اعرض النتائج 1 من 1 إلى 1

الموضوع: أيا إخوتي عندي حديث أقوله

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50775

    الجنس : ذكر

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : شعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 10

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/11/2015

    آخر نشاط:18-11-2017
    الساعة:03:12 PM

    المشاركات
    282

    أيا إخوتي عندي حديث أقوله





    أيا إخوتي عندي حديثٌ أقولُهُ

    متى نتعالى عن هوانا ونكبرُ


    نظلُّ على الأوهامِ نخطبُ ودَّها

    تمرُّ بنا الأيّامُ في الجهلِ نصغرُ


    ألا همَّةٌ تشفي السقيمَ من الهوى

    كفــانــا ضــلالاً والضــلالُ مُدمّرُ


    ترى وجهَ من تلقاهُ للغيِّ عابسًا

    وللغيِّ ضحّــاكــًا وللغــيِّ يكفــرُ


    نُطيعُ لإبليسَ الهوى من جهالةٍ

    بشيـبٍ وشبّــانٍ ولا نتأخَّرُ


    فمن مُسلمٍ أمسى بعصيــانِ ربِّــهِ

    ومن كافرٍ أمسى على الشركِ يُؤمرُ


    فماذا يكونُ الفرقُ إنْ لم يكنْ لنا

    شعاعٌ ونورٌ يستطيـــلُ ويظهرُ


    فواللهِ إنّي في يدي خيرُ مُصحفٍ

    بِهِ قولُ ربِّ العالميــنَ مُســـطَّرُ


    شفاءٌ لمحزونٍ وغايةُ طالبٍ

    وعـزُّ ذليـلٍ قــــامَ لا يتعــثّرُ


    وجنّةُ مشتاقٍ وسلوةُ عاشقٍ

    وحقٌ وإيمانٌ وعلمٌ ومَفخرُ


    وواللهِ ما بيني وبينَ سعادتي

    سوى توبةٍ واللهُ ربّيَ يقدرُ


    فإن كانَ لي عزمٌ على اللهوِ والهوى

    فعزمي على الطاعاتِ أولى وأطهرُ


    وكلُّ الذي قد كنتُ أطلبُ دونَها

    ولا سيّما حظٌ خسيسٌ ومنكرُ


    فإن تبتُ زالت سيّئاتي وبُدِّلت

    إلى حسنـــاتٍ مِنّــةٌ لا تُصَوَّرُ


    فما ضاعت الأوقاتُ إلاّ لحسرةٍ

    وما تُستر الأعمالُ إلاّ ستظهرُ


    بيومٍ بِهِ يبكي اللئيمُ للؤمِهِ

    وعداونِهِ فيما يروحُ ويُبكرُ


    ويومٍ بِهِ تلقى السعيدَ ووجهُهُ

    تلألأَ نــــورًا بالجنـــانِ يُبشَّرُ


    وهذا كتابٌ ما عملتَ مُسجّلٌ

    وربُّكَ للتوّابِ يعفو ويغفرُ


    فلم يُنسَ لمّا عُدتَ للهِ خاضعًا

    ومستغفرًا ترجو الكريمَ وتصبرُ


    وأنَّكَ ما عاديتَ في الناسِ مسلمًا

    حملتَ الأذى واللهُ ربُّـــكَ ينظــرُ


    وأنّكَ لم تحملْ من الكِبْرِ ذرّةً

    فهذا رداءُ اللهِ وهوَ يُحذّرُ


    ولم تنطق العوراءَ للشرِّ قاصدًا

    وأنتَ مدى الأيامِ لله تشكرُ


    وأنَّكَ إنْ أذنبتَ أحدثتَ توبةً

    وأنَّكَ مِنْ ذنبٍ من الهمِّ تُعصرُ


    قضيت الليالي ساجدًا او تِلاوةً

    إذا باتَ فيها فاسقٌ يَتبخترُ


    فلم يُرد الرحمنُ إلّا هدايتي

    أُسَرُّ بها طولَ الزمانِ وأُنصرُ


    وإبليسُ يبغي للعبادِ غوايةً

    ويُلعنُ إبليسُ الرجيمُ ويُدحرُ


    فمثِّلْ لعينيكَ الجِنانَ فإنَّها

    قصورٌ ولذّاتٌ وحورٌ وأنهرُ


    إلى مثلِ ذا فليسعَ من كانَ ساعيًا

    ولا تكُ مِمَّن في القيامةِ يخسرُ


    إذا ما دعا الداعي لميقاتِ ربّهم

    وكلُّ القبورِ الساكناتِ تُبعثرُ


    هنالكَ مغبــــونٌ يـــودُّ لو أنّـــهُ

    ترابٌ فلا يأتي الحسابَ ويحضرُ


    وآخرُ مسرورٌ ويسعى بنورِهِ

    إلى جنّةِ الرضوانِ فهوَ مُيسَّرُ




    شعر فيصل الخياط

    التعديل الأخير من قِبَل شاعر الإحساس ; 07-09-2017 في 02:56 AM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •