اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: صحة كتابة ( يوم الاثنان ) ؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54754

    الجنس : ذكر

    البلد
    توتس

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : إمام

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/1/2019

    آخر نشاط:11-01-2019
    الساعة:11:21 PM

    المشاركات
    2

    صحة كتابة ( يوم الاثنان ) ؟

    أهلا بكم،
    فتحت كراس قريبتي فوجدتها تكتب التاريخ هكذا:
    يوم الاثنان.. هل هذا صحيح؟
    مع الشكر.


  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 713

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل12/6/2009

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:04 AM

    المشاركات
    22,256

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها صبري صبري اعرض المشاركة
    أهلا بكم،
    فتحت كراس قريبتي فوجدتها تكتب التاريخ هكذا:
    يوم الاثنان.. هل هذا صحيح؟
    مع الشكر.

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    تمهيد !

    _ ورد في النحو الوافي لعباس حسن ( هنا ) ما نصه :

    اللغات المختلفة في إعراب المثنى :

    1 _ إلزام المثنى وملحقاته "غير: كلا وكلتا"1 الألف في جميع أحواله، مع إعرابه بحركات مقدرة عليها؛ تقول عندى كتابانِ نافعانِ، اشتريت كتابانِ نافعانِ، قرأت فى كتابانِ نافعانِ، فيكون المثنى مرفوعًا بضمة مقدرة على الألف، ومنصوبًا بفتحة مقدرة عليها، ومجرورًا بكسرة مقدرة كذلك؛ فهو يعرب إعراب المقصور، والنون للتثنية فى كل الحالات. مبنية على الكسر - بغير تنوين- وتحذف عند الإضافة.

    2 ــ إلزام المثنى الألف والنون فى جميع أحواله مع إعرابه بحركات ظاهرة على النون. كأنه اسم مفرد، تقول: عندي كتابانٌ نافعانٌ، واشتريت كتابانًا نافعانًا، وقرأت في كتابانٍ نافعانٍ، ويحذف التنوين إذا وجد ما يقتضي ذلك؛ كوجود "أل" في أول المثنى. أو إضافته. وكذلك لمنع الصرف إذا وجد مانع من الصرف ... فيرفع معه بالضمة من غير تنوين، وينصب ويجر بالفتحة من غير تنوين أيضًا.
    أما "كلا، وكلتا" ففيهما مذاهب أيضًا؛ أشهرها وأحقها بالاتباع ما سبق فيهما؛ وهو إعرابهما بالحروف، بشرط إضافتهما إلى ضمير دالّ على التثنية -علمًا بأنهما لا تضافان مطلقًا- إلى ضمير للمفرد، نحو: كلاي وكلتاي، ولا إلى ضمير للجمع، نحو: كلاهم، وكلتاهم، ولا يضافان إلى الظاهر أيضًا، وإلا إعربًا معه إعراب المقصور.

    3 ــ وهناك من يعربهما إعراب المقصور في جميع أحوالهما2، أي: بحركات مقدرة على الألف2 دائمًا. ومنهم من يعربهما إعراب المثنى في جميع أحوالهما، ولو كانت إضافتهما إلى اسم ظاهر مثنى. ولا حاجة اليوم إلى غير اللغة المشهورة.

    ************

    وورد هنا بالمختصر المفيد :

    _المثنى يعرب بالحروف رفعا بالألف ، ونصباً وجرًّا بالياء ، نحو : جاء الطالبانِ، ورأيت الطالبيْنِ ، وسلّمت على الطالبَيْنِ .
    _ ولكن هناك ثلاث لغات للعرب في إعراب المثنى والملحق به :
    وهذه الثلاث اللغات ، هي :
    1- أن تعرب بالحروف،رفعاً بالألف ، ونصباً وجرًّا بالياء . وهذا هو المشهور .
    2- أن تلزم الألف ، وتعرب بالحركات الأصلية المقدرة على الألف .
    ويرى ابن عقيل أنّ الصحيح أن تُعرب بحركة مقدرة على الألف رفعا ، وعلى الياء نصباً وجرّاً .
    3- أن تلزم الألف وتعرب بالحركات الظاهرة على النون ، قال الشاعر :
    يـَا أَبَتَـا أَرَّقَـنِي القِـذَّانُ فَــالنَّومُ لا تَطْعَمُهُ العَيْنَانُ ...

    *************

    أولا

    ــ ( الاثنان ) في الجملة التي أوردتموها موقعها الإعرابي هو ( الجر ) لأنها وقعت مضافا إليه .
    فالأصل والمشهور في إعراب المثنى أن يعرب بالحروف ففي حالة الجر( تُجر بالياء ) فيكون على هذه الشاكلة ( يوم الاثنين ) .
    ولكن هناك لغات في إعراب المثنى تُجيز إلزامه بالألف في كل حالاته سواء أكان موقعه الجر أو الرفع أو النصب ويكون الإعراب على إحدى اللغات بحركات ظاهرة على النون أو بحركات مقدرة على الألف ،،،،


    وهذا والله أعلم بالصواب ،،،

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54754

    الجنس : ذكر

    البلد
    توتس

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : إمام

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/1/2019

    آخر نشاط:11-01-2019
    الساعة:11:21 PM

    المشاركات
    2

    بارك الله فيك استاذة،الذي فهمته أنه يجوز كتابتها بالطريقتين؟

    التعديل الأخير من قِبَل صبري صبري ; 11-01-2019 في 11:16 PM

  4. #4
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19839

    الكنية أو اللقب : أبو عبد القيوم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإسكندرية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 25

    التقويم : 354

    الوسام: ۩۞
    تاريخ التسجيل14/11/2008

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:06 AM

    المشاركات
    6,713
    تدوينات المدونة
    1

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها صبري صبري اعرض المشاركة
    أهلا بكم،
    فتحت كراس قريبتي فوجدتها تكتب التاريخ هكذا:
    يوم الاثنان.. هل هذا صحيح؟
    مع الشكر.
    كلمة (الاثنين) الدالة على اليوم تعرب إعراب المثنى فترفع بالألف وتنصب وتجر بالياء.
    ولعل اطراد اقترانها بكلمة يوم قبلها جعل بعضهم يظن أنها تلزم الكتابة بالياء وراح يلتمس لتخريجها الأوجه، وإنما كتبت بالياء لأنها مجرورة بإضافتها لكلمة يوم.
    ولو جاءت مجردة من كلمة يوم أعربت بحسب موقعها؛ فتقول حال الرفع: الاثنان من أيام الأسبوع، أو: اليوم الاثنان ردا على من سأل ما اليوم؟
    وتقول: أيام الأسبوع: السبت، الأحد، الاثنان، الثلاثاء ...
    وورد عن العرب: مر الاثنان بما فيه.
    فقريبتك إن كانت كتبت الاثنان مجردة، أو أو في موضع رفع، فقد أصابت، وإن كانت كتبتها كما أوردتها أنت مسبوقة بكلمة يوم فقد أخطأت؛ لا لأن الكلمة لا تكتب بالألف بل لأنها رفعت في موضع الجر، والله أعلم.


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •