كوخ الخيزرانْْْْ


كان كوخًا من عِصِيِّ الخيزرانْ
كان عنوان الأمانْ
كان يكسوه الحنانْ
وعليه الكرْم بانْ
وظلال الساسبانْ
كنت أغفو عنده ملء الجفونْ
ويناديني نسيم ٌ ناعمٌ عذبٌ حنونْ
وطيور الحبِّ مالت بالغصونْ
مثلما الأحلام كانْ
كان كوخَ الخيزرانْ !
ذلك الكوخ الجميلْْْ
وظلال الكوخ في وقت الأصيلْ
راقصاتٌ فوق أمواج تميلْ
فهْي تبدو للعيونْ
عند أوقات السكونْ
وإذا ما الريح هبَّتْ
تنمحي تلك الظلالْْ
وكأن الكوخ ذابْ
مثلما يمضي السرابْ
وترى الصَّفصاف فوق الماء مالْ
أيُّ سرٍّ بثَّهُ للنهر لما
منه قطرُ النهر سالْ؟!!
إيه ما هذا الجمال ْ؟!
أين أنت اليوم يا كوخ الشبابْ؟!
كيف غشَّاك الضبابْ؟!
لم أجد في القصر يا كوخي بديلْ
رغم ما في القصر من عيش وثيرْ
أيها الكوخ الصغيرْ
أيها العش الجميلْْ
يا رفيق العمر والدرب الطويلْ
لم أزل أهفو ليومٍ
فيه بتُّ على الرمالْ
عند كوخ الخيزران ْ
ساهرا والنجم مثلي
بين أطياف الجمال ْ
عند كوخ الخيزرانْ

كان كوخًا من عِصِيِّ الخيزرانْ
كان عنوان الأمانْ
كان يكسوه الحنانْ
وعليه الكرْم بانْ
وظلال الساسبانْ
كان كوخ الخيزرانْ
...........