هل في قوله تعالى: (إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين) الخوف يقع على أولياء الشيطان أم على المؤمنين؟! وكيف يزيل النحو اللبس الذي يقع فيه المبتدئون في هذه الآية؟ وفي قوله (إن الله لا يظلم مثقال ذرة)؟ هل المقصود أن الذرة لا تُظلَم؟! وفي قوله تعالى: (حتى يعطوا الجزية عن يد) لماذا قال عن يدٍ ولم يقل بِيَدٍ؟! لنفهم كل هذا علينا أن نعرف قواعد الحذف بعد الأفعال التي تنصب مفعولين وأن نعرف مفهوم التقارض وتأثيره على حروف الجر، وكل هذا نتناوله في هذه الحلقة نرجو أن تنال إعجابكم......