اعرض النتائج 1 من 13 إلى 13

الموضوع: امحوا فلسطين

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30063

    الكنية أو اللقب : أبو أسامة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تاريخ

    معلومات أخرى

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/1/2010

    آخر نشاط:17-01-2018
    الساعة:10:20 PM

    المشاركات
    177

    امحوا فلسطين


    امحوا فلسطين لا اسمٌ ولا علمٌ
    ولا صلاةٌ ولا قدسٌ ولا حرمُ

    وجردوا السيف للإسلام وانتبهوا
    كيلا يفوه بحق المسلمين فمُ

    وعطلوا الدين من أسباب قوته
    فلا جهاد ولا سيفٌ ولا قلمُ

    دعوى السلام سراب لا يراد بها
    إلا التمكن في الأرض التي غنموا

    كم رددوا أن في التطبيع مغنمةً
    فطبعوا ثم ما أوفوا ولا سلموا

    فهذه مصر والأردن ما كسبتْ
    من التصالحِ إلا الجوعُ والعدمُ

    من يرتجي من يهودي مهادنةً
    كالمستعين بشيخً هده الهرمُ

    لا يستجير بإسرائيل غير فتًى
    أصابه الجهل والعاهات والسقمُ

    لم يرقبوا ذمةً في المسلمين ولا
    يرعون عهدًا ولا وعدًا وإن زعموا

    أهل المكائد والعدوان إن ظفروا
    فإن رأوا غرةً من مسلم هجموا

    كم قتَّلوا أنبياء الله كم كذبوا
    حتى غدا الغدر تاريخًا لما اجترموا

    طوت قلوبهمُ البغضا وإن خنعوا
    فالقلب مشتعلٌ والثغر مبتسمٌ

    لا يخذل الله جندًا في الحروب إذا
    تمسكوا بكتاب الله واعتصموا

    وكيف نرجو صلاح الدين في لهفٍ
    وليس في أمةِ الإسلامِ معتصمُ

    ومن بنى سؤددًا يرضي اليهود به
    فإن بنيانه هاوٍ ومنهدمُ

    نبيدهم باجتماعاتٍ لقادتنا
    تدْعى افتراءً وظلمًا أنها قممُ

    ويطلقون خطابات منمقةٍ
    وكيف ينفع في صد العدا كلمُ

    لم يسلم المصطفى من مكرهم قدمًا
    فحالفوه وخانوه وما التزموا

    تحققوا الصدق من فحوى رسالته
    لكنهم أعرضوا عن هديه وعموا

    وأرضعتهم يهود المبكيات وما
    زالوا يمصونه ذلاً وما فطموا

    تقاذفوا كرة الإرهاب بينهم
    فنالتِ الفوزَ إسرائيل وانهزموا

    يستشهدون بأقوال اليهود وإن
    يُتلى عليهم كتاب الله ما فهموا

    لا يرفعون به رأسًا لجهلهمو
    كأن في سمعهم من ذكره صممُ

    فكيف تدرك إسرائيل هيبتكم
    وحبلكم بكتاب الله منفصمُ

    هذي الجيوش التي تزداد قوتها
    تحمي العروش ومن قادوا ومن حكموا

    فخيب الله مسعى من يصالحهم
    وأرجع الله من زلت به القدمُ


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:30 AM

    المشاركات
    325
    العمر
    44

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زيد الأنصاري اعرض المشاركة
    [CEN
    طوت قلوبهمُ البغضا وإن خنعوا
    فالقلب مشتعلٌ والثغر مبتسمٌ

    لا يخذل الله جندًا في الحروب إذا
    تمسكوا بكتاب الله واعتصموا

    وكيف نرجو صلاح الدين في لهفٍ
    وليس في أمةِ الإسلامِ معتصمُ

    ومن بنى سؤددًا يرضي اليهود به
    فإن بنيانه هاوٍ ومنهدمُ

    ........
    فكيف تدرك إسرائيل هيبتكم
    وحبلكم بكتاب الله منفصمُ

    هذي الجيوش التي تزداد قوتها
    تحمي العروش ومن قادوا ومن حكموا

    فخيب الله مسعى من يصالحهم
    وأرجع الله من زلت به القدمُ
    [/CENTER]
    نص ثائر!!
    أبا أسامة ..قصيدة جميلة وقد اخترت منها هذه الدرر الجميلة ..
    فالبيت الأول طوت قلوبهم البغضا وإن خنعوا كان مثالا بليغا منسقا مرتبا ...
    وكان التقسيم ليس فقط جرسا جميلا بل مناسبا محققا مكانةكل كلمة
    فالشطر الثاني كان بيانا وتفصيلا مقسما للشطر الأول كما أن البيت كناية عن غدر اليهود وفيه استعارة جميلة
    بيت صلاح الدين كان أكثر من رائع فقد حمل اسماء أعلام وراعى توظيف اللفظة في تورية مليحة ...طبعا التورية في لفظة معتصم قدم لها الشاعر بصلاح الدين فمن يقرا يدور في رأسه الخليفة المعتصم وفتح عامورية وفي نفس الوقت يلمح الشاعر للاعتصام بحبل الله ..بل ويقدم لذلك في بيته السابق...

    البيت الاخير كان ترتيبه جميلا وراعى تفرقة بين الخائن والمخطيء... في لمح البصر..لم يحتج الشاعر أكثر من فقرة صغيرة ليوجز فيها كل ما اراد

    طبعا الابيات الأولى غي النص تهكم وحسرة
    وتقليب كف على كف
    وفقط التشبيه الذي شبه المستعين باليهود كمن يستعين بشيخ هرم لم يكن في رأيي هو الأفضل
    يعني كنت أتمنى ان يشير أبو أسامة الى شيء يناسب غدر اليهود كما فعل من قال كالمستجير من الرمضاء بالنار مثلا
    فأنت أبا أسامة رققتهم جدا ولطفتهم جدا
    هل اليهود كالشيخ الهرم؟!
    بل هم كالأفاعي والذئاب..
    عموما النص في وقته ونظم فورا وأبو أسامة شاعر شاعر ...

    تلقائي يرد بالشعر كالقطار فورا لا مسودة عند أبي أسامة وذلك سبب اعجابي بشعره الجميل الذي يغيب يغيب ثم يطل به علينا

    أعان الله اخواننا في القدس وفك كربها وهيء للامة من امرها رشدا وتقبل تحياتي شيخنا أبا أسامة
    ..د.محمد أبو كشك..جار الهنا

    أبو الحسـين

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/4/2007

    آخر نشاط:16-01-2018
    الساعة:10:59 PM

    المشاركات
    453

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زيد الأنصاري اعرض المشاركة

    امحوا فلسطين لا اسمٌ ولا علمٌ
    ولا صلاةٌ ولا قدسٌ ولا حرمُ

    وجردوا السيف للإسلام وانتبهوا
    كيلا يفوه بحق المسلمين فمُ

    وعطلوا الدين من أسباب قوته
    فلا جهاد ولا سيفٌ ولا قلمُ

    دعوى السلام سراب لا يراد بها
    إلا التمكن في الأرض التي غنموا

    كم رددوا أن في التطبيع مغنمةً
    فطبعوا ثم ما أوفوا ولا سلموا

    فهذه مصر والأردن ما كسبتْ
    من التصالحِ إلا الجوعُ والعدمُ

    من يرتجي من يهودي مهادنةً
    كالمستعين بشيخً هده الهرمُ

    لا يستجير بإسرائيل غير فتًى
    أصابه الجهل والعاهات والسقمُ

    لم يرقبوا ذمةً في المسلمين ولا
    يرعون عهدًا ولا وعدًا وإن زعموا

    أهل المكائد والعدوان إن ظفروا
    فإن رأوا غرةً من مسلم هجموا

    كم قتَّلوا أنبياء الله كم كذبوا
    حتى غدا الغدر تاريخًا لما اجترموا

    طوت قلوبهمُ البغضا وإن خنعوا
    فالقلب مشتعلٌ والثغر مبتسمٌ

    لا يخذل الله جندًا في الحروب إذا
    تمسكوا بكتاب الله واعتصموا

    وكيف نرجو صلاح الدين في لهفٍ
    وليس في أمةِ الإسلامِ معتصمُ

    ومن بنى سؤددًا يرضي اليهود به
    فإن بنيانه هاوٍ ومنهدمُ

    نبيدهم باجتماعاتٍ لقادتنا
    تدْعى افتراءً وظلمًا أنها قممُ

    ويطلقون خطابات منمقةٍ
    وكيف ينفع في صد العدا كلمُ

    لم يسلم المصطفى من مكرهم قدمًا
    فحالفوه وخانوه وما التزموا

    تحققوا الصدق من فحوى رسالته
    لكنهم أعرضوا عن هديه وعموا

    وأرضعتهم يهود المبكيات وما
    زالوا يمصونه ذلاً وما فطموا

    تقاذفوا كرة الإرهاب بينهم
    فنالتِ الفوزَ إسرائيل وانهزموا

    يستشهدون بأقوال اليهود وإن
    يُتلى عليهم كتاب الله ما فهموا

    لا يرفعون به رأسًا لجهلهمو
    كأن في سمعهم من ذكره صممُ

    فكيف تدرك إسرائيل هيبتكم
    وحبلكم بكتاب الله منفصمُ

    هذي الجيوش التي تزداد قوتها
    تحمي العروش ومن قادوا ومن حكموا

    فخيب الله مسعى من يصالحهم
    وأرجع الله من زلت به القدمُ
    في قولك :

    كم رددوا أن في التطبيع مغنمةً
    فطبعوا ثم ما أوفوا ولا سلموا
    نعم هم لم يوفوا ولن يوفوا ، ولكن كيف لم يَسْلَموا ؟ أراهم سلموا واطمأنوا
    فهذه مصر والأردن ما كسبتْ
    من التصالحِ إلا الجوعُ والعدمُ

    أولا:الفاعل مثنى ، فلم أتيت بالفعل مفردا ؟
    ثانيا :هذا التعبير مرفوض تماما، وما كان لك أن تقع في هذا الخطأ وترمينا بهذا الوصف . نعم نحن في شدة لكننا لم نجع ولم ننعدم ، ولن نجوع ولن ننعدم.
    ==
    ويطلقون خطابات منمقةٍ / منمقةً
    ==
    كأن في سمعهم من ذكره صممُ
    كلمة صمم منصوبة وخالفت حكمها الإعرابي لتوافق الروي المضموم
    ==
    فكيف تدرك إسرائيل هيبتكم
    وحبلكم بكتاب الله منفصمُ
    أعتقد أن الصواب هو " وحبلكم عن كتاب الله " لأن حرف الباء لا يناسب الوصف لأنه يفيد الإلصاق ( متصل بكتاب الله - متمسك بكتاب الله ... )

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 05-12-2017 في 12:21 AM

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30063

    الكنية أو اللقب : أبو أسامة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تاريخ

    معلومات أخرى

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/1/2010

    آخر نشاط:17-01-2018
    الساعة:10:20 PM

    المشاركات
    177

    أحسنت أخي محمد على ملاحظاتك النفيسة، لا عدمتك.


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30063

    الكنية أو اللقب : أبو أسامة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تاريخ

    معلومات أخرى

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/1/2010

    آخر نشاط:17-01-2018
    الساعة:10:20 PM

    المشاركات
    177

    أخي عبدالله:
    ملاحظاتك دقيقة.
    1- ما سلموا المقصود به المطبعون.
    2- مصر أرض الخير، وأنا من ثمراتها؛ فأغلب معلميَّ مصريون وفي كل مراحل دراستي، والمقصود مختص بالتصالح مع اليهود، ولعلك لم تنس وعود الصلح بأنه يحمل أنهار العسل والرخاء والتقدم، ولم يثمرشيئًا.
    3- بقية الملاحظات في محلها، ولعلي أصححها.


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/4/2007

    آخر نشاط:16-01-2018
    الساعة:10:59 PM

    المشاركات
    453

    سهوت عن ملاحظة أخرى بسبب العجلة
    فهذه مصر والأردن ما كسبتْ
    من التصالحِ إلا الجوعُ والعدمُ
    الجوع والعدم منصوبتان أيضا


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:07:17 AM

    المشاركات
    41

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال ابو محمد : نحن في شدة لكننا لم نجع ولم ننعدم ، ولن نجوع ولن ننعدم.
    هو يقصد الذين ويرددون أن في التطبيع مغنمة هم مثل الذين رددوا ذلك من قبل فلما كان كلام الذين رددوا خاطئا فإن كلام الذين يرددون أشد خطئا لأن التطبيع صار مجربا جربته مصر والأردن فلم يعطهم الصهاينة إلا الجوع وهو كناية أي لم يعطوهم شيئا .
    وهذه هي دلالة العطف بالفاء فالفاء تفسيرية تفسر قوله فما أوفوا أو الفصيحة وهناك كلام محذوف أي فكان مارددوه غير صحيح فهذه مصر والأردن . . . أو فمن سمع لكلام من ردد ذلك وطبع لم يجن شيئا فهذه مصر والأردن . . .
    القصيدة جميلة الرصف قليلة الوصف لأن منبعها نفس شاعر ثائر تركت على سجيتها فقالت ما قالت .
    امحوا فلسطين لا اسمٌ ولا علمٌ
    ولا صلاةٌ ولا قدسٌ ولا حرمُ

    وجردوا السيف للإسلام وانتبهوا
    كيلا يفوه بحق المسلمين فمُ

    وعطلوا الدين من أسباب قوته
    فلا جهاد ولا سيفٌ ولا قلمُ
    هذه أفعال أمر غرضها التحدي وجواب الطلب محذوف تقديره فلن نستكين ونرضى بدعوى السلام ونطبع .
    من يرتجي من يهودي مهادنةً
    كالمستعين بشيخً هده الهرمُ
    انتقد الدكتور أبو الحسين هذه الصورة ومعه حق حسب ظاهر الكلام . لكن بما أن الشاعر قد ترك نفسه على سجيتها فقد يكون للكلام تأويل .
    تفسيره هو ما بعده :
    لا يستجير بإسرائيل غير فتًى
    أصابه الجهل والعاهات والسقمُ
    فتى يستجير بشيخ . هذا الذي قلت لك يا أبا الحسين أنه من أسرار الشعر ظاهره تناقض وحقيقته بوح نفس طفح على لسان الشاعر .
    فجملة لا يستجير . . . لها علاقة نحوية بجملة من يرتجي . . . لذلك لم يعطف بالفاء فلا يستجير لأن البدل لا يعطف على المبدل منه فحسب الصناعة جملة من يرتجي توطئة وسياق لجملة لايستعين فصار المقصود الجملة الثانية البدل .
    والله أعلم


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:30 AM

    المشاركات
    325
    العمر
    44

    السلام عليكم
    هذا جميل من ناحية المستعين نفسه يا أخي لسان !!
    لكن لكي يكتمل الغزل ولكي يتم التناسق كان الأفضل بلاغيا أن تكتمل أطراف التشبيه قوة ومتانة وتناسقا!
    وهذا توفر في شق المشبه فقط
    !!
    من يستعين باليهود كالجاهل المغفل السقيم.. ...الخ
    ولكن ما موقف المشبه به؟!
    شيخنا الحبيب أبو أسامة ركز على جانب العرب فقط وكنت أتمنى أن يضرب العصفورين في آن و لأبرهن ذلك تصور أنه قال مثلا ما معناه:
    من يرتجي من يهودي مهادنةً
    كالمستعين بجمرٍ كاد يضطرمُ

    مثلا مثلا مثلا...لاني ارتجلت التكملة سريعا
    ولكن مقصدي أن البيت ممتاز وأبو أسامة شاعر عزيز المكانة والمكان عندي منذ سنوات وهو يعلم ذلك و أنا أعشق أن أرى اسمه يطل عطرا معنا أعود وأقول أبو أسامة لو ضرب العصفورين ..المشبه والمشبه به في تمثيله هنا لكان للبيت شأن أيما شأن بل وربنا حفظته أجيال وأجيال!!!
    وأنا وصلني رأيك يا شيخي لسان العربية وهو ممتاز مليح وفقط لا أخالفكم الراي بل أقترح الزيادة على الجميل ليكون أجمل!!
    والمثال المشهور كالمستجير من الرمضاء بالنار
    مشهور ولا يحتاج تعليقا
    كما أننا لا نغفل فكر المتلقي فالقاريء أول ما يتبادر لذهنه في التصوير هو المشبه به!!
    يعني أنا لو أقول عليّ كالأسد ...هنا الذهن لدى القاريء يذهب لصورة الأسد والأنياب والزئير ....الخ...
    وهنا في بيت أبي أسامة ...الذهن سيذهب عند المتلقي غالبا الى صورة الرجل العجوز الغلبان المهدود ...ولكي يصل الى شق ان المشبه فقط هو قصد أبي أسامة سيتكلف وقتا وانطباعا فوت عليه الحقيقة!!
    طيب لم لا أضرب الثلاثة بجملة واحدة؟!
    أراعي المشبه...أراعي المشبه به...أراعي القاريء!؟
    هذا ما قصدته...
    اما المعنى فواضح ومليح وقد بينت في تعقيبي السابق أنني اتمنى الصورة الافضل للبيت وهي وضع المشبه به في صورة تلائم غدر اليهود وخبثهم لا ضعف سنهم....والذي قد يترك انطباعا سلبيا لدى المتلقي فيتصور ان اليهودي رجل هده الزمن وأحنى ظهره وربما رق له !!!
    وذا في حد ذاته يخالف المطلوب والواقع!!
    ولكم خالص الأمنيات و تقبل أبا أسامة وجميع الحضور هنا تحياتي ...
    ابو الحسين

    التعديل الأخير من قِبَل جار الهنا ; 06-12-2017 في 10:05 AM
    أبو الحسـين

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:07:17 AM

    المشاركات
    41

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ليس هذا التشبيه مثل المستجير بعمرو . فهو يقصد أن الاستعانة بالشيخ الهرم لا تخطر على العقل أي أن استحالة توقع حصول المهادنة من اليهود تشبه استحالة توقع حصول أن يخطر على عقل الانسان أن يستعين بشيخ هرم , مثل أن تقول ضرب زيد عمرا كافتراس دجاجة لفيل تقصد أنه يستحيل كاستحالة افتراس دجاجة للفيل لكن افتراس الدجاحة للفيل لايمكن أن يخطر على عقل انسان أو أن يفكر فيه وهذا هو المقصود ولذلك قال :
    لا يستجير بإسرائيل غير فتًى
    أصابه الجهل والعاهات والسقمُ
    لأنه خطر في عقله المستحيل . كأنه خطر في عقله أن يذهب الى المريخ بالسيارة .
    أقصد يا أبا الحسين أن بعض القصائد نلمح فيها متكلمين اثنين النفس والشاعر كلام الشاعر قراءته سهلة لكن كلام النفس قراءته ليست سهلة مثل قول امريء القيس :
    ألا عِمْ صَبَاحاً أيّهَا الطّلَلُ البَالي وَهل يَعِمنْ مَن كان في العُصُرِ الخالي
    قيل أن المقصود بالطلل البالي هو امرؤ القيس لأنه يقول :
    ألا زعمت بسبابة ُ اليوم أنني كبرت وأن لا يحسنُ اللهو أمثالي
    ركز في وصف الطلل بالبالي والبالي يغيرونه بالجديد هذا الوصف زيادة لأن الطلل لايكون الا باليا فهو الطلل البالي العاشق الذي شاخ وهرم . فهناك متكلمان في القصيدة الشاعر وهو لايعترف بأنه شاخ ويتحدى بسباسة ويعدد مغامراته , ونفسه التي هي على النقيض التي تقول الطلل البالي فهي تعترف أنه شاخ .
    والله أعلم


