في قوله تعالى: (فما منكم من أحد عنه حاجزين) ما إعراب حاجزين؟ وفي قوله: (أولم يروا أن الله الذي خلق السموات والأرض ولم يعي بخلقهن بقادر) لماذا اتصلت الباء الزائدة بخبر أن (بقادر) على رغم أنه لم يسبقها ما ولا ليس؟ وفي قوله: (ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده) هل لا هنا نافية أم ناهية؟ كل هذه المسائل نناقشها في هذه الحلقة نرجو أن تنال إعجابكم.............