قرأت أن الصواب قول فوجئت، لا تفاجأت.
إن كان ذلك صحيحًا، فما تعليله؟

أونقول فوجئت بالأمر أم فوجئت منه؟
مع ذكر الشواهد إن أمكن.