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30063

    الكنية أو اللقب : أبو أسامة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تاريخ

    معلومات أخرى

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/1/2010

    آخر نشاط:17-01-2018
    الساعة:10:20 PM

    المشاركات
    177

    متابع ومستمتع ومستفيد
    رفع الله قدركما، وزادكما علمً وحلمًا.

    التعديل الأخير من قِبَل زيد الأنصاري ; 06-12-2017 في 10:20 PM

  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:30 AM

    المشاركات
    325
    العمر
    44

    حفظكما الله شيخي زيد وشيخي لسان العربية
    قد وصل المقصد وهو أن الذي يستجير بيهودي فانما هو معتوه جاهل..هذا واضح وجميل ووجهة نظر رائعة ..وانما رأيت النص عموما في طرفين ...
    الطرف الأول هو ضعف الأمة...والطرف الثاني هو كيد الصهاينة...
    فرأيت البيت ليكون أقوى وأمتن سبكا لو راعى ما أشرت إليه آنفا...ولكنه على حاله رائع ويعبر عما في بطن الشاعر الكبير حبيب قلبي شيخي أبي أسامة حفيد الانصار ..وأنعم بهم وبه ...
    ولي بيت في قصيدة سبيل النصر أقول فيه :-

    ومن يرج عفوا من عدو فإنه**كطالب عذب البحر والبحر مالحُ
    هنا تلاحظ ما أردت قوله وهو أنني راعيت الشقين ولكن ولكن المعنى الذي يريده الشاعر نفسه يجعل من فكرة أبي أسامة ممتازة حيث ركز على ناحية العرب وكانه يقول لهم يا عرب اعقلوا افهموا لا تستعينوا بمن لا ينفع...
    وفقط كانت وجهة نظر تقبل الرد وليس أبو أسامة وحده من يفعل ذلك بل يقتضي السياق والموضوع ما يريده الشاعر أو الكاتب او المتحدث
    فأنا مثلا لو في معرض نصح لولدي في امتحان مهم قد أركز على ولدي لا على الامتحان واقول له
    لو ثبت فأنت بطل ...هنا ركزت عليه هو ..لا عللى الامتحان!!
    وهي وجهة نظر محترمة جدا
    وقد أرفع الجرعة وأقول له
    لو ثبت في الإمتحان فأنت بطل في هذه الغابة من الأسئلة..هههههه..
    هنا زادت جرعة الإهتمام وانقسمت على نصفين وهو سلاح ذو حدين فقد انقسم الإهتمام الى شقين...ولو ركزت على شق واحد لربما ناسب اهتمام الولد اكثر ..وهكذا..اذن الأمر هنا تقديري في ظني فبحسب اهتمام المتحدث بشق ما يضغط على وتر معين
    ولي بيت قلت فيه عن جداول ماء أنها تجري جري الأرقم وما الى ذلك فلامني البعض وقالوا:-أجعلت من الجدول أرقما؟!برغم شهرة التشبيه طبعا وسبق القدامى اليه..
    فقلت لا ..بل شبهت جري هذا بذاك....
    اذن كان ما في بطني هو وجه الشبه ...يومها
    فالأمر فعلا يرجع الى مراد المتحدث...
    ولا يقلل هذا من رأي احدنا ...في رايي
    بمعنى أنني أعجبني هذا الحوار الجميل
    ولو قدم أحد ما كوبا من الشاي على مائدة وقال مرحبا لضيوفه:-

    شاي لذيذ ونادر كالألماس
    او قال أنتم اخواننا الدرر
    او قال انا أرفرف من الفرحة بحضوركم
    فهو في كل الأحوال يرحب بضيوفه اما بكناية أو حديث عن تقدير منه أو عن قيمتهم لديه ...الخ بجملة تركيز على شق محدد اراده هو...
    والله اعلى واعلم

    التعديل الأخير من قِبَل جار الهنا ; 06-12-2017 في 11:24 PM
    أبو الحسـين

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 30063

    الكنية أو اللقب : أبو أسامة

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تاريخ

    معلومات أخرى

    التقويم : 17

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/1/2010

    آخر نشاط:17-01-2018
    الساعة:10:20 PM

    المشاركات
    177

    تصحيح أخطاء القصيدة بفضلكم:

    امحوا فلسطين لا اسمٌ ولا علمٌ
    ولا صلاةٌ ولا قدسٌ ولا حرمُ

    وجردوا السيف للإسلام وانتبهوا
    كيلا يفوه بحق المسلمين فمُ

    وعطلوا الدين من أسباب قوته
    فلا جهاد ولا سيفٌ ولا قلمُ

    دعوى السلام سراب لا يراد بها
    إلا التمكن في الأرض التي غنموا

    كم رددوا أن في التطبيع مغنمةً
    فطبعوا ثم ما أوفوا ولا سلموا

    فلم ينل مصرَ والأردن من أثرٍ
    بعد التصالحِ إلا الجوعُ والعدمُ

    من يرتجي من يهودي مهادنةً
    كالمستعين بشيخٍ هده الهرمُ

    لا يستجير بإسرائيل غير فتًى
    أصابه الجهل والعاهات والسقمُ

    لم يرقبوا ذمةً في المسلمين ولا
    يرعون عهدًا ولا وعدًا وإن زعموا

    أهل المكائد والعدوان إن ظفروا
    فإن رأوا غرةً من مسلم هجموا

    كم قتَّلوا أنبياء الله كم كذبوا
    حتى غدا الغدر تاريخًا لما اجترموا

    طوت قلوبهمُ البغضا وإن خنعوا
    فالقلب مشتعلٌ والثغر مبتسمٌ

    لا يخذل الله جندًا في الحروب إذا
    تمسكوا بكتاب الله واعتصموا

    وكيف نرجو صلاح الدين في لهفٍ
    وليس في أمةِ الإسلامِ معتصمُ

    ومن بنى سؤددًا يرضي اليهود به
    فإن بنيانه هاوٍ ومنهدمُ

    نبيدهم باجتماعاتٍ لقادتنا
    تدْعى افتراءً وظلمًا أنها قممُ

    ويطلقون خطاباتٍ منمقةً
    وكيف ينفع في صد العدا كلمُ

    لم يسلم المصطفى من مكرهم قدمًا
    فحالفوه وخانوه وما التزموا

    تحققوا الصدق من فحوى رسالته
    لكنهم أعرضوا عن هديه وعموا

    وأرضعتهم يهود المبكيات وما
    زالوا يمصونه ذلاً وما فطموا

    تقاذفوا كرة الإرهاب بينهم
    فنالتِ الفوزَ إسرائيل وانهزموا

    يستشهدون بأقوال اليهود وإن
    يُتلى عليهم كتاب الله ما فهموا

    لا يرفعون به رأسًا لجهلهمو
    وكان في سمعهم من ذكره صممُ

    فكيف تدرك إسرائيل هيبتكم
    وحبلكم عن كتاب الله منفصمُ

    هذي الجيوش التي تزداد قوتها
    تحمي العروش ومن قادوا ومن حكموا

    فخيب الله مسعى من يصالحهم
    وأرجع الله من زلت به القدمُ


  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:07:17 AM

    المشاركات
    41

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا أبا حسين كون الشيخ أبي أسامة أنصاريا فهذا له علاقة بالقصيدة .
    .
    .
    .
    أضرب لك مثالا : خاطبتك قبل قليل بأبي حسين بدون ال وأنت أبو الحسين , أعتقد أن القراء لم ينتبهوا لها وأعتقد أنك انتبهت . القراء بما أنهم لم ينتبهوا فلن يربطوا بينها وبين أني تركت ثلاثة أسطر وأنت ستربط لأنك انتبهت ثم بعد ذلك ستحاول أن تربط هذا بمعنى لأن اللغة تعبر بدلالة الألفاظ وكلمة الحسين فيها معنى زيادة ليس في كلمة حسين وال الحسين تشبه في النحو ال الحارث لكن فيها معنى زيادة ليس في ال الحارث وتفسيرك للمعنى يدور حول هذا المعنى الزائد .
    تابعت أبا الحسين كيف أنك انتبهت للشيء ثم تسلسلت الأفكار . وكيف جعلك هذا الانتباه تفسر تركي لثلاثة أسطر .
    هكذا الشعر خاصة المطالع .
    قال أبو الحسين : وانما رأيت النص عموما في طرفين ...
    الطرف الأول هو ضعف الأمة...والطرف الثاني هو كيد الصهاينة...
    هذا أنت أبو الحسين لكن القائل هو أبو أسامة .
    قال أبو الحسين : ومن يرج عفوا من عدو فإنه**كطالب عذب البحر والبحر مالحُ
    هنا تلاحظ ما أردت قوله وهو أنني راعيت الشقين
    هذا أنت وليس أبا أسامة .
    لماذا أقول لك ذلك ؟ لأن البلاغة يصنعها المتكلم وليس اللغة فأنت تتحدث عن اللغة وأنا عن أبي أسامة وصنيعه باللغة , فالكلام البليغ ليس بليغا بذاته بل لأن المتكلم وضعه في موضعه ولذلك كلامك بليغ وكلام الشيخ أبي أسامة بليغ لأنك وضعت الشيء في موضعه وأبو أسامة كذلك . فالمشبه به عندك طلب الشيء في ضده العذب والمالح وعند الشيخ أبي أسامة طلب الشيء عند من يستحيل أن يملكه . ووجه الشبه في التشبيهين الاستحالة لكن الشيخ زاد جملة بعد التشبيه هي توكيد أو بدل أو عطف بيان فصار وجه الشبه لازم الصفة وهو الجهل والعته , وأنت تشبيهك وجه الشبه هو الصفة وهو الاستحالة , أنت قصدت الصفة وهو قصد لازم الصفة مثل الأسد الجائع ليس المقصود صفة الجوع بل لازمها وهو شدة الافتراس لأن الاسد أشد افتراسا وهو جائع .
    قال أبو الحسين : ولو قدم أحد ما كوبا من الشاي على مائدة وقال مرحبا لضيوفه:-

    شاي لذيذ ونادر كالألماس
    او قال أنتم اخواننا الدرر
    او قال انا أرفرف من الفرحة بحضوركم
    فهو في كل الأحوال يرحب بضيوفه اما بكناية أو حديث عن تقدير منه أو عن قيمتهم لديه ...
    إلا إن كانوا تجار مجوهرات . فهناك جملة أكثر مطابقة لمقتضى الحال .
    والله أعلم


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •