الحلقة الأخيرة إن شاء الله من سلسلة تيسير إعراب القرآن:
في قوله تعالى: (يدعو لَمن ضره أقرب من نفعه) ما نوع اللام في (لَمن) ولماذا اقترنت بمن التي في محل نصب مفعول به؟ وفي قوله تعالى: (قال هي عصاي أتوكأ عليها) في قراءة من قرأ بسكون الياء (عصايْ) ما المسوغ لالتقاء ساكنين في هذه القراءة؟ وفي قوله تعالى: (إن ربك هو أعلم من يضل عن سبيله) كيف تعرب من مفعولا به لأعلم وهو اسم تفضيل؟ ألم يمنع كثير من النحاة إعمال اسم التفضيل في المفعول به؟ وفي قوله: ( يا أبت افعل ما تؤمر) كيف حذف عائد الصلة (به) دون أن يجر الاسم الموصول بنفس حرف جر العائد؟ كل هذه المسائل نناقشها في هذه الحلقة نرجو أن تنال إعجابكم...........