اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: استيقاف الصحب

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 46820

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    القاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/4/2014

    آخر نشاط:04-12-2018
    الساعة:11:25 PM

    المشاركات
    27

    Unhappy استيقاف الصحب

    ما المقصود باستيقاف الصحب حيث كان يشتهر به امرؤ القيس؟


  2. #2
    حارسة الفصيح

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40357

    الجنس : أنثى

    البلد
    الفصيح

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 171

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل17/7/2011

    آخر نشاط:23-11-2018
    الساعة:09:37 PM

    المشاركات
    2,242

    محاولة للإجابة والله أعلم
    وقوف الأصحاب مثل قوله في معلقته
    وقوفاً بها صحبي عليَّ مطيَّهم يقولون لا تهلك أسى، وتَجَمَّلِ
    وضعت محاولتي ننتظر أهل العلم

    "وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ"

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 178

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:21-11-2018
    الساعة:06:12 PM

    المشاركات
    3,093
    تدوينات المدونة
    12

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جاء في المعجم الوسيط:
    اسْتَوْقَفَهُ : سأَله الوقوفَ وحَمَلَهُ عليه .

    وفي معجم (العباب الزاخر):
    اسْتَوقَفْتُه سألْتُه الوقُوْفَ، ويقال: أنّ امرَأ القيس أول مَنِ استوقف الرَّكبَ على رسْم الدّار بقوله: قِفا نَبْكِ. والتركيب يدل على تمَكُّث في شيء.


    *
    شرح المعلقات للزوزني: هنا
    قِفا نبك من ذِكرى حبيبٍ ومنزل ... بسِقطِ اللّوى بينَ الدَّخول فَحَوْمَلِ
    قيل: خاطب صاحبيه، وقيل: بل خاطب واحدًا وأخرج الكلام مخرج الخطاب مع الاثنين؛ لأن العرب من عادتهم إجراء خطاب الاثنين على الواحد والجمع...
    يقول: قفا وأسعداني وأعيناني، أو قف وأسعدني على البكاء عند تذكري حبيبًا فارقته ومنزلًا خرجت منه، وذلك المنزل أو ذلك الحبيب أو ذلك البكاء بمنقطع الرمل المعوج بين هذين الموضعين.
    ***
    فالمقصود : طلب الوقوف والبكاء من الصاحب أو الصاّحبين، وفي ذلك يقول (جورجي زيدان) في كتابه (تاريخ آداب اللغة العربية) في سياق حديثه عن التجربة الشعرية لـ (امرئ القيس) : "وإذا أمعنت النظر فيما استنبطه من المعاني والأساليب ،رأيتَها من ثمار الأسفار،وسعة الاطلاع..فمنها استيقاف الصحب في الديار ،كقوله:"قفا نبكِ" ،فإنه طبيعي فيمن قضى معظم حياته في توديع ديار واستقبال ديار ،وقد كان ألُوفًا ،إذا أقام في المكانِ ألِفَه ،وإذا عاشر الرجل كلف به..."ص 120


    التعديل الأخير من قِبَل عبق الياسمين ; 30-12-2017 في 05:38 PM
    {الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •