الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 21 من 40 إلى 48

الموضوع: مغرورة/ ثناء حاج صالح

  1. #21
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها شاعر عصره اعرض المشاركة
    أعْدو إلى حَقْلِ اليَباسِ وغَيمَتي ممَلوءَةٌ من هاطِلٍ لم يَنشَـفِ

    ما شاء الله ... تبارك الله


    في قالب شعري روعة
    وقبلها!
    ابداع شاعره
    وقبلها!
    وقوف مع الذات صادق
    وقبلها!
    لحظات ومواقف من الذاكرة
    وقبلها!
    إيمان صادق في حياتي بما أفعل، بأنه صحيح صادق،

    أفضل إعادة قراءة ما كتبت تصاعدي (ابتسامة)

    ،
    ،
    همسات:
    قد يحتوي من حولنا ما نريده منه، ولكننا لم نعرف المفاتيح الضرورية للوصول.
    التشاور جميل فالرأي ليس لي وحدي في بعض الأمور، الاقناع والاقتناع جميل أيضا، لنعيش رأي الآخرين قبل رفضه.
    جميل أن نتبادل الأدوار في أغلب المواقف لنشعر بما يشعر الآخر.
    الدنيا لا تسير بطريق واحد.
    كثرة الحرص على الأمور التي حولنا، تزرع الكثير من القلق، وتجعلنا الى الغضب والعناد والهاجس أقرب، لنخفف منها لنسعد.
    ما أجمل أن نتخيل أنفسنا ونحن بعيد عن قناعاتنا، بأننا الأعلم، الأغنى، الأجمل، الأفضل، نقترب من الواقع والآخرين لنسعد.
    الطيب لا يخذل صاحبه ولو بعد حين، قليل من الصبر لنسعد.
    البوح جميل، لأن فيه راحة للبدن والنفس، بالطبع مع من تأمنه.
    في كل إنسان أشياء جميله لنوقدها لتكون بدلا من الخوف " رؤوسا شهريار أطاحها" ومن الاستمرار في الترضي وتلمس الرضى.


    دمتم رااااائعين أحبتي ( وردة)
    أخي الكريم ( شاعر عصره )
    أشكر لكم حضوركم الكريم وتعقيبكم الطيِّب .
    كما أشكر لكم النصائح الثمينة ، في همساتكم المفيدة .
    بورك فيكم
    ودمتم بخير


  2. #22
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابوهلا1 اعرض المشاركة
    سلمت سيدتي ..
    أنت فعلا مدرسة في العروض، وهذا معينٌ لي ولغيري،بحق كنت ألاحظ هذا
    كثيرًا في محاوراتنا في مجموعتنا، ولكني أمام كبار شعراء العراق، فكنت
    غالبًا ما ألتزم الصمت، ولأني اتجرأ عليك بما يرضي الله، وجدت ما أتمنى
    معرفته. إذن يظهر البيت ( رجزًا) ولكنه (كاملاً) مضمرًا، لطالما كان في
    قصيدة فيها ولو تفعيلة واحدة من الكامل.

    دمت رعاك الله بصحة وعافية

    أبوهلا
    بارك الله فيكم أخي الكريم .
    علم العروض الخليلي علم قديم .ندرسه جميعنا لنتعلمه .ونحن في طلب العلم سواء.
    ومن يستحق الشكر هو الأستاذ عبد الله عبد القادر الذي تفضَل بإيضاح الأمر لكم .
    لكم التحية والتقدير


  3. #23
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها البازالأشهب اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله تعلى وبركاته .
    قرعت قوافيها بكل مسامع **** أن النساء شواعر الإحساس .
    جمعت بكاملها كمال محاسن ****في حسنهن ورقة الأنفاس .
    يبدو أن الفاضلة معجبة أشعار إيليا أبي ماضي ، هذه رومانسية ظاهرة
    رأيت تعاليق الإخوة فأحببت أن أنبه إلى شيء وهو أن الإضمار إذا وقع في الكامل ، وهو إسكان ثاني سببه الثقيل صار أشبه بالرجز .
    أرجو ألا أكون تجاوزت في البيتين ، وأعتذر للفاضلة مسبقا .
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    تشرَّف النص بحضوركم الكريم أستاذي الفاضل الباز الأشهب
    أشكر لكم قراءتكم وما أبدعتم في تعقيبكم الجميل من الشعر . وهي شهادة منكم أعتز بها. بارك الله فيكم.
    ولقد كانت كتابات جبران خليل جبران وأشعار إيليا أبي ماضي ثم نازك الملائكة في أول قائمة من تأثرت بهم من الأدباء الرومانسيين .
    فملاحظتكم مرهفة وفي مكانها.
    لكم مني التقدير وأطيب التحايا


  4. #24
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد عبد الله عبد الحليم اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عندما يكتب الناقد فإنه يعطي الثقة للقراء بأنه يمتلك من الموهبة ما
    يؤهله للقيام بدوره كناقد بإحساس الشاعر المبدع وأن لديه مفاتيح كثيرة
    يستطيع بها الولوج إلى ما قد يستغلق على الآخرين ويثبت أن النقد علما
    ودراسة وخبرة إلى جانب الموهبة
    وأرى أن الأستاذة ثناء قد سمحت لنا بهذه الخريدة أن نتبادل الأدوار بعضا من الوقت وأدعو الله أن يوفقني فالأمر جد صعب , فالأستاذة ثناء قامة سامقة لا يجاريها مثلي

    مطلع رائع امتَلَكَ زمام القاريء واستهلال بارع موفق من الشاعرة
    عمدت به الأخذ بتلابيبنا إلى عمق الأتون لتصنع الدهشة وتغري ذائقتنا للدخول.
    أو هكذا فعلت لتحكم قياد القصيد فتحرِّقُنا شوقاً إلى السرد الممتع على نهج الأفلام السينيمائية (Flash Back)

    وحتى هذا السرد لم يخل من التشويق والإثارة حيث التقديم والتأخير بخبرة العالم
    فخبر إلقاء الدفاتر جاء أولاً (كنتيجة) للتهديد الذي جاء لاحقا وهو فن في التشويق والإمتاع
    وإن كنت أميل للوقوف جانب أداة الجزم كما تعلمنا من الأستاذة ثناء رغم علمي بجواز الإشباع
    فحذف الياء أولى
    ثم جاء المقطع الثاني ليفك رموز القضية:

    فالقضية هي موقف تجاه خطاب في العشق
    ويستند الموقف إلى مبدأ لا تحيد عنه البطلة بل اتخذت من العناد صدا ولم تخش اتهاما بالغرور
    فهي التي جرت بها السنون وببابها جال الفرسان وصهلت خيولهم وعلى شاطئها ثارت الأمواج تريد حملها
    كعروس لبحر هائج حتى تقول خشيت أن تُذهب عني نضارتي

    وأقول أن الموج يهيج إلى الشواطيء وليس منها

    بيت رائع سكبت فيه الشاعرة كل ما يمكن أن يقال عن عبقرية القصيد ومتانتها وسبكها لتزين الفلسفة التي بنت
    عليها النص , فمتنة في اللغةوروعة في الإسقاط وبراعة في البلاغة والتشبيه
    فالعمر يجري إلى اليباس لكنها تحتفظ برونقها ونضارتها التي لم تذبل بعد (فهي تعني أنها ليست مضطرة لقبول مالا تريد)
    وفي رأيي أن البيت السابق هو بيت القصيد
    وترفض أيضاً هذا النمط:

    ولعلني فهمت فقره بأنه فقد للأسباب التي تسمح له بمخاطبتها عشقا عدا أنه مترفٌ يُغرُقُ نفسَه في تكلفٍ صارخٍ
    في زيوت الرحيق
    إلا أن هذا لم يكن السبب الوحيد لرفضها له وهذا هو الدليل:

    أي أن هناك أخرى كان لها حق الإقتسام ويبدو أن الفاعل نصب سهوا

    فأي غرور ذاك الذي يرسخُ الحفاظ على استقرار الأسرة ويأبى تقويض دعائمها
    وجميلٌ جداً أن يكون التعبير بلفظ (الخيمة) (والوتد) لاستدعاء القيم العربية الأصيلة
    ويؤكد هذا البيت نفس المعنى:

    هنا أرجو أن أتوقف علني أعاودُ فيما بعد أتنشق من نسمات هذه الخريدة التي تتحلى بعطرها الأجواءُ
    وإلى هذا المراد أزف لكم
    تحياتي
    أقول : الله ! وما شاء الله!
    أستاذنا الشاعر المبدع شعراً ونقداً الفاضل محمد عبد الله عبد الحليم
    أطربني تحليلكم النقدي الذي ربطتم فيه بين معاني الأبيات؛ فاتخذتم من بعض الأبيات أدلةً تبرهنون بها صواب شرحكم لأبيات أخرى .
    وهذا يشير إلى رؤيتكم الشاملة لوحدة النص العضوية والموضوعية .
    وكانت صاحبة النص ستشعر بالإجحاف، لو تناول التحليلُ كلَّ بيت منفرداً ومنفصلاً عن سياقه .
    لكن هذه القراءة المُنصِفة والمبدعة منكم أثرت النص، وأضاءت ما كان مبهماً من وشائج المعاني بين أبياته. ودلَّت على خبرتكم وبصيرتكم ورهافة ملاحظتكم.
    فكيف لي أن أشكركم على ما تفضَّلتم به عليَّ في هذا التحليل الجميل؟
    لكم مني كل الشكر وكل التقدير وخالص الدعاء.
    بارك الله فيكم وجزاكم خيراً.
    مع أطيب التحايا


  5. #25
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40649

    الجنس : ذكر

    البلد
    في هَضبٍ تقصّر دونه العصمُ.

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ******

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 280

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل7/7/2012

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:13 AM

    المشاركات
    3,904
    تدوينات المدونة
    43

    أجدت، وكفى.
    ذا ولازلت منعمة بخير
    أختنا ثناء.
    ,
    ,

    "الجاهل لا يعلم رتبة نفسه، فكيف يعرف رتبة غيره؟! "

  6. #26
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة
    أستاذي الفاضل محمد عبد الله
    لا سهو ولا خطأ في نصب كلمة المقاسم ، فالرفع ووالنصب كلاهما صواب، إن شئت فاقرأ قول الله عز وجل : لن ينال اللهَ لحومُها ولادماؤها ولكن يناله التقوى منكم.
    والمقاسم كما أوردتها الأستاذة مفعول به مقدم و(ما) في محل رفع فاعل
    مع تحياتي وتقديري
    هو ما بيَّنتم أستاذي الفاضل عبد الله عبد القادر
    وأشكر لكم مبادرتكم الجميلة التي أسعدتني في استشهادكم بالآية الكريمة
    قال تعالى:
    لن ينال اللهَ لحومُها ولادماؤها ولكن يناله التقوى منكم.
    ولو رُفِعَ لفظ الجلالة ( الله) على أنه فاعل، ونُصِب الاسمان ( لحومها ودماؤها ) لانقلب المعنى، وفهمنا من الآية أن الله تعالى لن يحصل لا اللحوم ولا على الدماء، ولكن ما سيحصل عليه هو التقوى منهم فقط . فكأنه هو الفاعل المبادر بالسعي لنَيل ما يعطونه ( التقوى)، وهو الآخذ وهم المعطون. وحاشاه من ذلك سبحانه .
    بل هم من يسعون لنوال قبوله ورضاه . فاللحوم والدماء لا تنال قبول الله ، والتقوى منهم تنال قبولَه و( اللحوم والدماء والتقوى منهم ) فاعلٌ مؤخر . والقبول من الله وهو المطلوب نواله مفعولٌ به مُقدَّم ناب عنه لفظ الجلالة المنصوب ( اللهَ).

    وقد استرشدتُ فعلاً بالبلاغة النحوية لهذه الآية الكريمة عندما نصبتُ لفظة (المقاسَم) على أنها مفعول به.
    أنا لا أقاسِمُ ظامئاً في جَرْعَةٍ
    حتى ولو نالَ المُقاسَمَ ما يفي

    وذلك لأنني لا أتحدث من وجهة نظر المقاسَم، فهو على الأغلب لا يرى في ما (سيحصل عليه/ يناله) من المقاسمة ، ما يفيه أبداً ، لعظم شعوره بالحاجة، أو لأن ما يُقتَسَم كان له كاملاً قبل المقاسمة . فهو إذن لا يرضى بالمقاسمة بحال من الأحوال ،ولا أراه فاعلا لها .
    لذا فلا يناسب المعنى أن يكون ( المقاسَمُ) فاعلاً . بل الأنسب أن يكون المقاسَم سلبياً (مفعولاً به ) ، وسيناله أو يصل إليه ما يفي (من وجهة نظر القاسم فقط) ، ويكون (ما يفي) فاعلاً مؤخراً.

    لكم مني كل الشكر والتقدير وجزيتم خيراَ
    مع أطيب تحية

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 02-01-2019 في 06:13 PM

  7. #27
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:16-01-2019
    الساعة:11:04 PM

    المشاركات
    96

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شاعريتك قويَّة تؤثر فتروق وتدهش فتروع وتقاس فتفوق ، حسنها ظاهر وبحرها زاخر وتعرفها الذوائق إذا تلقتها بمزاج رائق فتأنس بها وتطرب لها .

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 07-01-2019 في 08:00 PM السبب: قويية = قويَّة

  8. #28
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد عبد الغفار صيام اعرض المشاركة
    أرى أن ما أرادته المبدعة ثناء صالح :
    أنا لا أقاسِمُ ظامئاً في جَرْعَةٍ ===حتى ولو نالَ المُقاسَمُ ما يفي
    باعتبار أن (المُقاسَمُ ) فاعل كما أن المعنى المراد يدعم ذلك ...و الله أعلم.
    إلا أن يكون للمبدعة مندوحة غُمِّيَتْ علينا!
    ــــــــــ
    في مَوْقِدي صَهَلَتْ خُيُولٌ واختَفَت == وذرا الرَّمادُ العُنفُوانَ المُختَفي
    والموجُ هاجَ من الشَّواطِئِ وارتمى === حتى خَشِيتُ على اللَّظى أن يَنطَفي
    وأقول أن الموج يهيج إلى الشواطيء وليس منها

    أرى أنها قصدت ــ حسب فهمي المتواضع ــ هاج من يعني فاض و تعدى الشاطيء لما بعده يدعمه (حتى خَشِيتُ على اللَّظى أن يَنطَفي )و الله أعلم.
    السلام عليكم
    وأهلاً ومرحباً بكم ، محظوظة أنا بقراءتكم للنص أستاذي الكريم الأديب محمد عبد الغفار صيام
    وقد عبَّرتم عما أردت قوله تماماً، بملاحظتكم التي شرحتم فيها معنى البيت

    والموجُ هاجَ من الشَّواطِئِ وارتمى === حتى خَشِيتُ على اللَّظى أن يَنطَفي
    تقبلوا مني كثير الشكر والتقدير
    ولكم أطيب التحايا


  9. #29
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها شاعر عصره اعرض المشاركة
    ((رائعة رائعة ... وليس غريبًا عليك ياذات المنطق ..))

    أحسنت أبو هلا .. فهي فعلا رائعة

    تلك الروعة كانت في قالب شعري رائع.


    دمتم أحباب،،
    أشكر لكم حضوركم وثناءكم أخي الكريم ( شاعر عصره)
    بورك فيكم
    ولكم التحية والتقدير


  10. #30
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد عبد الله عبد الحليم اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    منذ قرأتُ هذه المداخلة وأنا أعمل فيها عقلي حتى بعد أن كتبت ردي عليها
    فخلصتُ إلى نتيجة قد تكونُ هي الجواب الشافي بيننا
    فالفعل نال / ينول يمكن أن يأتي في السياق على صيغتين
    (نال من)
    كأن نقول رجلٌ نال من الغنى مأربا
    أو تأتي الصياغةُ بالرجل على المفعولية
    كأننا نعني أن الغنى هو الذي أتى الرجل فنقول :
    (نال الغنى رجلا)
    أو (نال رجلا غنى) مع التقديم والتأخير للفاعل والمفعول
    ويصحُّ أيضا أن نقول
    (نال رجلٌ غنى)
    فهي كما تفضلت أنت في مداخلتك الأولى أنا يعرب فيها الفاعلُ مفعولا أو العكس
    لكن هذا لابد أن يكون موافقا لسياق المعنى
    ومن ثمَّ فإنني أعتذر
    أولاً للأستاذة ثناء على تنويهي بهذا الشأن
    وثانياً أعتذر لك فقد كان رأيك صوابا ورأيي خطأ
    والله أعلم

    تحياتي وتقديري
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أشكر لكم اهتمامكم أستاذي الكريم محمد عبد الله عبد الحليم ،وأنا ممتنة لما تفضَّلتم به من المراجعة .
    وقد جاء في معجم لسان العرب معنىً آخر للفعل ( نال ) فضلاً عما ذكرتم من معانيه ؛ وهو أن ينال أحداً شيءٌ، أي أن
    يصل إليه ذلك الشيء :

    "ويقال : نالني من فلان معروف ينالني أي وصل إلي منه معروف ، ومنه قوله تعالى : لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم أي لن يصل إليه ما يعد لكم به ثوابه غير التقوى دون اللحوم والدماء . "

    مع خالص التقدير والاحترام


  11. #31
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أحمد بن يحيى اعرض المشاركة
    قصيدة جميلة.. راقية.. شفافة، أشعّ نور حكمتها العالمة ما بين ثنايا أفنية طيوف رومانسيتها الحالمة..
    في غموض فني شفاف، حاول النقاد استكناه بعضه، وأقرّتهم الشاعرة عليه، وما زال كثيره ـ في ظني ـ عرضة للكشف والاستبطان؛ لا سيما في مستويات النص القيمية والجمالية.


    فشكرًا شكرًا على الإمتاع، وبورك في يراع الإبداع.


    مع خالص التحية والتقدير،،،
    بل خالص التحية والتقدير لكم ، لما تفضلتم به من الإشادة والثناء، أستاذي الفاضل الشاعر أحمد بن يحيى
    أشكر لكم حضوركم وقراءتكم وما تركتم من تعقيب جميل
    بارك الله فيكم
    ولكم أطيب التحايا


  12. #32
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبوطلال اعرض المشاركة
    أجدت، وكفى.
    ذا ولازلت منعمة بخير
    أختنا ثناء.
    ,
    ,
    شكراً جزيلاً أخي وأستاذي الفاضل الشاعر أبا طلال
    بورك فيكم
    ودمتم في حفظ الله


  13. #33
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 37095

    الكنية أو اللقب : ابو يوسف

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجوف

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : دعوة

    معلومات أخرى

    التقويم : 156

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل15/1/2011

    آخر نشاط:13-01-2019
    الساعة:08:26 AM

    المشاركات
    2,539

    مازلت استمتع بالنص والردود حتى أتيت على آخرها ..


    ولا أملك التعليق .. تبارك الله







    وهذا الغرور ــ على جلاله ــ أراه فوّت مصالح الإناث

    ليـس الجمال بمئزرٍ ** فاعـلـم وإن ردّيت بُردا
    إنَّ الجمـال معـادنٌ ** ومناقـبٌ أورثن حـمـدا

  14. #34
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 23

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/4/2007

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:03:46 PM

    المشاركات
    588

    أستاذتنا الفاضلة
    لست ناقدا ولا ترقى كلماتي إلى بعض شاعريتك . وقد أجهدت قرائحنا بهذه الشخصية المحيرة بصفاتها المتناقضة ، فهي عنيدة، متعجرفة ، مغرورة، متقلبة ، يرق قلبها للفتاة الصغيرة التي لم تنصَف وتبكي ضحايا شهريار وتحاول التغلب على خوفها بالكلام !!
    واسمحي لي أستاذتنا بأن ألقي بدلوي لتأتيني بفائدة منك مرتجاة.

    صُحُفُ الدفاتر في حَرائقِ مَوْقِدي = قَلَّبتُها بأصابِعي حَرَقتْ يَدِيْ

    غريب أن تقلبي النار بأصابعك فهل هو الغرور الذي عنونت به قصيدتك ؟ أم تحدٍّ ؟ أم معنى آخر ؟ وهل قصدت بالصحف تاريخا أو ذكريات خاصة ؟
    سؤال آخر عن الضمير المستتر في ( حرقت ) بعد ( قلبتها ) فظاهر النص أن الضمير يعود على الصحف ، والمعنى يقتضي أن يعود على النار التي من شأنها الإحراق، فهل قصدت ذلك ؟ أم هو الالتفات ؟

    وَعَظَ اللَّهيبُ عُيونَها فَغَفَتْ بِهِ = والثَّلْجُ حِين أحاطَها لم تَبرُدِ
    حالتْ عُيوني جَمْرَتَينِ من اللَّظى = لكنَّني مَغرورةٌ يا سَيـِّدي !

    هنا أيضا الالتفات من الحديث عن الغائب إلى المتكلم ، فهل عيونها هي عيونك ؟

    خاطَبْتَني: في العِشْقِ لا تَتَوَقَّفي !
    من ذا يُغِيِّر من شُعُوري مَوْقِفي؟

    استفهام بغرض النفي والتحدي من شخصية عنيدة

    في مَوْقِدي صَهَلَتْ خُيُولٌ واختَفَت
    وذرا الرَّمادُ العُنفُوانَ المُختَفي

    أراك رفعت ( الرماد ) على أنها فاعل ( ذَرا ) ونصبت ( العنفوان ) على المفعولية . وما أعلمه أن الرماد يُذرَى ولا يَذرو. لعل حضرتك تجلين ما غاب عني من معنى.

    أعْدو إلى حَقْلِ اليَباسِ وغَيمَتي
    ممَلوءَةٌ من هاطِلٍ لم يَنشَـفِ

    هل عدْوك إلى حقل اليباس تصحبين غيمتك بغرض إروائه ؟ أم هربا منها مدفوعة بعنادك ؟ أم هو تعبير عن الحرمان ؟
    ( كالعيس في البيداء يقتلها الظما ... والماء فوق ظهورها محمول )
    وأرى أستاذتنا عبّرت ب ( حقل اليباس ) ولم تقل ( أرض اليباس ) ، وهو تباين مقصود طبعا ، فكلمة الحقل تهئ الذهن لمعاني الخضرة والزروع والثمار ، لكن حقلك ينبت فيه اليباس .

    إلَّا إلى العِشْقِ الذي لم يَدْعُني
    إلا لِمـائِدَةِ الفقيـرِ المُتـْرَف

    لم ينشف إلا إلى العشق أم إلا من العشق ؟

    يَبتاعُ من زيتِ الرَّحيقِ إدامَه
    وأنا أَعِفُّ عن الشَّذا المُتَكَثِّف

    لم أر من يعفّ عن الشذا سوى هذه الشخصية ، فمن شأن الشذا أن ترتاح إليه النفوس .

    ومَدَدْتُ طَرْفي للوَداعَة خِلْسَةً
    أَسْتَلُّ من غَفْلاتِ قَلْبِ الأضْعَفِ

    ما مفعول ( أستلُّ ) ؟ هل هي الوداعة ؟ يبدو من التعبير أنك مللت هذه الشخصية بعنادها وتحجرها وتعجرفها وجنحت ( خلسة وعلى استحياء ) لرقة القلب الذي يبكي على النساء ويأسى على هذه البُنَيّة التي لم تُنصَف فكان البيت التالي نتيجة للسابق.
    وهل غفلات بتسكين الفاء أم بفتحها ؟

    من حيثُ أنِّي صَخْرَةٌ فأنا كذا
    ويَظَلُّ من أقسى عِنادي ما خَفِي

    هل خشيت هذه الرقة واعتبرتها ضعفا قد يجرّ اجتراءً عليك فلوَّحت بما خفي من عنادك وهو الأقسى؟

    مَرْحَى لِصَبرٍ ضاقَ عن فَخْري الذي
    أضْحى يُعدِّدُ كاذِباً ما ليس في

    ليت شعري ، بم نطق هذا الفخر كاذبا ؟، أعن مناقب تحدّث أم عن مثالب ؟

    نَخرَتْ عِظامي يومَ خِرْتُ تَصَرُّفي
    عَدوى الغُرورِ عُدِيتُها من سُوْسَةٍ

    أليس الفعل رباعيا ( أعدى / يُعدي ) ؟ فإذا صح ذلك فيكون التعبير ( أُعديت ) لا عُديت
    ما إعراب ( تصرفي ) ؟ أعتقد أن الفعل ( خار ) فعل لازم . أنتظر فائدة منك كما عودتنا.

    لا يَجرِفُ النَّهَرُ المُهَرْوِلُ عُنوَةً
    مَنْ ليس في تَيَّـارِه بمُجَدِّفِ


    إذا صح فهمي لمرادك فالنهر هنا هو أنت ، والمجدف في تياره هو المعاند لك, فمن لم يعاندك سلم. كأنك تقصدين :
    إن الرياح إذا ما أعصفت قصفت ... عيدان نبع ولم يعبأن بالرتَم

    لي صُحْبَةٌ كانوا حياتي عندما
    عاهَدتُهم بِفِراقِهم أن أَحْتَفي
    مَلَّوا جَميعاً من صُخُورِ تَحْجُّري
    وأعيشُ وَحْدي في قُصور تَعَجْرُفي


    صحبة كانوا حياتك ثم احتفيت بفراقهم ؟ إن ذهني قد تهيأ لتعبير عن الندم لفراقهم بعد أن ملّوا صحبتك، فهذه القصور لن تخفف من شعور العزلة وكآبة الوحدة .


    أبكي رُؤوساً شَهْرَيارُ أطاحَها
    وأنا أُقاوِمُ بالكلامِ تَخَوُّفي

    بعد كل هذا التمرد والتحجر تعود بطلة قصيدتك للبكاء على ضحايا شهريار ، وينتابها خوف تحاول التغلب عليه بالكلام ، كما كنا نفعل في طفولتنا إذا مشينا في طريق مظلم.

    مع تحياتي وتقديري

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 07-01-2019 في 11:46 AM

  15. #35
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها العر بية لسان قومي اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شاعريتك قويَّة تؤثر فتروق وتدهش فتروع وتقاس فتفوق ، حسنها ظاهر وبحرها زاخر وتعرفها الذوائق إذا تلقتها بمزاج رائق فتأنس بها وتطرب لها .
    الله! ما شاء الله !
    أي توصيف فصيح جميل بليغ هذا! لقد رصَّعتموه على إيجازه وبلاغته، بلآلئ شفيفة مضيئة من السجع والجناس والطباق !
    وإنني أغبط نفسي عليه.وأرجو أن أكون جديرة به .
    أشكركم جزيل الشكر أخي وأستاذي الكريم (العربية لسان قومي).
    بارك الله فيكم
    ولكم التقدير وأطيب التحايا


  16. #36
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الرماحي اعرض المشاركة
    مازلت استمتع بالنص والردود حتى أتيت على آخرها ..


    ولا أملك التعليق .. تبارك الله






    وهذا الغرور ــ على جلاله ــ أراه فوّت مصالح الإناث
    أهلاً ومرحباً بكم أستاذي الكريم الشاعر الرماحي
    تشرَّف النص بحضوركم وقراءتكم له .
    وأشكر لكم تعقيبكم اللطيف.
    أما عن مصالح الإناث، فيمكن النظر إلى الشيء نفسه من زوايا مختلفة ومتعددة. ولكلٍ الحقُّ في أن يختار الزاوية التي ينظر منها.
    أسعدني مروركم ، بارك الله فيكم
    ولكم التحية والتقدير


  17. #37
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة
    أستاذتنا الفاضلة
    لست ناقدا ولا ترقى كلماتي إلى بعض شاعريتك . وقد أجهدت قرائحنا بهذه الشخصية المحيرة بصفاتها المتناقضة ، فهي عنيدة، متعجرفة ، مغرورة، متقلبة ، يرق قلبها للفتاة الصغيرة التي لم تنصَف وتبكي ضحايا شهريار وتحاول التغلب على خوفها بالكلام !!
    أهلاُ ومرحباً بكم وبتساؤلاتكم الواعية الجميلة أستاذنا الفاضل عبد الله عبد القادر
    وسأجيب عن هذه التساؤلات بكل سرور، ومن وجهة نظر التحليل النقدي، ما أمكنني ذلك. شاكرة لكم اهتمامكم بالنص.
    أما عن التناقض في صفات تلك الشخصية ، بسبب تقلُّبها ما بين الغرور والتعجرف من جهة، ورقة القلب والتعاطف مع الآخرين من جهة أخرى، فهو واضح في ظاهر التعبير، وعند قراءة بعض الأبيات( التي استُخْدِمَتْ فيها ألفاظ الغرور والعناد والتعجرف ) دون الاهتمام بربطها مع سياقها العام .
    إلا أنني أعتقد أن قراءة تلك الأبيات نفسها في ضوء سياقها، سيزيل الغموض ويشرح التناقض ويُظهِر تلك الشخصية منسجمة مع نفسها.
    وأما دلالة السياق فتتضح من الأبيات الأربعة الأولى، التي قدَّمها المقطع الأول كمقدَّمة للقصيدة، ليعتمد عليها القارئ، في فهم لهجة الخطاب في القصيدة، على أنها لهجة تحَدٍّ ومجابهة وعدم اكتراث من قِبَل تلك الشخصية، بما اتُّهِمتْ به من صفات الغرور والعناد .... وهذا هو سياق القصيدة العام.

    1
    صُحُفُ الدفاتر في حَرائقِ مَوْقِدي = قَلَّبتُها بأصابِعي حَرَقتْ يَدِيْ
    هذي التي في دَفْتريْ ألقَيتُها = هَدَّدْتُها بالنارِ إن لم تَهتَدي
    وَعَظَ اللَّهيبُ عُيونَها فَغَفَتْ بِهِ = والثَّلْجُ حِين أحاطَها لم تَبرُدِ
    حالتْ عُيوني جَمْرَتَينِ من اللَّظى = لكنَّني مَغرورةٌ يا سَيـِّدي !
    وأعتقد أن القارئ سيدرك أن لهجة (تحدي الاتهام بالغرور) قد تقررت سياقاً عاماً للقصيدة، منذ قراءته للبيت الأخير في المقدمة ،أعلاه.
    وبعبارة مختصرة يمكنني القول : إن الاعتراف بالغرور والعناد في ظاهر الأمر، قدجاء على سبيل تحدي الاتهام وعدم التأثر به ، ولم يأتِ توصيفاً لحقيقة ما تعرفه الشخصية عن نفسها .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    واسمحي لي أستاذتنا بأن ألقي بدلوي لتأتيني بفائدة منك مرتجاة.

    صُحُفُ الدفاتر في حَرائقِ مَوْقِدي = قَلَّبتُها بأصابِعي حَرَقتْ يَدِيْ

    غريب أن تقلبي النار بأصابعك فهل هو الغرور الذي عنونت به قصيدتك ؟ أم تحدٍّ ؟ أم معنى آخر ؟ وهل قصدت بالصحف تاريخا أو ذكريات خاصة ؟
    لنقل : إن تقليب صحف الدفاتر وهي تحترق ، نوعٌ من تقليب المواجع. فأنا ألقيها في النار كي تحترق ، وهي تحرق أصابعي بتقليبي لها .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة
    سؤال آخر عن الضمير المستتر في ( حرقت ) بعد ( قلبتها ) فظاهر النص أن الضمير يعود على الصحف ، والمعنى يقتضي أن يعود على النار التي من شأنها الإحراق، فهل قصدت ذلك ؟ أم هو الالتفات ؟
    بل الضمير المستتر يعود على الصحف ، كما شرحتُ أعلاه . والصحف عندما تحترق تصبح جزءاً من النار، ويصبح الإحراق من شأنها.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة
    وَعَظَ اللَّهيبُ عُيونَها فَغَفَتْ بِهِ = والثَّلْجُ حِين أحاطَها لم تَبرُدِ
    حالتْ عُيوني جَمْرَتَينِ من اللَّظى = لكنَّني مَغرورةٌ يا سَيـِّدي !

    هنا أيضا الالتفات من الحديث عن الغائب إلى المتكلم ، فهل عيونها هي عيونك ؟

    نعم هنا استخدمتُ الالتفات. وعيونها هي عيوني ، وأشكر لكم ملاحظتكم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة
    خاطَبْتَني: في العِشْقِ لا تَتَوَقَّفي !
    من ذا يُغِيِّر من شُعُوري مَوْقِفي؟

    استفهام بغرض النفي والتحدي من شخصية عنيدة

    هو كذلك .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    في مَوْقِدي صَهَلَتْ خُيُولٌ واختَفَت
    وذرا الرَّمادُ العُنفُوانَ المُختَفي

    أراك رفعت ( الرماد ) على أنها فاعل ( ذَرا ) ونصبت ( العنفوان ) على المفعولية . وما أعلمه أن الرماد يُذرَى ولا يَذرو. لعل حضرتك تجلين ما غاب عني من معنى.

    هنا استعارة مكنية. أشبِّهُ الرمادَ بالإنسان، من حيث قدرته على التصرف . كقولنا " الآثار تحكي " فالآثار في الواقع لا تحكي ، بل يحكى عنها .
    والرماد يذرو العنفوان المختفي. وكأنه يرغب بالكشف عمَّا أخفاه في ماضيه . لأن الرماد يعرف ما كان، كونه هو نفسه حاصلَ ما تبقى بعد الاحتراق .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    أعْدو إلى حَقْلِ اليَباسِ وغَيمَتي
    ممَلوءَةٌ من هاطِلٍ لم يَنشَـفِ

    هل عدْوك إلى حقل اليباس تصحبين غيمتك بغرض إروائه ؟ أم هربا منها مدفوعة بعنادك ؟ أم هو تعبير عن الحرمان ؟
    ( كالعيس في البيداء يقتلها الظما ... والماء فوق ظهورها محمول )
    وأرى أستاذتنا عبّرت ب ( حقل اليباس ) ولم تقل ( أرض اليباس ) ، وهو تباين مقصود طبعا ، فكلمة الحقل تهئ الذهن لمعاني الخضرة والزروع والثمار ، لكن حقلك ينبت فيه اليباس .
    في الحقيقة ، أعجبني تحليل هذا البيت من قِبل الأستاذ محمد عبد الله عبد الحليم عندما فسَّر (حقل اليباس) بتلك المرحلة من العمر، حيث لا يكون اخضرار. وقد كان هذا المعنى في ذهني مع معنى آخر . وهو أن المسارعة للعطاء أو المبادرة بالعطاء من صفاتي . وحسب موقع البيت في موضعه من سياق القصيدة أردت فيه أن أمهِّد لنفي صفة الأنانية عن نفسي. فأنا سأرفض الدعوة إلى مائدة العشق في البيت التالي.
    أعْدو إلى حَقْلِ اليَباسِ وغَيمَتي

    ممَلوءَةٌ من هاطِلٍ لم يَنشَـفِ



    إلَّا إلى العِشْقِ الذي لم يَدْعُني

    إلَّا لِمـائِدَةِ الفقيـرِ المُتـْرَف
    إذ أن ما سأعترف به ظاهرياً من الصفات السيئة كالغرور والعناد في الأبيات التالية، يحتاج قبله إلى كسب ثقة القارئ بخلق أسباب تمنعه من الحكم علي بسوء الخلق ،حتى لو وصفت نفسي بالغرور.
    وهذا المذهب من الناحية المعنوية يقدم للقارئ صفات متناقضة تجعله في حيرة من أمره، وتمنعه من التسرع بالحكم. ليتوقع أو ليأمل الكشف عن الغموض المقصود فيما يأتي .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة


    إلَّا إلى العِشْقِ الذي لم يَدْعُني
    إلا لِمـائِدَةِ الفقيـرِ المُتـْرَف

    لم ينشف إلا إلى العشق أم إلا من العشق ؟
    سننثر الشعر: أعدو إلى حقل اليباس وغيمتي مملوءة من هاطل لم ينشف ، إلا إلى ذلك العشق الموصوف، فإنني لا أعدو إليه.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    يَبتاعُ من زيتِ الرَّحيقِ إدامَه
    وأنا أَعِفُّ عن الشَّذا المُتَكَثِّف

    لم أر من يعفّ عن الشذا سوى هذه الشخصية ، فمن شأن الشذا أن ترتاح إليه النفوس .

    صحيح . ولكنه الشذا المتكثف الذي يُقَدَّم لي على مائدة الفقير المترف . فالفقير يكلِّف نفسه ما لا تطيقه في هذه الدعوة المترفة.وهذا يجعل النفس لا ترتاح لهذا الشذا .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    ومَدَدْتُ طَرْفي للوَداعَة خِلْسَةً
    أَسْتَلُّ من غَفْلاتِ قَلْبِ الأضْعَفِ

    ما مفعول ( أستلُّ ) ؟ هل هي الوداعة ؟ يبدو من التعبير أنك مللت هذه الشخصية بعنادها وتحجرها وتعجرفها وجنحت ( خلسة وعلى استحياء ) لرقة القلب الذي يبكي على النساء ويأسى على هذه البُنَيّة التي لم تُنصَف فكان البيت التالي نتيجة للسابق.
    وهل غفلات بتسكين الفاء أم بفتحها ؟

    كلاهما يصلحان مفعولاً للفعل أستلُّ( الوداعة وغفلات قلب الأضعف) أما الاستحياء ، فلأنني سأستلُّ استلالا؛ فآخذ مما أراه حقاً لغيري غير مباح لي . وما كنت لأفعل هذا .
    وغفْلات وغَفَلات كلتاهما صحيحتان .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    من حيثُ أنِّي صَخْرَةٌ فأنا كذا
    ويَظَلُّ من أقسى عِنادي ما خَفِي

    هل خشيت هذه الرقة واعتبرتها ضعفا قد يجرّ اجتراءً عليك فلوَّحت بما خفي من عنادك وهو الأقسى؟
    ربما . وربما أردت التأكيد على صلابتي فلا يُتوَقَع مني تغيير موقفي مثلاً.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    مَرْحَى لِصَبرٍ ضاقَ عن فَخْري الذي
    أضْحى يُعدِّدُ كاذِباً ما ليس في

    ليت شعري ، بم نطق هذا الفخر كاذبا ؟، أعن مناقب تحدّث أم عن مثالب ؟
    لم يتحدث كاذباً . وهنا تكمن المفارقة .
    والمعنى : أنه ليس من حق أحد أن يتململ من تفاخري ، فهذا غير وارد . فإذا حصل وتململ أحدٌ ما ، فمرحى له ! لأنه حدث استثنائي، ولأنني ببساطة ، لا أعدد مفاخري، وإن عددتُها عرَضاً فلستُ كاذبة .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    نَخرَتْ عِظامي يومَ خِرْتُ تَصَرُّفي
    عَدوى الغُرورِ عُدِيتُها من سُوْسَةٍ

    أليس الفعل رباعيا ( أعدى / يُعدي ) ؟ فإذا صح ذلك فيكون التعبير ( أُعديت ) لا عُديت
    ما إعراب ( تصرفي ) ؟ أعتقد أن الفعل ( خار ) فعل لازم . أنتظر فائدة منك كما عودتنا.

    جاء في لسان العرب:
    والعدوى : اسم من أعدى يعدي فهو معد ، ومعنى أعدى أي أجاز الجرب الذي به إلى غيره ، أو أجاز جربا بغيره إليه ، وأصله من عدا يعدو إذا جاوز الحد .
    تصرُّفي: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم ، منع ظهورها اشتغال المكان بالكسر ( الحركة المناسبة )، وهو مضاف. وياء المتكلم ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
    الفعل خار، يخير .متعدٍّ هنا. خار الشيءَ اختاره وفضَّله عن سواه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    لا يَجرِفُ النَّهَرُ المُهَرْوِلُ عُنوَةً
    مَنْ ليس في تَيَّـارِه بمُجَدِّفِ

    إذا صح فهمي لمرادك فالنهر هنا هو أنت ، والمجدف في تياره هو المعاند لك, فمن لم يعاندك سلم. كأنك تقصدين :
    إن الرياح إذا ما أعصفت قصفت ... عيدان نبع ولم يعبأن بالرتَم
    ههههههه
    لا . لستُ النهر . بل أنا من يرفض التجديف في مياه النهر، خشية الانجراف في تيَّاره.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    لي صُحْبَةٌ كانوا حياتي عندما
    عاهَدتُهم بِفِراقِهم أن أَحْتَفي
    مَلَّوا جَميعاً من صُخُورِ تَحْجُّري
    وأعيشُ وَحْدي في قُصور تَعَجْرُفي


    صحبة كانوا حياتك ثم احتفيت بفراقهم ؟ إن ذهني قد تهيأ لتعبير عن الندم لفراقهم بعد أن ملّوا صحبتك، فهذه القصور لن تخفف من شعور العزلة وكآبة الوحدة .

    هل يكون المحتفي بفراق صحبته نادماً على فراقهم ؟!
    لا . بل الاحتفاء يدلُّ على السعادة . والصحبة الذين يتسبب فراقهم بسعادة توجب الاحتفاء تكون العزلة والوحدة أفضل من صحبتهم .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة

    أبكي رُؤوساً شَهْرَيارُ أطاحَها
    وأنا أُقاوِمُ بالكلامِ تَخَوُّفي

    بعد كل هذا التمرد والتحجر تعود بطلة قصيدتك للبكاء على ضحايا شهريار ، وينتابها خوف تحاول التغلب عليه بالكلام ، كما كنا نفعل في طفولتنا إذا مشينا في طريق مظلم.

    مع تحياتي وتقديري
    نعم ، هي منذ البدء كانت خائفة، وكانت متعاطفة مع ضحايا شهريار .ولولا تعاطفها معهن لم تتمسك بمبادئها ، ولكانت انجرفت في التيَّار.

    لكم التحية والتقدير

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 09-01-2019 في 11:17 PM

  18. #38
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40649

    الجنس : ذكر

    البلد
    في هَضبٍ تقصّر دونه العصمُ.

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ******

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 280

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل7/7/2012

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:13 AM

    المشاركات
    3,904
    تدوينات المدونة
    43

    نعم ، هي منذ البدء كانت خائفة، وكانت متعاطفة مع ضحايا شهريار .ولولا تعاطفها معهن لم تتمسك بمبادئها
    قديماً قيل : في كل وادٍ بنو سعد!

    ,
    ,

    "الجاهل لا يعلم رتبة نفسه، فكيف يعرف رتبة غيره؟! "

  19. #39
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:46 PM

    المشاركات
    1,704
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبوطلال اعرض المشاركة
    قديماً قيل : في كل وادٍ بنو سعد!

    ,
    ,
    أخي وأستاذي الشاعر أبا طلال
    بحثت عن قصة هذا المثل، بفضل إشارتكم إليه، غير أنني لم أفهم مغزى استشهادكم به.
    ولعلكم تتفضلون عليَّ ببعض الإيضاح.
    مع التحية والتقدير


  20. #40
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50943

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معماري

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/11/2015

    آخر نشاط:16-01-2019
    الساعة:01:15 AM

    المشاركات
    154
    العمر
    68

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    أقول : الله ! وما شاء الله!
    أستاذنا الشاعر المبدع شعراً ونقداً الفاضل محمد عبد الله عبد الحليم
    أطربني تحليلكم النقدي الذي ربطتم فيه بين معاني الأبيات؛ فاتخذتم من بعض الأبيات أدلةً تبرهنون بها صواب شرحكم لأبيات أخرى .
    وهذا يشير إلى رؤيتكم الشاملة لوحدة النص العضوية والموضوعية .
    وكانت صاحبة النص ستشعر بالإجحاف، لو تناول التحليلُ كلَّ بيت منفرداً ومنفصلاً عن سياقه .
    لكن هذه القراءة المُنصِفة والمبدعة منكم أثرت النص، وأضاءت ما كان مبهماً من وشائج المعاني بين أبياته. ودلَّت على خبرتكم وبصيرتكم ورهافة ملاحظتكم.
    فكيف لي أن أشكركم على ما تفضَّلتم به عليَّ في هذا التحليل الجميل؟
    لكم مني كل الشكر وكل التقدير وخالص الدعاء.
    بارك الله فيكم وجزاكم خيراً.
    مع أطيب التحايا

    المبدعة الرائعة أ.ثناء صالح
    أشكر لك امتنانك بتحليلي المتواضع وثناءَك الذي أضفى على عبد فقير إلى الله
    حُلَّةً فضفاضة أكبر من حجمي.
    بل إن من الأجدر بي أن أعتذر لعدم تمكني من العودة للنص استكمالا لما بدأت لانشغالي
    بمكتبي لكن عزاءي في مداخلة الأستاذ القدير عبد الله عبد القادر جزاه الله خيرا
    تحياتي

    محمد عبد الله

الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •