+ الرد على الموضوع
اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: ما لام القسم ولام الموطئة للقسم؟

  1. #1
    غير مسجل حنان 99
    زائر عزيز

    ما لام القسم ولام الموطئة للقسم؟

    السلام عليكم
    في آية 36 من سورة الكهف
    ((و لئن رددت إلى ربي لأجدن خيرا منها منقلبا))
    في إحدى نوافذ اعراب القران قرأت أن اللام في
    لئن : لام موّطئة للقسم
    لأجدن :لام لام القسم

    فما علاقة القسم أصلا أرى انه شرط لا قسم
    و ما لام القسم ولام موطئة القسم
    و الشكر تحياتي


  2. #2
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19839

    الكنية أو اللقب : أبو عبد القيوم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإسكندرية - الخُبَر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 25

    التقويم : 348

    الوسام: ⁂ ۩
    تاريخ التسجيل14/11/2008

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:06:02 AM

    المشاركات
    6,368
    تدوينات المدونة
    1

    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
    اللام الموطئة أو المؤذنة هي التي تدل على قسم محذوف لفظه، والأصل في غير كلام الله: والله إن رددت إلى ربي لأجدن...
    وأما لام القسم فهي الواقعة في جواب القسم (لأجدن...)
    وأما وجود الشرط فنعم هنا شرط، ولكن جوابه محذوف دل عليه جواب القسم؛ لأنه إذا توالى قسم وشرط فالجواب يكون لأسبقهما، ويحذف جواب الآخر.
    لو قيل في غير كتاب الله: إن والله رددت إلى ربي، أجد خيرا منها منقلبا، فيكون الجواب للشرط، ويكون جواب القسم محذوفا لدلالة جواب الشرط عليه.


  3. #3
    غير مسجل حنان 99
    زائر عزيز

    جزاك الله خيرا أستاذ عطوان الآن وضحت الأمور
    بارك الله فيك و في فصيحكم و بورك الجهد الذي تبذلون


+ الرد على الموضوع

تعليمات المشاركة

  • إضافة موضوعات جديدة
  • إضافة ردود
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •