اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: سبب إفراد كلمة "زينة " في سورة الكهف؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53717

    الجنس : ذكر

    البلد
    cairo

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : قانونى

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/12/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:10:48 AM

    المشاركات
    22

    سبب إفراد كلمة "زينة " في سورة الكهف؟

    السلام عليكم ورحمة الله :
    ســــؤالي :
    لماذا جاءت كلمة " زينة " في آية " 46 من سورة الكهف " المال والبنون زينة الحياة الدنيا "
    " مفردة " ولم تأتِ " مثناة" ؟

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 07-02-2018 في 01:33 PM السبب: تنسيق

  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 709

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:17 AM

    المشاركات
    22,130

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عصام البدرى اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله :
    ســــؤالي :
    لماذا كلمة " زينة " في آية " 46 من سورة الكهف " المال والبنون زينة الحياة الدنيا "
    جاءت " مفردة " ولم تأتِ " مثنى" ؟
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

    هذه تطوافة :

    _ ورد في تفسير القاسمي " محاسن التأويل " ص : 7/ 39 ( هنا) وهذا مقتطف :

    _إفراد (الزينة) مع أنها مسندة إلى الاثنين، لما أنها مصدر في الأصل ، أطلق على المفعول مبالغة. كأنها نفس الزينة. وإضافتها إلى الحياة اختصاصية، لأن زينتها مختصة بها.
    _ومثله ورد في تفسير أبي السعود ( هنا) :
    وإفرادُ الزينة مع أنها مسنَدةٌ إلى الإثنين لما أنها مصدرٌ في الأصل أُطلق على المفعول مبالغة كأنهما نفسُ الزينة والمعنى أن ما يفتخرون به من المال والبنين شيءٌ يُتزيّن به في الحياة الدنيا وقد عُلم شأنُها في سرعة الزوال وقرب الاضمحلال فكيف بما هو من أوصافها التي شأنُها أن تزول قبل زوالِها ...

    ورد في تفسير القرطبي ( هنا) وهذا مقتطف :

    المال والبنون زينة الحياة الدنيا ويجوز " زينتا " وهو خبر الابتداء في التثنية والإفراد .
    وإنما كان المال والبنون زينة الحياة الدنيا ؛ لأن في المال جمالا ونفعا ، وفي البنين قوة ودفعا ، فصارا زينة الحياة الدنيا ، لكن معه قرينة الصفة للمال والبنين ؛ لأن المعنى : المال والبنون زينة هذه الحياة المحتقرة فلا تتبعوها نفوسكم .

    _ ورد في إعراب القرآن وبيانه ( لدرويش ) ص : 5 /620 ( هنا ) وهذا مقتطف :

    في قوله تعالى «المال والبنون زينة الحياة الدنيا» فن الجمع وهو أن يجمع المتكلم بين شيئين أو أكثر في حكم واحد وهو واضح في الآية ومنه في الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: من أصبح آمنا في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها. فجمع الأمن ومعافاة البدن وقوت اليوم في حوز الدنيا بحذافيرها وهي النواحي والواحد حذفار ومنه في الشعر قول أبي العتاهية:
    إن الشباب والفراغ والجدة .... مفسدة للمرء أيّ مفسده
    وقول ابن خفاجة الأندلسي:
    تعلقته ريان من خمر ريقه ......له رشفها دوني ولي دونه السكر
    وطبنا معا ثغرا وشعرا كأنما ... له منطقي ثغر له ولي ثغره شعر

    _ ورد في الحاوي في تفسير القرآن ( هنا ) وهذا مقتطف :

    " المال والبنون زينة الحياة الدنيا "
    = " زينة " لفظ الخبر، لكن معه قرينة " الضعة للمال والبنين" لأنه في المثل، قبل حقر أمر الدنيا وبنيه، فكأنه يقول في هذه: إنما المال والبنون زينة هذه الحياة المحقرة، فلا تتبعوها نفوسكم.
    _ وقوله: " زينة "
    مصدر، وقد أخبر به عن أشخاص فإما أن يكون على تقدير محذوف، وتقديره مقر زينة الحياة الدنيا، وما أن نضع المال والبنين بمنزلة الغنى والكثرة.

    وقال الألوسي :

    _الزينة مصدر وأطلق على ما يتزين به للمبالغة ولذلك أخبره به عن أمرين وإضافتها إلى الحياة الدنيا اختصاصية، وجوز أن تكون على معنى في والمعنى أن ما يفتخرون به من المال والبنين شيء يتزين به في الحياة وقد علم شأنها في سرعة الزوال وقرب الاضمحلال فما الظن بما هو من أوصافها التي شأنها أن تزول قبل زوالها.

    ورد في الدر المصون للسمين الحلبي ( هنا ) ص : 7 / 502 وهذا مقتطف :

    قوله: {زِينَةُ الحياة} : إنما أفرد «زينة» وإن كانت خبراً عن " بَنِين" لأنَّها مصدرٌ، فالتقدير: ذوا زِيْنة، إذ جُعلا نفسَ المصدر مبالغةً؛ إذ بهما تَحْصُلُ الزينة، أو بمعنى مُزَيِّنَتَيْنِ. وقرئ شاذاً «زينتا الحياة» على التثنية، وسقطت ألفها لفظاً لالتقاء الساكنين فَيُتَوَهَّمُ أنه قرئ بنصب «زينة الحياة» .

    _ ورد في البحر المحيط لأبي حيان ( هنا ) وهذا مقتطف :

    أَخْبَرَ تَعَالَى بِزِينَةِ الْمَالِ وَالْبَنِينَ عَلَى تَقْدِيرِ حَذْفِ مُضَافٍ أَيْ مَقَرُّ زِينَةُ أَوْ وَضَعَ الْمَالَ وَالْبَنِينَ مَنْزِلَةَ الْمَعْنَى وَالْكَثْرَةِ، فَأَخْبَرَ عَنْ ذَلِكَ بِقَوْلِهِ زِينَةُ وَلَمَّا ذَكَرَ مَآلَ مَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا إِلَى الْفَنَاءِ انْدَرَجَ فِيهِ هَذَا الْجُزْئِيُّ مِنْ كَوْنِ الْمَالِ وَالْبَنِينَ زِينَةً، وَأَنْتَجَ. أَنَّ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَانٍ إِذْ ذَاكَ فَرْدٌ مِنْ أَفْرَادِ مَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا، وَتَرْتِيبُ هَذَا الْإِنْتَاجِ أَنْ يُقَالَ الْمالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَياةِ الدُّنْيا وَكُلُّ مَا كَانَ زِينَةُ الْحَياةِ الدُّنْيا فَهُوَ سَرِيعُ الِانْقِضَاءِ فَالْمَالُ وَالْبَنُونَ سَرِيعُ الِانْقِضَاءِ، وَمِنْ بَدِيهَةِ الْعَقْلِ أَنَّ مَا كان كذلك بقبح بِالْعَاقِلِ أَنْ يَفْتَخِرَ بِهِ أَوْ يَفْرَحَ بِسَبَبِهِ، وَهَذَا بُرْهَانٌ عَلَى فَسَادِ قَوْلِ أُولَئِكَ الْمُشْرِكِينَ الَّذِينَ افْتَخَرُوا عَلَى فُقَرَاءِ الْمُؤْمِنِينَ بِكَثْرَةِ الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ.

    والله أعلم!

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 18-01-2018 في 08:35 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53717

    الجنس : ذكر

    البلد
    cairo

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : قانونى

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/12/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:10:48 AM

    المشاركات
    22

    ألف شكر. بارك الله فيكِ وزادك علما : اللهم آمين.

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 19-01-2018 في 01:37 PM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •