اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: في الغربة

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54789

    الكنية أو اللقب : أبو روضة

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغوي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل22/1/2019

    آخر نشاط:24-01-2019
    الساعة:09:28 PM

    المشاركات
    1

    في الغربة

    في الغربة
    شعر:محمد أبو النصر

    السهدُ يأسرُ مهــجتي وكياني
    ويحيطني بالــــهمِّ والأحزانِ

    ويغـــــيرُ في الليلِ البهــيمِ بسيفِه
    ويحــــــــدُّني بالقيدِ والسجانِ

    ينفي فــــــؤادي في جزائرِ ليــله
    ويعيرني بــــــحراً بلا شطآنِ

    راياتُه رُفـــــعتْ بسورِ مـــدينتي
    وجــــــــنودُهُ عاثتْ بكلِّ مكانِ

    في غربتــي أحيا وقلبي لم يزلْ
    في موطنِ الأحبابِ والخــــلانِ

    فكأن حــولي طفلـــتي نلهو معاً
    ويفيضُ منــــــها أعذبُ الألحانِ

    وأزفُّـــها بالليلِ أروعَ قصـــــةٍ
    عن طائرِ الــــــوروارِ والٌّسمانِ

    أو عن أُسيْد كان يحـــكم غــابةً
    بالظــــــلمِ والجبروتِ والطغيانِ

    حفرتْ له كلُّ الأرانبِ حـــــفرةً
    غُطتْ ببعضِ السّوقِ والأغصانِ

    فهوى الغَشومُ مضرّجًا بغروره
    ضلّ الطـــــريق وتاه كالعُميانِ

    مازلتُ أذكرُ قريتي ونخـــــيلَها
    ونسائمَ الليمونِ والريحــــــــــانِ

    والجدولَ الرقراقَ ينشرُ حسنَهُ
    بين الحــــقولِ النضرِ والبـــستانِ

    كم سرتُ في أحضــانها متلهفًا
    أرنو لها كالعاشــــــــقِ الولهانِ

    ولكم سهرتُ منــعًّما بنـجومها
    وأبيتُ مــــــثل الثاملِ النشــــوانِ

    في البعدِ أحـٍيا يا بلادي تائــهًا
    في داخلي بحثًا عنٍ الإنسانِ


  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:48 AM

    المشاركات
    1,797
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الشاعر محمد أبوالنصر اعرض المشاركة
    في الغربة
    شعر:محمد أبو النصر

    السهدُ يأسرُ مهــجتي وكياني
    ويحيطني بالــــهمِّ والأحزانِ

    ويغـــــيرُ في الليلِ البهــيمِ بسيفِه
    ويحــــــــدُّني بالقيدِ والسجانِ

    ينفي فــــــؤادي في جزائرِ ليــله
    ويعيرني بــــــحراً بلا شطآنِ

    راياتُه رُفـــــعتْ بسورِ مـــدينتي
    وجــــــــنودُهُ عاثتْ بكلِّ مكانِ

    في غربتــي أحيا وقلبي لم يزلْ
    في موطنِ الأحبابِ والخــــلانِ

    فكأن حــولي طفلـــتي نلهو معاً
    ويفيضُ منــــــها أعذبُ الألحانِ

    وأزفُّـــها بالليلِ أروعَ قصـــــةٍ
    عن طائرِ الــــــوروارِ والٌّسمانِ

    أو عن أُسيْد كان يحـــكم غــابةً
    بالظــــــلمِ والجبروتِ والطغيانِ

    حفرتْ له كلُّ الأرانبِ حـــــفرةً
    غُطتْ ببعضِ السّوقِ والأغصانِ

    فهوى الغَشومُ مضرّجًا بغروره
    ضلّ الطـــــريق وتاه كالعُميانِ

    مازلتُ أذكرُ قريتي ونخـــــيلَها
    ونسائمَ الليمونِ والريحــــــــــانِ

    والجدولَ الرقراقَ ينشرُ حسنَهُ
    بين الحــــقولِ النضرِ والبـــستانِ

    كم سرتُ في أحضــانها متلهفًا
    أرنو لها كالعاشــــــــقِ الولهانِ

    ولكم سهرتُ منــعًّما بنـجومها
    وأبيتُ مــــــثل الثاملِ النشــــوانِ

    في البعدِ أحـٍيا يا بلادي تائــهًا
    في داخلي بحثًا عنٍ الإنسانِ
    السلام عليكم
    أرحب بالأستاذ الشاعر ( محمد أبو النصر) بين مبدعي الفصيح
    القصيدة جميلة وفيها الحنين إلى الأوطان الذي يلازم الإنسان في غربته فيزيده قلقاَ وسهداً.
    السهدُ يأسرُ مهــجتي وكياني
    ويحيطني بالــــهمِّ والأحزانِ

    ويغـــــيرُ في الليلِ البهــيمِ بسيفِه
    ويحــــــــدُّني بالقيدِ والسجانِ

    ينفي فــــــؤادي في جزائرِ ليــله
    ويعيرني بــــــحراً بلا شطآنِ

    راياتُه رُفـــــعتْ بسورِ مـــدينتي
    وجــــــــنودُهُ عاثتْ بكلِّ مكانِ

    في غربتــي أحيا وقلبي لم يزلْ
    في موطنِ الأحبابِ والخــــلانِ

    بدا لي النص في نسجه وسرده أقرب إلى مستوى طلبة المرحلة المدرسية المتوسطة .
    خاصة مع ذكر القصص التي كان الشاعر يرويها لطفلته، ومنها سرد قصة الأرانب كاملة وموجزة:
    فكأن حــولي طفلـــتي نلهو معاً
    ويفيضُ منــــــها أعذبُ الألحانِ

    وأزفُّـــها بالليلِ أروعَ قصـــــةٍ
    عن طائرِ الــــــوروارِ والٌّسمانِ

    أو عن أُسيْد كان يحـــكم غــابةً
    بالظــــــلمِ والجبروتِ والطغيانِ

    حفرتْ له كلُّ الأرانبِ حـــــفرةً
    غُطتْ ببعضِ السّوقِ والأغصانِ

    فهوى الغَشومُ مضرّجًا بغروره
    ضلّ الطـــــريق وتاه كالعُميانِ

    لدي ملاحظة على معنى لفظة ( الثامل) في البيت
    ولكم سهرتُ منــعًّما بنـجومها
    وأبيتُ مــــــثل الثاملِ النشــــوانِ

    فقد جاء بها الشاعر بمعنى ( السكران) وعادة ما يستخدم اللفظ (ثمَِل)في هذا المعنى.
    جاء في لسان العرب:
    الثَّمَل : السُّكْر .
    ثَمِل ، بالكسر ، يَثْمَل ثَمَلاً ، فهو ثَمِل إِذا سَكِر وأَخذ فيه الشَّرابُ ؛ قال الأَعشى : فَقُلْت للشَّرْب في دُرْنَى ، وقد ثَمِلوا : شِيمُوا ، وكَيْف يَشِيمُ الشَّارب الثَّمِلُ ؟ وفي حديث حمزة وشارِفَيْ عليٍّ ، رضي الله عنهما : فإِذا حمزة ثَمِل مُحْمَرَّةٌ عيناه ؛ الثَّمِل : الذي قد أَخذ منه الشرابُ والسُّكْر .
    أما (الثامل) فهي صفة من صفات السيف فيقال :
    سَيْفٌ ثامل :أي قديم طال عَهْدُه بالصِّقال فدرس وبَلِي ( لسان العرب)
    وأعجبني معنى البيت الأخير في القصيدة
    في البعدِ أحـٍيا يا بلادي تائــهًا
    في داخلي بحثًا عنٍ الإنسانِ

    مع التحية والتقدير

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 25-01-2019 في 11:15 PM

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/4/2007

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:29 PM

    المشاركات
    656

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الشاعر محمد أبوالنصر اعرض المشاركة
    في الغربة
    شعر:محمد أبو النصر

    السهدُ يأسرُ مهــجتي وكياني
    ويحيطني بالــــهمِّ والأحزانِ

    ويغـــــيرُ في الليلِ البهــيمِ بسيفِه
    ويحــــــــدُّني بالقيدِ والسجانِ

    ينفي فــــــؤادي في جزائرِ ليــله
    ويعيرني بــــــحراً بلا شطآنِ

    راياتُه رُفـــــعتْ بسورِ مـــدينتي
    وجــــــــنودُهُ عاثتْ بكلِّ مكانِ

    في غربتــي أحيا وقلبي لم يزلْ
    في موطنِ الأحبابِ والخــــلانِ

    فكأن حــولي طفلـــتي نلهو معاً
    ويفيضُ منــــــها أعذبُ الألحانِ

    وأزفُّـــها بالليلِ أروعَ قصـــــةٍ
    عن طائرِ الــــــوروارِ والٌّسمانِ

    أو عن أُسيْد كان يحـــكم غــابةً
    بالظــــــلمِ والجبروتِ والطغيانِ


    حفرتْ له كلُّ الأرانبِ حـــــفرةً
    غُطتْ ببعضِ السّوقِ والأغصانِ

    فهوى الغَشومُ مضرّجًا بغروره
    ضلّ الطـــــريق وتاه كالعُميانِ

    مازلتُ أذكرُ قريتي ونخـــــيلَها
    ونسائمَ الليمونِ والريحــــــــــانِ

    والجدولَ الرقراقَ ينشرُ حسنَهُ
    بين الحــــقولِ النضرِ والبـــستانِ

    كم سرتُ في أحضــانها متلهفًا
    أرنو لها كالعاشــــــــقِ الولهانِ

    ولكم سهرتُ منــعًّما بنـجومها
    وأبيتُ مــــــثل الثاملِ النشــــوانِ

    في البعدِ أحـٍيا يا بلادي تائــهًا
    في داخلي بحثًا عنٍ الإنسانِ

    أهلا ومرحبا بالشاعر الأستاذ محمد أبو النصر
    سعدنا بانضمامك إلى أسرة الفصيح
    قصيدتك تعبر عن مشاعر إنسانية تنتاب كل من يغترب عن وطنه ويفارق أهله ورفاقه ، يفارق وطنه بجسده تاركا فيه وجدانه وذكرياته ، وهي مشاعر صادقة طالما عشناها.
    لي بعض الملاحظات على النص.

    فكأن حــولي طفلـــتي نلهو معاً
    ويفيضُ منــــــها أعذبُ الألحانِ

    أرى أن كلمة ( حولي ) لا تتناسب مع كونها طفلة مفردة بل توحي بالكثرة. ويمكن أن تستبدل بها كلمة
    ( جنبي ) .

    وأزفُّـــها بالليلِ أروعَ قصـــــةٍ
    عن طائرِ الــــــوروارِ والٌّسمانِ
    الفعل زف يأتي لازما بمعنى أسرعَ ويتعدى بحرف الجر ( إلى ) وينصب مفعولا واحدا ( زف العروس إلى زوجها ) . ماذا لو قلت : أحكي لها ؟

    أو عن أُسيْد كان يحـــكم غــابةً
    بالظــــــلمِ والجبروتِ والطغيانِ

    كلمة ( أسيد ) تصغير للأسد أراها لا تناسب الجبروت والطغيان

    حفرتْ له كلُّ الأرانبِ حـــــفرةً
    غُطتْ ببعضِ السّوقِ والأغصانِ

    الصواب غطيت وأعتقد أن حذف الياء ليس من الضرورات المقبولة.

    والجدولَ الرقراقَ ينشرُ حسنَهُ
    بين الحــــقولِ النضرِ والبـــستانِ

    الصواب : الحقول الناضرة لكنها تكسر الوزن ، ويمكن أن تقول : الخضر

    لكم تحيتي وتقديري

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 27-01-2019 في 10:17 AM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •