اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: لماذا أجابوا عن القراءة بأنها شاذة مع أنها يُحتج؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52802

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : عربي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/1/2017

    آخر نشاط:21-06-2018
    الساعة:07:53 AM

    المشاركات
    317

    لماذا أجابوا عن القراءة بأنها شاذة مع أنها يُحتج؟

    السلام عليكم:
    جاء في شرح قطر الندى لابن هشام:
    اختلف النحاة في نيابة الظرف الجار والمجرور مع وجود المفعول به:
    فقال البصريون: لا يجوز.
    وقال الأخفش والكوفيون: يجوز واحْتجوا بِقِرَاءَة أبي جَعْفَر ((ليجزي قوما بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ))
    وَبقُول الشَّاعِر:
    وَإِنَّمَا يُرْضِي الْمُنِيب ربه مَا دَامَ معنيا بِذكر قلبه
    فأقيم بِمَا, وبذكر, مَعَ وجود (قوما) وَ(قَلبه), وَأجِيب عَن الْبَيْت بِأَنَّهُ ضَرُورَة وَعَن الْقِرَاءَة بِأَنَّهَا شَاذَّة.
    سؤالي: كيف يجيبون بأنَّ القراءة شاذة مع أنها القراءة الشاذة حجة أيضا, أرجو توضيح ذلك وفقكم الله؟


  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 705

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:51 PM

    المشاركات
    21,949

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

    محاولة للتعقيب!


    أحب أن أضع نوافذ سابقة تحمل تقريبا نفس التساؤل لفضيلتكم :

    _ لِمَ أجابوا بأن القراءة شاذة مع أنَّ الشاذ معتبر ( هنا ) .
    _
    سؤال عن الاحتجاج بالقراءة الشاذة ( بالضغط هنا ) .
    _ الفتوى (1233) : من شروط التفسير والاحتجاج بالقراءة الشاذة ( هنا ) .

    ************

    إضافة :

    _ القراءات القرآنية عند ابن هشام في كتابه شرح قطر الندى ، د. نوفل الراوي ، مجلة آداب الرافدين ، العدد 51 ( هنا )

    والله الموفق!

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  3. #3
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19839

    الكنية أو اللقب : أبو عبد القيوم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإسكندرية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 25

    التقويم : 351

    الوسام: ۩۞
    تاريخ التسجيل14/11/2008

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:12 AM

    المشاركات
    6,539
    تدوينات المدونة
    1

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جابر.. اعرض المشاركة
    السلام عليكم:
    جاء في شرح قطر الندى لابن هشام:
    اختلف النحاة في نيابة الظرف الجار والمجرور مع وجود المفعول به:
    فقال البصريون: لا يجوز.
    وقال الأخفش والكوفيون: يجوز واحْتجوا بِقِرَاءَة أبي جَعْفَر ((ليجزي قوما بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ))
    وَبقُول الشَّاعِر:
    وَإِنَّمَا يُرْضِي الْمُنِيب ربه مَا دَامَ معنيا بِذكر قلبه
    فأقيم بِمَا, وبذكر, مَعَ وجود (قوما) وَ(قَلبه), وَأجِيب عَن الْبَيْت بِأَنَّهُ ضَرُورَة وَعَن الْقِرَاءَة بِأَنَّهَا شَاذَّة.
    سؤالي: كيف يجيبون بأنَّ القراءة شاذة مع أنها القراءة الشاذة حجة أيضا, أرجو توضيح ذلك وفقكم الله؟
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    أولا: قراءة أبي جعفر ليست من القراءات الشاذة.
    ثانيا: القراءة الشاذة يحتج بها في اللغة والنحو والصرف لأن العبرة بزمن القارئ لا بثبوتها عن النبي صلى الله عليه وسلم، فكل قول قيل في زمن الاحتجاج فهو حجة شعرا كان أم نثرا، مسلما كان قائله أم كافرا.
    ثالثا: المراد بالشذوذ هنا شذوذ الاستعمال في هذا الموضع، أي الخروج عن القياس، لا أن القراءة شاذة غير محققة لشروط الصحة وثبوتها عن النبي صلى الله عليه وسلم،
    القراءات المتواترة قد تخرج عن القياس في بعض مواضعها نحوا أو صرفا، فيسمى ذلك شذوذا بهذا المعنى، كقوله تعالى : " إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى" وقد جاءت كلمة القصوى شاذة في القراءات المتواترة لأن القياس القصيا كالعليا والدنيا، وقد ورد في قراءة شاذة لزيد بن علي بن الحسين " القصيا" على القياس. فلا الاستعمال الشاذ يجعل القراءة الصحيحة شاذة، ولا الاستعمال القياسي يجعل القراءة الشاذة صحيحة.
    والله أعلم.


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •