الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 21

الموضوع: صورة مُـثِّـلتْ بمرآة فكري

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    صورة مُـثِّـلتْ بمرآة فكري

    إيهِ هل توقدين جمْرَ فتيلي *** إنها نارُ مُصطلٍ بالرحيل

    هل تصعَّدتِ في غمائم سَفْحي ***وتكفـَّأتِ كالندى المصقول

    أشعليها إذا تشائين وجدًا *** إنما مقلتاكِ بَرْدُ مَقيلي

    ليت عينيكِ أنْ تـُـلِمَّا بروحي *** في مقامٍ مؤرَّجِ الترتيل

    إنهم ينقِمون مني انسراحي *** واجتراحي مسافةَ التأويل

    لم يكن ذاك ديدني غيرَ أني *** كنتُ قيسًا وكنتِ ليلى طلولي

    إنها سَوْرةُ احتياجي ترامتْ *** باجتياحي مَسَاوِرَ التخييل

    مصعد الفكر قد علا وتدلى *** ثم أهوى في لُجَّة المستحيل

    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول

    فاعذريني قد كنتِ أجملَ شيءٍ *** في رمالٍ توضأتْ بالأصيل

    لحظة في الزمان كانت خيالا *** أم تراها حقيقة المعقول

    كنتِ فيها قصيدةً تتجلى *** في شآبيبِ حرفِها والهطول

    صورة مُـثِّـلتْ بمرآة فكري *** فإذا مَحْضُ صورتي ومثولي

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 17-08-2017 في 08:25 AM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 42

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:12-11-2017
    الساعة:05:54 PM

    المشاركات
    1,620

    قصيدة رائعة لأستاذي أبي يحيى، ومع أنها تحلت بالغموض حينا والصعوبة في بعض المفردات حينا آخر، إلا أن أكثر أبياتها صعوبة كان هذا البيت:
    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    لعل ثمة خطأ مطبعيا في الشطر الأول .. وفي الشطر الثاني لم أعرف إعراب كلمة (الوصول) عدا عن تعذر فهمي للبيت بأكمله، فهل نشهد الآن تطورا في تجربتك الشعرية بالجنوح نحو التكثيف والغموض.


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50775

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : شعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/11/2015

    آخر نشاط:18-11-2017
    الساعة:03:12 PM

    المشاركات
    282

    الشاعر احمد بن يحيى

    لا فض فوك

    سلمت يمينك


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    قصيدة رائعة لأستاذي أبي يحيى، ومع أنها تحلت بالغموض حينا والصعوبة في بعض المفردات حينا آخر، إلا أن أكثر أبياتها صعوبة كان هذا البيت:
    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    لعل ثمة خطأ مطبعيا في الشطر الأول .. وفي الشطر الثاني لم أعرف إعراب كلمة (الوصول) عدا عن تعذر فهمي للبيت بأكمله، فهل نشهد الآن تطورا في تجربتك الشعرية بالجنوح نحو التكثيف والغموض.
    حُييتَ أستاذنا الفاضل وعروضينا اللامع أ. سليمان أبو ستة
    وأشكر لك استحسانك لهذه القصيدة وتجربتها الوليدة في هذا الخضم الشاسع وفضاء الرمز والتكثيف الذي يحتاج إلى قدر كبير من الصفاء الروحي الذي تظهر معه اللغة كبلورة تشف عما وراءها من الصور والتجليات في صفاء وشفافية تامة. فاللغة في إيقاعها الطيفي اللطيف المتناسق هي الوحيدة القادرة على بعث المرموز في صورة الرمز واستدعاء ما لعله يكون خبيئا هناك في برزخ الخيال . وعليه؛ فلا بأس بمثل هذه الرمزية المنسجمة مع إيقاع اللغة والذوق معا.

    قصيدتي هذه كانت محاولة متواضعة وتجربة خجولة جدا في هذا المقام، وتشجيعكم أستاذي سليمان هو دفع لي إلى الأمام من حيث لا أحتسب. فشكر الله لكم هذا التشجيع وجزاكم خيرا.

    هي في الحقيقة تجربة روحية استدعاها المقام حاولتُ أن أعبر عنها هنا شعرا بقدر استطاعتي؛ وإلا فإني أراها أعمق من أن أعبر عنها ضمن حدود قدرتي اللغوية وتجلياتها الجمالية.

    ولذلك جنح التعبير في بعض الأحيان إلى الغموض كما في التقاطكم الحصيف لهذا البيت :
    لم تكن وحوش بهوكِ تقوى *** فضَّ مجموعِ نبضنا والوصول
    الذي استشكل معناه باستشكال صورته.

    فإن كنتُ ولا بد شارحا؛ فإني أقول إن (وحوش البهو) هنا هي حراس حرم مملكة عقلها وروحها؛ إذ كان لا بد لكل مملكة من حراس يحرسون ساحتها . وقد كان بإمكاني التعبير بالحراس بدل الوحوش؛ لولا أن مقام التجربة الرمزية هنا يقتضي مصداقية الرمز في حضرة الخيال؛ فهي كانت وحوشا حقيقية؛ وإن جنحت إلى السلم الذي بدا كأنه استلاب للقوة في حضرة العشق النبيل وحتمية الوصول. ولذلك كان تعبيري في البيت الذي يليه بقولي:
    فاعذريني؛ فأنت أجمل شيء *** في رمالٍ توضأت بالأصيل
    لأعبر لها عن مدى أسفي لاقتحام هذا الحرم لولا سطوع جماله وعدم القدرة على مفارقة خياله؛ فهو اجتياح احتياج، ولأني أستشعر هذا النبض الموحد الذي يجمع بين روحينا. ولولا ذلك لم يكن هذا اللقاء العذري الطاهر في وجود غير وجودنا الجسدي المتوهم، وفي أرض تستقبلنا برمالها المتوشحة بألوان الأصيل التي يعجز التعبير عن وصفها حتى ولو ارتقى في سدة المجاز التخييلي إلى مثل قوله: توضأت بالأصيل! فما زالت الصورة هنا أقل كثيرا جدا من أن تتعلق ببعض توصيف لهذا المشهد المهيب في حضرة الخيال العجيب.

    هذا غيض من فيض في شرح البيت موضع الإشكال؛ ولعل فيه بعض شفاء.

    أما إعراب لفظة (الوصول)؛ فنحو من إعراب أختها (الهطول) في البيت الآخر:
    كنتِ فيها قصيدةً تتجلى *** في شآبيبِ حرفِها والهطول
    معطوفة على مجرور قبلها.

    والله أعلم،،،
    مع خالص التحية امتنانا وتقديرا،،،

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 19-08-2017 في 01:53 PM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    لعل ثمة خطأ مطبعيا في الشطر الأول
    الشطر على صورته، وليس ثمة من خطأ طباعي.
    ولكني ـ ولأول مرة ـ أخرج عن النسق الإيقاعي السائر لبحر الخفيف. ولا أدري كيف وقعت في هذا التجاوز!
    ولعل هذا من بركات الرمز والغموض

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 19-08-2017 في 01:51 PM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها شاعر الإحساس اعرض المشاركة
    الشاعر احمد بن يحيى

    لا فض فوك
    سلمت يمينك
    بورك فيك شاعرنا الرائع النبيل
    وجزاك خيرا على هذا المرور الجميل.

    سلمتَ وغنمت!

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 42

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:12-11-2017
    الساعة:05:54 PM

    المشاركات
    1,620

    أخي وأستاذي أبا يحيى
    للعلماء منذ قديم قول شائع ، هو: النحو في الكلام كالملح في الطعام. ولعلي أقول: وكذلك هو الغموض في الشعر، وإن كان يجدر بنا تشبيهه هنا بالشطة، لأن كثيرا من الناس يستعذبون طعمها بأكثر مما يستعذب البعض كثرة الملح في الطعام.
    هذا لأقول لك أني استعذبت الغموض في أبياتك، وأني لم أكن بحاجة إلى شرح معنى البيت لي، غير أني كنت أقصد بالإشارة إلى الصعوبة فيه زيادة جرعة الشطة عن الحد المطلوب، ودعك مما يسببه ذلك من أمراض كالقرحة، كفانا الله شرها.
    بإمكاني أن أقبل تخريجك النحوي للجر في (الوصول)، ولكني لا أظن أن أحدا يمكن أن يتساهل في وقوعك في الكسر العروضي، كما لم يكن القدماء يتساهلون في الخطأ الإعرابي والعروضي حين يتعلق الأمر بالضرورة الشعرية.
    أمل أن لا تحمل كلامي هذا على محمل التوجيه والإرشاد، فمعلوم لديّ قول الخليل إن الشعراء أمراء الكلام ... وأنت أمير الإبداع في هذه القصيدة.


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    وما الضير أن يحمل كلامكم شيخي الجليل على التوجيه والإرشاد، والدلالة على مكامن الفساد؛ بل ذلك هو عين المطلوب وغاية المراد!
    أليس في ذلك اقتداء برسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم لما قال لصحابته ـ وقد لحن أحدهم بحضرته الشريفة ـ : (أرشدوا أخاكم فقد ضلّ)!

    أشكرك أخي وأستاذي الحبيب أبا إيهاب مرتين:
    الأولى: للباقتك وتلطفك في الإشارة إلى الخطأ .
    والأخرى: لحسن ظنك بالقصيدة وبصاحبها، وما أغدقته من جميل النعوت والأوصاف.

    دمت لنا شيخا جليلا، ومعلما نبيلا، ومرشدا ودليلا!
    وبارك الله فيكم ونفع بكم،،،

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:24 AM

    المشاركات
    267

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ينبغي أن نسأل سؤالين :
    لماذا لجأ إلى الرمز ؟
    لا شك أنه احتياج .
    لماذا أوغل في إبهام بعض الرموز ؟
    مثل بناء الفعل للمجهول إذا قصدت إخفاء الفاعل .
    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    هذا الذي اعترض عليه الأستاذ سليمان .
    لما قرأت كلمة بهو خطر في بالي مكان أعرفه جيدا . ولما قرأت وحوش وفض ومجموع خطر في بالي شيء معين .
    حذفت حرفا فإذا الكلام هو الكلام . فأعدت قراءة القصيدة .
    إيهِ هل توقدين جمْرَ فتيلي *** إنها نارُ مُصطلٍ بالرحيل
    المعنى أرجوك كوني وقودا , فلما أوقدت اشتعلت نارا من نوع خاص فعرفتها فقالت : هل هي نار مصطل بالرحيل ؟ فقال : نعم إنها نار مصطل بالرحيل . والنار هو الشعر بمعانيه وصوره وما فيه .
    هل تصعَّدتِ في غمائم سَفْحي ***وتكفـَّأتِ كالندى المصقول
    كأنه يسخر من المعاني الصافية الواضحة لأن مصدرها غمائم سفحه والانخفاض في الشعر يعني الرداءة . وكلمة تصعد ثقيلة وهي مراده أي أن يسير القاريء من ألفاظه إلى معانيه في طريق وعرة والوعورة مدح وتصعد مدح أما مصقول فذم .
    أشعليها إذا تشائين وجدًا *** إنما مقلتاكِ بَرْدُ مَقيلي
    كأنها هددته بإشعالها وجدا فتحداها فتعجبت فقالت لماذا لا تخاف من إشعالها وجدا ؟ هل مقلتاي برد مقيلك ؟ فقال : نعم إنما مقلتاك برد مقيلي . والحصريناسب التحدي فكأنه يتلذذ بالوجد والحزن . وكأنها كانت تجحد ذلك وليس تشك فيه .
    ليت عينيكِ أنْ تـُـلِمَّا بروحي *** في مقامٍ مؤرَّجِ الترتيل
    أريج وترتيل اسم مفعول مضاف إلى معموله والأصل مقام مؤرج ترتيله , وروحان يجتمعان . وليس عاشقان يجتمعان . يفسره أنه بعد ذلك سيقول كنت قيسا وكنت ليلى .
    إنهم ينقِمون مني انسراحي *** واجتراحي مسافةَ التأويل
    إنهم الضمير ليس له عائد في القصيدة أو أنه يعود على وحوش البهو أو أناس لهم علاقة بوحوش البهو , وينقمون مني لها إيحاء من القرآن , ووصفوا انسراحه بأنه من السيئات , فهذا صراع بين طريقة جديدة وطريقة قديمة أو شيء يشبهها . .
    لم يكن ذاك ديدني غيرَ أني *** كنتُ قيسًا وكنتِ ليلى طلولي
    يعني الطريقة القديمة لا تصلح للإبانة عما في النفس من معاني والطريقة الجديدة تصلح لذلك لأنه يقول بعد ذلك
    إنها سَوْرةُ احتياجي ترامتْ *** باجتياحي مَسَاوِرَ التخييل
    يعني احتاج لشيء فوجد شيء مخترع اسمه التخييل يصلح لهذا الاحتياج , يتكلم بمنطقية ليقنع بطريقته الجديدة المنبثقة من التخييل . والألفاظ قوية الإيحاء سورة و اجتياح , ومساور تعادل سورة فكان لا بد لسورة الاحتياج من مساور التخييل , كلام منطقي يربط السبب بالمسبب
    مصعد الفكر قد علا وتدلى *** ثم أهوى في لُجَّة المستحيل
    هذه هي ميزة الطريقة الجديدة تقهر ما كان يقال عنه أنه مستحيل لا يمكن النيل منه فمع الطريقة الجديدة لا مستحيل .
    ثم في هذا السياق قال
    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    ما علاقة الوحوش بالمستحيل ؟
    الوحوش تصنع المستحيل أو تتضافر مع أشياء لصنع المستحيل .
    والبهو تعني بهو كذا كذا بالإضافة والمقصود كذا كذا وهي تعادل الإضافة في بهوك فكأنها لها اسمان الكاف وكذا حقيقة أو تخييلا . وتقوى مضمنة معنى تستظيع والمعنى لم تكن تقوى على فض مجموع نبضنا وتستطيعه ولم تكن تقوى على الوصول وتستطيعه , والنبض تعني القلب والقلب يعني الحب والوحوش تخسأ أن تغير مافي القلوب وتبعد المحب عن محبوبه .
    فاعذريني قد كنتِ أجملَ شيءٍ *** في رمالٍ توضأتْ بالأصيل
    الفاء واقعة في جواب شرط محذوف إن كنت منصفة وقد أخبرتك بحالي فاعذريني .
    قد كنتِ أجملَ شيءٍ *** في رمالٍ توضأتْ بالأصيل . . هذا يناسب تفسيري لأن المعنى من أول القصيدة على التجريد وهنا اجتمع المجرد والمجرد منه , الوضوء يعني الإسلام والأصيل تعني الأصالة توضأت بالذهب المعدن الأصيل ولذلك لونها أصفر .
    لحظة في الزمان كانت خيالا *** أم تراها حقيقة المعقول
    أتراها لحظة في الزمان كانت خيالا أم . . . خيالا معناها وهما لأن ما بعد أم يعادل ما قبلها وحقيقة المعقول هي أيضا الوهم لكن الشاعر يقول أن أوهام الشعراء حقيقة ولولا ذلك لما جاز أن يعطف الوهم على الوهم بأم .
    كنتِ فيها قصيدةً تتجلى *** في شآبيبِ حرفِها والهطول
    كنت معناها صرت لأن القصيدة مبنية لمؤازرة فكرة التحويل من التصريح إلى التلميح لأن الشاعر وجد في التلميح عن طريق الخيال ما يفي باحتياجه , تحولت إلى قصيدة عن طريق حقيقة المعقول ولولا حقيقة المعقول لما استطاع أن يخترق حصون المستحيل هازئا بالوحوش .
    صورة مُـثِّـلتْ بمرآة فكري *** فإذا مَحْضُ صورتي ومثولي
    إذا فجائية ما بعدها مبتدأ والخبر محذوف تقديره موجود , والمعنى أنه حشد آراءه وأفكاره في هذه الصور فهي صورة مثلت أي صنعت واختلقت وتخيلت بمرآة فكره يعني جعل الفكر مرآة آلة يضع أمامها في العقل معانيه الصريحة فتعكسها في الكلام صورا خيالية مرموزة , فالفكر مجاز مرسل لأنه آلة الخيال مثل أن اللسان آلة الكلام .
    فإذا مخض صورتي . لم يقل فإذا صورتي فالكلام دقيق , فأبان أن صوره لها معنى وأعطانا الطريقة التي تستخرج بها وهي المخض وهذه الكلمة دليل على صحة مذهبه لأن إيحاءاتها تلخص الموضوع كله وهذا هو سر مذهبه حشد جحافل الإيحاءات في الكلمة الواحدة فنحن نرى الحليب حليبا لونه أبيض فإذا مخضناه خرج السمن والسمن لونه أصفر فالمعاني هي السمن والصور هي الحليب والمخض هو التفكير والتأمل .
    فإذا مخض صوري يجب أن نفهمه مجازا مرسلا علاقته السببية ,والمثول يترتب على المخض أي مثول معانيه .أبا يحي هذا مخضي وأظنه مخضا رديئا .
    والله أعلم


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها العربيةلسان قومي اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ينبغي أن نسأل سؤالين :
    لماذا لجأ إلى الرمز ؟
    لا شك أنه احتياج .
    لماذا أوغل في إبهام بعض الرموز ؟
    مثل بناء الفعل للمجهول إذا قصدت إخفاء الفاعل .
    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    هذا الذي اعترض عليه الأستاذ سليمان .
    لما قرأت كلمة بهو خطر في بالي مكان أعرفه جيدا . ولما قرأت وحوش وفض ومجموع خطر في بالي شيء معين .
    حذفت حرفا فإذا الكلام هو الكلام . فأعدت قراءة القصيدة .
    إيهِ هل توقدين جمْرَ فتيلي *** إنها نارُ مُصطلٍ بالرحيل
    المعنى أرجوك كوني وقودا , فلما أوقدت اشتعلت نارا من نوع خاص فعرفتها فقالت : هل هي نار مصطل بالرحيل ؟ فقال : نعم إنها نار مصطل بالرحيل . والنار هو الشعر بمعانيه وصوره وما فيه .
    هل تصعَّدتِ في غمائم سَفْحي ***وتكفـَّأتِ كالندى المصقول
    كأنه يسخر من المعاني الصافية الواضحة لأن مصدرها غمائم سفحه والانخفاض في الشعر يعني الرداءة . وكلمة تصعد ثقيلة وهي مراده أي أن يسير القاريء من ألفاظه إلى معانيه في طريق وعرة والوعورة مدح وتصعد مدح أما مصقول فذم .
    أشعليها إذا تشائين وجدًا *** إنما مقلتاكِ بَرْدُ مَقيلي
    كأنها هددته بإشعالها وجدا فتحداها فتعجبت فقالت لماذا لا تخاف من إشعالها وجدا ؟ هل مقلتاي برد مقيلك ؟ فقال : نعم إنما مقلتاك برد مقيلي . والحصريناسب التحدي فكأنه يتلذذ بالوجد والحزن . وكأنها كانت تجحد ذلك وليس تشك فيه .
    ليت عينيكِ أنْ تـُـلِمَّا بروحي *** في مقامٍ مؤرَّجِ الترتيل
    أريج وترتيل اسم مفعول مضاف إلى معموله والأصل مقام مؤرج ترتيله , وروحان يجتمعان . وليس عاشقان يجتمعان . يفسره أنه بعد ذلك سيقول كنت قيسا وكنت ليلى .
    إنهم ينقِمون مني انسراحي *** واجتراحي مسافةَ التأويل
    إنهم الضمير ليس له عائد في القصيدة أو أنه يعود على وحوش البهو أو أناس لهم علاقة بوحوش البهو , وينقمون مني لها إيحاء من القرآن , ووصفوا انسراحه بأنه من السيئات , فهذا صراع بين طريقة جديدة وطريقة قديمة أو شيء يشبهها . .
    لم يكن ذاك ديدني غيرَ أني *** كنتُ قيسًا وكنتِ ليلى طلولي
    يعني الطريقة القديمة لا تصلح للإبانة عما في النفس من معاني والطريقة الجديدة تصلح لذلك لأنه يقول بعد ذلك
    إنها سَوْرةُ احتياجي ترامتْ *** باجتياحي مَسَاوِرَ التخييل
    يعني احتاج لشيء فوجد شيء مخترع اسمه التخييل يصلح لهذا الاحتياج , يتكلم بمنطقية ليقنع بطريقته الجديدة المنبثقة من التخييل . والألفاظ قوية الإيحاء سورة و اجتياح , ومساور تعادل سورة فكان لا بد لسورة الاحتياج من مساور التخييل , كلام منطقي يربط السبب بالمسبب
    مصعد الفكر قد علا وتدلى *** ثم أهوى في لُجَّة المستحيل
    هذه هي ميزة الطريقة الجديدة تقهر ما كان يقال عنه أنه مستحيل لا يمكن النيل منه فمع الطريقة الجديدة لا مستحيل .
    ثم في هذا السياق قال
    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    ما علاقة الوحوش بالمستحيل ؟
    الوحوش تصنع المستحيل أو تتضافر مع أشياء لصنع المستحيل .
    والبهو تعني بهو كذا كذا بالإضافة والمقصود كذا كذا وهي تعادل الإضافة في بهوك فكأنها لها اسمان الكاف وكذا حقيقة أو تخييلا . وتقوى مضمنة معنى تستظيع والمعنى لم تكن تقوى على فض مجموع نبضنا وتستطيعه ولم تكن تقوى على الوصول وتستطيعه , والنبض تعني القلب والقلب يعني الحب والوحوش تخسأ أن تغير مافي القلوب وتبعد المحب عن محبوبه .
    فاعذريني قد كنتِ أجملَ شيءٍ *** في رمالٍ توضأتْ بالأصيل
    الفاء واقعة في جواب شرط محذوف إن كنت منصفة وقد أخبرتك بحالي فاعذريني .
    قد كنتِ أجملَ شيءٍ *** في رمالٍ توضأتْ بالأصيل . . هذا يناسب تفسيري لأن المعنى من أول القصيدة على التجريد وهنا اجتمع المجرد والمجرد منه , الوضوء يعني الإسلام والأصيل تعني الأصالة توضأت بالذهب المعدن الأصيل ولذلك لونها أصفر .
    لحظة في الزمان كانت خيالا *** أم تراها حقيقة المعقول
    أتراها لحظة في الزمان كانت خيالا أم . . . خيالا معناها وهما لأن ما بعد أم يعادل ما قبلها وحقيقة المعقول هي أيضا الوهم لكن الشاعر يقول أن أوهام الشعراء حقيقة ولولا ذلك لما جاز أن يعطف الوهم على الوهم بأم .
    كنتِ فيها قصيدةً تتجلى *** في شآبيبِ حرفِها والهطول
    كنت معناها صرت لأن القصيدة مبنية لمؤازرة فكرة التحويل من التصريح إلى التلميح لأن الشاعر وجد في التلميح عن طريق الخيال ما يفي باحتياجه , تحولت إلى قصيدة عن طريق حقيقة المعقول ولولا حقيقة المعقول لما استطاع أن يخترق حصون المستحيل هازئا بالوحوش .
    صورة مُـثِّـلتْ بمرآة فكري *** فإذا مَحْضُ صورتي ومثولي
    إذا فجائية ما بعدها مبتدأ والخبر محذوف تقديره موجود , والمعنى أنه حشد آراءه وأفكاره في هذه الصور فهي صورة مثلت أي صنعت واختلقت وتخيلت بمرآة فكره يعني جعل الفكر مرآة آلة يضع أمامها في العقل معانيه الصريحة فتعكسها في الكلام صورا خيالية مرموزة , فالفكر مجاز مرسل لأنه آلة الخيال مثل أن اللسان آلة الكلام .
    فإذا مخض صورتي . لم يقل فإذا صورتي فالكلام دقيق , فأبان أن صوره لها معنى وأعطانا الطريقة التي تستخرج بها وهي المخض وهذه الكلمة دليل على صحة مذهبه لأن إيحاءاتها تلخص الموضوع كله وهذا هو سر مذهبه حشد جحافل الإيحاءات في الكلمة الواحدة فنحن نرى الحليب حليبا لونه أبيض فإذا مخضناه خرج السمن والسمن لونه أصفر فالمعاني هي السمن والصور هي الحليب والمخض هو التفكير والتأمل .
    فإذا مخض صوري يجب أن نفهمه مجازا مرسلا علاقته السببية ,والمثول يترتب على المخض أي مثول معانيه .أبا يحي هذا مخضي وأظنه مخضا رديئا .
    والله أعلم
    بل حلقت عاليا أيها النسر الأشم، وجئت بما لم يخطر على بال صاحب القصيدة. وقد ذكرني صنيعك هذا بحكاية حصلت مع الشاعر أبي نواس:
    فمما يحكى أن أبا نواس مر بالقرب من كُتّاب فيه أستاذ يشرح لتلاميذه قصيدته: "ألا فاسقني خمرا وقل لي هي الخمر"، فتوقّف قرب النافذة يستمع لشرح الأستاذ. قال المُعلم : "من فرط عشق أبي نواس للخمرة، أنه، عند احتسائه لها، يُريد لكل حاسة من حواسه أن تتلذذ بها. فحاسة الذوق تتلذذ بمذاق الخمرة، وحاسة النظر تتلذذ بلونها الذهبي، وحاسة الشمّ تتلذذ برائحتها الفوّاحة، وحاسة اللمس تتلذذ بملمس الكأس الذي يحتويها. لم يبق من حواسه إلا السمع، فقال لنديمه : ألا فاسقني خمرا وقل لي هي الخمر، لكي تتلذذ حاسة السمع لديه بسماع اسم الخمرة". أطرق أبو نواس ثم قال : "والله يا صاح، لقد علّمتني من شعري ما لا أعلم" ثم مضى في سبيله.

    وكذلك أنت أيها الناقد العبقري.. كأنما تقدم هنا درسا نموذجيا لكيفية إعادة قراءة النص إبداعا لعله أن يفوق إبداع الأصل.
    فلله درك ناقدا!
    ما ألطف نظراتك، وما أحصف التقاطاتك!
    وأسعد الله زمانا أسعدنا بك أيها الكريم!

    تحياتي القلبية الحارة،،،

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:05:18 PM

    المشاركات
    217
    العمر
    43

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نص جميل رمزي لشاعر كبير وأستاذ عبقري وهذا النص نقلة في نظري لشعر الأستاذ الرائع أحمد بن يحيى من المدرسة الكلاسيكية إلى مدرسة الرمز والخيال ..
    ربما كان للقاريء فيه أن يستنتج المقصود على حسب فهمه وما وصل إليه من رمز عن التقاء محبوبين في عالم خيالي في مخيلة الشاعر
    عالم يعيشه الشاعر لا على أرض الواقع بين الأغصان والمروج والزهور والرمال الحقيقية ولكن على رمال ذهبية وفي عالم وردي في مخيلة الأستاذ الرائع أحمد
    لست هنا بصدد تخمين ذلك العالم ولكن بصدد آخر هو ما وصلني من شعر وشعور صادقين!

    إيهِ هل توقدين جمْرَ فتيلي *** إنها نارُ مُصطلٍ بالرحيل
    لم ينس شاعرنا وهو في عالم الرمز أسلوبه القديم الحلو من مخاطبة المحبوبة وتصريع البيت وأسلوب إنشائي ممتاز في صيغة الإستفهام مالك تشعلين ناري؟!مالك تزيدين عذابي بنار الرحيل؟!وفي البيت الجميل من وصل الشطرين بما يفسر في الشطر الثاني سؤال الشطر الأول.والإجابة كانت مؤكدة تقريرية حتى تتيقن المحبوبة
    .والبيت حمل أسلوبا استعاريا ممتازا في لفظة جمر وفتيل نيابة عن حر الأشواق!!ومثل ذلك في الشطر الثاني في لفظة الرحيل في أسلوب استعاري جميل
    دائما تظهر أهمية البيت الأول عند الشعراء الكبار..فالبيت الأول هو مفتاح القصيدة عندهم وتلك موهبة فقط عند الفحول من الشعراء وأظن البيت الأول على هذه النبرة من الفهم يحل لغز النص ويوضح مقصود رمزيته
    ألفاظ البيت ممتازة تناسب المطلوب ..جمر..فتيل..مصطل..توقدين
    بهذا تظهر الكناية أيضا في شطر البيت الأول عن الرحيل من المحبوبة ..وسر الجمال اتيانها بالدليل ...هل توقدين النار برحيلك؟!


    هل تصعَّدتِ في غمائم سَفْحي ***وتكفـَّأتِ كالندى المصقول
    هنا يمتد الخيال بالشاعر الكبير ويكمل خطابه للمحبوبة..في نفس الإستفهام الحائر المتواصل ..أتصعدين بعيدا في الغمام وتنديت بالندى وانظر إلى نسبته السفح لنفسه ما يشير إلى عالم خيالي في ذهن الشاعر نفسه.
    كأنك ترى المحبوبة تطير بجناحين رقيقين في سحائب مخيلة الشاعر تبللها حبات الندى
    أعجبني في البيت إضافة لذلك التقسيم والترصيع الذي هو سمة يحيوية مهما لجأ إلى الرمزية ..تصعدت...تكفأت ...
    الأفعال في الماضي تحمل هنا تائين ..تاء المخاطبة وتاء التأنيث وتشعر فيها بتعمد المحبوبة للفراق ..
    تركيب الندى المصقول كان صورة جميلة للندى تجسده وتبين لمعه وبريقه ووقت الفراق أيضا
    فالندى يكون مبكرا ...ربما لفظة الندى تبين مدى ألم الشاعر فالفراق كان فجرا ..

    أشعليها إذا تشائين وجدًا *** إنما مقلتاكِ بَرْدُ مَقيلي
    يعود الشاعر للبيت الأول من جديد أشعليها إذا شئت.ولكن بدموع تطفئ لهيبي.وهو تأكيد لما بينته من أمر تعمد المحبوبة للفراق ...المسألة كانت منها هي ..الرحيل منها...ومع ذلك يبين الشاعر في جناس تعوده وأحبه أنه يرى عينيها دوما وأنها الماء لناره في تشبيه بليغ وأسلوب قصر بديع


    ليت عينيكِ أنْ تـُـلِمَّا بروحي *** في مقامٍ مؤرَّجِ الترتيل
    ترابط بين الأبيات في أسلوب تمن جميل ونداء مستمر للمحبوبة متصل ربط الأبيات كتلة واحدة
    وهو هنا يتمنى النظرة منها في ذلك الموقف الجميل في عالم الوجدان واستعارة طيبة الرائحة في البيت

    إنهم ينقِمون مني انسراحي *** واجتراحي مسافةَ التأويل
    ربما هم لا ينقمون منكم أستاذي ولكن يستغربون النمط الذي ما فارقكم من قبل ورغم جدته لا يزالةطابعك الخاص و جناسك وتقسيمك القديم في اجتراحك وانسراحك ..
    وما إلى ذلك من أسلوبكم المعروف..
    لم يكن ذاك ديدني غيرَ أني *** كنتُ قيسًا وكنتِ ليلى طلولي
    هذا البيت الجميل رغم نمطيته وتعود الشعراء وصف أنفسهم بقيس والمحبوبة بليلى إلا أنه يوضح الموقف إذن ويبرهن على أنها قصة حب بين قيس يبكي على ليلاه وليلى نازحة مبتعدة عنه في أطلال الخيال ..

    إنها سَوْرةُ احتياجي ترامتْ *** باجتياحي مَسَاوِرَ التخييل
    هذا البيت أيضا بجناسه وصنعته الرصينة المتينة يشرح الأمر سورة ..مساور.
    احتياجي ..اجتياحي ...مولع بالبديع أستاذنا أحمد وربما نقل إليَّ هذه الصفة
    مصعد الفكر قد علا وتدلى *** ثم أهوى في لُجَّة المستحيل
    في رأيي هذا بيت القصيد!
    تشعر بحركة في البيت وهذا هو أفضل الأبيات هنا من وجهة نظري لما فيه من تبيان لحال المحب من صعود وهبوط وغدو ورواح فالفكر يصعد به ليتعلق في الفضاء بحبال واهية فهي لا تمسكها بل تتركه يهوي في لجة ميؤوسة النجاة منها...
    طبعا الصور والتشابيه البليغة كلجة المستحيل ...الخ لكن الأجمل هو الصورة التمثيلية المجسمة لمحب وله يتعلق في حبال واهية حيث تركته من يهواها ليسقط ...

    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول
    لن يكون شرحي للبيت بأفضل من شرح الشاعر نفسه وقد رأينا ما يكفي من حوار حول البيت

    فاعذريني قد كنتِ أجملَ شيءٍ *** في رمالٍ توضأتْ بالأصيل
    بيت رقيق عذب خاصة الاستعارة التصريحية فيه والصورة البيانية التي جسدتها جملة توضأت بالأصيل وقد شرح الشاعر أيضا هذا البيت

    لحظة في الزمان كانت خيالا *** أم تراها حقيقة المعقول
    يبدأ الشاعر في التخلص بحسن تخلص ولكن بتمهيد وأي بيت من هن . فصاعدا يصلح خاتمة شارحة للمقصود

    كنتِ فيها قصيدةً تتجلى *** في شآبيبِ حرفِها والهطول
    يستمر التدفق بالشاعر في شرح ماهية قصيدته التي هي ببساطة( هي)

    صورة مُـثِّـلتْ بمرآة فكري *** فإذا مَحْضُ صورتي ومثولي

    وفي النهاية بيت القفلة الذي يوافق العنوان ويلهص الأمر أن كل ذلك صورة في مخيلة الشاعر عن محبوبته واشتياقه[

    نص جميل رغم رمزيته كان واضحا في عالم خيالي في ذهن الشاعر الكبير ..
    من أهم ميزات النص هو جمعه بين القديم والكلاسيكي من ناحية وبين الحديث والرمزي والفلسفي من ناحية أخرى
    وفعلا ذا أمر بديهي حين يرمز شاعر الكلاسيكية فلابد وأن رائحة الكلاسيكية لن تغادره ..
    الجناس ..البديع..التشابيه ..المطلع المصرع
    الأسلوب الإنشائي المكثف ..البيان خاصة الإستعارة والكناية ...المخاطبة للمحبوبة في بداية النص
    كيف حال أستاذي أحمد ..لا أوحش الله منكم أخي الغالي وأستاذي الحبيب وعود أحمد أخي أحمد ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    د. محمد أبو كشك

    التعديل الأخير من قِبَل جار الهنا ; 20-08-2017 في 03:58 PM
    أبو الحسـين

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    you know me

    وعليكم السلام ورحمة الله أخي الحبيب وصديقي العزيز وأستاذي محمدا أبا الحسين.
    عودا حميدا أخي الكريم. قد سعد الفصيح بمقدمكم المبارك الذي أنار جنباته بذلا وعطاء وابتهاجا، ومن كأبي الحسين مشعلا للفصيح وضياء وسراجا!
    كيف هي أحوالكم ... ولعلكم بخير.

    لعل من نافلة القول أن أقول إن قراءتك هنا أخي أبا الحسين وتعليقك على القصيدة كان رائعا جدا ومنمقا ومحبوكا. ولكن ما أسعدني أكثر الإسعاد أنها كانت قراءة شفافة لدرجة خفت معها أن تقتحم علي دخيلة نفسي، وتفكك رموز شخصيتي. وفي الحقيقة: لم أكن مستغربا هذه الشفافية في استقراء دخيلة النص النفسية والفنية وما يتبع ذلك من طبيعة الأسلوب؛ والتي كنتَ فيها من جملة الأحباب في هذا المنتدى الجميل ممن عرفني وألفني وعرفته وألفته. فلم نكن أخي أبا الحسين مجرد زميلين، ولم يكن ما بيننا علاقة أستاذية وتلمذة؛ ولكنا كنا ـ وسنبقى إن شاء الله ـ صديقين في مدرسة واحدة على كرسي واحد وطاولة واحدة!

    طبعا هناك أشياء في قراءتك الرائعة هذه ابتعدت عن المراد قليلا أو كثيرا؛ وإلا كنت أنت أنا وأنا أنت. وهذا شيء طبيعي. وهو أيضا من فوائد الطريقة الرمزية في الشعر التي تفتح آفاقا للمعاني الكثيرة التي لعل بعضها لم يخطر على خاطر منشئها ابتداءا.

    وها أنت أخي الكريم ترى محاولاتي في هذا الطريق الطويل: طريق الشعر؛ إذ لا أرى نفسي إلا شاعرا متوسطا من جملة الشادين، شعاره:
    وعليّ أن أسعى وليس عليّ إدراك النجاح
    ولا أرى مدح المادحين إلا من باب حسن الظن وكلالة عين الرضى.

    المهم يا أخي يا أبا الحسين: إني وجدتُ فيك ناقدا يبشر بمستقبل مشرق بإذن الله. يكفي يا أخي التقاطك اللطيف لإيقاع الجناس الذي يدل على حس موسيقي مرهف بل شديد الإرهاف في شطر : (إنما مقلتاك برد مقيلي)، وشاعرا لعله يحقق نبوءة أستاذنا وأخينا الناقد اللبيب: (العربية لسان قومي) شريطة أن تلتزم نصح إخوانك المحبين؛ الذين ما نصحوك إلا لصادق ودادهم وصدقية صداقتهم؛ إذ إن أخاك الحق من نصح لك كما ينصح لنفسه؛ لبالغ حرصه عليك وحدبه، وكمال رأفته وحنوّه، وليراك في مصافّ الأوائل، وفي أعلى المنازل!

    أخي الحبيب أبا الحسين: لقد كنتُ هذه الأيام بصدد إنجاز مشاريع مؤجلة لازمة قد تبعدني عن الفصيح قرابة شهرين أو ثلاثة. ولما رأيت تعليقكم الكريم هنا قلت في نفسي: لألمَّ بأخي الحبيب أبي الحسين مسلما وشاكرا له صادق وداده وجمال روحه وقلبه، وداعيا له بالتوفيق والسداد.

    فإلى لقاء قريب ـ إن شاء الله ـ أخي الحبيب أبا الحسين لنواصل مسيرة الكفاح
    وإلى اللقاء يا فصيحي الحبيب وبيتي الثاني.
    أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 20-08-2017 في 07:37 PM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:05:18 PM

    المشاركات
    217
    العمر
    43

    الحمد لله وفي أمان الله حلكم وترحالكم
    أخي وأستاذي وكم أسعدني ذلك المرور والرد الكريمين وثق تماما أنني على دربكم و لا تؤاخذني أن عثر بي جوادي مرة
    ولعل غيابكم لا يطول يا شيخنا الحبيب
    نحتاج سهرات تليفزيونية هههه
    لا أوحش الله منكم أستاذي الحبيب
    وفي رعاية الله والنت كثير لا تحرمنا منكم وقد رأيت كيف الحاجة لكل يراع وما مثل يراعك يا فارس الشعراء

    التعديل الأخير من قِبَل جار الهنا ; 20-08-2017 في 11:10 PM
    أبو الحسـين

  14. #14
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:04:56 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة
    إيهِ هل توقدين جمْرَ فتيلي *** إنها نارُ مُصطلٍ بالرحيل

    هل تصعَّدتِ في غمائم سَفْحي ***وتكفـَّأتِ كالندى المصقول

    أشعليها إذا تشائين وجدًا *** إنما مقلتاكِ بَرْدُ مَقيلي

    ليت عينيكِ أنْ تـُـلِمَّا بروحي *** في مقامٍ مؤرَّجِ الترتيل

    إنهم ينقِمون مني انسراحي *** واجتراحي مسافةَ التأويل

    لم يكن ذاك ديدني غيرَ أني *** كنتُ قيسًا وكنتِ ليلى طلولي

    إنها سَوْرةُ احتياجي ترامتْ *** باجتياحي مَسَاوِرَ التخييل

    مصعد الفكر قد علا وتدلى *** ثم أهوى في لُجَّة المستحيل

    لم تكن وحوشُ بَهْوِكِ تقوى *** فَضَّ مجموعِ نبضِنا والوصول

    فاعذريني قد كنتِ أجملَ شيءٍ *** في رمالٍ توضأتْ بالأصيل

    لحظة في الزمان كانت خيالا *** أم تراها حقيقة المعقول

    كنتِ فيها قصيدةً تتجلى *** في شآبيبِ حرفِها والهطول

    صورة مُـثِّـلتْ بمرآة فكري *** فإذا مَحْضُ صورتي ومثولي
    السلام عليكم
    الأستاذ الشاعر المبدع أحمد بن يحيى
    لقد كتبتم قصيدة جميلة جدا . وفيها شيء كثير من شفافية شخصيتكم الشعرية التي تميّزكم وتخصكم .
    ولكن فيها أيضا شيء آخر (خطير ) لم يعجبني ،وهو شدة التأثر بأسلوب الشاعر د. سمير العمري . والذي قد وصل أحيانا إلى درجة تبني الألفاظ نفسها في سياقها الفني في الصورة الشعرية كما في قصيدته ( عند ضفة حزني ). ولا أشك بأنكم قد انتبهتم إلى هذا التأثر !
    فهل ثمة تبرير ؟
    مع التحية والتقدير


  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    الحمد لله وفي أمان الله حلكم وترحالكم
    أخي وأستاذي وكم أسعدني ذلك المرور والرد الكريمين وثق تماما أنني على دربكم و لا تؤاخذني أن عثر بي جوادي مرة
    ولعل غيابكم لا يطول يا شيخنا الحبيب
    نحتاج سهرات تليفزيونية هههه
    لا أوحش الله منكم أستاذي الحبيب
    وفي رعاية الله والنت كثير لا تحرمنا منكم وقد رأيت كيف الحاجة لكل يراع وما مثل يراعك يا فارس الشعراء
    نلتقي على خير إن شاء الله أخي الحبيب
    وسأقتنص كل فرصة ممكنة للتواصل إن شاء الله
    تحيتي وسلامي الحار،،،

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    الأستاذ الشاعر المبدع أحمد بن يحيى
    لقد كتبتم قصيدة جميلة جدا . وفيها شيء كثير من شفافية شخصيتكم الشعرية التي تميّزكم وتخصكم .
    ولكن فيها أيضا شيء آخر (خطير ) لم يعجبني ،وهو شدة التأثر بأسلوب الشاعر د. سمير العمري . والذي قد وصل أحيانا إلى درجة تبني الألفاظ نفسها في سياقها الفني في الصورة الشعرية كما في قصيدته ( عند ضفة حزني ). ولا أشك بأنكم قد انتبهتم إلى هذا التأثر !
    فهل ثمة تبرير ؟
    مع التحية والتقدير

    سبحان الله!
    كنت قد أثنيت على هذه القصيدة: (عند ضفة حزني) ـ لم أقرأها إلا مرتين تقريبا أو ثلاثا ـ وعلى أسلوب صاحبها الساحر المنمق الدكتور سمير العمري في موضوعي: (التشبيهات المبللة بالإيحاءات الهامسة). ويبدو أني قد وقعت دون قصد مني تحت تأثير سيل إيحائها الأسلوبي؛ لا سيما وأن الفاصل بين الموضوع وقصيدتي هذه كان قليلا نسبيا. وعندما عدت مرة أخرى إلى قصيدة الشاعر العمري وجدت كلامك أستاذتنا ثناء صحيحا إلى حد كبير. وأنا أعتذر عن ذلك وأؤكد أني لم أقصد إلى ذلك ألبتة، ولم أضع قصيدته المذكورة أمامي وأنا أكتب قصيدتي هذه، وليس ذلك ديدني ولا من شيمي. فإذا أراد الدكتور الشاعر العمري أن يجعل قصيدتي هذه من باب المحاكاة أو حتى الاقتباس؛ فله ذلك!

    التبرير: لا تبرير؛ إلا ما قلته آنفا من التأثر اللاشعوري الخفي جدا والعصي عن التحليل؛ مع التأكيد على قولك أستاذتي عن قصيدتي هذه:
    (وفيها شيء كثير من شفافية شخصيتكم الشعرية التي تميّزكم وتخصكم)

    هذا إخلاء لساحتي إزاء هذا اللبس؛ قبل انصرافي إلى بعض الشغول التي قد تحرمني من مواصلة الرتع معكم في هذا الوادي الخصيب.
    تحياتي لكم جميعا
    وتحيتي النقية المؤرجة بالود والصفاء لأستاذتي الفاضلة ثناء؛ مؤكدا لها أني في اللحظة التي سأقتبس فيها
    قاصدا مشاعر شاعر آخر لا تخصني؛ فإني سأعتزل الشعر تماما؛ لأن الشعر إنما هو بوح خاص بهمّ خاص.. إنه إعادة بناء للشخصية مرة أخرى.. هو احتياج وليس من باب الكماليات أو الرفاهية الفكرية. الشعر هو أنت؛ لا أن تتقمص جلباب غيرك.. هذه قضايا أؤمن بها أشد الإيمان وأعتنقها كل الاعتناق؛ ولذلك فإني من المؤكد أني سأراجع بمزيد الحرص أسباب ما حصل لي هنا من هذا التأثر الشديد بشعر شاعر آخر؛ مؤكدا للمرة الثالثة: أني لم أقصد إلى ذلك. والله على ما أقول شهيد!

    وتقبلوا فائق تحيتي وتقديري،،،
    وكل عام وأنتم بخير،،،

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    أرجو ألا تظن أستاذتي ثناء أني قد انزعجت من كلامها؛ بل العكس هو الصحيح؛ فقد سعدتُ به وبها لسببين:

    السبب الأول ـ وهو يخص الأستاذة ثناء ـ: أنه قد أثبت أن الأستاذة ثناء ليست ناقدة فحسب؛ بل هي الناقدة! ولذلك فوجودها وأمثالها في المجالات كافة شرط ضروري في عودة أمجاد هذه الأمة.

    والسبب الآخر: وهو يخصني أنا العبد الفقير لرحمة الله : أنه قد كشف لي عن موهبة كانت مستكنة فيّ لم ألحظها إلا مؤخرا؛ وهي موهبة: القدرة الاستيحائية، أو القدرة على الاحتفاظ برسم الخيال لمدة طويلة، ثم الاستفادة منه عند اللزوم من طريق اللاشعور. وهذا هو تفسيري لما حصل لي مع قصيدة الشاعر العمري. فوالله لقد ذهلتُ تماما عندما وجدتني أستعمل هذا التركيب: (مؤرج الترتيل) من قصيدة الشاعر العمري دون قصد مني ولا تعمد. وليعذرني أستاذي العمري؛ فقد ارتسمتْ صورة ذلك التعبير وغيره، ومن ضمن ذلك الوزن والروي= ارتسمت في خيالي وبقي الرسم والصورة مدة طويلة؛ فلم أستطع الفكاك منها. هذا هو تفسيري لما حصل. والله أعلم.

    قد لا يصدقني القراء الكرام.. ولكنه هو ما حصل. ومع مزيد المران إن شاء الله واليقظة الشعورية سأحرص على ضبط الخيط الدقيق الفاصل بين التأثر الواعي والتأثر اللاواعي؛ وصولا إلى نسج سيمفونيتي الخاصة التي أبحث عنها منذ زمن. فأنا لست محترفا للشعر؛ وقد قلت ذلك مرارا؛ ولكني محتاج إليه باعتباره وسيلة تعبير عن داخل متأجج. وقد أتعثر أحيانا بتراكيب لقدماء ومعاصرين.. ولكني ولله الحمد أقولها بكل فخر: لم أقصد إلى كل ما أخذته من الشعراء قصدا؛ بل يأتيني من طريق هذه الموهبة التي ذكرتها؛ ولذلك أحرص دائما على وضع علامات الاقتباس للشعراء الذين أقتبس منهم عن قصد وتعمد ووعي.

    هذه الموهبة التي أشكر الله عليها قد أتاحت لي تعلم فنون لم أكن أحلم بتعلمها؛ كتعلم المقامات الموسيقية، والقدرة على تأليف مقطوعات موسيقية من خلال استدعاء رسوم الجمل الموسيقية المختلفة التي بقيت في الخيال. وأعلم تمام العلم أن الإبداع لا يأتي إلا بالقدرة على مزج خاص بموهبة خاصة لخواص هذه الخلائط الخيالية مما تستدعية الحواس الظاهرة والباطنة. فإذا لم تكن هناك خصوصية إبداع كانت الأعمال يشبه بعضها بعضا. فالإبداع = روح حرة


    يكفي؛ فقد أكثرتُ الدعاوى؛ فما أنا إلا متلمس للطريق! ولكني أؤكد أن أسمى أمنياتي ألا أكون ظلا لأحد.. أريد أن أعانق نفسي تلك المحتجبة عني خلف ألف ستر..ولا أدري كيف السبيل إليها! إنها تلك المرحلة التي يمكن تسميتها: مرحلة المخاض والتجربة!
    أنا الآن في طور التجربة وأبحث عن تلك الحرية.

    لا شك عندي أن الدكتور الشاعر سمير العمري ـ ولا أعرفه شخصيا ولم أقرأ له إلا مؤخرا ـ قد خاض هذا المخاض العسير وعانق نفسه الحرة من خلال القدرة على مخاطبتها والأخذ عنها من طريق الإبداع التخاطبي. ولا شك عندي كذلك أنه قد وقع تحت تأثير مبدعين كثر حتى استقام له هذا النهج الأسلوبي الخاص.
    وهذا بإذن الله ما سأسعى إلى تحقيقه بشكل شمولي إن شاء الله كما قلت لأخي الحبيب أبي كشك مرة متمثلا بقول الشاعر:
    وعلي أن أسعى وليس علي إدراك النجاح

    فالمخاض دائما عسير في صورته الحسية؛ فكيف لو كان مخاضا معنويا وفكريا وروحيا!

    سلامي وتحياتي الحارة،،،
    إلى اللقاء قريبا،،،

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:24 AM

    المشاركات
    267

    أعانق نفسي تلك المحتجبة عني خلف ألف ستر..
    ليس سهلا فالإنسان جرم صغير انطوى فيه عالم كبير .
    ولا أدري كيف السبيل إليها!
    الأمر سهل وصعب مثل أن يكون في جيبك قلم وأنت تبحث عنه ولا تدري أنه معك في جيبك . ركز في مثال القلم وفي كلامك عن مؤرج الترتيل . الأمر هكذا غفلة أو انتباه . الإنتباه هو الشرارة التي تجعلك تمسك بطرف خيط ثم تتبعه فإذا بك تسير في هذا العالم الكبير الموجود في داخلك . العلم منبهة , كثيرا ما كررها الشيخ أبو موسى , نيوتن لما رأى التفاحة تسقط تنبه لما غفل عنه الناس وهو لماذا لم تتجه التفاحة إلى أعلى أو اليمين أو اليسار , لا شك أن الأرض جذبتها . كيف لتفاحة أن تلهم نيوتن قانون الجاذبية ؟ وكيف شاهد هذا المنظر آلاف من الناس قبله ولم يلهمهم ما ألهم نيوتن ؟ الغفلة والتنبه . والله أعلم


  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52493

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : مستلزمات طبية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل31/10/2016

    آخر نشاط:23-10-2017
    الساعة:05:09 AM

    المشاركات
    115

    استمتعت بالشعر والنفد
    ولن يقلل من جمال القصيدة وموضوعها
    واستقلال فكر وابداع شاعرنا
    تطابق بعض المصطلحات
    فهذا كثير في دنيا الشعر
    فيحدث أن تترسخ المعاني أو الجمل أو حتى القصيدة في النفس
    وينسى الشاعر خاصة لو كان أصلًا ذو ذاكرةٍ ضعيفة
    ثم يكتب شيئًا بعد أن ينسى ماقرأ والذي مازالت رواسبه في نفسه رغم النسيان
    فيخرج منه في كتاباته
    بورك قلمك
    ودام إبداعك

    التعديل الأخير من قِبَل سيد الشاعر ; 28-08-2017 في 06:14 PM

  20. #20
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 93

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:08 PM

    المشاركات
    2,119
    تدوينات المدونة
    14

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها العربيةلسان قومي اعرض المشاركة
    أعانق نفسي تلك المحتجبة عني خلف ألف ستر..
    ليس سهلا فالإنسان جرم صغير انطوى فيه عالم كبير .
    ولا أدري كيف السبيل إليها!
    الأمر سهل وصعب مثل أن يكون في جيبك قلم وأنت تبحث عنه ولا تدري أنه معك في جيبك . ركز في مثال القلم وفي كلامك عن مؤرج الترتيل . الأمر هكذا غفلة أو انتباه . الإنتباه هو الشرارة التي تجعلك تمسك بطرف خيط ثم تتبعه فإذا بك تسير في هذا العالم الكبير الموجود في داخلك . العلم منبهة , كثيرا ما كررها الشيخ أبو موسى , نيوتن لما رأى التفاحة تسقط تنبه لما غفل عنه الناس وهو لماذا لم تتجه التفاحة إلى أعلى أو اليمين أو اليسار , لا شك أن الأرض جذبتها . كيف لتفاحة أن تلهم نيوتن قانون الجاذبية ؟ وكيف شاهد هذا المنظر آلاف من الناس قبله ولم يلهمهم ما ألهم نيوتن ؟ الغفلة والتنبه . والله أعلم
    جزاك الله خيرا أستاذي وأخي الحبيب
    رفع الله شأنك ونفع بك
    والمعذرة على تاخر الرد!

    التعديل الأخير من قِبَل أحمد بن يحيى ; 03-10-2017 في 08:48 PM
    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •