اعرض النتائج 1 من 11 إلى 11

الموضوع: فوائد لُغوية ::::: (1) من ثمار القراءة والتحصيل

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    فوائد لُغوية ::::: (1) من ثمار القراءة والتحصيل

    فوائد لُغوية :: (1)
    من ثمار القراءة والتحصيل
    ---------------
    النفس
    --------------
    من مرادفات النفس : الحوباء
    يقول محمود سامي البارودي
    أنا منكِ مطويُّ الفؤادِ على جوىً ** لولا الدموع ذكت به الحوباء
    والمراد بذكت به الحوباء : هلكت النفس
    ----------------------------------
    الذات
    عين الشئ ، وجوهره ، ونفسه
    -----------------------------------
    الجنان
    ومن معانيها : الأمر الخفي ، وجوف الشئ ، ويقصد بها القلب
    ومن أمثال العرب طرفُ الفتى يُخبرُ عن جَنانِهِ : أي العَيْنانِ مِرْآةُ النَّفْسِ
    ------------------------------------
    الوجدان : موطن كل العواطف والرغبات والأحاسيس بالسعادة أو الحزن
    ------------------------------------
    إذًا النفس : الذات المعبرة عن شخص الإنسان ومايكمن بها من طباع تنعكس في صورة سلوكيات وهى موطن الإحساس والرغبات والحاجات
    ولقد اختلف الفلاسفة في تعريف النفس وأنواعها فعند أفلاطون النفس مصدر السلوك وقد قسمها ثلاثة أقسام
    النفس العاقلة ومقرها الدماغ
    والنفس الغاضبة ومقرها الصدر
    والنفس الشهوانية ومقرها البطن
    وأنواع النفس هذه عند أفلاطون لأجل الخير وبلوغه وخدمته
    ومن ثم الوصول إلى مكارم الأخلاق
    أما أرسطو فقد جعل النفس ودراستها في المرتبة الأولى من اهتمامه
    والنفس عنده : صورة الجسم لا يمكن أن تنفصل عنه ولايمكن أن تكون نفس بلا بدن
    والعلاقة بينهما ليست علاقة ميكانيكية بل علاقة كل شيء بوظيفته
    ويقول : إن ملكات النفس من إحساس وحس مشترك تفنى بفناء الجسم ما عدا العقل الفاعل فإنه لا يهلك وهو أزلي أبدي لا أول له ولا نهاية له وقد جاء من الخارج إلى الجسم ويفارقه عند الموت ,جاء من الله لأن الله هو العقل المطلق
    والفيلسوف الفرنسي ديكارت يرى أن الدماغ موطن النفس
    وابن مسكوية الفيلسوف الفارسي المسلم والمعروف بصاحب كتاب تجارب الأمم يرى أن النفس جوهر بسيط وليس الجسم منها فهى أكرم جوهرا وأفضل طباعا من الجسم لأنها تقوم على تفهم المبادئ الشريفة العالية التي تبنى عليها القياسات الصحيحة
    والنفس عنده ثلاث قوى ، أو ثلاث أنفس
    القوة الناطقة ( النفس الناطقة )
    القوة الغضبية ( النفس الغضبية )
    القوة الشهوانية ( النفس الشهوانية ) والتفصيل على هذا الرابط
    (اضطررت إلى حذفه لإمكانية نشر الموضوع)
    أما الإسلام فقد جعل النفس آية من آيات الله
    قال تعالى { سَنُريهِم آياتِنا في الآفاقِ وَفي أَنفُسِهِم حَتّى يَتَبَيَّنَ لَهُم أَنَّهُ الحَقُّ }
    وجعلها مناط التفكر التكليف والسؤال
    قال تعالى { وفي أنفسهم افلا يبصرون }
    وقال تعالى { ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها }
    وقال تعالى { كل نفس بما كسبت رهينة )
    وقال تعالى { اليوم تجزى كل نفسٍ بماكسبت لاظلم اليوم إنّ الله سريع الحساب }
    وهكذا فالنفس في الإسلام بيد كل إنسان أن يرتقي بها إلى مصاف الملائكة إن اختار تقواها ، فزكاها ، وبيده أن ينحط بها إلى مادون البهائم إن اختار فجورها ، فدساها
    والنفس في القرآن ثلاث الأمارة بالسوء وهى النفس الأدنى مرتبةً وأحطُّ خلقا
    قال تعالى { وماأبرئ نقسي إنَّ النفس لأمارةٌ بالسوء إلا مارحم ربي إنّ ربي غفورٌ رحيم } النفس المطمئنة وهى النفس الأعلى مرتبةً وأعظم منزلة
    قال تعالى {يا أيّتُها النّفسُ المُطمئِنّةُ ارجعي إِلى ربِّكِ راضيةً مرضيّةً فادخُلي فِي عِبادِي وادخُلِي جنّتِي }
    ونفس ثالثة في مرتبةٍ وسطى ألا وهى النفس اللوامة
    قال تعالى { لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ }
    وختامًا قال تعالى { قد أفلح من زكاها ، وقد خاب من دسَّاها } فاللهم اجعلنا من المفلحين.
    سيد أبو الوفا الشافعي


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    فوائد لغوية :::: ( 2 ) من ثمار القراءة والتحصيل ـ

    فوائد لغوية : ( 2 )
    من ثمار القراءة والتحصيل
    ـــــــــــــــــــــ سيد أبو الوفا الشافعي
    السماء
    --------------------
    جاء في كتاب مبادئ اللغة للإسكافي
    من أسماء السماء :-
    الجرباء : لاشتباك كواكبها
    وفي لسان العرب : لما فيها من الكواكب
    وقيل هذا من المجاز لكثرة نجومها وتناثرها فيها فكأنها بشرة جرباء.
    قال أسامة بن حبيب:
    أَرَتْهُ من الجرباء في كل موطن ** طِباباً فمثواهُ، النهارَ، المراكدُ
    جِرْبة ، معرفة : اسم للسماء
    والجِرْبة : المزرعة
    وجربة النجوم : أي مزرعة النجوم لأن النجوم تبدو كأنما زرعت فيها
    قال الشاعر :
    وخوت جربة النجوم فما تشْ ..ربُ أروِيَّةٌ بِمَرْيِ الجنوب خفيف
    وجِربة القراح، والقراح الماء العذب حين يتنزّل من السحب
    الرقيع : سماء الدنيا وكل سماء فوقها رقيع، لأنها مرقعة بالنجوم،
    فعيل بمعنى المفعول، والجمع أرقعة.
    وفي صحيحة الألباني أن النبي صلَّ الله عليه وسلم
    قال لسعد بن معاذ: ( لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبعة أرقعة )
    وقال الألباني رحمه الله معلقًا على الحديث : وهذا إسناد جيد ،
    وقال الحافظ: رجاله ثقات،
    و (الأرقعة) جمع (رقيع) بالقاف والعين، وهو من أسماء السماء
    الخضراء : السماء لخُضْرَتِها؛ صفة غلبت غَلَبَةَ الأَسماء ( في لسان العرب )
    وقيل : لزرقتها، فكل أزرق عند العرب أخضر ،
    ولذا فالعرب تطلق على "البحر" الأخضر
    جاء في معجم اللغة العربية المعاصرة : الأخضران : البحر ، والليل
    ويبدو أن العرب كانت تطلق على الأسود أخضر أيضًا
    ولهذا بحث ليس مقامه هنا فنعود إذَا إلى
    الخضراء : السماء
    ففي الحديث الذي رواه أحمد في مسنده وابن ماجة في سننه وصححه الألباني
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( ما ‏أقلت ‏ ‏الغبراء ‏ ‏ولا أظلت ‏ ‏الخضراء من رجل أصدق لهجة من أبي ذر )
    السبعُ الطِّباق :
    قال تعالى في سورة الملك : { الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت }
    وفي لسان العرب : سميت بذلك لمُطابَقة بعضها بعضاً أَي بعضها فوق بعض،
    وقيل: لأَن بعضها مُطْبَق على بعض، وقيل: الطِّباقُ مصدر طوبقَتْ طِباقاً.
    قال الزجاج: معنى طِباقاً مُطْبَقٌ بعضها على بعض،
    قال: ونصب طِباقاً على وجهين: أَحدهما مطابَقة طِباقاً،
    والآخر من نعت سبع أَي خلق سبعاً ذات طِباقٍ.
    وقال الليث: السمواتُ طِباقٌ بعضها على بعض، وكل واحد من الطباق طَبَقة،
    ويذكَّر فيقال طَبَق .
    المسموكات:
    السموات، من السَّمْك: الرَّفْع، قال تعالى: { أأنتم أشدُّ خلقاً أمِ السماءُ بناها * رَفَع سَمْكَها فَسَوّاها }
    في لسان العرب : سَمَكَ الشيء يَسْمُكُه سَمْكاً فَسَمَكَ: رَفَعَهُ فارتفع.
    والسَّمْكُ السَّقْف، وقيل: هو من أَعلى البيت إلى أَسفله.
    والسَّمْكُ القامَة من كل شيء بعيد طويل السَّمْكِ؛
    وقال ذو الرمة: نَجائِبَ من نِتاجِ بني عُزَيْرٍ ** طَِوالَ السَّمْكِ مُفْرِعةً نِبالا
    والسماء مَسْمُوكة أي مرفوعة كالسَّمْكِ.
    وجاء في حديث علي، رضي الله عنه، أيضاً: اللهم بارئَ المَسْمُوكاتِ السبع
    ورَبَّ المَدْحُوَّاتِ؛
    فالمسموكات السموات السبع،
    والمَدْحُوَّات الأَرَضُون.
    وهكذا جاء حديث سيدنا علي في لسان العرب
    وأرجو أن يضيف لنا صحة نسبته لعلي من عدمه من يعلم ذلك
    فلم تفلح محاولاتي للعثور على مصدرٍ لهذ
    ا. سيد أبو الوفا الشافعي


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    فـوائد لـُغَـوية ::: (3) من ثمار القراءة والـتحصيل

    فـوائـد لـُغَـويـة :: ( 3 )
    مـن ثـمـار الـقـراءة والـتـحـصـيـل
    ..........................……………….....
    الـنَّـجْـم
    ................
    النَّجْم ْ : في السماء وجمعها : النجوم ، والأنْجُم
    والنجم في الأرض : كل نبتٍ لاساق له
    يقول محمود سامي البارودي في مقدمة ديوانه :
    اللهمَّ فصلِّ عليه ماأشرق النجم وأورق الشجر والنجم
    فالنجم فالأول : نجم السماء
    والثاني : النبت الذي لاساق له
    قال تعالى : { والنجم إذا هوى }
    قال الشنقيطي في كتابه أضواء البيان : اختلف العلماء في المراد بالنجم في الآية،
    فقال بعضهم : المرادبه النجم إذا رجمت به الشياطين
    وقال بعضهم المراد به الثريّا وهو مروي عن ابن عباس وغيره
    ولفظة النجم علم للثريّا بالغلبة فلا تكاد العرب تطلق لفظ النجم مجردًا إلا عليها.

    والشهاب ليس النجم أنما هو الجزء يقتطع منه.
    قال الشيخ ابن عثيمين في شرح كتاب التوحيد: قال العلماء في تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لِلشَّيَاطِينِ} أي: جعلنا شهابها الذي ينطلق منها; فهذا من باب عود الضمير إلى الجزء لا إلى الكل. فالشهب: نيازك تنطلق من النجوم. وهي كما قال أهل الفلك: تنزل إلى الأرض، وقد تحدث تصدعا فيها. أما النجم فلو وصل إلى الأرض; لأحرقها.

    وجاء في التحرير والتنوير للطاهر بن عاشور: : الشهب: جمع شهاب، وهو القطعة التي تنفصل عن بعض النجوم فتسقط في الجو أو في الأرض أو البحر، وتكون مضاءة عند انفصالها، ثم يزول ضوؤها ببعدها عن مقابلة شعاع الشمس، ويسمى الواحد منها عند علماء الهيئة نيزكا.

    ـ وفي لسان العرب
    والـنَّـجـْمُ: الـثُّـرَيـَّا
    وهو اسم لها علم مثل زيد وعمرو، فإِذا قالوا طلع النَّجْمُ يريدون الثرَيا،
    وإِن أَخرجت منه الأَلف واللام تنَكَّر ـ
    ومنه قول النابغة الذبياني :
    أقول والنجم قد مالت أواخره ** إلى المغيب : تَثبّت نظرةً حارِ
    وقيل المراد بالنجم : نجوم السماء . وعليه فهو من إطلاق المفرد وإرادة الجمع
    كقوله تعالى : { ويولون الدبر } يعني الأدبار ، وهذا معروف في اللغة
    ومنه قول عمر ابن أبي ربيعة :
    ثم قالوا تحبّها قلت بَهْرًا ** عدد النجوم والحصى والترابِ ..

    والنجم : الـطـارق
    كما قال تعالى : { والسماءِ والطارق * وما أدراك ما الطارق * النَّجْمُ الثاقب }
    يقول ابن القيم في التبيان في أقسام القرآن : ……… وسُمّيَ النجم طارقا
    لأنه يظهرُ بالليل بعد اختفائه بضوء الشمس، فشُبِّهَ بالطارقِ الذي يطْرُقُ
    النَّاسَ أوْ أهلاً ليلا .
    وقال قتادة : إنَّما سُمّيَ النَّجْم طارقًا؛ لأنَّهُ يُرى بالليلِ، ويختفي بالنهار

    وفي كتاب معجم اللغة العربية المعاصرة للدكتور : أحمد مختار عمر
    نَجَمَ الشئ : طلع وظهر ، ومنه نَجَمَ النبات ، ونَجَمَ السِّن
    نَجَمَ له رأي : بدا له
    نَجَمَ الشخص : بَزَغَ ونبغ
    نجم عن هذا الأمر : نتج عنه
    نجَّمَ الشئ : قسّطهُ أقساطا ، ومنه نَجَّمَ عليه الدين
    أنْجَمَت السماء : ترصّعَت بالنجوم ، أو بدت نجومها
    نَجَّمَ الشخص : ادعى معرفة الأنباء بمطالع النجوم
    نزل القرآن مُنَجَّمًا : أي مُفَرَّقَا
    وجمع نجم : أنْجُمْ ، ونجوم ، ونُجُمْ
    ويقال ليس لهذا الأمر نجْم : أصل .


  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 31

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/4/2007

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:09:19 PM

    المشاركات
    1,297

    ثم قالوا تحبّها قلت بَهْرًا ** عدد النجوم والحصى والترابِ ..
    عدد النجم
    أظنه سهو طباعة
    مع تحياتي


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة
    عدد النجم
    أظنه سهو طباعة
    مع تحياتي
    نعم هو كذلك عافاك الله من كل خطاٍ وزلل
    فنحن نتكلم عن إطلاق المفرد وإرادة الجمع


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    فوائد لغوية ::: (4) من ثمار القراءة والتحصيل

    فوائد لغوية ( 4 )
    من ثمار القراءة والتحصيل
    ــــــــــــــــــــــ
    الـمـطـر
    ------------
    من ديوان مجنون ليلى . رواية أبي بكر الوالي
    تحقيق : هدى وائل عامر
    وفي صفحة 60
    وإنّي إذا ماأعْوزَ الدمعُ أهلهُ ** فزِعْتُ إلى وطْفاءَ دائمةِ القَطْرِ
    ------------------------------------------
    وطـْفـاء : الديمة السحّ الحثيثة ، طال مطرها أو قصر إذا تدلت ذيولها ( اللسان - وطف )
    والـديـمـة ( من كتاب معجم اللغة العربية المعاصرة للدكتور / أحمد مختار عمر ):
    جمعها ديمات ، ودِيمْ : مطرٌ يطول زمانه في سكونٍ بلا رعدٍ ولابرق ،
    ومتصل بغير انقطاع
    فيقال : كان عمله ديمة : مستمر بلا انقطاع
    ديمتك / ديمة حياتك : عادتك التي لاتنفك عنها
    -----------------------------------------------------------
    الـصَّـيِّـب : المطر الكثير النافع ، وكذلك الصّوْب
    قال تعالى في سورة البقرة ـ 19
    (( أو كصيِّبٍ من السماءِ فيه ظلماتٌ ورعدٌ وبرقٌ ………..))
    وصَوْب الشئ : نفعه وخيره العميم
    -----------------------------------------------------------
    ومن ديوان زهير بن أبي سلمى وفي قصيدته التي يمدح بها
    حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري
    يقول: وأبيضَ فياضٍ يداه غمامةٌ ** على مُعْتَفِيهِ ماتُغبّ فواضِلهُ
    فياض: كثير العطاء ، وشبه يديه بالغمامة لأنهما تمطران العطاء كما تمطر الغمامة
    على معتفيه: على من يطلبون معروفه
    ماتغب: لاتقطع فواضله : أي عطاياه
    ------------------------------------------------------------
    ومن لسان العرب
    الـنـدى: المطر والبلل ( مايسقط بالليل ) / الجود
    والنَّدَى على وجوه: نَدَى الماءِ، ونَدى الخَيرِ، ونَدى الشَّرِّ ، ونَدَى الصَّوْتِ، ونَدَى الحُضْر،
    ونَدَى الدُّخْنةِ ، فأَمَّا نَدَى الماء فمنه المطر ؛ يقال: أَصابه نَدًى من طَلٍّ ، ويومٌ نَدِيٌّ وليلة نَدِيَّةٌ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    قال تعالى في سورة البقرة ـ 265
    (( كمثل جنةٍ بربوةٍ أصابها وابلٌ فآتت أُكُلَها ضِعْفين فإنْ لم يُصِبْها وابلٌ فطل ))

    وفي تفسير الطبري
    وابـل: من المطر ، وهو الشديد العظيم القطر منه .
    وقوله تعالى : (( فآتت أكلها ضعفين )) ، فإنه يعني الجنة : أنها أضعف ثمرها ضعفين
    حين أصابها الوابل من المطر .

    ومن الطبري أيضًا
    الـطـَّل: هو الندى واللين من المطر، وقال ابن سيده:
    الطَّلُّ أَخَفُّ المطر وأَضعفه
    ثم الـرَّذاذُ
    ثم الـبَـغـْش.
    وقيل: هو النَّدى، وقيل: فوق النَّدى ودون المطر، وجمعه طِلالٌ.
    وقال الليث في التهذيب:
    الطَّل: المَطَرُ الصِّغارُ القَطر الدائمُ، وهو أَرْسخُ المطر نَدًى.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الغـيـث: هو المطر الذي يأتي بعد طول انقطاع أو جفاف.
    قال تعالى في سورة الشورى ـ 28
    (( وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد ))
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الـودْق: ( في لسان العرب ) المطر كله شديدهُ وهيّنُه، وقد وَدَقَ يَدِقُ وَدْقاً أي قَطَر
    قال عامر بن جُوَيْن الطائي: فلا مُزْنة ودَقَتْ وَدْقَها ** ولا أرضٌ أَبْقَلَ إبْقالها
    ومثله لزيد الخيل: ضَرَبْنَ بِغَمْرةٍ فخَرجْنَ منها ** خُروجَ الوَدْقِ من خَلَلِ السَّحاب
    ووَدَقَت السماء وأَوْدَقَت.
    والمُزْنة: سيأتي ذكرها
    قال تعالى في سورة الروم ـ 48
    (( الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفا فترى الودْق يخرج من خلاله فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون ))
    في تفسير ابن كثير : وقوله: (( فترى الودْق يخرج من خلاله ))
    أي : فترى المطر وهو القطر يخرج من بين ذلك السحاب
    (( فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون ))
    أي : لحاجتهم إليه يفرحون بنزوله عليهم ووصوله إليهم .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الـمـُزْن : ( من لسان العرب بتصرفٍ وزيادة يسيرين )
    السحاب عامةٌ، وقيل: السحاب ذو الماء (المثقلة بالماء)
    واحدته مُزْنةٌ، وقيل: المُزْنَةُ السحابة البيضاء ،

    والمـُزْنَـةُ المَطْرَةُ؛ قال أَوْسُ بن حجَرٍ: أَلم تَرَ أَنَّ اللهَ أَنْزَلَ مُزْنَةً
    قال تعالى في سورة الواقعة ـ 68 ، 69
    (( أفرأيتم الماء الذي تشربون # أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون ))
    في تفسير الطبري : أفرأيتم أيها الناس الماء الذي تشربون
    أأنتم أنزلتموه من السحاب فوقكم إلى قرار الأرض ، أم نحن منزلوه لكم.
    سيد أبو الوفا الشافعي


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    فوائـد لـغـويـة ::: (5) من ثمار القراءةِ والتحصيل

    فـوائـد لـغـويـة (5)
    من ثمار القراءةِ والتحصيل
    الـشـمـس. 1 من 2
    ــــــــــــــــــــــــــــــ سيد أبو الوفا الشافعي
    من كتاب مبادئ اللغة العربية للإسكافي
    والشمس : ذُكاء ، وإلاهَة ، والضح ، والجَوْنة ، والمهاة ، والجارية ، والسّراج ، والبيضاء
    وبوحٌ ، وبراح ، والشرق ، والغزالة ،
    والشرق والغزالة لايقترنا بالغروب أو الغياب
    فلايقال : غابت الشرق ، ولاغابت الغزالة
    ……… .....… ...................................
    ذُكاء ( بضم الذال )
    في معجم اللغة العربية المعاصرة : ذكا الشئ : اشتعل واشتدّ لهبه
    وأذكى النار : أشعلها وسعرها وزاد من لهيبها
    وذُكاء : إسم علم للشمس غير منصرف للعلمية والتأنيث ، وابن ذُكاء : الصبح
    وجاء في لسان العرب
    وذُكاءُ، بالضم: اسمُ الشمس، معرفة لا يَنْصَرِف ولا تدْخُلها الأَلِفُ واللام، تقول: هذه ذُكاءُ طالِعةً، وهي مُشْتَقَّة من ذَكَتِ النارُ تَذْكُو، ويقال للصُّبْح ابنُ ذكاء لأَنه من ضَوْئها؛ وأَنشد: فَوَرَدَتْ قبل انبِلاج الفجرِ ** وابنُ ذُكاءَ كامِنٌ في كَفْرِ
    .................................................................
    الضَّح
    من لسان العرب
    الشمس ، وقيل : هو ضوؤها ، وقيل : هو ضوؤها إذا استمكن من الأرض ،
    وقيل : هو قرنها يصيبك ، وقيل : كل ما أصابته الشمس ضح
    وفي الحديث الذي رواه أحمد في مسنده وصححه الألباني
    ( لا يقعدن أحدكم بين الضح والظل فإنه مقعد الشيطان )
    أي نصفه في الشمس ونصفه في الظل
    قال ذو الرمة يصف الحرباء :
    غَدَا أكْهب الأعلى وراح كأنه ** من الضح واستقباله الشمس ، أخضر
    ومن معجم الرائد
    أكهب : فاعل من كَهِبَ ... و أكْهب : ذو "الكهبة"، وهي غبرة فيها سواد
    ……………………………………………………………………………
    إلاهَة
    قال الدكتور عبد المجيد دياب في هامش المبادئ ص53:
    سميت "إلهة" لأنها كانت تعبد في الجاهلية . ( الأيام والليالي والشهور للفراء )
    ومن لسان العرب
    وقد سمت العرب الشمس لما عبدوها إلاهَةً.
    والأُلَهةُ الشمسُ الحارَّةُ؛ حكي عن ثعلب،
    والأَلِيهَةُ والأَلاهَةُ والإلاهَةُ وأُلاهَةُ، كلُّه: الشمسُ اسم لها؛ الضم في أَوَّلها عن ابن الأَعرابي؛ قالت مَيَّةُ بنت أُمّ عُتْبَة (* قوله «ام عتبة» كذا بالأصل عتبة في موضع مكبراً وفي موضعين مصغراً) بن الحرث كما قال ابن بري:
    تروَّحْنا من اللَّعْباءِ عَصْراً ** فأَعْجَلْنا الإلَهةَ أَن تَؤُوبا
