الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 32

الموضوع: أفــانين "منوّعة" !

  1. #1
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات

    أفــانين "منوّعة" !


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الصحائف!


    " غرارة ملقاة "

    إليكِ عني أيتها النفس .....
    قد أبيتِ عليّ أن أكتب ما كنتُ أريد ، لأنكِ أردتِ أن تكوني لي على غير عهدي بك منذ ساعات قلائل .
    فدعيني أحدّث عنكِ بما أسررت من مضمر أو مكنون.

    ما كدت أجلس إلى مكتبي حتى تبعثرت خواطري، وتهاربت مني أفكاري، وانتشرت على عزيمتي، وتفرقت عني إرادتي، وتطايرت في الآفاق سواكن نفسي، وغادرتني همتي، وكأني غرارة ملقاة على مدب الحياة.
    وربما هجس في نفسي الهاجس، فما أكاد أقول: هذا هو! حتى أجدني على جناح أمر آخر، وإذا بينهما مسيرة ما بين مشرق الشمس ومغربها. فأين المفر!
    وكيف القرار! لا أين ولا كيف! بل ألتمس مذهباً لا غاية له، لعلي واجد فيه بعض ما أسري به حيرتي: أن أقيد ما يعن لي - أم ينبغي أن أقول: أن أقيد ما أعن أنا له - على عجل، وبلا ترتيب، وكما يتفق.
    ولكن ما نفع هذا لك أنت أيها القارئ؟
    هل يعنيك شيئاً أن تطلع على حيرة نفس في ساعة من حياتها؛ أم هل يجدي عليك أن تطلع؟ بل مالي ولك!
    أتراني أكتب لأنفعك؟ ما أسخف هذا!

    وماذا عندي مما تنتفع به؟ كيف أستطيع أن أدعي أني أنفع بالذي أكتب آلافاً من القراء مثلك؟ وأنى لي علم هذا السحر: أن أجمع في أسطر معدودات حاجة كل نفس؟ أو ليس من السخف، ومن الغرور أيضاً، أن يزعم امرؤ أنه يملك القدرة على نفع أحد، فضلاً عن آلاف؟ وما أملك إلا أن أصارحك بأني ما كتبت قط إلا لنفسي وحدها، ثم لا ألبث أن أعرض عليك ما أكتب - لا لأعلمك أو أنفعك، بل لتعرف كيف يفكر إنسان مثلك! وكيف يخطئ وكيف يصيب! وكيف يصدق وكيف يخون؟ فإذا كان ذلك كذلك فلا بأس عليك إذن، إذا تصفحتني في ساعة من شتاتي وحيرتي، كما تتصفحني في ساعة هدأتي وسكينتي.
    كيف! هل يمكن هذا؟ هل يمكن أن يصبح الإنسان غزارة ملقاة على مدب الحياة، ثم هي إنسان يحس بالحياة وأحيائها يمرون عليه غادين أو رائحين. هذا واطئ يطؤه، وهذا مقتحم يقتحمه، وهذا ذاهل عنه وفي عينيه نظرة المتأمل، وهذا متلفت إليه يرمقه كالمتعجب! وكلهم لا يبالي.

    أجدني أحياناً في أمر والناس معي، ثم يستغرقني عنهم حس أنفرد به، وإذا أنا معهم ولست معهم. ثم ينبري سائل فيسألني عن شيء غير الذي أنا فيه، فأنتبه كالمذعور، ويختلط علي ما أنا فيه بما سئلت عنه. وعندئذ أرى كل شيء يفر مني كأني ما عرفته من قبل، ويأخذني ما قدم وما حدث، ويخرجني التنبه قسراً من استغراق الحس إلى حركة لم تتهيأ لها، وتتضارب على لساني كلمات لم أردها، وأقول ذاهلاً، ما لو تأنيت قليلاً حتى أستقر لما قلته. أنه قول منزعج عن حقيقته، لو اطمأن لاستقام على وجهه. فمن لي بمن يحس به، حتى يتفق حسي وحسه، ثم يقظتي ويقظته!
    كل امرئ منا عالم وحده، لأنه يحس إحساساً واحداً لا يشركه فيه أحد من بني جلدته (1 ) .

    ــــــــــــــــــــــ

    ( 1) بعض الفقرات المنتقاه من مقالة لمحمود شاكر من مجلة الرسالة .

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 03-08-2015 في 01:24 AM

  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الصحائف !

    إن أحدنا لتستبد به في بعض عمره فترات يجد فيها الحياة قد وقفت في دمه كالجدار المصمت لا تميل ولا تنثني ولا تتحول، ويجد النفس متماوتة لا ترف رفة واحدة، تشعر العقل أن الحي الذي فيه لا يزال حياً يعمل، ويجد الدنيا كأنها بساط ممدود يمشي فيه بعينه، ولكن البساط لا يمنحه حركة من هموده وسكونه وانعدام الحياة ذات الإشعاع فيه، ويتمنى أحدنا يومئذٍ أن تحل بأيامه قارعة تملأ عليه الزمن ضجيجاً ونزاعاً، عسى أن يتحول كل ما يجده من الفتور إلى نشاط ويقظة وخفة تبعث ميت نفسه من رمس الحياة الخاملة.

    وهذا العارض إذا ألمَّ جعل الأيام مقعدة تزحف في زمانه زحفاً بطيئاً مرهقاً كأنها أمسكت على مرفأ الحياة بسلسلة ربوض، ويجعل الحي يعيش في كذب وباطل وفراغ من الروح، أي في حيرة وقلق وملل، فإذا حار وقلق ومل، جاءت أعماله كلها جسداً لا ينبض نبض الحياة، وكذلك يختلف ما بين الحي وعمله، ويقف أحدهما من الآخر موقف المثَّال العاجز من تمثاله، يقول له: أين أنا فيك أيها التمثال الغبي؟ فيجيبه الصامت البغيض: أين أنت في نفسك أيها الأحمق؟
    ....
    إن عمل العامل في أول الطريق غير عمله في آخره، فنحن سوف نبدأ - وسنبدأ بإذن الله - فعملنا الآن هو إنقاذ أرواح الملايين من الموت ومن الفتور ومن الكسل، وليس عملنا أن نضع الأسس العلمية أو السياسية أو الأدبية لأرواح موات لا حركة فيها ولا انبعاث لها، وما جدوى علم لا روح فيه؟ أو سياسة لا نشاط فيها؟ أو أدب لا قلب له؟

    إن عمل من يريد أن يعمل اليوم هو أن ينفخ في صُوْرٍ جديد يكون صوته فزعاً جديداً مع الفزع الأكبر الذي نحن فيه، حتى تنبعث الأمم الشرقية من أجداثها ثائرة حثيثة قد احتشدت في ساحة الجهاد تلمع قسماتها بذلك اللهيب المتضرم الذي يتوقد بالأشواق، وتلمح نظراتها لمحاً بالشعاع الظامئ المتوهج بالأماني المرهقة المستعرة، وتتجلى في كل عضو منها تلك القوة المعروفة في العضلات المفتولة، يخيل لمبصرها أنها تكاد تنفجر من ضغط الدم في أنهارها وأعصابها لولا ما يمسكها من جلدة البدن.

    مقتطفات من مقالة طويلة للشيخ محمود شاكر بعنوان " يوم البعث "

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 19-10-2015 في 10:52 PM

  3. #3
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

    قبس من تراث شيخ العربية : محمود شاكر!




    والله الموفق

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  4. #4
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الصحائف!


    في فضل الصمت في بعض المواقف!

    في الآونة الأخيرة ؛ تعلمت جيدًا ماذا يعني أن نصمت للأشياء وندعها تمر مرورًا عنا ...
    ففي الحديث تعب ، وفي الصمت رآحة وإتزان!

    نور محمود !

    والله الموفق

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  5. #5
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الصحائف

    مقال بعنوان : موقفي من الناس / عباس محمود العقاد

    علمتني الحياة خطتين في سياستي مع الناس.. خطة أتبعها فيما يصيبني من الناس ، وخطة أتبعها فيما يصيب الناس مني ، فاسترحت كثيراً من تبديد شعوري في غير طائل...وعرفت كيف يكون الاقتصاد في إنفاق ثروة الحياة.
    أما خطتي فيما يصيبني من الناس ، فهي أن أتناول طباعهم و أخلاقهم جملة واحدة.. ولا أفرق بينهم على حسب اختلاف الأشخاص والأفراد.
    كان الخلق الواحد في مبدأ الأمر يسبب لي الألم وخيبة الرجاء عشرات المرات بل مئات المرات.. وكنت في كل مرة أشعر بصدمة المفاجأة كأنني أكتشف شيئاً جديداً لم أتوقعه من قبل.
    ثم تعودت مع الزمن أن أجعل للناس جميعاً حساباً واحداً في رصيد المكسب و الخسارة ، فهبطت الخسارة كثيراً على الأقل.. وهذا في ذاته مكسب معدود.
    تعودت أن أجمع الأخلاق في أنواعها ،وأن أضع كل نوع منها تحت عنوانه.
    .......في الناس صغار ، في الناس نقائص وغرائب.. وهكذا ، وهكذا.. إلى آخر هذه المألوفات التي توارثناها نحن أبناء آدم وحواء ، فليس فيها من جديد.
    فإذا أصابني من الناس شيء مُكدر رجعت به إلى عنوانه ، فوجدته مسجلاً هناك و لم يفاجئني بما لا أنتظر.

    في الناس صغار..نعم.. نعم.
    وماذا في ذلك؟ ألم تعلم هذا من قبل؟

    بلى ، علمتُه مرة بعد مرة.. فما وجه الاستغراب, و لماذا الألم و الشكوى؟
    وراقبت نفسي طويلا فوضعت نفسي في القائمة.. و تعودت أن أقول لها كلما أصابها ما يكدرها: ( و أنتِ أيضا كذلك )، فلا محل للحساب و العتاب.
    أما خطتي فيما يصيب الناس مني ، فهي أن أسأل نفسي كلما شعرت بسخطهم و انتقادهم: ( هل الأمر يعنيني؟ ) و بعبارة أخرى: ( هل يضيرني أن أفقد رضاهم؟ و هل يعيبني أن أفقده؟ ).
    فإذا كان في الأمر ما يضير أو ما يعيب فالأمر يعنيني, و لابد من معالجته بما أستطيع و إلا فلا وجه للتعب و الاكتراث.
    و عولت دائماً على المقياس العملي ؛ لأن الجري وراء النظريات لا ينتهي إلى غاية.. فكنت أضع أمامي على الدوام خمسة أو ستة من الذين أعرفهم ، وأعرف أنهم من أصحاب الحظوة عند الناس ، وأن الناس لا يسخطون عليهم ولا ينتقدونهم فأتساءل: ( هل يسرك أن تكون مثلهم ،وأن تحصل على الرضى كما حصلوا عليه؟ )
    و كان جواب هذا التساؤل نافعاً لي على الدوام ؛ لأنه يحدد لي العمل اللازم ، أو يعفيني من كل عمل،ويبين لي في معظم الأحوال أن ثروة الرضى و الثناء عملة زائفة أو عملة صحيحة على أحسن الوجوه ، ولكن الاستغناء عنها غير عسير.
    ..............
    خطتان سهلتان: خطة مع الناس وهي أن أجمعهم جملة واحدة.. وخطة مع نفسي و هي أن تقصر جهودها و همومها على ما يعنيها.
    فمن استطاع أن يتعلمها فليتعلمها.. إن كانت تعنيه !

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 16-07-2016 في 11:59 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  6. #6
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الأقوال !


    قال أحدهم !

    إن معرفة الأوقات التي يحسن فيها الصمت تحتاج إلى خبرة ولباقة، كالخبرة واللباقة التي تعرف الأوقات التي يحسن فيها الكلام.

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 20-07-2016 في 02:25 AM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  7. #7
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الصحائف !

    قيل من أين جاء مَثَل "الطيور على أشكالها تقع"..!

    قالوا:

    قــــــال مالك بن دينار رحمه الله: «الناس أجناس كأجناس الطير الحمام مع الحمام، والغراب مع الغراب، والبط مع البط، والصعو مع الصعو، وكل إنسان مع شكله».ينظر الإبانة الكبرى لابن بطّة ص : 47 ( هنا ) .
    * * *

    قيل هناك معنيان للمثل:

    1- المعنى الشائع : الطيور على أشكالها أو أمثالها تقع.. أي تحط وتنزل ..أي على شبيهاتها في العيش وفي الوزن،
    وفي التغريد.. والتناسل والتوليد.. على بني جنسها في لعبها وفي حسها..
    2- المعنى الثاني: وهو الأصوب:
    صار المثل يطلق على المتشابهين من البشر في السلوك والعقيدة ..

    " الطيورُ على أشكالها تقع " تعني التوافق بين شخصين في شيء معيّن!

    شذرات من الشبكة ! والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 31-12-2016 في 01:01 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44625

    الكنية أو اللقب : أبو الشجعان

    الجنس : ذكر

    البلد
    سطيف / الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : آخر

    معلومات أخرى

    التقويم : 65

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل31/7/2013

    آخر نشاط:15-06-2018
    الساعة:12:25 PM

    المشاركات
    1,185

    صدق ورب الكعبة مالك بن دينار , كل إنسان مع شكله !
    انتقاء موفق


  9. #9
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

    إطلالة على محاضرة أدبية !



    والله الموفق

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  10. #10
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

    الحجر العربي !

    عندما تفقد الأشياء طعمها

    إذا كنت لاتحس بطعم الأشياء فتأكد أنك بحاجة إلى فترة نقاهة تبعدك عن كل الأشياء التي حولك وتجدد طموحك ونشاطك وهمّتك . بحاجة إلى مزيد ومزيد من الراحة الإنعزالية المختلفة تماماً عن مجتمعك . اذهب وسافر وحلق وتمتع بالأشياء من حولك لكي تعود إلى ما كنت عليه . أحدثكم بحديثي هذا وأنا من أولئك الناس الذين لا يحسون بطعم الأشياء حولهم وكأنه ليس هناك أي حاسة تذوق كانت موجودة في هذا الوجود الضيق . لكن ألمي أجبرني أن أكتب لكم حتى يكون حلاً لمن وقع في نفس هذه الحالة السقيمة مسبقاً . ولأنها حالة أشبه بالخمول الدائم إن لم تتخلص منها قد تنقلب عليك وتصبح تكره كل شيءٍ من حولك .

    لا أدري لماذا تهت كثيراً بين العنوان الذي كتبته بالأعلى وبين هذا العنوان " عندما نفقد طعمة الأشياء " لا تستغرب عزيزي القارئ ، إن لم تحس بطعم قهوتك الصباحية , لاتستغرب كذلك حين لا تحس بأي طعم للوجبات التي تأكلها , للخضار والفاكهة , للعصائر و المشروبات الساخنة والباردة لحياتك ولطموحك حتى الروتين يفقد طعمه بأنه روتين عادي ممل . لاتستغرب فلقد باتت كل الأشياء من حولنا تتحول إلى أشبه بأشياء ليس لها طعم ولا رائحة ولا حتى شكلٌ معين . الحياة ، الإجازات , الأعياد ، أصبحنا لا نحس حتى بطعم الفلفل الحار أو حتى الأشياء المرّة والحامضة . كل ما في الأمر أننا نسير في عالمنا المتكرر يوماً بعد يوم وكأننا نؤدي واجبنا ونكمل أعداد المجتمع الناقصة أو أننا مجرد روبوتات تؤدي مايطلبه منها الكمبيوتر . ونحاول أن نثبت شيئاً لم ينفَ . نقوم ونجلس وندخل ونخرج ونذهب ونأتي ونحن كما نحن لا نحس بطعم أي شيئ من حولنا وكأننا ألِفنا هذه الأشياء وما عادت تعني لنا شيئا مع أنها هي كل شيء . بحثت كثيراً ولم أجد علاجاً كافياً غير أن تبتعد بإجازة عن هذا العالم العديم الطعم . وتحاول أن تستعيد حاسة التذوق الحسية والمعنوية لكل شيء

    ( المقال مقتطف من هنا ) بتصرف يسير جدا لا يُذكر !


    والله الموفق!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 31-12-2016 في 01:05 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  11. #11
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من اللطائف المضحكة !


    _ أراد أحد الأبناء أن يتفلسف على أبيه في إثبات أن الدجاجة دجاجتان ....
    يمكن متابعة الفيديو القصير ( هنــــا ) لمعرفة تفاصيل الفلسفة وإلى أين تؤدّي..؟.

    والله الموفق!

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  12. #12
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 41034

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 133

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل29/8/2012

    آخر نشاط:10-05-2018
    الساعة:07:05 AM

    المشاركات
    1,217

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    مُبدعةٌ كعهدي بك فيما تختارين وما تنتقين
    فالله أسأل أن يكتُب لكِ الأجرين؛أجر العاملين ، والروّاد والزائرين
    عندما تفقد الأشياء طعمها

    حرّك فيّ ذلك المقال شيئًا كثيرا في النّفس... فالله يحفظكِ ويباركك
    يرعاكِ المولى

    التعديل الأخير من قِبَل تلمسان ; 31-12-2016 في 01:35 PM


    ستعودُ دُنيانَا أحبَّ وأجْمَلاَ



  13. #13
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها تلمسان اعرض المشاركة
    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    مُبدعةٌ كعهدي بك فيما تختارين وما تنتقين
    قوية كلمة ( مبدعة ) يا تلسمان الخير في حقي...أقول : يا ليت ؟ حتى ولو في أضعف الأحوال ...وهو الاختيار والانتقاء ( هذا إن كان بالفعل كما تظنين أيتها الطيبة )
    فالله أسأل أن يكتُب لكِ الأجرين؛أجر العاملين ، والروّاد والزائرين
    :
    اللهم آمين ولكِ أيضا ، وأسأل الله أن يتقبل منا جميعا ...
    حرّك فيّ ذلك المقال شيئًا كثيرا في النّفس...
    كما حرّك فيكِ ....حرّكَ فيني ....
    فالله يحفظكِ ويباركك
    ويحفظكِ ويبارك فيكِ

    يرعاكِ المولى

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    أسعدني تعقيبكِ ومرورك أيتها النبيلة !

    والله الموفق


    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 26972

    الكنية أو اللقب : أبو إسماعيل

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : الدّلالة.

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2009

    آخر نشاط:05-03-2018
    الساعة:06:42 PM

    المشاركات
    177

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زهرة متفائلة اعرض المشاركة

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من اللطائف المضحكة !


    _ أراد أحد الأبناء أن يتفلسف على أبيه في إثبات أن الدجاجة دجاجتان ....
    يمكن متابعة الفيديو القصير ( هنــــا ) لمعرفة تفاصيل الفلسفة وإلى أين تؤدّي..؟.

    والله الموفق!
    بارك الله اختياركم وجزاكم الله خيرا.
    لا يكون الفوز إلا بمعرفة الله وطاعته.

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 01-01-2017 في 08:13 PM السبب: سقوط حرف الميم سهوا

  15. #15
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله إسماعيل اعرض المشاركة
    بارك الله اختياركم وجزاكم الله خيرا.
    لا يكون الفوز إلا بمعرفة الله وطاعته.

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    الدكتور الفاضل : عبد الله إسماعيل


    نعم كما تفضلتم فضيلتكم ....الفوز لا يكون إلا بمعرفة الله عز وجل وطاعته.
    وجزاكم الله خيرا وكتب الله لكم الأجر على التعقيب والدعاء .

    وبارك الله فيكم!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 01-01-2017 في 10:23 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  16. #16
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

    من لطائف الصحائف

    مقتطف قصير من مقال طويل بعنوان : من أنت لــ : د. مصطفى محمود!

    من أنت.. حينما تتردد لحظة بين الخير و الشر.. من تكون..؟! أتكون الإنسان الخير أم الشرير أم ما بينهما..؟! أم تكون مجرد احتمال للفعل الذي لم يحدث بعد..؟! إن النفس لا تظهر منزلتها و لا تبدو حقيقتها إلا لحظة أن تستقر على اختيار، وتمضي فيه باقتناع وعمد و إصرار، و تتمادى فيه و تخلد إليه و تستريح و تجد ذاتها. و لهذا لا تؤخذ على الإنسان أفعال الطفولة، و لا ما يفعله الإنسان عن مرض أو عن جنون أو عن إكراه... و إنما تبدأ النفس تكون محل محاسبة منذ رشدها، لأن بلوغها الرشد يبدأ معه ظهور المرتكزات و المحاور التي ستنمو عليها الشخصية الثابتة. و اختيارات الإنسان في خواتيم حياته هي أكثر ما يدل عليه، لأنه مع بلوغ الإنسان مرحلة الخواتيم يكون قد تم ترشح و تبلور جميع عناصر شخصيته، و تكون قد انتهت ذبذبتها إلى استقرار، و تكون بوصلة الإرادة قد أشارت إلى الطابع السائد لهذه الشخصية. و لهذا يقول أجدادنا.. العبرة بالخواتيم.. و ما يموت عليه العبد من أحوال، و أعمال و ما يشغله في أيامه الأخيرة هو ما سوف يبعث عليه.. تماما كما ينام النائم فيحلم بما استقر في باله من شواغل لحظة أن رقد لينام. و لهذا أيضا لا تؤخذ النفس بما فعلته و ندمت عليه و رجعت عنه، ولا تؤخذ بما تورطت فيه ثم أنكرته و استنكرته، فإن الرجوع عن الفعل ينفي عن الفعل أصالته و جوهريته و يدرجه مع العوارض العارضة التي لا ثبات لها.

    والله الموفق!

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  17. #17
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الصحائف !

    ورد في جريدة اليوم مقال جميل بعنوان :

    لا جديد تحت الشمس ! لحسن سبع

    «لا جديد تحت الشمس»! قد تعني تلك العبارة أن ما هو جديد عندك قديمٌ عند غيرك. وربما تعبر عن رتابةَ الحياة في محيط ساكن. وقد تعني انطفاء الدهشة، وفقدان روح الطفولة. وإذا قُرِأتْ هذه العبارة بعيدا عن سياقها، أمكن القول إنه «لا جديد تحت الشمس» في ظل هذا التطور التقني الهائل الذي يشهده هذا العصر. فقديما لم تكن سرعة التطور التقني عالية، كما هي عليه الآن. ومنذ أن هتف أرشميدس وجدتها (يوريكا)، كان بين (اليوريكا) والأخرى مسافة زمنية طويلة.

    «لا جديد تحت الشمس» في عالَم حافلٍ بالجديد!

    في الزمان الجميل (وهذا تعبير نسلي به أنفسنا، نحن أبناء ذلك الجيل) كان بالإمكان أن تفاجئ الأصدقاء بنكتة جديدة: «عندي نكتة جديدة»، فيقولون لك: هات! ثم تحكيها لهم بثقة متناهية، فهي فعلا نكتة جديدة، لأن زمان الـ (واتس آب) لم يوجد بعد. الآن، وفي هذا الزمان الذي لا جديد فيه تحت الشمس، وحين يضمك مع الأصدقاء مجلس، وفي الذاكرة نكتة تظن أنها جديدة، ستتردد طويلا قبل أن تحكيها لهم. لقد ولَّى زمن الجدة، كما ولَّى زمن الدهشة. ربما تغامر وتحكي تلك النكتة، فإذا كان الأصدقاء لبقين، فسيتظاهرون أنهم لم يسمعوا بها، وسيضحكون ضحكة باهتة تفرضها أصول اللباقة.

    وإذا استثنيتَ الجانب السلبي للتقنية الناتج عن استخدام أولئك الذين يعيشون على هامشها، ولا ينتسبون لها ثقافيا، وشوهوا وظيفتها الحضارية، واستثمروها لتكريس التخلف، والتحريض على العنف، إذا استثنيت ذلك الجانب السلبي، فقد اختصرتْ ثورة الاتصالات المسافات، وقاومت العزلة، وحققت مقولة «لا جديد تحت الشمس» بدلالة أخرى بسيطة ومعاصرة. ساهمت التقنيات الحديثة في تغيير أساليب العيش التقليدية. ومن يتأمل أحداث العالم المتلاحقة، وتغير أنماط التفكير، واختلاف طرق التواصل الاجتماعي ، يدرك أن وراء هذه التقنية الحديثة (وليس الأكمة) ما وراءها. فقد ولَّى عصر الأكمات، وبدأ الناس يرون ما وراءها بواسطة هذه التقنيات الذكية.

    العبارة حمَّالة أوجه، وفي قراءة أخرى لها، يمكن أن نقول: «لا جديد تحت الشمس» في الأماكن التي تتثاءب سأما، وتعيش زمنا دائريا، ويبدو الوقت فيها فارغا وبلا معنى، وتنقصها شروط ودوافع الابتكار والإبداع. أما المضحك المبكي فهو أن يتحقق ذلك «الجديد» الذي طال انتظاره. لكن، سرعان ما تؤكد لك النتائج صدق العبارة القائلة: «ما كلّ ما يلمع ذهبا»! ولعل أفضل ما يعبر عن هذا المأزق هو قول الشاعر: «ربَّ يومٍ بكيتُ منه فلمَّا.. صرتُ في غيره بكيتُ عليه»! ولا جديد تحت الشمس!

    والله الموفق!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 06-07-2017 في 12:02 AM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  18. #18
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

    من لطائف الصحائف !


    _ورد مقال مبارك في جريدة اليوم لـــ " أ . عبد الوهاب أبو زيد " بعنوان :

    اكتبْ لتعرف ما تريد قوله!


    ومضمونه هو :

    نقرأ بعض العبارات والجمل هنا أو هناك فنتوقف عندها وقد تملكنا الإعجاب، سواء بفكرتها المفاجئة التي تأخذنا على حين غرة، أو بطريقة صوغها لمعنى ما مألوف ومطروق بطريقة جديدة لماحة تفتح لنا نافذة للتأمل في فحواها والوقوف عليها «وقوف شحيح ضاع في الترب خاتمه» كما يقول المتنبي. من بين ذلك قول الشاعر الأمريكي مارك ستراند: إنه لا يكتب لأن لديه ما يقوله، بل إنه يكتب ليكتشف ما يريد قوله. الكتابة بهذا المعنى إذن وسيلة اكتشاف وبحث وتقص عما يمكن للكاتب أن يقوله. في هذه الحالة لا يقدم الكاتب على الكتابة وفي ذهنه فكرة مسبقة أو معنى جاهز ومعد سلفاً، بل إنه يلجأ إليها ليستكشف ما يمكن كتابته وما يمكن قوله والبوح به. وبهذا تصبح الكتابة ضرباً من المغامرة واستكشاف المجهول الذي لا سبيل إلى معرفة ما سيتكشف عنه.

    هذه المقولة تصدق بطبيعة الحال على الكتابة الإبداعية، والكتابة الشعرية على وجه التحديد. فالشاعر حين يكتب نصاً شعرياً لا يمتلك معنى أو رسالة أو فكرة محددة يسعى لإنزالها من عالمها الأثيري ويفرغها في هيئة أحرف وكلمات وجمل تتابع وتتعاضد لتؤدي وتوصل ذلك المعنى إلى المتلقي في الطرف الآخر من ضفة الكتابة. إنه يسعى ليكتشف ممكنات القول وما تتيحه اللغة من احتمالات مجازية وتركيبية تفاجئ الشاعر ذاته قبل أن تفاجئ القارئ وتصيبه بالدهشة. الشاعر هنا أشبه ما يكون بالمستكشف للأرض البكر التي لم تطأها قدماه من قبل. والمتلقي بطبيعة الحال شريك له في تلك الرحلة. في كتاب «مديح الخيانة»، يورد الشاعر والمترجم الراحل بسام حجار القصة المعروفة لأبي تمام مع من سأله: «لم لا تقول ما يفهم؟»، ورد أبي تمام المفحم:» ولم لا تفهم ما يقال؟»، بما تحمله هذه الحكاية من اتهام متبادل بين المتلقي والمبدع حول غموض الكتابة وتعثر وصول المعنى وانقطاع خيطه بين الطرفين، ليضيف إلى هذين السؤالين سؤالاً ضمنياً آخر هو «لم لا تفهم ما لا يقال؟»، باعتبار أن الشاعر، بمعنى من المعاني، يسعى للكشف عن المضمر والمعمى وما ليس واضحاً مما يعتمل في نفسه، ومن هنا تصبح الكتابة محاولة لاكتشاف ما لا يقال، أو سعي لاكتشاف ما يريد الشاعر قوله دون أن يتيقن ما هو على وجه التحديد.

    والله الموفقّ!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 06-07-2017 في 12:23 AM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  19. #19
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    من لطائف الصحائف!

    مقال بعنوان :

    الحزن كَمُكوّن إبداعي!! لــ " أ . منير عوض " منشور في جريدة الرياض!

    مضمونه هو :

    لماذا يبدو الحزن الأكثر التصاقاً بحياة المثقف المهموم بالإبداع؟ ألأنه يجد فيه مادة خصبة لأحداث درامية يمكن تشكيلها في عمل إبداعي؟ أم إن الحزن هو الحقل الذي غادرته العصافير، فأصبح محفزا للمزيد من الوحدة التي تدفعه إلى البحث عن الذات، والحياة، والغائبين الذين لم يأتِ بهم الانتظار!! بكل هذا التأرجح بين المعاني يأتي الحزن بكل أساه كمنصة للإبداع عموما، وليس ذلك فقط، بل يمكن اعتباره النغمة الأقوى إيقاعاً في القلب، ليخرج العمل الإبداعي صادقاً، ومعبراً كما ينبغي له أن يكون.

    لم يكن الحزن -أبداً- في أي يوم من الأيام حدثاً ثانوياً في حياة المبدع!! فلطالما كان الحزن دافعاً لحياة أخرى، بغض النظر عن هويتها، ولكنه جسر للعبور إلى فضاء إبداعي آخر، ينقل الألم في شكل إبداع أياً كان نوعه.

    هذه الحسنة التي يحملها الحزن إلى حياة المثقف المبدع، قابلها الوفاء في أغلب الأوقات من قبل المثقفين، فوجدوا أن استثمار الحزن، واحتوائه، وتمكيثه في القلب، هو الخيار الأمثل، ليكون لإبداعهم ألقاً مختلفاً، وإن كان حزيناً، أو حتى مؤلماً.

    بكل ما للحزن من نغمة تتسلل من القلب وإلى القلب أتت رواية "عربة المجانين" لكارلوس ليسكانو، لا سيما في الجزء الذي يتحدث فيه عن والديه وموتهما، كانت روحه هناك تذوب، لتصنع أحرفاً تعبر البحار، والمحيطات إلى قارئ في القسم الآخر من الكرة الأرضية، ليتقاسما معاً الأدب بنكهة ومذاق الحزن ومرارته!! بالتأكيد لم يكن الحزن هو الدافع الوحيد لكارلوس ليكتب تلك الرواية، ولكن لا يمكن إغفاله كمكون إبداعي أصيل في عملية الكتابة. ولعل هذا ما يدفعنا دوما للسؤال عن الكتابة كعمل إبداعي، بماذا تتأثر، وكيف تؤثر؟

    المبدع اليوم يقع على عاتقه تحدٍ كبير ليكون مختلفاً، ومغايراً، وهذا الاختلاف لا يأتي إلا برعاية المكونات الإنسانية التي تعينه ليُخرج إبداعه إلى النور، ومن أهم هذه المكونات الحزن.

    ما أقوله هنا ليس دعوة إلى الحزن!! ولكنه دعوة إلى مزيد من التأمل في "الحزن" ككيان وكَمُكون أصيل، يسهم في بناء الروح، وفي كثير من الأحيان يكون البطل الوحيد في إعادة تأهيلها.

    هناك لحظة غائرة في القلب، في أعمق نقطة فيه، يصنعها الحزن الذي لا يغادر، وهذه اللحظة حينما يعيد تدويرها المثقف، فإنها تكون مؤثرة في صنع الإبداع، وإطلاقه.

    العالم.. كل العالم مدين لهذا "الحزن" لدوره الرئيس في الإبداع الذي أخرج لنا أجمل الأعمال التي منحت الإنسانية أجمل لحظات التذوق الفني والأدبي. إنه السيد الحزن، وليس أقل من ذلك أبداً.

    والله الموفق!

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  20. #20
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 704

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:28 PM

    المشاركات
    21,875

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

    من لطائف الصحائف !

    _ورد في صحيفة اليوم مقال بعنوان :

    ليس وقته..! لـــ أ. حسن آل جميعان

    كغيري أسمع هذه العبارة كثيرا في البيت في المجتمع وفي كثير من الأزمنة والأماكن، هذه العبارة في ظاهرها لا تشعرك بشيء لكن في مضمونها تختزل الكثير والكثير من الأشياء التي لا حصر لها ولا حد، واحد منها «الوصاية المجتمعية» المفروضة على الشخص من قبل ولادته وإلى مماته وما بعد ذلك أيضا.

    أتساءل بيني وبين نفسي مرات عدة هل هذه العبارة خاصة بمجتمعنا أم هي في أكثر من مجتمع؟ وهل تكرارها له دلالة خاصة تشير إلى عدم استقلالية الفرد وبالتالي يتم تكرار هذه العبارة على مسامعه لكيلا يتجاوز السائد والمألوف؟ وهل كل فكرة أو رأي أو اختراع له زمن مسبق يحدده المجتمع؟ وإذا كان كذلك فهل مصير كل ما سبق الدُرج لكي نحافظ على النمط الموجود وحتى لا نسبب الحرج لهذا المجتمع الساكن الهادئ؟ ومتى يكون الوقت المناسب إذا كان كل شيء ليس في وقته؟.

    أعتقد أن هذه العبارة «ليس وقته» أكثر ما يعاني منها المجتمعات المحافظة التي تميل بشكل عام إلى السكون والطمأنينة والمحافظة على ما هو موجود، فضلا على أنها تريد تحصين أفرادها من أي شيء سابق للنمط أو النسق السائد أو الثقافة المتجذرة في المجتمع المحافظ؛ لهذا نسمع أن تقاليد وأعراف المجتمع لا تسمح بذلك ولا تقبل به لأنه يثير جدلا وفوضى لا طائل منها ولا فائدة، وهذا تعبير بالنسبة لي فيه الكثر من الإشكالات وحجته غير مقنعة وغير منطقية.

    أفكر لو أن مخترع الكهرباء أو المصباح الكهربائي أو أي من الأجهزة التي نستخدمها في كل شيء تقريبا انتظر حتى يأتي الوقت المناسب هل رأينا النور؟ وهل تنعمنا ببرودة التكييف أو تدفئة البرودة القارسة التي نعيشها هذه الأيام؟ أعتقد بطبيعة الحال «لا»، كل هذه الإبداعات التي نشاهدها هي بالضرورة سابقة إلى وقتها وزمانها لذلك هي مبهرة لنا نحن الذين نعيش الراحة.


    إذا أردنا أن نحتل المقدمة وصدارة العالم فعلينا التخلص من هذه العبارة «ليس وقته»، لأن الأفكار لا تنتظر وقتا مناسبا بل الأفكار تفاجئ الجميع وتبهرهم، لذلك نجدها تغير العالم وتغير طبيعة الحياة وتغيرنا نحن البشر كذلك.

    والله الموفق!

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •