المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الكتب حين تباع بالكيلو غرام !!



د.محمد الرحيلي
24-12-2002, 06:44 AM
تتحدث كتب التاريخ عن ألوف المخطوطات والمصنفات العربية التي ضاعت منذ دخول التتار بغداد..

ولهذا نحن لانعرف بالضبط مدى التقدم العلمي والفكري والأدبي الذي وصل إليه العرب ولا نعرف حجم إسهام العرب والمسلمين في الحضارة الإنسانية لأن بعض ما بقي من المصنفات والمخطوطات تسرب إلى أيدي الغير وتم انتحاله ولم يصلنا إلا بعض ما صنفه العلماء العرب والمسلمون ..

وهناك مخطوطات أخرى كثيرة فقدناها إلى الأبد لأن الأميّة المنتشرة في أنحاء كثيرة من العالم العربي والإسلامي جعلت الناس لا يدركون أهمية هذه المخطوطات التي كانت توضع في المساجد وفي الزوايا وفي المكتبات الخاصة التي تؤول ملكيتها في كثير من الأحيان إلى ورثة لا يدركون أهميتها. ولازلت أذكر المرحوم الدكتور صلاح الدين المنجد في إحدى محاضراته العامة وهو يروي بحزن شديد أنه كان في جولة في ارياف المغرب عندما دخل مسجداً صغيراً في أحد الأودية وأطلعه إمام المسجد على خزينة كتب رثة المظهر في زاوية مهملة من زوايا المسجد. وعندما تفحص محتويات الخزانة وجد فيها بعض المخطوطات القيمة والنادرة. وكان الدكتور المنجد يومها يتساءل: ترى كم من المخطوطات النادرة تقبع الأن في رفوف مهملة في اقبية واضرحة ومساجد وخزانات ربما تكون آيلة للسقوط والضياع في أنحاء كثيرة من العالم العربي والإسلامي !؟

هذا السؤال يتجدد دائماً .. وقد فقدت دار الكتب المصرية آلاف الكتب والمخطوطات في السنوات الأخيرة فقط، فضلاً عما ضاع من مخطوطات كثيرة في المكتبات الأخرى.

وقد نشرت جريدة الوطن خبراً مأساوياً جاء فيه ان دار الكتب المصرية قد فقدت مؤخراً 4470( أربعة آلاف واربعمائة وسبعين) كتاباً نادراً عندما باعت في مزاد علني 75طناً من الورق القديم على أحد التجار ثم تبين أن هذا الورق القديم يحتوي على كتب ومخطوطات نادرة. وعندما قامت النيابة المصرية بالتحقيق مع التاجر وجدت أنه تصرف بالكتب ولم يبق منها سوى خمسين كتاباً لأن الرجل كان يعتقد أن هذا الورق هو مجرد مخلفات مطابع!! وجاء في الخبر تفاصيل محزنة عن عشرات الآلاف من المخطوطات القديمة النادرة التي فقدت من مكتبة الأزهر وغيرها.. ومن ضمن المخطوطات النادرة التي فقدت مخطوطة رسالة الإمام الشافعي في قواعد أصول الفقة وعلوم القرآن الكريم.

نحن نتألم كثيراً عندما نقرأ في كتب التاريخ كيف فقدنا عدداً لايحصى من المخطوطات بعد سقوط بغداد وسقوط الأندلس ودمشق والقدس في القرون السابقة.. لكن تلك الكوارث حدثت في ظروف غير عادية عند هجوم التتار والصليبيين وغيرهم.. أما ضياع المخطوطات النادرة في الوقت الحاضر بسبب الإهمال والتقصير فهو مأساة فظيعة لأنه غير مبرر كما أنه يمكن أن يتكرر دون أن يعرف عن ذلك أحد عندما يتم التستر عليه أو عندما لا يفطن إليه المعنيون بالأمر.

أتمنى أن لا تمر هذه الحادثة هكذا دون أن نأخذ العبرة منها. وأن نتعلم، نحن والأخوة في مصر وفي مختلف أنحاء العالم العربي، كيف نحافظ على هذا الإرث الحضاري الكبير، فإذا كنا عاجزين عن الوصول إلى المستوى الذي وصل إليه الأجداد فإن أقل ما يمكن عمله هو المحافظة على ما تركوه لنا من مخطوطات وآثار.

( مقالة للدكتور عبدالواحد الحميد في جريدة الرياض )

عبدالله
09-07-2003, 10:51 PM
احيي فيك أخي هذه الإلتفاتة الكريمة

حقا إنه لأمر محزن ، و الشيء بالشيء يذكر

و على غرار دار الكتب المصرية نجد بعد وفاة أي عالم كيف تتبعثر

مكتبته إن لم يكن من وارثيه من له اهتمام بما تحويه من درر

و قد اطلعت على مقال كتبه أحدهم في " المجلة العربية "

ذكر فيه أحد العلماء الأجلاء و ذكر فيه ما آلت إليه مكتبته و قد أردف

بالمقال صورة ولده و هو واقف بين الكتب يعرضها للبيع بأزهد الأثمان

مع انه منها ما هو مخطوط بخط أبيه رحمه الله و منها ما هو نادر إذ أتى

به أبوه من الهند ، و الأدهى و الأمر أن صورة والده كانت فوق الكتب

المعروضة للبيع و كأنه لو طلب أحد المشترين شراءها فلن يمانع

--
عذرا إذا أطلت الرد و لكنها حرقة في النفس أردت اطفاءها ببثها

صوفان
12-07-2003, 09:59 AM
الأخ عاشق الفصحى

مابين أيدينا من كتب التراث ، ما يكفي أن نعيش به أزمانا ، رافعي الرؤوس ولكن.

نحن أمة لا تقرأ ، القراءة لدينا ترف ، لم نتعود أن نمسك بكتاب فنجمل مافيه من معارف شتى .

قرأت بعض كتب الدكتور/ عبد العزيز الخويطر حفظه الله وهي سلسلة في ( إطلالة على التراث ) ، وجدت الدكتور ينبهنا على أخطاء كثيرة في الأدب والتاريخ وحتى المسامرة ، أتمنى لو تقرأ بعضها لتكشف ذلك بنفسك.

أعود وأقول تراثنا مليء بما نريد ومالا نشاء ، فأين القرّّاء ، أين العقول ، أين الأقلام لتنبري على هذا التراث ، فيجد النشء منا خلاصة تجارب في كتب صغيرة تدفع للقراءة بشغف ، ولا يجب أن نبكي على فائت.

غفر الله لي ولك.

أبو سارة
12-07-2003, 09:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رغم الحروب وعدم الإستقرار منذ وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام ومابعدها ، إلا أن ذلك لايعني عدم وجود فنون متخصصة عند العرب خلال تلك القلاقل والفتن، ورغم أن أغلب البلدان العربية كانت تمسي على حاكم وتصبح على حاكم إلا أن هناك زوايا من العلم والمعرفة منتشرة هنا وهناك ،ففي عصر المأمون طلب المأمون من أبناء موسى بن شاكر وهم محمد واحمد وحسن أن يتحققوا من مقاس الكرة الأرضية فقاموا بعمليتهم في صحراء سنجارا لأنها أكثر الأراضي انبساطا بآلات بسيطة ،وأعادو التجربة في الكوفة فخرجوا بنتائج فلكية لايزال علم الفلك والمساحة يقوم عليها ،وأثبتوا أن محيط الأرض هو41.248 كيلو وحددوا أن درجة المقابة بين درجة الفلك والأرض هي 662ميل مربع ، وقد قال المستشرق الايطالي كارلو الفونسو عام 1938 " وهو كما لايخفى قريب من الحقيقة 000 دال على ما كان للعرب نت الباع الطويل في الأرصاد وأعمال المساحة00وقياس العرب أول قياس حقيقي أجرى مباشرة000"اهـ
هذا مثال في مجال واحد فقط
وبالنسبة للمخطوطات ،العتب على المؤسسات والمراكز العلمية في الدول العربية ، ولو قام المسؤلون بها بعملهم على الوجه الأكمل ، لما أصبحنا نصرخ من هذه التصرفات ، ومع أن هذه المراكز تملك مخصصات مالية ضخمة مخصصة لهذا الغرض ، إلا أن التقصير منبعث من المسؤلين عليها فسرورهم بمركزهم الوظيفي مقدم على مهمة عملهم وأكثرهم على هذه الشاكلة إلا ماندر0
وفي الكويت يوجد "مركز المخطوطات والتراث والوثائق" لمحمد بن ابراهيم الشيباني ، وهو مركز خاص به وغير تابع للدولة ،وهو يسعى جاهدا لتصوير المخطوطات النادرة في كافة دول العالم ،نسأل الله له التوفيق لأنه من أرباب هذا العلم وليس موظفا لايهمه الا مركزه الوظيفي
0
وتذكر الكتب التاريخية أن الإمام ابن قيم الجوزية كان مؤلفا بارعا وله الكثير من الكتب ، وعندما توفى اعتمد ابناؤه وأحفاده في معيشتهم على نفقة بيع كتبه عشر سنين،ومن غرائب هذا الإمام أيضا أن أحد ابناءه رزق بمولود ولم يكن يملك مالا ليشتري له هدية ، فقام بتأليف كتاب بمناسبة هذا المولود أسماه " تحفة المودود بأحكام المولود" وهو كتاب مطبوع متداول الى اليوم ، فسبحان الله
في الختام ، أشكر أستاذنا عاشق الفصحى على موضوعه الطيب وجزاه الله خيرا
والسلام

الشوكي
13-07-2003, 02:28 AM
جزى اللهُ خيرا : الدكتور عبدالواحد الحميد (كاتب المقال ) ..
وجزى اللهُ خيرا الأديب الأريب الشاعر الملقب بـ (عاشق الفصحى) ـ بل هو عاشق (العفة) و .. (الأمة) ـ الذي نقل إلينا مقالة الدكتور ..
وكذلك من عقب بعده منَ الإحوة الكرام ، وهذه والله مشاعر صادقة تدل على محبة هذه الأمة الخالدة ...

د. خالد الشبل
13-07-2003, 07:06 AM
شكرًا يا أستاذ عاشق الفصحى على النقل.والشكر موصول للأساتذة الذين علقوا على الموضوع.
ضاع من تراث المسلمين الكثير ، ليس آخرها مقتنيات جامعة البصرة ، والمخطوطات والأطاريح فيها. لقد مني تراث المسلمين والعرب بعوادي الدهر ، إن ساغ التعبير .
التراث العلمي في المخطوطات لا يزال فيه كنوز ، لكنها بحاجة إلى الخدمة ، فهناك في مختلف دول العالم الإسلامي نوادر لم يكتب لها أن ترى النور ، في تركيا والمغرب وهنا وهناك آلاف المخطوطات ، عدا ما كان مجهولاً . ليته يكون هناك تنسيق بين المراكز العلمية عن تراث المخطوطات ، فبينما يعمل أكثر من واحد على مخطوط واحد يضن بعضهم على الباحثين بالاطلاع على المخطوط لتوثيق معلومة ما .
هناك جهد ضائع في تحقيق التراث ، وهناك إهمال بيّن فيه، فإلى متى تعيش الجامعات العربية ومراكز المعلومات والدراسات في هذه القطيعة وتلك العزلة . أليس من جناية هذا الجفاء أن يفاجأ الباحث بأم المخطوط الذي يحققه تمت مناقشته قريباً في جامعة ما؟ أو أنه محقق من سنوات في مكان آخر؟ وربما يكون الباحث في الخطوات الأخيرة من بحثه.
هموم لا يقدرها حق قدرها إلا من عاشها ، وقديماً قالوا
لا يعرف الشوق إلا من يكابده *** ولاالصبابة إلا من يعانيها

والله المستعان.

a_n_s_2000
25-11-2003, 02:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكراً لك اخي الكريم على هذا المقال