اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: أنا والقصيد (من تفعيلة الكامل)

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    أنا والقصيد (من تفعيلة الكامل)

    أنا والقصيد (من تفعيلة الكامل)
    -------------------------- سيد أبو الوفا الشافعي
    منذ الصِّبا راودتُ عن نفسِ القصيدِ وكمْ
    وقفت ببابهِ متودِّدًًا مِلْحاحا

    يا كمْ طرقتُ وإنَّها ليست يدي
    قلبي الذي بالبابِ في دقٍّ يودُّ سماحا

    أنا إنْ حملتُ قصيدتي بين الضلوعِ
    وإن ولِجْتُ اليوم ما كان الولوجُ سفاحا

    فلكم غزلتُ تودُّداتي للحروف
    لحونَ نبضِ القلبِ أفراحًا وأتْراحا
    وكـــــــــــــــــــــــــــــــــــمْ
    غازلتها علّي أُظفَّر بالقبولِ من الحسانِ براحا

    مهما عدَدْتُ مراوداتي والمغازلةَ التي
    كررتها أو ربَّما أهملتها
    فبكلِّ عدٍّ ما لقيتُ نجاحا

    ولكمْ سعيتُ لأمتطي
    خيل الخيالِ وقد أعنَّ جناحا

    كي ما أحلِّقَ في فضاءاتِ المجازِ
    وأغزوَ الساحَ الفِساحَ
    من المعاني الشُّمِّ ساحًا ساحا

    علّي أُغَشَّى بالجمالِ يلُفُّني
    ثوب الجلالِ وإنْ غزوتُ جماحا


    وتقولُ لي تلك الحسانُ ودونما
    خوف الملامة أو تُقدِّمُ للمقالِ العذرا

    الآن هيْتَ فإن لها لبيتُ لا
    وِزْرًا عليَّ ولا عليها الوِزرا

    أنا كمْ نفختُ الروح من روحي
    بذاك الأمرِ ما يومًا مللتُ الأمرَا

    ما مرَّةً صرختْ أعوذ بعزَّةِ الرحمنِ منكَ وإنَّما
    همستْ: أنا كم مسَّني من مسَّني
    لكنَّني سأظلُّ دومًا بِكْرَا

    يا أيُّها الرجلُ المسافرُ في دمي
    خذْ من دمي المَوَّار واسقِ العاشقينَ الخمرَا

    خذْ من ضلوعي ما تشاءُ تكنْ عصًا
    واضربْ بها بحرَ الحروفِ تُحيلُها
    طَوْدينِ فاجعلْ واحدًا فنًّا وآخرَ سحرَا

    لا لنْ تخافَ ببعدِ ذا دَرَكًا ولا تخشى
    فلا يا شمس عمري لا تروحي
    للغروبِ اليوم وابقِ العصرَا

    استبقِهِ ما اسطعتِ إنّي قد أضعتُ الظُّهرَا

    من فجرهِ أحببتها والغِرُّ حتمًا ليس يُحسنُ وصْلا

    ولكم شُغِلتُ عنِ الحبيبةِ إنَّني
    واللهِ ما يومًا قصدتُ الشُّغلا

    لكنَّهُ فعلُ الحياةِ بأهلها وسهامها
    ترمي سويداءَ الوصالِ وكم تسنُّ النَّصلا

    فلتعذريني يا حبيبةَ واصفحي
    واستبدلي لمَ للعتابِ بهل غدًا فلعلَّا

    بل قد عزمت بأن تكوني رجع نبض القلبِ
    والأصداءَ للأنفاسِ ذا وعدي ولن أتخلَّى

    أهواكِ يا لحن الحياةِ ونبضها
    يا حسن عنقودٍ دنا فتدلى

    يا كلَّ حسنٍ بالجمالِ رمى الرياضَ
    فكل روضٍ بالجمالِ تحلَّى

    يا صُحبةَ الأزهارِ إذ ثارتْ
    وسال المسكُ والأملُ البعيدُ تجلَّى

    يا فرحةَ الأحرارِ يوم النصرِ
    والظلمُ البغيضُ تولَّى

    أنتِ العزاءُ إذا الفؤادُ بحزنهِ
    محضَ العزاءِ تمنَّى

    طابَ اللقاءُ حبيبتي لا لنْ
    ينالَ البعدُ بعدَ اليومِ يومًا منَّا


    يا خيلَ شعري كم ركضتَ وما
    أراكَ سوى اتَّبعتَ الظنَّا

    هل باليقينِ سألتقي بعد اللقا
    بحبيبتي وأراهُ لي يتدنَّى

    يا خيلَ شعري ها هنا
    اخفض جناحكَ لحظةً وتأنَّى

    بعد اللقا بحبيبتي لي
    نهرُ فنٍّ هاهنا. أوَ لا تريدُ الفنَّا


    لي نهرُ سحرٍ خُضْ بهِ
    وعلى خريرِ مياههِ فتغنَّى


    عفوًا إلهي إنْ رجوتُ الحسنَ في
    بعض القصيدِ من الكتابِ فلا أرى
    في غيرِ آيكَ حسنا

    **
    والشعرُ عندي بلسمٌ للمتعبينَ
    الكادحينَ على العنا والقهرِ ما
    نزعوا لهُ ثوبًا يمدُّ الكفَّا

    الشعر للضعفاءِ عندي قوةٌ
    تسري بهم روحًا تهدُّ الضَّعفَا

    وسنابلٌ للبائسينَ اليائسينَ تمُدُّهم
    أملَ الحياةِ الأوفى

    أنا لمْ أخُضْ بالشِّعرِ ميدانَ الخنَا كلا
    ولا منْ غِمدِ فاتنةٍ يهيمُ بها وسلَّ السَّيفَا

    ووقَفْتُهُ للحقِّ ما يومًا تملَّقَ مُتْرفًا
    أو كان للمُتكبرينَ الزُّلفى

    لمْ أحْنِهِ يومًا ولا رأسي بهِ أحنيتُها
    مهما طغى الطَّاغي وَسامَ العسْفَا

    كلُّ الطُّغاةِ أصبْتُهم كلُّ العتاةِ رشقْتُهُم
    منْ مِدْفعي صَوْبًا قذفتُ الحرفَا

    ************** سيد أبو الوفا الشافعي

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 31-07-2021 في 05:03 PM السبب: تنسيق

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 31

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/4/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:37 PM

    المشاركات
    1,301

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سيد بن أبو الوفا اعرض المشاركة
    أنا والقصيد (من تفعيلة الكامل)
    -------------------------- سيد أبو الوفا الشافعي
    منذ الصِّبا راودتُ عن نفسِ القصيدِ وكمْ
    أعتقد أن الصواب: راودت القصيد عن نفسه
    وقفت ببابهِ متودِّدًًا مِلْحاحا

    يا كمْ طرقتُ وإنَّها ليست يدي
    هل يصح دخول الياء على كم؟
    وما رأيك في: كم قد طرقت؟

    قلبي الذي بالبابِ في دقٍّ يودُّ سماحا

    أنا إنْ حملتُ قصيدتي بين الضلوعِ
    وإن ولِجْتُ اليوم ما كان الولوجُ سفاحا

    فلكم غزلتُ تودُّداتي للحروف
    لحونَ نبضِ القلبِ أفراحًا وأتْراحا
    وكـــــــــــــــــــــــــــــــــــمْ
    غازلتها علّي أُظفَّر بالقبولِ من الحسانِ براحا

    مهما عدَدْتُ مراوداتي والمغازلةَ التي
    كررتها أو ربَّما أهملتها
    فبكلِّ عدٍّ ما لقيتُ نجاحا

    ولكمْ سعيتُ لأمتطي
    خيل الخيالِ وقد أعنَّ جناحا
    لم أدر ما المقصود ب (أعنّ) جناحا
    كي ما أحلِّقَ في فضاءاتِ المجازِ
    وأغزوَ الساحَ الفِساحَ
    من المعاني الشُّمِّ ساحًا ساحا

    علّي أُغَشَّى بالجمالِ يلُفُّني
    ثوب الجلالِ وإنْ غزوتُ جماحا


    وتقولُ لي تلك الحسانُ ودونما
    خوف الملامة أو تُقدِّمُ للمقالِ العذرا

    الآن هيْتَ فإن لها لبيتُ لا
    وِزْرًا عليَّ ولا عليها الوِزرا
    لا وزرٌ عليّ ولا عليها الوزرُ

    هل لبيت لها صواب؟ أعتقد أن الفعل يتعدى بنفسه
    أنا كمْ نفختُ الروح من روحي
    بذاك الأمرِ ما يومًا مللتُ الأمرَا

    ما مرَّةً صرختْ أعوذ بعزَّةِ الرحمنِ منكَ وإنَّما
    همستْ: أنا كم مسَّني من مسَّني
    لكنَّني سأظلُّ دومًا بِكْرَا

    يا أيُّها الرجلُ المسافرُ في دمي
    خذْ من دمي المَوَّار واسقِ العاشقينَ الخمرَا

    خذْ من ضلوعي ما تشاءُ تكنْ عصًا
    واضربْ بها بحرَ الحروفِ تُحيلُها
    طَوْدينِ فاجعلْ واحدًا فنًّا وآخرَ سحرَا

    لا لنْ تخافَ ببعدِ ذا دَرَكًا ولا تخشى
    هل تلحق الباء ب (بعد) أم الصواب من بعد؟
    فلا يا شمس عمري لا تروحي
    للغروبِ اليوم وابقِ العصرَا

    استبقِهِ ما اسطعتِ إنّي قد أضعتُ الظُّهرَا

    من فجرهِ أحببتها والغِرُّ حتمًا ليس يُحسنُ وصْلا

    ولكم شُغِلتُ عنِ الحبيبةِ إنَّني
    واللهِ ما يومًا قصدتُ الشُّغلا
    أراك تقدم عذرا لانشغالك، وأفضّل (لكنني) على وإنني. رأي شخصي غير ملزم
    لكنَّهُ فعلُ الحياةِ بأهلها وسهامها
    ترمي سويداءَ الوصالِ وكم تسنُّ النَّصلا

    فلتعذريني يا حبيبةَ واصفحي
    يا حبيبةُ؛ فالمنادى مفرد
    واستبدلي لمَ للعتابِ بهل غدًا فلعلَّا
    أراك تطلب ترك(لمَ) إلى (هل غدا) والباء تلحق بالمتروك
    بل قد عزمت بأن تكوني رجع نبض القلبِ
    والأصداءَ للأنفاسِ ذا وعدي ولن أتخلَّى

    أهواكِ يا لحن الحياةِ ونبضها
    يا حسن عنقودٍ دنا فتدلى

    يا كلَّ حسنٍ بالجمالِ رمى الرياضَ
    فكل روضٍ بالجمالِ تحلَّى

    يا صُحبةَ الأزهارِ إذ ثارتْ
    وسال المسكُ والأملُ البعيدُ تجلَّى

    يا فرحةَ الأحرارِ يوم النصرِ
    والظلمُ البغيضُ تولَّى

    أنتِ العزاءُ إذا الفؤادُ بحزنهِ
    محضَ العزاءِ تمنَّى

    طابَ اللقاءُ حبيبتي لا لنْ
    ينالَ البعدُ بعدَ اليومِ يومًا منَّا


    يا خيلَ شعري كم ركضتَ وما
    أراكَ سوى اتَّبعتَ الظنَّا
    ركضتِ / أراكِ / اتبعتِ

    هل باليقينِ سألتقي بعد اللقا
    بحبيبتي وأراهُ لي يتدنَّى

    يا خيلَ شعري ها هنا
    اخفض جناحكَ لحظةً وتأنَّى
    اخفضي جناحكِ / وتأنّيْ
    بعد اللقا بحبيبتي لي
    نهرُ فنٍّ هاهنا. أوَ لا تريدُ الفنَّا


    لي نهرُ سحرٍ خُضْ بهِ
    وعلى خريرِ مياههِ فتغنَّى
    ما زال الخطاب للخيل
    خوضي / فتغنّيْ



    عفوًا إلهي إنْ رجوتُ الحسنَ في
    بعض القصيدِ من الكتابِ فلا أرى
    في غيرِ آيكَ حسنا

    **
    والشعرُ عندي بلسمٌ للمتعبينَ
    الكادحينَ على العنا والقهرِ ما
    نزعوا لهُ ثوبًا يمدُّ الكفَّا

    الشعر للضعفاءِ عندي قوةٌ
    تسري بهم روحًا تهدُّ الضَّعفَا

    وسنابلٌ للبائسينَ اليائسينَ تمُدُّهم
    أملَ الحياةِ الأوفى

    أنا لمْ أخُضْ بالشِّعرِ ميدانَ الخنَا كلا
    ولا منْ غِمدِ فاتنةٍ يهيمُ بها وسلَّ السَّيفَا

    ووقَفْتُهُ للحقِّ ما يومًا تملَّقَ مُتْرفًا
    أو كان للمُتكبرينَ الزُّلفى

    لمْ أحْنِهِ يومًا ولا رأسي بهِ أحنيتُها
    مهما طغى الطَّاغي وَسامَ العسْفَا

    كلُّ الطُّغاةِ أصبْتُهم كلُّ العتاةِ رشقْتُهُم
    منْ مِدْفعي صَوْبًا قذفتُ الحرفَا

    ************** سيد أبو الوفا الشافعي
    مع تحياتي وتقديري

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 02-08-2021 في 01:35 PM

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56752

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لا تخصص لكن أهوى الشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل3/7/2021

    آخر نشاط:03-09-2021
    الساعة:12:46 AM

    المشاركات
    177

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله عبد القادر اعرض المشاركة
    مع تحياتي وتقديري
    شكر الله لك اهتمامك وقراءتك الفاحصة سيدي
    وجل ما لاحظت سيكون في الحسبان

    لكن ألا يمكن أن نحمل يا قبل كم على التعجب للكثرة خاصةً وأن من استخدامات يا التعجب

    و كنت قد قرأت أن الاسم بعد لا النافية له في النصب وجه

    وعن تأنيث مابعد الخيل لكون الخيل مؤنثة ألا يمكن أن نرجع التذكير للشعر وليس الخيل
    خاصةً وأن المقصود بخيل الشعر فعلًا هو الشعر نفسه
    لست أجادل إنما اسأل
    بارك الله فيكم


  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 31

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/4/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:37 PM

    المشاركات
    1,301

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سيد بن أبو الوفا اعرض المشاركة
    شكر الله لك اهتمامك وقراءتك الفاحصة سيدي
    وجل ما لاحظت سيكون في الحسبان

    لكن ألا يمكن أن نحمل يا قبل كم على التعجب للكثرة خاصةً وأن من استخدامات يا التعجب
    نعم تستخدم للتعجب، كقولنا: يا لجمال الطبيعة، يا لكثرة ما قرأت، لكني لا أستسيغ دخولها على كم، ولعل لأساتذتي رأيا آخر.
    و كنت قد قرأت أن الاسم بعد لا النافية له في النصب وجه
    نعم، نقول: لا وزرَ عليّ (بدون تنوين)، لكن الوزن لا ينضبط. أما (الوزر) فمرفوعة على الابتداء.

    وعن تأنيث ما بعد الخيل لكون الخيل مؤنثة ألا يمكن أن نرجع التذكير للشعر وليس الخيل
    خاصةً وأن المقصود بخيل الشعر فعلًا هو الشعر نفسه
    أعتقد أن في ذلك إسرافا في التقدير، وترك التقدير أولى (رأي شخصي).
    لست أجادل إنما أسأل
    ولماذا لا نجادل إذا كان الجدل بغية الوصول إلى فائدة لا للمراء؟
    بارك الله فيكم
    وبارك الله فيكم ووفقكم

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 01-08-2021 في 01:08 PM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •