اعرض النتائج 1 من 1 إلى 1

الموضوع: العروض المقلوبة !

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 80

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:18 PM

    المشاركات
    3,551

    العروض المقلوبة !

    العروض المقلوبة !
    أو العروض اتي لها صفات الضرب دون تصريع.
    في حوار لي مع أستاذي عبده فايز الزبيدي، على خلفية ما ورد في النافذة 1 من إضمار عروض أحذ الكامل دون تصريع ذكر أن هناك شواهد على ذلك منها ما تبناه وذكره أستاذنا عمر خلوف في كنابه القيم ( كن شاعرا) ومما قاله
    جاء في كتاب كن شاعرا هذا التمثيل على بحر اللاحق :
    في رشفة من رحيق الشفاهْ ....... أنفاسها من لحون الأولْ
    لثم وهل في فم العاشقينْ......... نامت لتنسى بقايا قبل
    وعندما يتفق أستاذاي على رأي فإنه يصعب علي مخالفته. ولكن يشجعني على ذلك مظنة أن تكون مخالفتي لهما خطأ فيكون من شأن الحوار أن يوضح لي ذلك فأقوم بتعديله. وكثيرا ما أفدت من ذلك.
    كان اعتراضي بدء على اعتبار ( اللاحق بحرا ) فليس من بحر عربي غير بحور الخليل. حتى المتدارك الذي قيل إن الأخفش استدركه إنما قصد به الخبب. ولحد الآن يندر أن تجد قصيدة على المتدارك التام. وإن وجدت فهي دون البحور إساغة. كما أنه يترتب على اعتبار اللاحق ( مستفعلن فاعلن مستعل ) بحرا مستقلا وهو توأم المخلع من مجزوء البسيط تبعات أهمها الإطاحة بأس منهجية الخليل وهو ساعة البحور، الأمر الذي يفرض على من يقول به تقديم ساعة بديلة. وهيهات.
    حول هذا الموضوع تبرز عدة قضايا
    1- عصر الاحتجاج: لعل الأشهر حول عصور الاحتجاح في اللغة هو ما جاء في الرابط:
    http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...l=1#post133538
    ونصه " فالمشهور عند أهل العلم أن الاحتجاج ينتهي إلى منتصف القرن الثاني الهجري عند أهل الحضر، وقد يمتد إلى منتصف القرن الرابع عند أهل المدر"
    ولا أعرف مدى انطباق ذلك على العروض. ولم أجد ما يخصصه. على أن من المنطقي لدى من يأخذ بمرجعية افتراض أن ذلك لا يتعدى عصر الخليل. وخصوصا بالنسبة للأعاريض والأضرب. آخذين بعين الاعتبار الاختلاف النادر بين الخليل وأوائل العروضيين.
    وواضح أن هذا الشعر حديث.

    2- القياس
    لو أن أحدهم عرض علي بيتا نصه :

    في رشفة من رحيق الشفاهِ ....... وأنفاسها من لحون الأولْ

    لقرأت البيت على أنه من المتقارب المخزوم ولقرأت هاء شفاه بالكسر. باعتبار جواز (فعولُ في العروض). وهذا القياس للاحق على المتقارب بتحريك الهاء أقل مشقة على النفس من القبول بتسكين الهاء. مع أن كليهما مما يرفضه العروض باعتبار اللاحق من مجزوء البسيط.
    كل من عروض اللاحق وضربه أصلهما مستفعلن قطعت مستفعل 2 2 2 ثم طويت مستعلْ 2 1 2 ولا صلاحية لي أو جرأة على القول بتحول مستعل ( فاعلن ) 2 3 إلى مستعيلْ ( فاعلانْ ) 2 3 ه في الضرب ناهيك عن العروض، أو مستعيلُ ( فاعلانُ ) 2 3 1 في العروض.
    وقد برد على ذلك بالقول إن ضرب أول السريع حسب الكافي للتبريزي (فاعلانْ) فهذه في الحقيقة أصلها ( مفعلاتُ ) لحقها الطي والوقف. وهذه من مرجحات انتماء السريع لدائرة المشتبه. وهناك اعتبارات أخرى ترجح اعتباره من الرجز وفي هذه الحالة لا مجال لهذا الضرب.

    وقادتني شجون الحوار إلى القول : ليس كل ضرب يصلح عروضا، ولكن كل عروض تصلح ضربا. وحتى لو وجد هذا القلب في الشعر القديم فإنه نادر بلا شك. والتقعيد إنما يكون على الأعم الأغلب سواء في النحو أو العروض، فإن اشترطنا عدم الشذوذ في كل مرويات العرب كأساس للتقعيد فلن تكون هناك قواعد على الإطلاق.
    معرفتي بجواز القلب هذا تقتصر على ما جاء في صورتين بائدتين هما
    الأولى على ثالث البسيط وتعتبر منقرضة ويمثلها الشاهد :

    ما هيّج الشوق من أطلال ....أضحت قفارا كوحي الواحي
    4 3 2 3 2 2 2 .....4 3 2 3 2 2 2
    وتكرر ذلك في معلقة عبيد بن الأبرص
    والثانية شاذة منقرضة أوردها على ما أظن د. محمد الطويل ويمثلها البيت:
    وزوجك في النادي ... ويعلم ما في غد
    3 1 3 2 2 .......3 1 3 2 3
    http://majles.alukah.net/t149180/

    من نافلة القول أن ذلك متاح في حال التصريع [ الأحادي] وهو كذلك متاح في حال التصريع المزدوج باعتبار أن القصيدة الواحدة من حيث البناء القافوي هي تمازج قصيدتين من مشطور ذات البحر. وكثر ذلك ومن ذلك قول نازك الملائكة ( مع التحير إزاء وزن صدر المطلع فهو على المتقارب) :
    لنسرٍ كان أمس وماتْ ....منذ بضع مئات السنينْ
    مسَحتْ ذكرَه السنواتْ ...وطوته مع الميتين
    **
    كما ورد على المتدارك بدون تصريع في المقطع الأول وبتصريع في المقطع الثاني في قول الشابي:
    في فجاج الردى .... قد دفنت الالمْ
    ونشرت الدموعْ ... لرياح العدم
    واتخذت الحياةْ ... معزفا للنغم
    **
    أسكني يا جراحْ ....واسكني يا شجونْ
    مات عهد النواحْ .... وزمان الجنونْ
    وأطل الصباحْ ....من وراء القرونْ
    وهنا قد يقول قائل إن الوزن مساغ. وليس الوزن وحده حديثنا بل والقافية وأحكام العروض والضرب.
    وليس من علاقة بين مرجعية الخليل والمتدارك 0 فهو بحر مهمل - إلا ما وافق منهج الخليل وما وافق القياس على أحكام المتقارب المحذوف الضرب، حيث ينتهي كل من شطريهما ب 3 2 3 (فعو لن فعو) و ( علن فاعلن ).
    هذا أقصى ما استطيع الذهاب إليه بترخيص أستشعره متسامحا من منهج الخليل.
    ولكن ذلك لا يمنع التأمل والتفكير بصوت عال دون تقييد الخليل بنتائج ذلك، بل ودون المحاسبة عليه فهو نقل لتداعيات أشبه بالهواجس وهي أقرب إلى سرد الحلم دون تحمل مسؤولية، كما هو في بقية الموضوع على كل من الرابطين:

    https://sites.google.com/site/alaroo.../arood-maqloba

    https://www.tes.com/lessons/R4TCc1P6wN_H8Q/edit - النافذة -3

    التعديل الأخير من قِبَل خشان خشان ; 24-08-2017 في 02:54 AM

    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •