اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: سؤال بحثي:مراتب الإستعلاء في فهم صيغ النهي

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53305

    الجنس : أنثى

    البلد
    UK

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات-انجليزي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/8/2017

    آخر نشاط:31-08-2017
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    7

    سؤال بحثي:مراتب الإستعلاء في فهم صيغ النهي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بحثي يتعلق بإسلوب النهي في اللغة العربية حيث أن النهي الصريح كما تذكر المصادر لا يفهم إلا عندما يكون الشخص ذو مرتبة أعلى
    و هذا يدل على ان التفسير البلاغي متعلق بمراتب الأشخاص و سياق الحديث
    ماهو التعريف الواضح لإطار المراتب هذا؟ وهل فعلا لا يمكن للصيغ الصادره من شخص ذو مرتبة أدنى أن تفسر على أنها نهياً صريحاً و لماذا؟
    لنفترض أن طفلاً يخبر والدته بعدم تحريك جهاز البلايستشن من مكانه لكي لا ينقطع الإتصال على أثناء اللعب المباشر
    في المره الأولى كان رجاءً أو طلباً ثم لما لم تعبر الأم هذا الطلب قال لها "أمي لا تحركي الجهاز"
    هنا يكون قوله لها نهياً صريحاً لكن بالتأكيد بحكم الشرع و العادة الإجتماعية يعتبر قوله غير مهذب أو مقبول
    لذا أنا أجد صعوبة في تفسير مراتب الإستعلاء لأنها من ناحية إجتماعية قد تتعارض مع الناحية الشرعية
    مثال مدير شركة أصغر سناً من موظفية لكنه يأمر و ينهي ولا تؤخذ تصرفاته على أنه غير مهذبة بسبب مرتبة في سلم العمل (إجتماعياً)

    جميع المصادر فقط تشير لمعاني النهي المختلفة مقيدة بمراتب الإستعلاء لكن بالتأكيد هذه القاعدة قد تكسر في مواقف معينة كالغضب و الحزن و غيره

    أتمنى أن أجد رداً عاجلاً قبل موعد تسليم البحث مع ذكر المصادر للتوثيق

    و جزاكم الله كل خير

    التعديل الأخير من قِبَل ساره- ; 31-08-2017 في 07:34 PM السبب: -

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/11/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:24 AM

    المشاركات
    267

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مختصر المعاني- سعد الدين التفتازاني
    قال : الاستعلاء لا يستلزم العلو فيجوز ان يتحقق من المساوى بل من الادنى ايضا.
    وقال : (موضوعة لطلب الفعل استعلاء) أي على طريق طلب العلو وعد الآمر نفسه عاليا سواء كان عاليا في نفسه ام لا (لتبادر الفهم عند سماعها) أي سماع الصيغة (إلى ذلك) المعنى اعني الطلب استعلاء والتبادر إلى الفهم من اقوى امارات الحقيقة.
    كلامه هذا قاله في الأمر وهو ينطبق على النهي .
    قال : الاستعلاء لا يستلزم العلو . يعني الاستعلاء صفة للكلام الأمر والنهي والعلو صفة للمتكلم الإنسان . وأنت ظننت أنهما شيء واحد .
    قال : فيجوز ان يتحقق من المساوى بل من الادنى ايضا . أي تتحقق صفة الاستعلاء في الأمر والنهي يجوز أن تتحقق والمتكلم مساوي للمخاطب أو أدنى منه مثل أن يقول الولد لأمه اعطيني خمسين ريالا وإلا أخبرت أبي أنك ذهبت إلى أم زيد فيطلقك , وكان أبوه قد أقسم أن يطلقها إن فعلت ذلك وهي تكره الطلاق . وهذا يعني أن الاستعلاء مرتبط بالإلزام , إذا جعل الحدث والحال المساوي والأدنى يلزم من هو أعلى منه فالأمر أمر والنهي نهي لأن الإلزام جعل صفة الاستعلاء تتحقق .
    وقال : (موضوعة لطلب الفعل استعلاء) أي على طريق طلب العلو وعد الآمر نفسه عاليا سواء كان عاليا في نفسه ام لا . أي على طريق طلب العلو . أي طلبا قويا وليس طلبا بتواضع .
    وقال : (لتبادر الفهم عند سماعها) أي سماع الصيغة (إلى ذلك) المعنى اعني الطلب استعلاء والتبادر إلى الفهم من اقوى امارات الحقيقة.
    هذا هو المهم وهو أن يتبادر إلى ذهن المخاطب أنه ملزم بالاستجابة للأمر والنهي مثل مثال الولد وطلبه المال فإنه يتبادر إلى ذهن الأم أنها ملزمة بإعطائه المال كي لا يخبر أباه .
    والله أعلم


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •