نظره الخاصة

    هذه أمثلة ليست بالعامية:
    - "لا ننسى " أن هذا التطور الهام في أسلوب الحروب..
    - أرجو أن "لا ننسى" أننا ما زلنا في النظرة الشاملة..
    - "لا ننسى" أن نضع المواد في مكانها المخصص بعد الإنتهاء من التجربة..
    أليست نهي؟ ربما إلتبس على الأمر لذا أتمنى أن أرى وجهة نظر أخرى

    أيضاً في:
    - لا بد أن تزورني .. لا تنساني أرجوك .. إلى اللقاء ..
    - لا تُنسيني أعظم ذكرى لي..
    في المثالين المخاطب مفرد حاضرمذكر, لكن النهي يختلف في الأول بأن المخاطب هو المطالب بعدم النسيان بينما في الثاني المخاطب مطالب بعدم التسبب بنسيان المتكلم فالنسيان كفعل منهي عن المتكلم
    لذا النهي عن النسيان يقع كما ذكرت في الأول على المخاطب بينما في الثاني على المتكلم هل الإختلاف في المعنى مرتبط بما يقع في مجال النهي أم فقط بسبب إختلاف الضمائر المتصلة

    أعتذر على الإطالة في الأسئلة
    شاكرة و مقدرة لتعاونك


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:04-12-2017
    الساعة:10:32 PM

    المشاركات
    282

    قلت أنت : سؤال آخر هذا يعني أن علامة الفاعل تكون واضحة على الفعل وتكون إلزاميه في النهي وليست إلزامية في الأمر
    لا تأخذ الكرة
    خذ الكرة ؟
    لم أفهم معنى قولك علامة الفاعل .
    قلت أنت :
    أيضاً لو نظرنا للقاعدة كما ذكرت ان النهي فقط للمخاطب
    فكيف تفسر مثل هذه الجمل في العامية و(هي أساس بحثي)

    اعقل، لا أزعل منك!
    لا أرجع و البيت ما ترتب!
    لا أفرغ غضبي عليكم!
    اعقل، لا أزعل منك! لا نافية واقعة في جواب الطلب وتقدير الجملة اعقل إن تعقل لا أزعل منك , فدل الأمر على أداة الشرط وفعل الشرط فحذفا وهذا الأسلوب عربي فصيح .
    لا أرجع و البيت ما ترتب! فيه حذف وتقدير الكلام لا تدعني أرجع والبيت ما ترتب فأعاقبك .
    لا أفرغ غضبي عليكم! فيه حذف وتقدير الكلام لا تدعني أفرغ غضبي عليك فيحصل كذا وكذا .
    قلت أنت : أيضاً حسب القاعدة فالنهي دائماً عبارة عن جمل فعلية فقط
    بينما ممكن في العامية أن تستخدم جمل مثل
    ولا كلمة!
    ولا صوت!
    هذه فيها حذف يفهم من الحدث . وتقدير الكلام اسكت ولا تقل كلمة - اسكت ولا تصدر صوتا .
    قلت أنت : أيضاً لو نظرنا للقاعدة كما ذكرت ان النهي فقط للمخاطب
    فكيف تفسر مثل هذه الجمل في العامية و(هي أساس بحثي) .
    بأن في الكلام حذف يدل عليه الحدث مثلا تقول طالبة أريد أن أقول شيئا فتقول المعلمة ولا كلمة فتسكت الطالبة .
    ينبغي أن نسأل الطالبة لماذا سكت ؟ وجوابها هو حل للمسألة .
    أنا لي تأملات في موضوع العامية وتجارب على الطلاب أثبتت بما لايدع للشك أن كثيرا من قواعد اللغة مخزنة في عقولهم اكتسبوها من صغرهم , وكنت أتابع حركة عقولهم وهم يقومون بحل الأسئلة ثم أطرح عليهم الأسئلة لماذا أجبت بكذا ولماذا قلت كذا وإجاباتهم كلها واحدة لا تتغير فعرفت كيف يعمل عقل الإنسان لغويا .
    مثال : أكتب لك هذا الكلام على السبورة : من ذهب البيت المدرسة مبكرا إلى زيد .
    ثم أسألك هل لهذا الكلام معنى ؟ ستقولين لا .
    فأقول لك : هل تستطيعين أن تجعلي له معنى ؟ ستقولين نعم .
    كيف أتابع حركة عقلك إذا بدأت بالكتابة ؟
    أنت قبل أن تبدئي بالكتابة يكون عقلك قد فكر بسرعة شديدة وقرر .
    أول كلمة تكتبينها لها دلالة وهي أن عقلك قرر أن يبني الكلام على هذه الكلمة .
    بعد ذلك ترتيب كل كلمة مع التي لها علاقة بها له فمثلا ستقولين ذهب زيد فأعرف أن عقلك لما كانت خطوته الأولى تقديم الفعل كانت خطوته الثانية البحث عن الفاعل لأن هذه هي طريقة عمله يبني الاسم على الفعل فنقول ذهب زيد أو يبني الفعل على الاسم فنقول زيد ذهب .
    طبعا ستكتبين ذهب زيد من البيت إلى المدرسة مبكرا .
    هذا الترتيب لأن العقل يعمل بمنطقية هي الفعل ثم الفاعل ثم المذهوب منه ثم المذهوب إليه لأنه يعلق الجار والمجرور بالفعل بالترتيب لأن الذهاب من المذهوب منه يسبق الذهاب إلى المذهوب أليه والعقل يفكر ويعمل هكذا من دون إدراك منا ثم الحال .
    ثم أسألك لماذا لم يكن للكلام معنى ؟
    كل الطلاب مع اختلاف مستوياتهم أجابوا إجابة واحدة وهي لأن الكلام غير مرتب وأعتقد أنك ستقولين مثلهم .
    أدهشني ذلك فقولهم لأن الكلام غير مرتب هو أساس النظرية التي يقوم عليها النحو وهي نظرية العامل لأن الكلام لم يكن له معنى لأني رتبته بطريقة لا يعمل فيها العامل في المعمول وعقولهم أعادت الترتيب بحيث مكنت العامل من العمل في معموله .
    مامعنى هذا ؟
    معناه أن العقل يطبق نظرية العامل بالفطرة والنحو مخزن فيه بالفطرة قال تعالى(خلق الإنسان - علمه البيان) ومعنى علمه البيان أي علمه كيف يبين عما في نفسه باللغة والنحو الذي بإعماله للعامل في المعمول يجعل للكلام معنى . ولذلك أعتقد أن بحثك محتاج لأن تقومي بإجراء تجارب عملية على الناس لأن اللغة مخزنة في عقولهم فتتعرفي على النظام اللغوي الذي تعمل به عقولهم .
    والله أعلم


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:04-12-2017
    الساعة:10:32 PM

    المشاركات
    282

    قلت أنت : لا نتأخر على الدرس
    لا أسمع لكم صوت

    في الأول المعني بالنهي كل من المتكلم و المخاطب
    في المثال الثاني المنهي هو الصوت غير المرغوب و الصادر من المخاطبين و ليس الفعل و هو السماع الجزء المعني بالمتكلم .
    كأنك أدركت أن في الكلام حذف أو أن له تأويل . ففهمك على تقدير لا تدعوني أسمع لكم صوت . لكن ليس المعنى أنهم لو تكلموا بصوت لا يسمعه فلا مشكلة لأن النكرة في سياق نفي تعم و أمثلتك ولا كلمة ولا صوت كلها نكرة تعم كأنه قيل ولا أي كلمة و ولا أي صوت .
    قلت أنت : ولكن هدفي من البحث هو إظهار الإختلاف بين العربية المعاصرة و العامية ليس الحكم على أفضلية اللهجات على اللغة الأم لأن الكثير ممن سألتهم يتجنبون الإجابة بسبب عدم قبولهم للعامية و لكلٍ وجهة نظره الخاصة .
    هذه هي المشكلة وكأن العامية ليست ابنة العربية وكأنها هبطت من المريخ أو زحل , وهذا هو سبب صعوبة تعليم الطلاب النحو لأننا نعلمهم النحو وكأنهم ينطقون باللاتينية , ولو قرأنا كتاب سيبويه لوجدنا أنه يفكر بعقل عربي رغم أنه فارسي ولو فكر بعقل فارسي لكان مستحيلا أن يؤلف كتابه لأنه اعتمد على فطرة البيان الموجودة في كل من يتحدث العربية فاستطاع بها أن يحول السليقة إلى علم .
    قلت : - "لا ننسى " أن هذا التطور الهام في أسلوب الحروب..
    - أرجو أن "لا ننسى" أننا ما زلنا في النظرة الشاملة..
    - "لا ننسى" أن نضع المواد في مكانها المخصص بعد الإنتهاء من التجربة..
    أليست نهي؟ ربما إلتبس على الأمر لذا أتمنى أن أرى وجهة نظر أخرى .
    أرجو ألا ننسى ليست نهيا لأن النهي مع أن المصدرية يصير نفيا .
    النهي لا يصح أن يكون خبرا وإن ذكر فاعله قبله أعرب منادى , أما النفي فيصح أن يكون خبرا وإن تقدم عليه فاعله أعرب مبتدأ .
    نحن لا ننسى " أن هذا التطور الهام في أسلوب الحروب . نفي .
    نحن لا ننسى" أن نضع المواد في مكانها المخصص بعد الإنتهاء من التجربة.. نفي .
    أيها الطلاب لا ننس أن نضع المواد في مكانها المخصص بعد الإنتهاء من التجربة.. نهي . مؤول بلا تنسوا . لأنه قال أيها الطلاب فهو ليس منهم .
    لأن النهي هو طلب المتكلم من المخاطب الكف عن الفعل على سبيل الاستعلاء والإلزام .
    لاتنساني ينصب مفعولا ولا تنسيني ينصب مفعولين ولا تنسيني كأنه قال لا تجعلني أنسى ذكرى . فاختلف المعنى لأن لاتنساني نصب مفعولا وهذا المفعول هو المنهي عن نسيانه ولا تنسيني أعظم ذكرى نصب مفعولين الأول ياء المتكلم والثاني أعظم والمفعول الثاني هو المنهي عن التسبب في نسيانه والاختلاف بسبب اختلاف معنى صيغة كل فعل فلا تنساني فعله ثلاثي هو نسي ولا تنسيني فعله رباعي هو أنسى وتسمى هذه الهمزة همزة التعدية لأنها تزيد قوة الفعل فينصب مفعول زيادة عن نسي فيتغير المعنى .
    والله أعلم


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53305

    الجنس : أنثى

    البلد
    UK

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات-انجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/8/2017

    آخر نشاط:31-08-2017
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    7

    النهي والأمر محمولان على النفي والإثبات فقال العلماء أنهما من واد واحد
    حسب علمي أن النهي أو العبارة المنهية تختلف عن المنفية حيث انها لا تحتمل الصواب والخطأ فكيف نوفق بين هذا الرأي و ما ذكر أعلاه؟


    من ناحية التركيب النحوي للجمل بدون تفسيرها وتأويلها نستطيع القول بأن القاعدة في النهي
    وهذه القاعدة تنطبق على أكثر من لغة من ضمنها العربية ان الأصل في النهي هو المخاطب وهو الغالب لكن هذا لا يعني انعدام وجود جمل نهي لغير المخاطب وإن قل وجودها
    ففي المثال لا نتأخر على الدرس من النون نستطيع الفهم بأن المتكلم والمخاطب داخل في النهي
    لا أسمع لكم صوت
    هذه الجملة
    نقول بأن النهي أتى مع المتكلم ويظهر واضحاً من ألف المتكلم
    الآن التفسير بلاغياً يختلف
    ففي الأمثلة التي يكون فيها النهي مع المتكلم لا تأتي على انها نهي صريح
    بمعنى أنه في لا أسمع لكم صوت قد تفهم من السياق على أنها تهديد او تحذير أو ممكن أمر لكن باستخدام صيغة النهي
    فبدلاً من قول اسكتوا لأنها أمر صريح مباشر وقد تكون أشد وقعاً من لا أسمع لكم صوت
    بينما لا نتأخر قد تكون نهي او التماس حسب السياق ومراتب المتكلم والمخاطب/ين

    بالنسبة لطريقة البحث فأنا أقوم بتحليل نصوص مكتوبة بالعامية في مواضيع مختلفة
    ومقارنتها بنصوص مكتوبة بالعربية المعاصرة في نفس المجالات الموضوعية
    بعيداً عن محور السؤال: بالنسبة لموضوع العامية لو رجعنا بالتاريخ لوجدنا ان اللهجات كانت متنوعة حتى قبل الإسلام وبعد الإسلام وإنما أعطيت لهجة قريش الأفضلية لأسباب معروفة من أهمها نزول القرآن الكريم بها و أصبحت هي الأساس لكن هذا لم يلغي اللهجات الأخرى ويقتلعها من جذورها وإلا لما وجدنا القراءات المختلفة للقرآن وأيضاً القليل من الكتب النحوية تذكر ما هو مشهورعن لهجة معينة على سبيل المثال ما يسمى ب (ما الحجازية) وهذا دليل على أن العامية لابد أن تكون كما ذكرت جزء لا يتجزأ عن العربية
    واللغة كحال الإنسان متغيرة ليست جامدة والأسباب كثيره لكن على سبيل المثال الانفتاح والاحتكاك بلغات ولهجات أخرى لابد ان يؤثر على لغة الفرد وعدم تقبل هذا هو سبب الصعوبة التي يواجهها الكثير من الطلاب (العرب) في تعلم لغتهم هو فصل العامية المتغيرة و المستخدمة بشكل أكبر عن قواعد ومناهج اللغة العربية وبالتالي يتولد هذا الضعف اللغوي الملحوظ
    والله اعلم

    جزاك الله كل خير على التفاعل مع أسئلتي


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:04-12-2017
    الساعة:10:32 PM

    المشاركات
    282

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قلت أنت : النهي والأمر محمولان على النفي والإثبات فقال العلماء أنهما من واد واحد
    حسب علمي أن النهي أو العبارة المنهية تختلف عن المنفية حيث انها لا تحتمل الصواب والخطأ فكيف نوفق بين هذا الرأي و ما ذكر أعلاه؟
    الشيء والشيء يتفقان ويختلفان حسب نوع العلاقة , فكلامك صحيح من حيث علاقة الخبر والإنشاء وكلامي صحيح من حيث أن النهي والنفي يجعلان النكرة تدل على العموم وهذا أصل في النفي ولذلك قيل النكرة في سياق نفي تعم , والنهي شابهه فدل هذا على أن النهي فيه نفي وإلا لما دلت النكرة التي في سياق النهي على العموم .
    أمثلة للتوضيح إن شاء الله تعالى :
    ظلم زيد مسلما . كلمة مسلما نكرة مفردة دلت على مسلم واحد لأنها في سياق إثبات .
    لا يظلم زيد مسلما . كلمة مسلما نكرة مفردة دلت على العموم أي كل مسلم لأنها في سياق نفي والنكرة في سياق النفي تدل على العموم .
    يا زيد لا تظلم مسلما . كلمة مسلما نكرة مفردة دلت على العموم أي كل مسلم لأنها في سياق نهي .
    لماذا دلت النكرة على العموم في سياق النهي ؟
    لأن النهي فيه نفي وبهذا النفي دلت النكرة التي في سياق نهي غلى العموم . فالنهي هو طلب عدم القيام بالفعل , وعدم القيام بالفعل هو النفي والطلب هو النهي , كأن النهي هو طلب النفي فقولك يازيد لا تظلم مسلما كأنك قلت له أطلب منك أن لا تظلم مسلما أي أطلب منك أن ينفى عنك ظلم أي مسلم . فلا في قولك أن لا تظلم نافية لأن أن المصدرية لا تدخل على النهي ولكن تدخل على المضارع المنفي والمثبت .
    قلت أنت : من ناحية التركيب النحوي للجمل بدون تفسيرها وتأويلها نستطيع القول بأن القاعدة في النهي
    وهذه القاعدة تنطبق على أكثر من لغة من ضمنها العربية ان الأصل في النهي هو المخاطب وهو الغالب لكن هذا لا يعني انعدام وجود جمل نهي لغير المخاطب وإن قل وجودها
    ففي المثال لا نتأخر على الدرس من النون نستطيع الفهم بأن المتكلم والمخاطب داخل في النهي
    لا أسمع لكم صوت
    هذه الجملة
    نقول بأن النهي أتى مع المتكلم ويظهر واضحاً من ألف المتكلم ؟
    قال ابن الشجري في الأمالي :
    "إن النهي قد يُوجِّهُه الناهي إلى نفسه؛ إن كان له فيه مشارك، كقوله لواحد أو لأكثر: لا نُسلِّم على زيد، ولا ننطلق إلى أخيك"، فاستعمال "لا" الناهية بحسب جهة الخطاب يتم عبر ثلاثة أنماط:
    • للمخاطب، وهو الأكثر.

    • للغائب، وهو كثير أيضًا، إلى حدٍّ جعل معه الرَّضِي يساوي بينه وبين المخاطب في الكثرة. شرح الكافية، الرَّضِي الإستراباذي، تصحيح وتعليق: يوسف حسن عمر، الطبعة الثانية، عن منشورات جامعة قار يونس بنغازي، سنة 1996، 4/ 86.

    • المتكلم، وهو قليل؛ فالشواهد فيه قليلة، أَضِف إلى ذلك أن النحاة وجدوا فيها تكلُّفًا كبيرًا، وحاولوا تخريجها بشكل يجعلها تخرج عن هذا النطاق.


    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_lan...#ixzz4pcdcd6td
    من الشواهد التي النهي فيها للمتكلم :
    قول بعض العرب : لا أرينك ها هنا .أول العلماء الكلام ليكون النهي للمخاطب : لاتكن ها هنا حتى لا أراك .
    قال الرضي : وقد جاء في المتكلم قليلاً، وذلك كقولهم: لا أرينك هاهنا، لأن المنهي في الحقيقة هو المخاطب، أي لا تكن هاهنا حتى لا أراك .
    وقول الشاعر : إذا ما خرجنا من دمشق فلا نعد &&& لـهـا أبــدا مــا دام فـيـهـا الـجـراضـم
    وقول النابغة : لا أعرفَنْ ربربا حورا مدامعها &&& مرَُدّفاتٍ على أعجاز أكوارِ


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:04-12-2017
    الساعة:10:32 PM

    المشاركات
    282

    كلام الرضي معناه أن السبب وهو لا تكن هاهنا وهو النهي قد حذف وأقيم المسبب مكانه وهو لا أراك .
    لا نتأخر على الدرس .التقدير لا تبطؤوا فلا نتأخر عن الدرس .
    لا أسمع لكم صوت . التقدير لاتتكلموا فلا أسمع لكم صوت .
    قلت أنت : الآن التفسير بلاغياً يختلف
    ففي الأمثلة التي يكون فيها النهي مع المتكلم لا تأتي على انها نهي صريح
    بمعنى أنه في لا أسمع لكم صوت قد تفهم من السياق على أنها تهديد او تحذير أو ممكن أمر لكن باستخدام صيغة النهي
    فبدلاً من قول اسكتوا لأنها أمر صريح مباشر وقد تكون أشد وقعاً من لا أسمع لكم صوت
    بينما لا نتأخر قد تكون نهي او التماس حسب السياق ومراتب المتكلم والمخاطب/ين .
    أنت شعرت بتذوقك وفطرة بيانك ببلاغة لا أسمع منكم صوت ثم فسرت هذا الشعور بأن النهي ليس صريحا . منهج التذوق سليم جدا بل هو أفضل منهج لدراسة اللغة , لكن الصعوبة في تفسير التذوق وهذا الذي جعل اللبيب حائرا أمام اللغة كيف يشعر بجمالها ولايستطيع تفسيره .
    أبين لك بعض جمال الجملة فصوت نكرة في سياق نهي تدل على العموم أي لا أسمع لكم أي صوت . وهذا يستحيل مع اسكتوا لأنه فعل لازم لاينصب مفعولا .
    والفعل سمع ثقيل جدا نحويا لأن طلباته كثيرة فهو يطلب فاعلا ومفعولين هما المسموع وهو صوت والمسموع منه وهم المخاطبون , والجملة فيها تقديم قدم المسموع منهم على المسموع والأصل أن يقال لا أسمع صوت لكم , ولكم صفة لصوت ولكن تقدم فأعرب حالا لصوت حملا على أحسن القبيحين فمجيء الحال من النكرة قبيح لكن أقبح منه تقديم الصفة على لموصوف . هذا رأي والرأي الثاني أن أسمع قد ضمن معنى أقبل والمعنى لاأقبل لكم صوت وهذا هو والله أعلم الرأي الصحيح .
    إلا أني أفسر الجملة بأنها خبرية معناها الإنشاء ولا حذف فيها لأن التضمين جعل معناها لا أقبل لكم أن تتكلموا فلا أسمع منكم أي صوت , وكما هو معروف أن الحروف قائمة مقام ألفاظ معانيها فحروف النفي قائمة مقام أنفي فقولك لا ينجح زيد أصله أنفي نجاح زيد ولا الناهية قائمة مقام أنهى فقولك لا تهمل أصله أنهاك عن الاهمال , فيكون المعنى مع التضمين لا أقبل نفي وقوله لا أقبل فلا أسمع يفهم التحذير ومن التحذير يفهم النهي لأن التحذير فيه نهي أي كأنه قال لا أقبل أن تتكلموا فلا أسمع منكم أي صوت , فيكون لا أقبل هو السبب أو العلة و لا أسمع هو المسبب أو المعلول , هكذا رتبتها عقول المخاطبين .
    تقول سمعت زيدا وسمعت لزيد وولا تسمع لزيد رأيا فآراؤه خاطئة والمعنى مختلف فسمعت زيدا ليس فيه تضمين , وسمعت لزيد الفعل مضمن معنى استجبت وفي العامية ما يسمع لي أي ما يستجيب لي ولا تسمع له أي لا تستجيب له , ولا تسمع لزيد رأيا فآراؤه خاطئة الفعل مضمن معنى لا تقبل .
    بالنسبة للتفسير البلاغي فهو قائم على مبدأين هما أنه لا يتساوى تركيبان في المعنى ولو كان الفرق حرفا واحدا مثل إن زيدا مجتهد وإن زيدا لمجتهد ,, الفرق هو حرف اللام لكن معنى إن زيدا مجتهد هو زيد مجتهد زيد مجهد ومعنى إن زيدا لمجتهد هو زيد مجتهد زيد مجتهد زيد مجتهد . والمبدأ الثاني هو فطنة المتلقي وتتعلق بشيئين هما فهمه الفروق المعنوية بين أنواع الأساليب ومعرفته للحال التي تناسب كل أسلوب مثل فهمه الفرق بين إن زيدا مجتهد وإن زيدا لمجتهد وورب الكعبة إن زيدا لمجتهد ومعرفته أن إن زيدا لمجتهد تقال لمن يشك في اجتهاد زيد و أن إن زيدا لمجتهد تقال لمن ينكر اجتهاد زيد و أن ورب الكعبة إن زيدا لمجتهد تقال لمن يجحد اجتهاد زيد وهي تعني زيد محتهد زيد محتهد زيد محتهد زيد محتهد . والشيء الثاني الذي تتعلق به فطنة المتلقي هو مراقبته لكلام المتكلم هل طابق كلامه لمقتضى الحال مثلا لو قال المتكلم إن زيدا مجتهد والمخاطب يجحد اجتهاد زيد فاختيار المتكلم ليس بليغا لأن إن زيدا مجتهد ليست الاختيار المناسب لمخاطبة من يجحد نجاح زيد ولذلك لم يطابق الكلام مقتضى الحال والعيب ليس في اللغة ولكنه في سوء اختيار المتكلم , ولذلك الإنسان باختياره الكلام المناسب يصنع بلاغة وجمال اللغة مثل الرسام الذي أفسد لوحته بسوء اختيار الألوان فالعيب ليس في الألوان بل في اختيار الرسام ومثل إنسان اشترى كنبا جميلا لكن لونه لا يتناسق مع ألوان الغرفة فأفسد جماله والعيب ليس في الكنب بل في اختيار لونه ومثل عروس ملأت وجهها بمساحيق مكياج لا تتناسق ألوانها فأفسدت جمالها والعيب ليس في المكياج بل في سوء اختيار ألوانه ومثل شخص أساء اختيار ترتيب زهور حديقة منزله
    فأفسد جمال الزهور والعيب ليس في الزهور بل في سوء ترتيبها .
    كررت الأمثلة لأؤكد على نقطة مهمة غائبة في الدرس البلاغي وهي أن الإنسان هو من يصنع جمال اللغة اللغة بحسن الاختيار كما يصنع جمال كثير من الأشياء فيصنع الجمال ويزيد الجميل جمالا بحسن الاختيار ويفسد جمال الجميل بسوء الاختيار.
    ولذلك إن ذهبت لبيت صديق ورأيت الألوان غير متناسقة والأثاث غير مرتب ترتيبا متناسقا عرفت أنه لا يوجد في هذا البيت شاعر أو أديب أو رسام لأن ملكة صنع الجمال في كل شيء قائمة على حسن الاختيار وحسن الترتيب .
    بالنسبة للعربية فقد ذكر ابن خلدون أن التوراة والإنجيل هي كلام الله سبحانه وتعالى وليست معجزة والقرآن كلام الله سبحانه وتعالى وهو معجز لأن القرآن تهيأت له لغة غزيرة الأساليب كل شيء فيها له دلالة حتى زيادة الحرف في مثل ليس زيد مجتهدا وليس زيد بمجتهد والترتيب مثل نجح زيد وزيد نجح .
    وأن اللغة العربية سافرت عبر الزمن وتطورت شيئا حتى قمة قوتها وقت نزول القرآن .ولذلك يستحيل أن يقدم العربي اامفعول في مثل ضرب زيدا عمرو إلا بعد ظهور ظاهرة الإعراب بالحركات فعرفنا أن أساليب العربية مبنية على تطورات حدثت للعربية عبر مسيرتها . وأن اختفاء بعض هذه الأساليب هو بسبب اختفاء الشيء الذي أوجدها ولذلك نحن في العامية لا نستطيع تقديم الفاعل في ضرب زيدا عمرو لاختفاء الإعراب بالحركات من كلامنا . فالعربية من هذه الناحية كأنها عادت إلى زمنها القديم في الجاهلية القديمة قبل أن يظهر الاعراب بالحركات .
    والله أعلم


  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53305

    الجنس : أنثى

    البلد
    UK

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات-انجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/8/2017

    آخر نشاط:31-08-2017
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    7

    جزاك الله كل خير على الإيضاح المفصل وعلى ذكر المراجع
    حالياً سأقف لهذا الحد لأكمل بحثي و قراءتي بشكل أعمق و لو ظهر لي سؤال آخر سأكتبه في نفس الموضوع

    شكراً جزيلاً لك


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •