اعرض النتائج 1 من 7 إلى 7

الموضوع: الفرق بين التوقيع الأدبي والإمضاء.

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45619

    الكنية أو اللقب : أبو علي

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : علم شرعي

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/11/2013

    آخر نشاط:27-06-2018
    الساعة:11:18 AM

    المشاركات
    117

    الفرق بين التوقيع الأدبي والإمضاء.

    بسم الله الرحمان الرحيم
    فائدة مهمة في الفرق بين #التوقيع_الأدبي الذي هو فن عربي إسلامي خالص ،وهو بمثابة التعليق ورد الجواب على المراسلات بأسلوب مختصر وبليغ،وبين #الإمضاء المتعلق بالوثائق .
    جمعت هذه النبذة من بحث لدكتور مصري، إقتبست منه ما يفي بغرض التعريف(خاصة بفن التوقيعات)،على قلة البحوث المهتمة بهذا الفن .(ودون التطرّق لصحة الآثار الواردة فيه).
    ويمكن إطلاق التوقيع على الإمضاء ولا يمكن العكس ،فالإمضاء تبع له .
    أما الإمضاء : و هو يختلف عن التوقيع ، ومصدره مضى يمضي مضاءً ،و أمضيته إمضاءً ، وكل شيء أجزته عنك فقد أمضيته ( جمهرة اللغة لابن دريد ) و يمكن تعريفه بأنه : إشارة ، أو علامة ، أو بصمة ، أو سمة ، أو خاتم يوضع أسفل الورقة المكتوبة أو البيضاء ، أو على الحواشي و الملاحق ، و الصفحات المرتبطة مع بعضها بعضا ً بوحدة التزام للتأكيد أن صاحبها هو المنسوب إليه الإقرار أو التصريح ، و أنه صحيح ، وتعهده بتنفيذ مضمونه.
    وأما التوقيعات الأدبية تُعد فناً أدبياً نثرياً احتل مكانة لائقة به في تاريخ الأدب العربي بين سائر الفنون الأدبية النثرية، كالخطابة، والكتابة، والرسائل، والوصايا، والمقامات.
    والتوقيعات مُشتقة في اللغة من التوقيع الذي هو بمعني التأثير. يقال«وقع الدَبَر- بفتح الدال والباء وهي قروح تصيب الإبل في ظهورها من جراء الحمل– ظهر البعير إذا اثر فيه. وكذلك الموقع (كاتب التوقيع) يؤثر في الخطاب، وقيل: إن التوقيع مشتق من الوقوع،
    * نشأة فن التوقيعات:

    التوقيعات فن أدبي نشأ في حضن الكتابة، وارتبط بها، ولذلك لم يعرف عرب الجاهلية التوقيعات الأدبية ولم تكن من فنون أدبهم، لسبب بسيط وهو أن الكتابة لم تكن شائعة لديهم بل الذين كانوا يعرفون الكتابة في هذا العصر قلة نادرة، لذلك كان الأدب الجاهلي يتضمن الفنون الأدبية القائمة علي المشافهة، والارتجال، كالشعر والخطابة، والوصية، والمنافرة، وغيرها من الفنون القوليَّة القائمة على ذلاقة اللسان، والبراعة في الإبانة والإفصاح، وإصابة وجه الحق ومفصل الصواب كالحكم والأمثال، كذلك لم تُعرف التوقيعات في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، لأن الكتابة أيضاً لم تكن شائعة، وقد جاء الإسلام، وليس يكتب بالعربية غير سبعة عشر شخصاً.
    ومن أقدم ما عرف من هذا الفن ما جاء عن الخليفة الراشد – أبو بكر الصديق - في توقيعه على رسالة خالد بن الوليد . فقد كتب خالد رضى الله عنه إلى أبى بكر الصديق يستشيره في أمر الحرب وكيف تكون فكتب له أبو بكر «احرص على الموت توهب لك الحياة» .
    ثم شاعت التوقيعات في عهد عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم، لشيوع الكتابة، وامتد هذا الشيوع بصورة أوسع في عصر بني أمية، أما في العصر العباسي ومع ازدهار الكتابة الفنية وتعدد أغراضها، وحلولها محل الخطابة في كثير من شؤون الدولة وقضاياها، فأصبح الكاتب البليغ مطلباً من مطالب الدولة تحرص عليه وتبحث عنه لتسند إليه عمل تحرير المكاتبات.
    وقد أنشأ العباسيون للتوقيعات ديوان خاص سمّي بديوان التوقيعات، واسند العمل فيه إلى بلغاء الأدباء والكتاب ممن استطارت شهرتهم في الآفاق وعرفوا ببلاغة القول، وشدة العارضة، وحسن التأني للأمور والمعرفة بمقاصد الأحكام وتوجيه القضايا.

    يتبع...


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45619

    الكنية أو اللقب : أبو علي

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : علم شرعي

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/11/2013

    آخر نشاط:27-06-2018
    الساعة:11:18 AM

    المشاركات
    117

    #التوقيعات_الأدبية
    تابع..
    مواصفات التوقيع الأدبي:
    ليس كل توقيع يصلح أن يكون توقيعاً أدبياً وإنما يشترط في التوقيع لكي يكون كذلك الشروط التالية:

    - الايجاز: وهو أن تكون ألفاظه قليلة معدودة ولكنها تدل على المعني الغزير.

    - البلاغة: وهو أن يكون التوقيع مناسباً للحالة، أو القضية التي قيل فيها.

    - الإقناع: وذلك أن يتضمن التوقيع من وضوح الحجة وسلامتها ما يحمل الخصم علي التسليم، ومن قوة المنطق وبراعته ما يقطع علي صاحب الطلب عودة المراجعة.

    * أنواع التوقيعات الأدبية:

    - قد يكون التوقيع آية قرآنية تناسب الموضوع الذي تضمنه الطلب، أو اشتملت عليه القضية. والتوقيع بألفاظ القرآن حسن في الجد من الأمور، محظور في المزح والمطايبة.

    - وقد يكون التوقيع ببيت من الشعر.

    - وقد يكون مثلاً سائراً.

    - وقد يكون حكمة .

    - وقد يكون غير ذلك.

    * أسرار الجمال الفني في التوقيعات:

    لعل أبرز مظاهر الجمال في هذا الفن، قصر الجملة، وهو الغالب علي هذا الفن، فقد يأتي التوقيع في كلمة واحدة تفي بالغرض، وقد يكون جملة قصيرة أو جملة كبري مكونة من جملتين أو أكثر، ومن النادر أن يكون مطولاً في جمل عدة.

    ويمتاز فن التوقيع بالإيجاز الشديد الذي يلف المضمون، وهو إيجاز لا يخل بالمعني، إضافة إلي السجع المطبوع وليس المفتعل المصنوع، مثل: - استبدل بكاتبك وإلا استبدل بك – و مثل:- طهر عسكرك من الفساد يعطيك النيل القياد- وإذا جاء التوقيع أكثر من جملة فسنجد تقسيماً متوازنا بين الجمل الصغرى بحيث تنتهي كل جملة بسجعة مغايرة للتي بعدها مكونة جملة كبري هي التوقيع، مثل:- كثر شاكوك وقل شاكروك، فإما اعتدلت وإما اعتزلت- علي أن السجع ليس شرطاً أساسياً في جمال التوقيع ،فقد يخلو من السجع في بعض الأمثال ويستعيض عنه بجمال النظم. ويتجلي في أكثر التوقيعات عنصر المفاجأة المتمثل في صيغة الطلب والأمر والنهي والتهديد أحياناً أو الوعيد، وهي تعد مكونات فن التوقيعات.

    يتبع...


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45619

    الكنية أو اللقب : أبو علي

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : علم شرعي

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/11/2013

    آخر نشاط:27-06-2018
    الساعة:11:18 AM

    المشاركات
    117

    نماذج رائعة من التوقيعات الأدبية ...

    من أجمل التوقيعات التي تؤثر عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه ما روى أنه رفعت شكوى إلى عمر بن الخطاب من أحد ولاته فوقع إليه «كثر شاكوك وقل شاكروك فإما اعتدلت وإما اعتزلت».
    * بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه، إلى عمرو بن معد كرب أن يبعث بسيفه المعروف بالصمصامة، فبعث به إليه. فلما ضرب به وجده دون ما كان يبلغه عنه فكتب إليه في ذلك فوقع عمرو – إنما بعثت إلي أمير المؤمنين بالسيف ولم أبعث بالساعد الذي يضرب به.
    * كتب عياض بن غنم إلى خالد بن الوليد يستنجده حين كان يحاصر دومة الجندل فكتب اليه خالد من خالد إلى عياض: إياك أريد؛
    لبثت قليلا تأتيك الحلائب
    يحملن أسارا عليها القاشب
    كتائب تتبعها كتائب
    - (الحلائب النوق وهي أقوى على قطع الصحراء من سواها، القاشب: السيف الصقيل المجلو).
    * كتب سلمان الفارسي إلى على بن أبي طالب يسأله كيف يحاسب الناس يوم القيامة فوقع جوابه «يحاسبون كما يرزقون».
    * كتب ربيعة بن عسل اليربوعي إلى معاوية يسأله ليعينه في بناء دارة بالبصرة لكنه بالغ حيث اراد الحصول على أثنى عشر ألف جذع نخلة ليبني بها بيته وقد كانت تسقف بجذوع النخل فوقع الخليفة معاوية بهذا التوقيع المتضمن للاستفهام الاستنكاري «أدارك في البصرة أم البصرة في دارك؟؟؟ !!».
    * كتب عبد الله بن عامر إلى معاوية بن أبي سفيان يسأله أن يقطعه مالا بالطائف فكتب إليه: عش رجبا تر عجباً.
    * وروى أن يزيد كَتَبَ إلى إسماعيل بن على العمشي: أن أكتب لنا بمناقب على ووجوه الطعن على عثمان رضي الله عنهما فكتب العمشي: «لو أن عليا لقي الله جل وعز بحسنات أهل الدنيا لم يزد ذلك في حسناتك. ولو لقيه عثمان رضي الله عنه بسيئات أهل الأرض لم ينقص ذلك من سيئاتك».
    * كتب مسلم بن عقبة إلى يزيد بن معاوية يخبره بالذي صنعه ببعض الخارجين على الدولة الأموية فوقع يزيد في أسفل كتابه «فلا تاس على القوم الفاسقين».
    * ووجد الحجاج على منبره مكتوبا ﴿قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ﴾ (الزمر 8) فكتب تحته ﴿مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ﴾ (آل عمران 119).
    * كتب الحجاج إلى عبد الملك بن مروان أن يحمله على أخذ أموال السواد ، فكتب عبد الملك علي الرسالة: «لا تكن علي درهمك المأخوذ أحرصَ على درهمك المتروك، وأبق لهم لحوما يعقدوا بها شحوما».
    * ورُفع إلى الحجاج بن يوسف عن محبوس ذكروا أنه تاب فوقع: «ما على المحسنين من سبيل».
    * كتب قتيبة بن مسلم الباهلي إلي سليمان بن عبد الملك ابن مروان الخليفة الأموي يتهدده بالخلع، فوقع سليمان في كتابه:
    زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا
    أبشر بطول سلامـة يا مــربع
    وأعاده إليه فغضب قتيبة وأرسل إليه رسالة أخري يتهدده بالخلع فوقع فيها سليمان «والعاقبة للمتقين».
    * ورفع متظلم شكواه إلى هشام بن عبد الملك فوقع فيها «أتاك الغوث إن صدقت وجاءك النكال إن كذبت» * وروي أن هشام بن عبد الملك كتب إلى ملك الروم: من هشام أمير المؤمنين إلى الملك الطاغية فكتب إليه: ما ظننت أن الملوك تسب وما الذي يؤمنك أن أجيبك: «من ملك الروم إلي الملك المذموم».
    * كتب عامل عُمان إلى عمر بن عبد العزيز: «إنّا أُتينا بساحرة، فألقيناها في الماء فطفت» فوقع إليه عمر: «لسنا من الماء في شيء، إن قامت البينة، وإلا فخلّ عنها»
    * وكتب عدي بن أرطأة إلي عمر بن عبد العزيز: «إن الناس قد أصابوا من الخير خيراً حتى كادوا أن يبطروا» فوقع عمر: «إن الله تبارك وتعالى حيث أدخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، رضي من أهل الجنة أن قالوا: الحمد لله، فَمُرْ مَنْ قبلك أن يحمدوا الله».
    * وكتب عمر بن عبد العزيز إلى الحسن البصري «أعنّى بأصحابك» فأجابه الحسن في رسالته «من كان من أصحابي يريد الدنيا فلا حاجة لك فيه، ومن كان منهم يريد الآخرة فلا حاجة له قبلك، ولكن عليك بذوي الأحساب ،فإنهم إن لم يتقوا استحيوا، وإن لم يستحيوا تكرموا».
    * كتب عامل حمص – إلى عمر بن عبد العزيز. يخبره أنها احتاجت على حصن – فوقع عمر «حصنها بالعدل والسلام».
    * وقع عمر بن عبد العزيز إلى عامله على الكوفة عندما كتب إليه يخبره انه فعل في أمره كما فعل عمر بن الخطاب في حادثة مماثلة «أولئك الذين هدى الله فبهداهم أقتده».
    * وقع يزيد ابن الوليد بن عبد الملك بن مروان إلي مروان بن محمد أخر خلفاء بني أمية، وقد أُخبر يزيد أنه يتلكأ في مبايعته بالخلافة: «أراك تقدم رجلا وتؤخر أخري، فإذا أتاك كتابي فاعتمد علي أيهما شئت».
    * وقع السفاح – الخليفة العباسي الأول- في رقعة قوم شكوا احتباس أرزاقهم: «من صبر في الشدة شارك في النعمة».
    * ووقع السفاح في كتاب لأبي جعفر، وهو يحارب ابن هبيرة بواسط. «إن حِلمكَ أفسد عِلْمكَ وتراخيكَ أثر في طاعتك، فخذ لي منك، ولك من نفسك».
    * ووقع أبو جعفر إلي عامله علي حمص وقد جاءه منه كتاب فيه خطأ. «استَبْدِلْ بِكَاتِبِكَ وإلا استُبدل بك»
    * رفعت إلي يحي بن خالد البرمكي رسالة ركيكة العبارة، كتبت بخط جميل فوقع «الخط جسم روحه البلاغة، ولا خير في جسم لا روح فيه».
    * كتب جعفر بن يحي على (عرض) قدم له عن محبوس «العدل يوبقه والتوبة تطلقه».
    * ووقع الخليفة المأمون كتابا لوزيرة الفضل بن سهل في قصة متظلم بقوله «وكان حقا علينا نصر المؤمنين».
    * رفع شيخ إلى أحد الملوك قصة سعى فيها بهلاك شخص فوقع الملك عليها – الساعية قبيحة وأن كانت صحيحة فإن كنت أجريتها مجرى النصح فخسرانك فيها أعظم من الريح ومعاذ الله أن نقبل من مهتوك في مستور لولا أنك في نضارة شيبك لعاقبتك بما يشبه فعالك ويردع أمثالك فاكتم هذا العيب وأتق من يعلم الغيب.
    * كتب جماعة من أهل الأنبار إلى أبي جعفر المنصور يذكرون لأن منازلهم أخذت منهم وأدخلت في البناء الذي أمر به ولم يعطوا أثمانها، فوقع: هذا بناء أسس على غير تقوى. ثم أمر بدفع قيم منازلهم إليهم.
    * أتي أبو جعفر المنصور كتاباً من صاحب الهند يخبره أن جندا من شغبوا عليه، وكسروا أقفال بيت المال فأخذوا أرزاقهم منه، فوقع: «لو عدلت لم يشغبوا».
    * ووقع في قصة رجل سأله أن يبني بقربه مسجداً فإن مصلاه بعيداً «ذلك أعظم لثوابك».
    * ووقع هارون الرشيد إلى صاحب خراسان وقد بدا تزمر الناس عليه «داو جرحك لا يتسع».
    * وفي سنة سبع وثمانين ومائة هجرية جاء للرشيد كتاب من ملك الروم نقفور بنقض الهدنة التي كانت عقدت بين المسلمين وبين الملكة ريني ملكة الروم وصورة الكتاب «من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب أما بعد فان الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ وأقامت نفسها مقام البيذق فحملت إليك من أموالها أحمالا وذلك لضعف النساء وحمقهن فإذا قرأت كتابي فاردد ما حصل قبلك من أموالها وإلا فالسيف بيننا وبينك».
    فلما قرأ الرشيد الكتاب استشاط غضبا حتى ما تمكن احد أن ينظر إلى وجهه فضلا أن يخاطبه وتفرق جلساؤه من الخوف واستعجم الرأي على الوزير فدعا الرشيد بدواة وكتب على ظهر كتابه «بسم الله الرحمن الرحيم من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم قد قرأت كتابك والجواب ما تراه لا ما تسمعه ثم سار ليومه فلم يزل حتى نزل مدينة هرقل وكانت غزوة مشهورة وفتحا مبينا فطلب نقفور الموادعة والتزم بخراج يحمله كل سنة».

    يتبع...


  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33506

    الجنس : أنثى

    البلد
    رياض الفصيح الزاهرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : أدب عربي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 176

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل9/7/2010

    آخر نشاط:13-10-2018
    الساعة:11:37 PM

    المشاركات
    3,078
    تدوينات المدونة
    12

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أستاذنا الفاضل،
    أرجو منكم الإحالة على المراجع التي اعتمدتم عليها في بحثكم القيّم هذا.
    عذرا على المُقاطعة..
    جزاكم الله خيرا

    {الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45619

    الكنية أو اللقب : أبو علي

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : علم شرعي

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/11/2013

    آخر نشاط:27-06-2018
    الساعة:11:18 AM

    المشاركات
    117

    وعليكم السلام ورحمة الله
    قد أشرت في بداية الموضوع أنه نقل من الشبكة من عند باحث مصري ،وقد أردف في نهايته بذكر المراجع جميعها ،فليراجع.
    http://www.darululoom-deoband.com/ar...file.htm#_edn1


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45619

    الكنية أو اللقب : أبو علي

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : علم شرعي

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/11/2013

    آخر نشاط:27-06-2018
    الساعة:11:18 AM

    المشاركات
    117

    نماذج من التوقيعات الأدبية ....تابع :

    وحج الرشيد سنة ولى الخلافة فدخل دارا فإذا في صدر بيت منها بيت شعر قد كتب على حائط:
    ألا أمير المؤمنـين أما تــــرى
    فديتك هجران الحبيب كبيرا
    فدعا بدواة وكتب تحته بخطه:
    بلى والهـــدايا المشعــــرات وما
    مشى بمكة مرفوع الأظل حسيرا
    * ورفع رجل رقعة فيها وشاية إلى يحيى بن خالد البرمكي يقول فيها إن جاري تاجر غريب وقد مات وخلف جارية حسناء وطفلا رضيعا ومالا كثيرا وغن الوزير أحق بذلك. فكتب يحيى على الرقعة أما الرجل فرحمة الله عليه وأما الجارية فصانها الله وأما الطفل فرعاة الله وأما المال فحرسه الله وأما الساعي إلينا بذلك فعليه لعنة الله.
    * ووقع الخليفة العباسي المهدي إلى عامل أرمينية وكان قد شكا إليه سوء طاعة رعاياه «خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين».
    * ووقع المأمون في رقعة – إبراهيم بن المهدي – وقد سأله تجديد الأمانة «القدرة تذهب الحفيظة والندم توبة وبينهما عفو الله».
    * ووقع المأمون إلى ابن هشام في أمر تظلم منه «من علامة الشريف أن يظلم من فوقه ويظلم من تحته فأي الرجلين أنت».
    * كما وقع المأمون إلي عامل في قصة مَنْ تظلم منه «ليس من المروءة أن تكون أنيتك من ذهبٍ وفضةٍ وغريمك خاوٍ وجاركَ طَاوٍ».
    * ووقع الرشيد إلى عاملة في مصر «أحذر أن تخرب خزانتي وخزانة أخي يوسف فيأتيك من لا قبل لك به ومن الله أكثر منه».
    * كتب والي مصر إلى الخليفة العباسي أبى جعفر المنصور يشكوا إليه نقص مياه النيل وأن ذلك قد اضر بالناس فوقع المنصور قائلا «طهر عسكرك من الفساد يعطيك النيل القياد».
    * وقع طاهر بن الحسين في رقعة مستبطئ إياه في الجواب «ترك الجواب جواب».
    * كتب إبراهيم بن سيابه إلي صديق له كثير المال يستسلفه فكتب اليه «العيال كثير والدخل قليل والمال مكذوب فكتب إليه: «إن كنت كاذبا جعلك الله صادقا وان كنت صادقا جعلك الله معذورا».
    * رفعت إلي وزير أحد السلاطين قصة رجل سَعَى برجل، فكتب عليها: «السعاية قبيحة، وإن كانت نصيحة، فإن كنت أخرجتها بالنصح، فخسرانك فيها أكثر من الربح، وأنا لا أدخل في محظور، ولا أسمع قول مهتوكٍ في مستور، ولولا أنك في خفارة شيبتك، لقابلتك علي جريرتك، مقابلة تشبه أفعالك، وتردع أمثالك، فاستر على نفسك هذا العيب، واتق من يعلم الغيب فإن الله للصالح والطالح بالمرصاد.
    * ومن التوقيع ما يأتي بصور طريفة وعجيبة. فمثلا يأتي التوقيع بحرف واحد. من ذلك ما حكي أبو منصور عن ابن النصر العتبي قال: كتب بعض خدم الصاحب ابن عباد إليه رقعة فوقع فيها، فلما ردت إليه لم ير فيها توقيعا، وقد تواترت الأخبار بوقوع التوقيع فيها، فعرضها علي أبي العباس الضبي وزير فخر الدولة البويهي. فما زال يتصفحها حتى عثر بالتوقيع وهو حرف – ألف- واحدة، وكان في الرقعة «فإن رأي مولانا أن ينعم بذلك فعل» فأثبت الصاحب أمام (فعل) ألفاً يعني «أفعل» ولا شك أن ما فعله الصاحب يعد من التوقيعات المستظرفة المستملحة.
    * ومن طريف التوقيعات، ما يحكي أن أبا القاسم الزعفراني لما أنشد الصاحب بن عباد قصيدته التي يقول فيها:
    وحاشية الدّار يمشون في صنوف من الخزّ إلا أنا.
    وقع الصاحب في نسختها: قرأت في أخبار معن بن زائدة أن رجلاً قال له: احملني أيها الأمير فأمر له بناقة وفرس وبغلة وحمار وجارية، ثم قال: لو علمت أن الله خلق مركوبا غير هذا لحملناك عليه، وقد أمرنا لك من الخزّ بجبّة، وقميص، ودراعة، وسراويل، وعمامة، ومنديل، ومطرف، ورداء، وكساء، وجورب، وكيس، ولو علمن لباساً آخر يتخذ من الخزّ لأعطيناكه!!
    * ومن أغرب التوقيعات ما حكاه أبو الفتح ابن جني قال: لما أنشد أبو الطيب المتنبي سيف الدولة قصيدته التي يقول فيها:
    يأيها المحسن المشكـور مــن جهتـــي
    والشكــرُ من قبَــل الإحسان لا قِبَـلي
    أقِلْ، أنِلْ، أقطع، أحْمِل، عَلْ، سَل، أعِدْ
    زِدْ، هَش، بَش، تفضلْ، أدْنِ، سَر، صِلي
    وناوله نسختها وخرج، نظر سيف الدولة فيها وقع:
    تحت كلمة «أقل» أقلناك. وتحت «أنل» يحمل إليه من الدراهم كذا. وتحت «أقطع» قد أقطعناك الضيعة الفلانية.
    وتحت «أحمل» يقاد إليه الفرس الفلاني. وتحت «عل» قد فعلنا. وتحت «سل» قد فعلنا فاسأل. وتحت «أعد» قد أعدناك إلي حسن رأينا فيك. وتحت «زد» يزاد كذا. وتحت «تفضل» قد فعلنا. وتحت «ادن» قد أدنيناك. وتحت «سر» سررناك. وتحت «صل» قد فعلنا.
    * وكتب أبو أحمد المنجم إلى أخيه أبى القاسم رقعة يدعوه فيها فغلط الرسول فأعطاها لابن المعتز فقرأها وعلم أنها ليست له فقلبها وكتب:
    دعاني الرسول ولم تدعني ولكن لعلى أبو القاسم.
    فأخذ الرسول الرقعة ومضى وعاد عن قريب فإذا فيها مكتوب:
    أيا سيــدا قد غدا مفخـرا لهاشم إذ هـو من هاشم
    تفضل وصدق خطأ الرسول تفضل مــولى على خادم
    فما أن يطاق إذا ما جددت وهزلك كالشهد للطاعم
    فدى لك من كل ما يتقيـه أبو احمـد وأبـو القاسم.
    * كان لمحمد بن عبد الله بن طاهر، حاجب شاعر يدعي ابن أبي عون، وذات يوم بعث هذا الحاجب لسيده بباقة من الريحان كتب معها بيتين يقول فيهما:
    قد بعثنا بطيب الريحان خير ما قد جُني من البستان
    قـد تخيرتــه لخير أمير زانـــه الله بالتقي والبـيان.
    فنظر الأمير في البيتين ضاحكاً من هذه الـ( قد) التي تكررت فيهما ولم يلبث أن كتب علي هذه الورقة داعياً علي صاحبه بأن يقده الله تعالي (من قدّ الشيء – بالتشديد- إذا قطعه) فقال:
    عون يا عون قد ضلت عن القصد
    وعُمَّيت عــن دقيـــق المعــــاني
    حشو بيتيك (قد) و(قد) فإلي كم؟
    قـــدّك الله بـالحسام اليمـــاني!!
    * كتب أبو العيناء لامرأة خطبها فردته لما رأته قبح الوجه:
    فإن تنفري من قبح وجهي، فإنني
    أريب أديب لا غبي ولا فَــــدْمُ.
    فوقعت علي ما كتب قائلة: «ليس لديوان الرسائل أريدك».

    يتبع...


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45619

    الكنية أو اللقب : أبو علي

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : علم شرعي

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل20/11/2013

    آخر نشاط:27-06-2018
    الساعة:11:18 AM

    المشاركات
    117

    ومن التوقيعات المغربية:- ما كتبه الشاعر والوزير المغربي أبي جعفر عطية القضاعي المراكشي (517 – 553 هـ ) إلى الخليفة عبد المؤمن ألموحدي (487 – 558 هـ ) قصيدة يستعطفه حتى يخرجه من السجن واختار أن يكون رسوله وشفيعه ابنا صغيرا له. ومن القصيدة :
    عطفـا علينا أمير المؤمنين فقـد
    ضبان العزاء لفرط البث والحزن
    قد أغرقتنا ذنـوب كلهـا لـجج
    ورحمة منكم أنجي من السفـن
    وصادفتنا سهام البين عن عوض
    ورحمـة منكـم أوفي مـن الجُنن
    من جاء عنكم يسعى علـى ثقـة
    بنصرة لم يخف بطشا مـن الزمن
    فالثواب يطهر بعد الغسل من درن
    والطرف يرهص بعد الركض في سنن
    فوقع عبد المؤمن «الآن وقد عصيت وكنت من المفسدين».
    * ومن التوقيعات الأندلسية:-
    ما روى أنه اتخذ أحمد بن عبد الملاك ابنه أبا جعفر وزيراً واستتابه في بعض الأمور فلم يصبر على ذلك واستعفى فلم يعفه وعتب عليه أن يركن إلى الراحة فكتب إليه الابن شعرا قال فيه:
    مولاي : في أي وقت أنال في العيش راحــة
    إن لم أنلها وعمــري ما أنـــار صباحــــه
    وللمــلاح عيـــون تميل نحــو الملاحــة
    وكان راحـي مــا أن تميــل منـي راحـــة
    والخطب مني اعمـي لــم يقترب لي ساحة
    وأنت دونـي ســـور مـن العلا والرجاحـة
    فاعفنــي وأقلنــــي ممـــا رأيت صلاحـه
    ما في الــوزارة حـظ لمـن يــريد إتباحـــه
    كأي وقـال وقيــــل ممـن يطيـل نباحــــه
    انسـي أتي مستغيثــا فاترك – فديت – سراحة
    فلما قرأ أبوه الأبيات رأى ألاّ فائدة في أن يكلفه بما ليس مهيئا له وقع على ظهر ورقته «قد تركنا سراح أنسك وألحقنا يومك بأمسك».
    * وكتب – ألفونسو السادس- ملك قشتالة إلي يوسف بن تاشفـين أمير المرابطـين في الأنــدلس يتوعده ويتهدده فوقع يوسف في كتابه ببيت أبي الطيب المتنبي:
    ولا كتب إلا المشــرفيـة والقنا
    ولا رسل إلا الخميس العرمرم.
    وبعد أن طوفنا مع نماذج مشرقة من التوقيعات الأدبية الجميلة المعبرة بقى أن نتساءل أين نحن الآن من هذا الفن الجميل؟ و الإجابة أنه قد اندثر أو كاد ولذلك أسباب كثيرة منه ضعف القدرة على إبداع التوقيعات الأدبية المناسبة. ومنها منظومة التسلسل الإداري. فهذا يعد مسودة الخطاب وذلك يؤثر عليه وهذا يعتمده ويوقع عليه فإذا أضفنا إلى ذلك أن الإدارة الحديثة تحرص على وضوح التوجيه ودقة الشرح أكثر من حرصها على بلاغة الشرح وجمال التعبير.

    إنتهى.


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •