Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270
شَبَكةُ الفَصِيحِ لِعُلُومِ اللُّغةِ العَرَبِيّةِ - كتابات الأعضاء الأدبية http://www.alfaseeh.com/vb/ خاص بأعضاء المنتدى ar Mon, 26 Sep 2022 02:59:04 GMT vBulletin 60 https://www.alfaseeh.com/vb/images/misc/rss.png شَبَكةُ الفَصِيحِ لِعُلُومِ اللُّغةِ العَرَبِيّةِ - كتابات الأعضاء الأدبية http://www.alfaseeh.com/vb/ 92 https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=106591&goto=newpost Sat, 24 Sep 2022 18:55:06 GMT اثنَان وتسعونَ عامًا وأنت تعانقُ السماءَ مجدًا يا وطني. اثنانِ وتسعونَ عامًا وأنت ثابتٌ كَالجبلِ، تمُدُّ يدَ العطاءِ دون ضجيجٍ. اثنَانِ وتسعُونَ عَامًا منَ العدْلِ والأمنِ، ورايتُك الخَضراءُ تُلَوِّنُ وجهَ الصّباحات يا أغلى مِن الدُّرِّ. اثنَان وتسعونَ عامًا وأنت تعانقُ السماءَ مجدًا يا وطني.


اثنانِ وتسعونَ عامًا وأنت ثابتٌ كَالجبلِ، تمُدُّ يدَ العطاءِ دون ضجيجٍ.


اثنَانِ وتسعُونَ عَامًا منَ العدْلِ والأمنِ، ورايتُك الخَضراءُ تُلَوِّنُ وجهَ الصّباحات يا أغلى مِن الدُّرِّ.




أُحبُّك لَو تَجرّعتُ فَقرك، فكيفَ وَقد وَافَى إليَّ نَعيمك.


سيَبقىٰ هذَا الوَطنُ الَّذي أُسِّسَ بالعَدلِ، ويَبقى الأملُ الَّذي أحيَا جَميلَ الأمانِي فِي نَواصِينَا.


دُمت يا وطني شَامِخًا، ودامَ عزُّك، وباسمِ الله علا شأنُك.


في مثل هذا اليوم من كل عام تسير بنا الذكريات على صدر ماض تليد رسم خارطته المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز بقوة وعزيمة وثبات مستمدة من القران والسنة، لم يكن الرسم سهلا فواحدة من كُبريات الدول مساحة مثل وطننا المعطاء يصعب جمع شتاته وتوحيد قبائله المختلفة في اللهجات والعادات والتكوين الاجتماعي المتناحرة حتى على أماكن المياه، ولكن بتوفيق الله ثم بحنكة وقوة مؤسس دولتنا اجتمعنا على العز وسار قادتنا على منهج رصين إلى أن وصل بنا مطاف التقدم والرقي للعهد الزاهر، عهد سلمان العزم ومحمد الحزم، فارتوت أفئدة المواطنين عزا وفخرا ومحبة وولاء ، فأصبح الصغير والكبير والسليم والضرير يتلون في دعواتهم أسماء قادتهم المباركين، ويلتفون حول قيادتهم كالحصن المنيع، نحب من يحبهم ونعادي من يعاديهم، نسير وفق توجهاتهم وعلى توجيهاتهم فنحن شعب ندرك حجم الخير الذي تقدمه قادتنا وحجم العطاء الذي نتزود به منهم، فالسائر من شمال المملكة إلى جنوبها لا يأبه بخوف يسير آمنا مطمئنا حتى يصل مبتغاه، والطفل يتعلم في مدرسة بجانبه والمريض ينال الرعاية في أرقى المستشفيات والمراكز الصحية، وتقدم الخدمات لكبار السن في دور مخصصة ونجد المتنزهات وأماكن الترفيه منتشرة في أرجاء الوطن، ولم يقتصر جهد هذه الدولة وولاة أمرها على المواطن والمقيم بل امتدت يدها لنصرة أشقائنا العرب ومساعدتهم، وإخوتنا المسلمين، ونراها أيضا تبادر في تقديم المساعدات للدول الصديقة، دولة خير ونماء وأمن وعطاء وولاة أمر سخروا وقتهم لخدمة الحرمين والشعب ومن يقيم على هذه الأرض بسخاء.
اللهم أدم علينا النعم واحفظ لنا وطننا وولاة أمرنا واجعلنا خير معين لهم.

راشد بن إدريس آل دُحَـيْـم
محافظة الأفلاج مدينة الأحمر ]]>
كتابات الأعضاء الأدبية الأحمر https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=106591
بيوتًا من الثَّرى https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=106567&goto=newpost Wed, 14 Sep 2022 17:39:57 GMT أبوحُ وهل بَوحي يعاتبُهُ حُزنُ؟ بِصمتٍ طويلٍ قد تَخلَّلهُ وَهنُ يعاتبني ألاَّ أبوحَ لِكارِهٍ فألقى بِجهلي بعدَ نائبةٍ إِحنُ ألا ليت شِعري في البَلاقعِ صَيحةً وتنهيدةً عُظمى يَهتزُّ لها رُكنُ أنادي بها عَقلًا تحيَّر فِكْرُهُ أبوحُ وهل بَوحي يعاتبُهُ حُزنُ؟
بِصمتٍ طويلٍ قد تَخلَّلهُ وَهنُ

يعاتبني ألاَّ أبوحَ لِكارِهٍ
فألقى بِجهلي بعدَ نائبةٍ إِحنُ

ألا ليت شِعري في البَلاقعِ صَيحةً
وتنهيدةً عُظمى يَهتزُّ لها رُكنُ

أنادي بها عَقلًا تحيَّر فِكْرُهُ
وأُوقِدُ ضَوءًا تَجاهَلَهُ الذِّهنُ

وأعصِرُ قلبًا قد تَثاقَلَ بالعَنا
كغيثٍ تَراخَتْ عن إقالتِهِ المُزنُ

فأغدو خفيفًا أو أروحَ مُعتَّقًا
كمسكٍ شذا من طِيبِها جُلُّ ذا الكونُ

أُعلِّلُ نفسي بالطَّعامِ لعلَّها
تَطِيبُ فأنسى ما تَمَلَّلَهُ بَطنُ

تلاقتْ ظُنوني بالحقائقِ حينها
صُدِمنَ ولمَّا يَعلُ حقٌّ ولا ظَنُ

يُقالُ بأنَّ العالمونَ بمَعزِلٍ
عن اللَّهو واللاهونَ في لَهوهِمْ غُبنُ

متى ازدادَ إدراكٌ ووعيٌ لِمُعضِلٍ
تكونُ أعزُّ الأمنياتِ لنا أمنُ

كذا الجهلُ إنْ يَغشى كلَيلٍ على الورى
فأنَّى لمِفقودٍ أنْ تُبْصِرَهُ العَينُ؟

يجِفُّ بذي الأقلام حِبرٌ إذا دنتْ
إلى وَرَقٍ مِن حَرِّ ما وَجَدَ الكَنُّ

وما في فؤادي من حَرائِقَ جَذوُها
كأنَّ اللَّظى من قَيظِ وهْجَتِها فُرنُ

وليسَت حَزازاتٌ تَؤُزُّ وإنَّما
تجاربُ أزمانٍ شَجاعتُها جُبنُ

دهَتني وَحيدًا رابطَ الجأشِ باسلًا
كأنِّي بمِكياليْ بَخَسْتُ لها وزنُ

فأعثُرُ حينًا والعزيمةُ تعتلي
وأضرِبُ حتى اُبْلِغَ الطَّرفَ ما يَرنو

وأحشائها السُّخنى كبُركانِ خيبرٍ
لها مِن زفيرٍ فوق فُوَّهَةٍ نُتنُ

وشكِّي بأنِّي أَحسنُ النَّاسِ دافِعٌ
على نَجدةِ الإنسانِ لا ريبَ هو الحُسنُ

دوائي مِن الدُّنيا شهادةُ مؤمِنٍ
بأرضٍ تَداعتْ مِن شدائدِها الجِنُّ

وصلنا إلى حالٍ يَكادُ زمانُنا
يَصيحُ لينهانا بما يُفسِدُ الرُّعْنُ

فلا يافِعٌ يسعى إلى مَجْدِ أُمَّةٍ
ولا يمْنَعُ الكهلى حياءٌ ولا سِنُّ

شذوذٌ وتَطبيعٌ على كُلِّ ذِلَّةٍ
كأنَّ البلايا ليسَ مِن أمرِها شأنُ

تَطُولُ الصُّروفُ الجارياتُ لِنَرْعَوي
ويأمَلُ قومي أنْ يُغيِّرَها نَحنُ

وهيهاتَ قومي في السَّلامة إنَّنا
شِياهٌ تَمنَّتْ مِن ذئابٍ بأنْ تَحنُوا

ولا عيبَ أنْ نبنيْ بيوتًا من الثَّرى
على أنْ نرى طَودًا حَقيقتُهُ عِهنُ

سينشأُ جيلٌ للعدالةِ ناصِرٌ
ومُشْرَعَةٌ بالحَقِّ ساريَةُ السُّفْنُ

فيَخشى لُصوصٌ مِن عِقابٍ مؤكَّدٍ
ويَقوى ضعيفٌ كان أَضعَفَهُ الوَهنُ

أبيتُ الليالي شاخِصَ الطَّرفِ ناظِرًا
ليومٍ مَهيبٍ، كيف يِنطبِقُ الجَفنُ؟

مَهيبٍ! فقد طَالتْ دُنا النَّاسِ مَبلَغًا
وصارتْ علاماتٌ سيَعقُبُها إذنُ

فلا تائبٌ ينجو ولو كانَ مُخبِتًا
وحَسْبٌ لِغرسٍ أنْ يُرادَ بِهِ غُصنُ

فيُثمِرُ أجرًا لا زمانَ لِتمرَةٍ
وتُتلى صِحافٌ في خواتِيمِها اليُمنُ ]]>
كتابات الأعضاء الأدبية ماءٌ بارد https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=106567