السلام علیکم!

ما معنى هذا المثال في هذه العبارة؟:

... أما كونه من باب الاستشكال بالرأي فلأن التعارض المفضي إلى النسخ فَهْمُ رجلٍ من الرجال لم يعرف وجه الجمع بين الحديثين وعَلِمَ تأخرَ أحدهما عن الآخر، فلم يرجع إلى نفسه بالعجز وإلى الفيض الإلهي المتجدد والفتح الرهين عند وقته بالرجاء وأنه عساه أن تأتيه وجوه من الجمع في اللمحة التي تمر عليه بعيد الفلق وأن لكل قبض من اسم القابض بسطا عند الباسط........


أظن أن معنى المثل أنه يمكن له أن يأتي الظفر في آآآآآخِر وقت، أهذا صحیح؟

وأيضا ما مع الفتح هناك؟ وما معنى 'الرهين عند وقته'، هل هو: الموعود لوقت خاص؟