لعل الترتيب الذي وضعته هو ترتيب الصواب؛ فالأول أصوبها فالأقل فالأقل.
وإن كان باب الأسماء واسعا.
وأولها أولاها إن كان المراد اسم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.