اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: بحال تغيظ القلب..

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 49992

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ادب

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل9/6/2015

    آخر نشاط:30-10-2017
    الساعة:09:54 PM

    المشاركات
    36

    بحال تغيظ القلب..

    لحالٍ تغيظ القلْب صرْتُ ووحْشةٍ *** بها للْأسى نفسي الجريحةُ مدّتِ
    تنازعني طول اللّيالي مواجعا *** سقتْ نخبَ الأحْزان مكْمنَ فرْحتي
    إذا ما أنا أمْعنْتُ فكْرا بحالتي***تملّكني ذعْرٌ ومشْهدُ حسْرة
    تطالبني ردًّا فأبْدي تمنّعًا *** بأوْهى معاذيرٍ وأوْهنِ حجّة
    أقاسمها الأنْفاس دون إرادتي*** فتحْيي جراحًا بالْفؤاد استقرّت
    بركْنٍ من الدنيا أراني ملازما *** أسدُّ بكفّ الصّبْر مبْعث حرْقتي
    وذي حالُ عبْدٍ ليس يدْرك ما رمى *** ضحيّة فكرٍ غاب عنها فزلّت
    أرى محْض وهْم ٍما رسمْت بخاطري** وكل الذي أضْحى مجرّد خدْعة
    وإنْ كنتَ يا أمْسي تعاتب حاضري*** فمنْ ذا يلمّ الشّمْل بعْد تشتّت
    فما بال أفْكاري أمامي تبخّرتْ ** وصارتْ كوهْمٍ بالسّفاهة تُنْعَت
    وما صاحبَ التّفريقَ إلاّ تعصّبٌ ***وما أوْرث الأحْقادَ غيْر تعنّت
    فهل أنْت راضٍ يانديمي ولائمي *** تُرى كيف يحْيا المرْءَ منّا كميّت ؟؟؟
    وإنْ كنتَ لا ترْضى الهوان حقيقةً*** فخذْ للْهدى عذْب المسالك واخْبت
    ففي غيْر هدْي الغفور خسارةٌ *** عليها أخي كلّ الشرائع دلّتِ
    وإنْ رام أشْباه الرجال رياسةً ** تنامتْ بلايا الوهْن فينا ودبّتِ


  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 45

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:04:56 PM

    المشاركات
    1,292
    تدوينات المدونة
    7


    قصيدة على وزن البحر الطويل للشاعر الأستاذ حيدرة الحاج .
    بعض أبياتها جميل جدا. وبعضها متشح بالغموض.
    لحالٍ تغيظ القلْب صرْتُ ووحْشةٍ *** بها للْأسى نفسي الجريحةُ مدّتِ
    لحالٍ تغيظُ القلبَ صرتُ.
    و(وحشة ٍ): اسم معطوف على (حالٍ) مجرور مثله .
    المعنى : صرت لوحشةٍ مُدَّتْ بها نفسي الجريحة للأسى .
    النفس جريحة ، لذا فهي ممددة (مستلقية ) كما يفعل كل الجرحى. وهي (لمعاناة) الأسى مدَّتِ .
    المعنى جميل والصورة الشعرية ذات خيال.
    ولكن الصياغة اللغوية للعجز لم تكن سلسة بما يكفي ، وسبب ذلك تعاقب شبه جملتي الجار والمجرور مرتين دون فاصل بينهما (بها ) و(للأسى ) بعد الاسم المجرور (وحشةٍٍ) المعطوف على اسم مجرور (حالٍ) .
    وكل من هذه الأسماء المجرورة يحتاج للتعليق .فإما أن يتريث القارئ ليبذل المزيد من الجهد الذهني لتصوّر المعنى. أو أنه يمضي في القراءة مع غموض غير مستحب يصطحبه .
    تنازعني طول اللّيالي مواجعا *** سقتْ نخبَ الأحْزان مكْمنَ فرْحتي
    يحتاج العجز إلى مراجعة عروضية لخروجه عن الوزن .
    إذا ما أنا أمْعنْتُ فكْرا بحالتي***تملّكني ذعْرٌ ومشْهدُ حسْرة
    تطالبني ردًّا فأبْدي تمنّعًا *** بأوْهى معاذيرٍ وأوْهنِ حجّة

    من هي التي تطالب الشاعر بالردّ ؟ لنفترض أنها نفسه الجريحة ؟ لعدم وجود تلميح آخر من قبل الشاعر.
    ولكن أي رد تريده النفس الجريحة فيتمنع الشاعر عنها بحججه الواهية ...؟ المعنى غامض!
    لكن هذا لا ينقص من جمال البيت .
    تطالبني ردًّا فأبْدي تمنّعًا *** بأوْهى معاذيرٍ وأوْهنِ حجّة
    البيت جميل ! ولو كانت التي تطالبه (امرأة) لكان البيت أجمل .
    أقاسمها الأنْفاس دون إرادتي*** فتحْيي جراحًا بالْفؤاد استقرّت
    بركْنٍ من الدنيا أراني ملازما *** أسدُّ بكفّ الصّبْر مبْعث حرْقتي
    الفعل (يلازم) يتعدى بحرف الجر (اللام ) أو بدون حرف جر . واسم الفاعل منه (ملازما) يحتاج إلى مفعول به أو إلى حرف جر واسم مجرور.
    فلو قلت: (لركنٍ ) لاستقام المعنى أكثر . وفهمنا منه أنك ملازم لذلك الركن من الدنيا .
    وأن (تسد بكف الصبر مبعث الحرقة) صورة شعرية رائعة . وتصبح أجمل إذا استبدلت كلمة (مبعث) بكلمة تدل على ما هو مفتوح وقابل للسد مثل ( منفذ، ثغرة،....)
    وذي حالُ عبْدٍ ليس يدْرك ما رمى *** ضحيّة فكرٍ غاب عنها فزلّت
    المعنى متشح بالغموض. هل الفكر غاب عنها . على من يعود الضمير في (عنها )؟
    أرى محْض وهْم ٍما رسمْت بخاطري** وكل الذي أضْحى مجرّد خدْعة
    البيت جميل جدا . ولكننا لم نفهم ما الذي رسمته بخاطرك .
    وإنْ كنتَ يا أمْسي تعاتب حاضري*** فمنْ ذا يلمّ الشّمْل بعْد تشتّت
    فكرة لم الشمل بعد التشتت جميلة ، لكن الرابط المعنوي بين الصدر والعجز مفقود. أو على الأقل غير واضح .
    فما بال أفْكاري أمامي تبخّرتْ ** وصارتْ كوهْمٍ بالسّفاهة تُنْعَت
    وما صاحبَ التّفريقَ إلاّ تعصّبٌ ***وما أوْرث الأحْقادَ غيْر تعنّت
    فهل أنْت راضٍ يانديمي ولائمي *** تُرى كيف يحْيا المرْءَ منّا كميّت ؟؟؟

    أبيات رائعة !
    وإنْ كنتَ لا ترْضى الهوان حقيقةً*** فخذْ للْهدى عذْب المسالك واخْبت
    ففي غيْر هدْي الغفور خسارةٌ *** عليها أخي كلّ الشرائع دلّتِ
    يحتاج الشطر (ففي غيْر هدْي الغفور خسارةٌ)إلى مراجعة عروضية .
    وإنْ رام أشْباه الرجال رياسةً ** تنامتْ بلايا الوهْن فينا ودبّتِ
    مع التحية والتقدير

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 21-10-2017 في 11:29 PM

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 49992

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ادب

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل9/6/2015

    آخر نشاط:30-10-2017
    الساعة:09:54 PM

    المشاركات
    36

    شكرا استادتي الفاضلة الدكتورة ثناء على نقدك اليناء وقراءتك الهادفة لما بين السطور كما اثمن جهدك الكبير في توضيح الصورة وتقريب المشهد على اني سأعود ان شاءالله لاشرح ما استشكل من غموض وابهام تحياتي سيدتي


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •