رَيْحانةٌ أنتِ يسري طِيبُها أرِجًا
وينثر العطر للعشّاقِ نسرينا
ولمسةٌ منكِ تشفي الروح من سقَمٍ

يا ليت شِعريَ لو طالت ليالينا

ونظرةُ الطرف تُذكي الشوق في مَطَلٍ

بالوصلِ تُغري فتُدنينا وتُقصينا