يكثر عند العرب النداء قبلها فيقولون: يا حبذا الصدق، والمنادى محذوف لأنه لا يجوز نداء الفعل.
ويجوز ضم الحاء فيقال: حُبَ كقول الشاعر:
فقلتُ اقْتلوها عنكم بمزاجها ... وحُبَّ بها مقْتولةً حين تُقتلُ
حيث أصل حبَّ حَبُبَ وهو وزن يندر في المضاعف لاستثقال ضمة لعين تماثلها اللام، لكن سهّله هنا عدم ظهور الضمة للزوم الإدغام وعدم التصرف، وهنا نقلت حركة العين إلى الفاء.
ولا يجوز مع ذكر "ذا" إلا الفتح.
كما يتبين من الشاهد جواز أن يأتي فاعل حب ضميرا مستترا ويأتي بعده تمييز منصوب مثل نعم.