هل يجوز أن يأتي الشرط جوابا لشرط آخر؟ وما أحكام هذا الأسلوب؟ وما شواهده من القرآن الكريم؟
هذا ما نتناوله في هذه الحلقة من سلسلة (تيسير إعراب القرآن):