الرجاء من الإخوة أن يبينوا لي الصورة البيانية في هذا النص :

جاء إلى قرية تاجرٌ غريبٌ ، كان ينادي : هذا تبغٌ له مذاق لذيذٌ .وأخذ يدخّنُ ، لم يكن أحدٌ من أهل القرية يعرفُ هذا التبغَ ، ولم يكن هناك من رأى هذه النبتةَ الغريبةَ من قبلُ . اقترب بعضُ الشبّان فتناولوا اللفافةَ المشتعلةَ ثم قلّدوا التاجر ، غير أنّهم أخذوا يسعُلون ،ثم انصرفوا متذمّرين وهم يقولون :لم يبق إلا أن ندفع نقودا لنختنق بها ! لكنّ التاجرَ لم ييأس وراح يقول : من يدخن لا يعضّه كلبٌ ولا يسرق بيتَه سارقٌ ، ولا يشيخُ أبدا . حين سمع الناسُ ذلك أقبلوا عليه يشترون وبعد سنة تغيّروا فبحّت أصواتُهم ، وشحبتْ وجوههم ، وكانوا يسعلون إذا وقفوا أو جلسوا .ذات يوم أبصر أحدُهم ذاك التاجرَ في السوق فقال له : أيها الظالم أيّ أذى ألحقْتَه بنا وكيف تُقسِم وأنت تكذبُ ؟ فقال التاجرُ : لم يكن قسمي كذبا ، فكيف يعضّ الكلبُ مدخّنا وهو متوكئٌ على عصا؟ وكيف تُسرقُ بيتُه وسعالُه لا ينقطعُ طول الليل؟ وكيف يشيخُ وهو لن يعيش حتى الشيخوخةِ ؟