    وقيل هو لبنت عبد الحرث اليَرْبوعي، ويقال لنائحة عُتَيْبة بن الحرث؛ قال: وقال أَبو عبيدة هو لأُمِّ البنين بنت عُتيبة بن الحرث ترثيه؛
    قال ابن سيده: ورواه ابن الأَعرابي أُلاهَةَ، قال: ورواه بعضهم فأَعجلنا الأَلاهَةَ يصرف ولا يصرف. غيره: وتدخلها الأَلف واللام ولا تدخلها،
    وقد جاء على هذا غير شيء من دخول لام المعرفة الاسمَ مَرَّة وسُقوطها أُخرى.
    قالوا: لقيته النَّدَرَى وفي نَدَرَى، وفَيْنَةً والفَيْنَةَ بعد الفَيْنة، ونَسْرٌ والنَّسْرُ اسمُ صنم، فكأَنهم سَمَّوْها الإلَهة لتعظيمهم لها وعبادتهم إياها، فإنهم كانوا يُعَظِّمُونها ويَعْبُدُونها، وقد أَوْجَدَنا اللهُ عز وجل ذلك في كتابه حين قال:
    {ومن آياته الليلُ والنهارُ والشمسُ والقمرُ لا تَسْجُدُوا للشمس ولا للقمر واسجُدُوا لله الذي خَلَقَهُنَّ إن كنتم إياه تعبدون.}
    ابن سيده: والإلاهَةُ والأُلُوهة والأُلُوهِيَّةُ العبادة.
    ………………………………………………………… .....
    الجَوْنة
    -----------
    في لسان العرب :
    الجَوْنُ : الأَسْوَدُ المُشْرَبُ حُمْرَةً ، وهو الأبيض أيضًا
    قال الفرزدق يصف قصره الأبيض
    وجَوْن عليه الجِصُّ فيه مَريضةٌ ** تَطَلَّعُ منها النَّفْسُ والموتُ حاضِرُه.
    والجَوْنةُ عين الشمس، وإنما سُمّيَت جَوْنةً عند مغيبها لأَنها تَسْوَدُّ حين تغيب ؛
    قال الخضيم الضّبابيّ يصف حمار وحشيّ:
    يُبادر الآثار أن تؤوبا ** وحاجب الجونة أَن يغيبا.
    … .....................................… ................
    الجارية
    -----------
    من لسان العرب
    والجارية: الشمس، سميت بذلك لجَرْيِها من القُطر إلى القُطْر.
    وفي التهذيب: والجاريةُ عين الشمس في السماء،
    قال الله عز وجل: { والشمسُ تَجْري لمُسْتَقَرٍّ لها }.
    … .........… .......................................… ....
    السراج
    ------------
    في معجم الغني
    السِّراج : مصباح زاهر ، كلّ شيء مضيء
    في لسان العرب
    والسِّرَاجُ: الشمس.
    وفي التنزيل: { وجعلْنا سِراجاً وَهَّاجاً }.
    وقوله عز وجل: { وداعياً إِلى الله بإِذنه وسِراجاً مُنِيراً }؛
    إِنما يريد مثل السراج الذي يستضاء به، أَو مثل الشمس في النور والظهور.
    … .......................................… ...................
    المهاة
    ----------
    في لسان العرب
    المَهاةُ : البلَّوْرة التي تَبِصُّ لشدَّة بياضها، وقيل: هي الدُّرَّةُ، والجمع مَهاً ومَهَواتٌ ومَهَياتٌ
    وكلُّ شيءٍ صُفِّيَ فأَشبه المها فهو مَمَهًّى.
    والمَهاةُ بَقرةُ الوحش، سُمِّيت بذلك لبياضها على التشبيه بالبِلَّورْة والدُّرَّة،
    فإِذا شُبِّهت المرأَة بالمَهاةِ في البَياض فإِنما يُعنى بها البِلَّوْرة أَو الدُّرَّة،
    فإِذا شُبهت بها في العينين فإِنما يُعنى بها البقرة،
    والجمع مَهاً ومَهَوات، وقد مَهَتْ تَمْهُو مَهاً في بياضها.
    والمَهاةُ : الشمسُ؛
    قال أُمَيَّةُ بن أَبي الصلْب:
    ثُمَّ يَجْلُو الظَّلامَ رَبُّ رَحِيمٌ ** بمَهاةٍ، شُعاعُها مَنْشُور. سيد أبو الوفا الشافعي

    التعديل الأخير من قِبَل سيد بن أبو الوفا ; 22-07-2021 في 01:26 AM

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    فـوائـد لـغـويـة (5) من ثمار القراءةِ والتحصيل

    البيضاء
    -----------
    في المعجم الوسيط
    أَبْيَضُ الوَجْهِ : مُتَهَلِّلٌ ، نَقِىُّ السَّرِيرَةِ لاَ عُيُوبَ فِيهِ عَرَفْتُهُ أَبْيَضَ لاَ عَيْبَ فِيهِ
    فلان أبيض : نقي العرض من الدنس والعيوب ، سمعته حسنة ،
    ومن ديوان زهير بن أبي سلمى وفي قصيدته التي يمدح بها حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري
    يقول : وأبيض فياضٍ يداه غمامةٌ ** على معتفيه ماتُغبّ فواضِلهُ
    ( سبق ذكر البيت في موضوع المطر )
    وفي لسان العرب
    البَيْضاء : الشمسُ لبياضها؛
    قال الشاعر: وبَيْضاء لم تَطْبَعْ، ولم تَدْرِ ما الخَنا ** تَرَى أَعيُنَ الفِتْيانِ من دونها خُزْرا
    الشمس


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:05:44 AM

    المشاركات
    428

    جزاك الله خيرا على هذه الفوائد اللغوية


  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها العر بية لسان قومي اعرض المشاركة
    جزاك الله خيرا على هذه الفوائد اللغوية
    بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل
    الجزء الثاني من هذه الفائدة لم يلصق بالكامل هنا فيبدو أنني حين نسخته من الموضع الذي كتبته فيه سابقًا
    لم أنسخه بالكامل في لحظة عدم انتباه
    سأعيد كتابته حالًا إن شاء الله


  11. #11
    حارسة الفصيح

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40357

    الجنس : أنثى

    البلد
    الفصيح

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 173

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل17/7/2011

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:35 AM

    المشاركات
    2,296

    تم دمج الموضوعات في صفحة واحدة

    "وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ"

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •