اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: بــكــمْ قـــد صـــرتُ أقــوى

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:15-12-2018
    الساعة:04:17 PM

    المشاركات
    536
    العمر
    45

    بــكــمْ قـــد صـــرتُ أقــوى

    وشعري معْ نِدَا الأطْيارِ يُرْوَى
    رقيقًا منْ نَدَى الأزْهارِ يَرْوَى

    تعبَّقَ من رحيقِ الزَّهْرِ شعري
    ففاحَتْ منه بين الرَّوْضِ فحْوَى

    ولي عزمٌ إذا ما اشْتَدَّ خطْبٌ
    ودارَتْ حولَ دار القوم بلْوَى

    وسعْيٌ في طريقٍ ليسَ يُلْوَى
    ورأيٌ منْ بريق السيفِ أضْوَى

    وقلبٌ مثل قلب الليث ثبْتٌ
    إذا عادتْ ديارَ الليث عَدْوَى

    وقالوا المرءُ بالأحباب يقْوَى
    وقد صدقوا ،، بِكُمْ قدْ صرتُ أقْوَى

    فما يهوِى فتًى يهوَى كرامًا
    فمنهم يسْتقي بِرًّا وتقْوَى

    وأنتم يا رفاق الضاد أهلي
    وفي أفيائكم للمرءِ مأْوَى

    هنا الأشعار كالأنهار شقَّتْ
    دروبا فهْي للظمآن مرْوَى

    أبو الحسـين

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:47 PM

    المشاركات
    92

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وقالوا المرءُ بالأحباب يقْوَى
    وقد صدقوا ،، بِكُمْ قدْ صرتُ أقْوَى
    هذا أجمل بكثير من الجناس لأن المعنى طلبه مباشرة من النفس , بعكس الجناس الذي تحاول أن تجعله وكأن المعنى يطلبه وكأن النفس لما أبانت عما يعتلج بها ما وجدت أسلوبا أفضل من الجناس للإبانة .
    بِكُمْ قدْ صرتُ أقْوَى . هذا يسمونه نصف البلاغة سره لأنك لم تقل فبكم ولأنك أكدت بقد لأن الجملة فعلية . وأنت قد جعلته عنوانا فدل أن هذا هو الرسالة ولذلك احتفيت به احتفاء خاصا .
    وقد صدقوا ،، ماكان بكم قد صار أقوى ليكون لولا هذه الحركة فأصل وقد صدقوا جملة معترضة بين القول وجملة مقول القول ثم غير موضعه فصار بعد مقول القول فتحول الى مايشبه التعليق على ماقالوا كي يثير هذا التعليق تساؤلا في نفوس المخاطبين الذين شعرك بهم صار أقوى : ياترى لماذا يعلق بهذا التعليق على ذلك القول ؟
    هل نحن الأحباب ؟ وإذا كنا الأحباب هل بنا صار أقوى ؟ ثم تلمح أنت هذا الذي قدأثير بأنفسهم ولم ينطقوا به فتغنيهم عن النطق به والسؤال فتقول : نعم بكم قد صرت أقوى . وبما أنك قد صرت بهم أقوى فهم الأحباب لأنك حكيت القول المرءُ بالأحباب يقْوَى .
    رائعة هذه الكيفية في التعبير عن المحبة حيث قلت أحبكم وأنت ما قلتها .

    والله أعلم


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:15-12-2018
    الساعة:04:17 PM

    المشاركات
    536
    العمر
    45

    هل ستصدقني لو قلت لك أن الجناس هذه المرة كان على المنضدة لا حصر له وما بحثت عنه بل كان يدخل دون إذن..
    اما عن البيت الذي استحسنته أخي العربية فهو وسام على صدري

    التعديل الأخير من قِبَل جار الهنا ; 04-01-2018 في 11:18 AM
    أبو الحسـين

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:47 PM

    المشاركات
    92

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولي عزمٌ إذا ما اشْتَدَّ خطْبٌ
    ودارَتْ حولَ دار القوم بلْوَى
    ولي عزمٌ إذا ما اشْتَدَّ خطْبٌ . هذا أسلوب فيه حذف تقديره ولي عزم , ثم تسكت , ثم تقول إذا ما اشتد خطب فلي عزم . وهو يختلف عن أسلوب : إذا ما اشتد خطب فلي عزم .
    فقولك ولي عزم إخبار , ثم بدا لك أن تقيد هذا الإخبار بالشرط إذا ما اشتد خطب , ثم حذفت جواب الشرط فلي عزم لأن الإخبار دل عليه . فزدت المعنى قوة لأن عزمك يظهر في الشدائد .ولو قلت ولي عزم فقط لكان المعنى ليس فيه هذه المبالغة , ولو قلت إذا ما اشتد خطب فلي عزم لكان أقل قوة لأن الشرط قيد الجواب , لكن ولي عزم إذا ما اشتد خطب جملة الشرط قيدت الجملة الخبرية , ولأن إذا شرطية ظرفية زمانية . مثل قول الخنساء رضي الله عنها : وإن صخرا لمقدام إذا ركبوا .
    ثم قلت : ودارَتْ حولَ دار القوم بلْوَى . معطوفة على جملة اشتد خطب . فتقدير الكلام : ولي عزم إذا ما اشتد خطب ودارَتْ حولَ دار القوم بلْوَى فلي عزم . قلت دار القوم وليس جمعا لأنك لو قلت مثلا ربع القوم لما جانست . إلا إذا قصدت بدار شيئا واحدا كدولة أو منتدى الفصيح . فيكون المعنى نمنمة وهمسا مدسوسا .
    وجملة ولي قلب مثل قلب الليث المقيدة بالشرط إذا عادتْ ديارَ الليث عَدْوَى معطوفة على جملة ولي عزم إذا ما اشتد ... ودارت ... . قلت هنا ديار وقلت هناك دار والمعنى واحد لأن ديار لاعلاقة لها بالجناس فيكون تفسير دار باسم مفرد غير صحيح . إنما هو الجناس .
    لا بد أن يكون لدار معنى غير الجناس ليقال أن المعنى طلبه والنفس احتاجت إليه لتبين هذا المعنى به .
    وكذلك ديار الليث أصلها ديار الأسد بالجمع لكن الجناس طلب اللفظ . وإلا فلليث معنى غير الجناس .
    أقول لك هذا لأقول لك أنك أخطأت تفسير كثرة الجناس التي خطرت لك وأنت تنظم القصيدة .
    إن اللغة تعبر بدلالات الألفاظ ولايمكن للشاعر أن يجعلها تدل على شيء لا تدل عليه فدار القوم لا يمكن أن تدل على ديار القوم ولا بد أن يكون المقصود بدار اسما مفردا وبالقوم اسما جمعا مثل منتدى الأحباب وال في القوم للتعريف وليست لاستغراق الجنس أي كل قوم .
    وكذلك ديار الليث جمع مضاف الى مفرد إلا أن ال الليث هي للتعريف أي ليث معين ولا يمكن أن تكون لاستغراق الجنس فتعني كل ليث أي كل ليث من البشر . فينبغي أن تؤول الليث بمفرد كفارس القوم .
    وهكذا تأمل دلالات الألفاظ في النظم التي فيها جناس يوضح هل المعنى طلب الجناس أم الجناس طلب المعنى . وهل أسس المعنى على الجناس صناعة باختراع المعنى له أم أنه أقحم في النظم .
    ومن خلال النظم يمكن معرفة كيف صنع الشاعر قصيدته .
    والله أعلم


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •