الفعل درى من أفعال القلوب ينصب مفعولين، هذا مفهوم، فهل إذا أضيفت له الهمزة وصار (أدرَى) ينصب ثلاثة مفاعيل؟ فنقول مثلا: أدريته الحق منتصرا، وتكون في الآيات القرآنية من هذا الباب (وما يدريك لعل الساعة قريب) تكون (لعل الساعة قريب) سدت مسد المفعول به الثاني والثالث.
مع العلم بأنه لم يذكر أحد من النحاة على حد علمي أنه من الأفعال الناصبة لثلاثة مفاعيل، ومعربو القرآن يعربون (لعل الساعة قريب) كلها مفعولا ثانيا، بمعني أن الفعل درى ينصب مفعولين وأن الفعل أدرى كذلك ينصب مفعولين؟! ... أفتونا في الأمر بارك الله فيكم.