اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50250

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/8/2015

    آخر نشاط:10-06-2018
    الساعة:02:31 PM

    المشاركات
    12

    يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار

    "يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ، ويجتمعون في صلاة العصر وصلاة الفجر.... " الحديث كله سهل ولكن حيرتني كلمة ملائكة، أرجو الإفادة.


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54159

    الجنس : ذكر

    البلد
    عمان - الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : طالب علم

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/6/2018

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:33 PM

    المشاركات
    11

    الحديث بهذه الرواية فيه ما يسميه سيبويه لغة "أكلوني البراغيث" التي لا يستخدمها معظم العرب ولكن هناك رواية أخرى هي:
    ( إنَّ لله ملائكة يتعاقبون فيكم ملائكة في الليل و ملائكة في النهار ) وهنا يزول الإشكال وتكون كلمة ملائكة خبرا لمبتدأ محذوف هو "هم"


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 32465

    الكنية أو اللقب : أبو يوسف

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : حاسوبي

    معلومات أخرى

    التقويم : 18

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/4/2010

    آخر نشاط:13-06-2018
    الساعة:06:22 PM

    المشاركات
    283

    عادة يأتي الفعل ثم يأتي الفاعل (وبعد فعل فاعل فإن ظهر وإلا فضمير استتر) فإذا كان الفاعل مفردا فإن بناء الفعل منه مفردا وإذا كان مثنى أو جمعا فكذلك يكون الفعل مفردا نقول : وقف محمد ، وقف محمد وسعيد ، وقف الطلاب / لا يتغير بناء الفعل مهما كان الفاعل وهذه الفصحى وإلى هذا أشار ابن مالك بقوله : وجرد الفعل إذا ما اسندا ..لاثنين او جمع كفاز الشهدا .... جرد الفعل أي عن التثنية والجمع ..
    هناك لغة أخرى وهي عدم التجريد من علامة التثنية والجمع / فعلى هذه اللغة نقول : وقف محمد ، وقفا محمد وسعيد ، وقفوا الطلاب ...وللمضارع : نقول يجيء الرجل ويجيئان الرجلان ، ويجيئون الرجال وللنسوة يجئن النسوة لا يجرد الفعل من علامة التثنية والجمع وبذلك اشار ابن مالك بقوله : وجرد الفعل إذا ما اسندا ..لاثنين او جمع كفاز الشهدا وقد يقال : سعدا وسعدوا ، وهي لغة قليلة وهي لغة طيء وأزدشنوءة والحارث بن كعب ،ومن ما ورد في كتاب الله على هذه اللغة : -
    وأسروا النجوى الذين ظلموا (على وجه من أوجه الإعراب)
    ثُمَّ عَمُوا وَصَمُّوا كَثِيرٌ مِّنْهُمْ ۚ(المائدة 71)
    وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِّنْهُمْ (النساء 66)

    وجاءت عليها شواهد كثيرة منها قول الشاعر :
    رأين الغواني الشيب لاح بعارضي *** فأعرضن عني بالخدود النواضر
    وقول الآخر :
    يلومونني أهلي في اشتراء *** النخيل أهلي فكلهم يعذل.
    فالشاهد في البيت الأول قوله : " رأين الغواني " وفي البيت الثاني قوله : يلومونني أهلي " و يمكن إعراب " الواو أ ونون النسوة " في الشواهد السابقة علامة جمع للمذكر أو المؤنث " وما بعدها فاعلا ، أو إعراب الضمير " الواو ، ونون المؤنث " فاعل وما بعدها بدل منه.
    وقول أبي تمام : -
    ولو كانت الأرزاق تجري على الحجى.. هلكن إذًا من جهلهن البهائم ! )الأصل أن يقول هلكت البهائم) ولكنه من طيء وهي لغته


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53310

    الكنية أو اللقب : أبوعبيد الله

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/8/2017

    آخر نشاط:20-06-2018
    الساعة:09:48 PM

    المشاركات
    6

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو يوسف صبح اعرض المشاركة
    عادة يأتي الفعل ثم يأتي الفاعل (وبعد فعل فاعل فإن ظهر وإلا فضمير استتر) فإذا كان الفاعل مفردا فإن بناء الفعل منه مفردا وإذا كان مثنى أو جمعا فكذلك يكون الفعل مفردا نقول : وقف محمد ، وقف محمد وسعيد ، وقف الطلاب / لا يتغير بناء الفعل مهما كان الفاعل وهذه الفصحى وإلى هذا أشار ابن مالك بقوله : وجرد الفعل إذا ما اسندا ..لاثنين او جمع كفاز الشهدا .... جرد الفعل أي عن التثنية والجمع ..
    هناك لغة أخرى وهي عدم التجريد من علامة التثنية والجمع / فعلى هذه اللغة نقول : وقف محمد ، وقفا محمد وسعيد ، وقفوا الطلاب ...وللمضارع : نقول يجيء الرجل ويجيئان الرجلان ، ويجيئون الرجال وللنسوة يجئن النسوة لا يجرد الفعل من علامة التثنية والجمع وبذلك اشار ابن مالك بقوله : وجرد الفعل إذا ما اسندا ..لاثنين او جمع كفاز الشهدا وقد يقال : سعدا وسعدوا ، وهي لغة قليلة وهي لغة طيء وأزدشنوءة والحارث بن كعب ،ومن ما ورد في كتاب الله على هذه اللغة : -
    وأسروا النجوى الذين ظلموا (على وجه من أوجه الإعراب)
    ثُمَّ عَمُوا وَصَمُّوا كَثِيرٌ مِّنْهُمْ ۚ(المائدة 71)
    وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِّنْهُمْ (النساء 66)

    وجاءت عليها شواهد كثيرة منها قول الشاعر :
    رأين الغواني الشيب لاح بعارضي *** فأعرضن عني بالخدود النواضر
    وقول الآخر :
    يلومونني أهلي في اشتراء *** النخيل أهلي فكلهم يعذل.
    فالشاهد في البيت الأول قوله : " رأين الغواني " وفي البيت الثاني قوله : يلومونني أهلي " و يمكن إعراب " الواو أ ونون النسوة " في الشواهد السابقة علامة جمع للمذكر أو المؤنث " وما بعدها فاعلا ، أو إعراب الضمير " الواو ، ونون المؤنث " فاعل وما بعدها بدل منه.
    وقول أبي تمام : -
    ولو كانت الأرزاق تجري على الحجى.. هلكن إذًا من جهلهن البهائم ! )الأصل أن يقول هلكت البهائم) ولكنه من طيء وهي لغته
    بارك الله فيك ، ونفع بك .


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •