وردت ظاهرة المفعول المطلق لفعل محذوف كثيرا في القرآن، فما أشهر الأمثلة القرآنية على ذلك؟ وكيف نستنتجها؟ ، وهل هناك مصادر ليس لها أفعال في القرآن؟ وما معنى أن يكون المصدر غير متصرف؟ وما الفرق بين الإضافة اللفظية والمعنوية؟ وما أحرف الجر التي تقدّر بين المضاف والمضاف إليه؟ كل هذا نتناوله في هذه الحلقة نرجو أن تنال إعجابكم..........