اعرض النتائج 1 من 7 إلى 7

الموضوع: في ست ساعات

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:20-10-2018
    الساعة:01:55 AM

    المشاركات
    509
    العمر
    44

    في ست ساعات

    :--

    سيناءُ عادت ْ يا فتى **في ستِّ ساعاتِ

    هات الدفوف نزُفُّها**يا صاحبي هاتِ

    -----
    الله أكبرُ ..رفرفَتْ **يا مصر راياتِي

    الله أكبرُ .. هلّلَتْ **أرض الفتوحاتِ

    ( الله أكبرُ ) ,زلزَلَتْهُمْ قبل غاراتي

    ----

    في ستّ ساعاتٍ مضى**عهدُ انْتِكَاساتي

    في ستّ ساعات هوى **زيف الضلالات

    ----

    يا عابرًا يوم الفدا** كفكَفْتَ دمعاتي

    يا غارسًا راي العلا **فوق الممرَّاتِ

    فَتَكْتَ بالأعداء فتْكَ الليث بالشاةِ

    وعلى لهيبك جندهمْ **مثل الفراشاتِ

    قهَرْتَ برليف المنيع بموجك العاتي

    ----
    سيناء عادت يا فتى**في ستّ ساعات

    هات الدفوف نزفّها**يا صاحبي هاتِ

    ******

    أبو الحسـين

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 48

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:04 PM

    المشاركات
    1,584
    تدوينات المدونة
    7


    السلام عليكم
    أراها من قصائد المناسبات ، وقد أطلَّت ذكرى التحرير الميداني لسيناء في حرب تشرين/ أكتوبر 1973. والتي دامت لمدة ستة أيام. ولا أعرف لماذا قال الشاعر "ست ساعات " !
    القصيدة على وزن مجزوء الكامل ، ومع ذلك فقد جعل الشاعر ضربها أحذَّاً ( فعْلن) ، وهي صورة جديدة لضرب الكامل المجزوء ، لأن الحذذ من خصائص الكامل التام - حسب معلوماتي - كما أن الترفيل من خصائص الكامل المجزوء.
    وقد استخدم زحاف الوقص لـ متَفاعلن فأصبحت (مفاعلن) .وهو استخدام ثقيل جداً ونادر ويكاد يكون مرفوضاً في واقع الشعر ، غير أن الشاعر كرره مرتين في قصيدة واحدة .في قوله
    فَتَكْتَ بالأعداء فتْكَ الليث بالشاةِ
    وقوله
    قهَرْتَ برليف المنيع بموجك العاتي
    القصيدة فيها عاطفة الابتهاج بالنصر والجذَل باستعادة سيناء . مع أن سيناء ما كانت لتعود- على الرغم من تحريرها ميدانياً في حرب أكتوبر- لولا التنازلات العظيمة التي قدمها الرئيس السادات، في معاهدة السلام مع إسرائيل ( كامب ديفيد) . وهي المعاهدة التي أخرجت مصر من الصف العربي ، وكانت تمهيداً وتشجيعاً لمعاهدات سلام عربية إسرائيلية تالية اقتدت بها .
    سيناءُ عادت ْ يا فتى **في ستِّ ساعاتِ

    هات الدفوف نزُفُّها**يا صاحبي هاتِ

    جميعنا نفرح بعودة سيناء ، ونفرح ولو بعودة شبر واحد من الأرض المسلوبة . ولكن الفرحة هنا جديرة بأن تتزاحم مع غصص الألم .
    الله أكبرُ ..رفرفَتْ **يا مصر راياتِي

    الله أكبرُ .. هلّلَتْ **أرض الفتوحاتِ

    الفتوحات تعني أن نفتح أرضاً جديدة لم تكن للمسلمين من قبل . ومصر نعم أرض الفتوحات . لكننا لم نفتح أرضاً جديدة ، بل استعدنا - مع كثير من التنازلات- جزءاً مما سُلِب منا . وذكر الفتوحات هنا يزيد من شعورنا بالخيبة .
    ( الله أكبرُ ) ,زلزَلَتْهُمْ قبل غاراتي
    في حرب أكتوبر أطبقت إسرائيل قبضتها على الجولان بعد محاولة تحريره . فهي حرب خاسرة .
    في ستّ ساعاتٍ مضى**عهدُ انْتِكَاساتي
    هل مضى حقاً عهد انتكاسات العرب ؟ أم أنه عهد مستمر والانتكاسات مازالت تتزايد وتتضاعف ؟
    ولماذا في "ست ساعات" ؟
    في ستّ ساعات هوى **زيف الضلالات
    لو كان قد هوى فعلاً لما كانت إسرائيل تعيث الآن في أرض فلسطين فساداً ، وتنتشر وتتمدد وتتوسع ، والعرب الذين يحترمون معاهدات السلام معها يقفون متفرجين مكتوفي الأيدي والضمائر . ممَ يخافون ؟
    يا عابرًا يوم الفدا** كفكَفْتَ دمعاتي
    لو كانت دمعات الشاعر محلية إقليمية لا تنهمر إلا على سيناء فحقها أن تكفكف بعودة سيناء ، ولو أنها عودة مقرونة بالذل والخيانة . ولكن دمعات الشاعر العربي لا يجب أن يكفكفها عودة جزء واحد محدد من الأرض السليبة .

    يا عابرًا يوم الفدا** كفكَفْتَ دمعاتي

    يا غارسًا راي العلا **فوق الممرَّاتِ

    فَتَكْتَ بالأعداء فتْكَ الليث بالشاةِ

    وعلى لهيبك جندهمْ **مثل الفراشاتِ

    قهَرْتَ برليف المنيع بموجك العاتي

    ----
    سيناء عادت يا فتى**في ستّ ساعات

    هات الدفوف نزفّها**يا صاحبي هاتِ

    أعتذر لأخي الشاعر القدير أبي الحسين عن حِدتي ، وعن كوني لم أشاركه فرحه كما يليق .
    كل التقدير لإبداعكم
    مع أطيب التحايا

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 08-10-2018 في 08:48 PM السبب: حقاً = حق

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:20-10-2018
    الساعة:01:55 AM

    المشاركات
    509
    العمر
    44

    ست ساعات كانت الجملة الشهيرة للرئيس البطل أنور السادات حين رد على صلف اسرائيل في كونها هزمت العرب في عام سبعة وستين في ستة أيام (حرب الأيام الستة) فرد عليهم في خطابه الشهير خطاب النصر حيث بين كيف حطمنا خط بارليف المنيع ورفعنا علم مصر الحبيبة على الضفة الشرقية للقناة وأفقدنا العدو توازنه في ست ساعات...
    أما مدة الحرب فكانت من يوم السادس إلى يوم الرابع والعشرين من تشرين أي أنها استمرت تسعة عشر يوما تقريبا...
    هذا ما يخص سؤالكم الأول
    أما الوزن فسليم والزحاف مباح وشهير جدا متفعلن ماذا به؟!
    والقافية ما خطبها ..؟!
    لا أرى مشكلا..
    أما بقية التحليل فردي أن مصر لم ولن تبيع قضية أمتها بل هي تستعيد أرضها وكرامتها بالحرب تارة وبالحيلة تارة وأما قضية فلسطين الحبيبة فهي قضية الأمة كلها وما تخلت مصر عنها يوما ولكن لتستعيد مصر الأرض المحتلة كان عليها أولا أن تستعيد أرضها هي ...وبعدها يأتي كل جديد...
    وأما ما كان بعد ذلكم فيحتاج قصائدا لا أظن موضوع النص يتحملها حيث هذه الأنشودة الصغيرة هي أنشودة رجل من مصر الظافرة في يوم عيدها في يوم أعادت القوات المسلحة المصرية فيه كرامة الأمة الجريحة فخرجت أغنية النصر بكل بساطة و مالي أنا هنا بكامب ديفيد؟!
    ومالي هنا بتخاذل وانتكاسات ؟؛
    لقد تحدثت في شعري عامة عن كثير من مشكلات الأمة خاصة قضية فلسطين ولكن لكل مقام مقال...
    انا هنا في ذكرى عظيمة والا لا نحتفل اذن بحطين ولا بعين جالوت ولا ولا
    وقد كانت أيامهم فلسطين في حوزة العرب طبعا...لكن حينما نتحدث عن حطين نذكر صلاح الدين والقدس ووووو
    وحينما نتحدث عن حرب أكتوبر نذكر الأبطال من أمتنا اللذين عبروا وكتبوا بدمائهم تاريخا جديدا لأمتهم في رمضان العبور ونتذكر الدكتور عبد الحليم محمود يقول للسادات ما معناه :اعبر فإنني رأيت رسول الله-صلى الله عليه وسلم- يعبر!

    وقد نقلت هذه السطور عن ذلك الموقف
    ..

    {{هذه الرؤيا ذكرها الدكتور إبراهيم عوض، في كتابه "عبدالحليم محمود.. صوفي من زماننا"، حيث قال إن الشيخ عبدالحليم محمود، قبيل حرب رمضان المجيدة، رأى رسول الله في المنام يعبر قناة السويس، ومعه علماء المسلمين والقوات المسلحة، فاستبشر محمود وأيقن بأن النصر آت.

    وأوضح عوض أن شيخ الأزهر سارع ليخبر الرئيس السادات بتلك البشارة، واقترح عليه أن يأخذ قرار الحرب مطمئنا إياه بالنصر، ثم توجه إلى منبر الأزهر وألقى خطبة قال فيها إن حربنا مع إسرائيل هي حرب في سبيل الله، وأن الذي يموت فيها شهيد وله الجنة، ومن تخلف عنها منافق.}}
    ونتذكر الشهداء والفتح العظيم .ونتذكر العرب جميعا وقلوبهم مع مصر في يوم الفداء ...نتذكر هواري بو مدين يساند مصر بطائراته..ونتذكر الملك فيصل يساند بمنع البترول عن الغرب..ونتذكر الكويت وجنودها ودول الخليج وكل الأوطان العربية لها نفس الموقف المشرف وكل عربي غيور كان اما بيده او بلسانه او بقلبه ...
    كان الكل قلوبهم مع قلب الأمة مصر.ومع سوريا الحبيبة ...
    والجولان ان كانت تقهقرت فذلك ليس هزيمة وقد خففت الضغط على جانب مصر ...هي كماشة وشقي رحى وضعنا بينهما الصهاينة...ليست هزيمة بل كر وفر...
    قوليها بثقة ...انتصرت مصر وسوريا على اليهود...انتصرت الأمة كلها في رمضان ١٣٩٣ هجرية ...
    هكذا أردت من نشيدي أن أغني لبلدي الظافر ...هل ممنوع عليَّ ذلكم؟!
    أوليس من حقي أن أغني لنصر مصر الذي هو نصر لنا جميعا....!
    مالي ومال ماذكرت من بيع وخيانة ووووالخ
    أنا لا يخصني شيء مما ألمحت حضرتك به...بل تأول الرجل-رحمه الله - فأخطأ من وجهة نظر البعض وأصاب من وجهة نظر البعض...
    وقد أفضى إلى ربه نسأل الله أن يجعله من الشهداء هو وكل من جاهد لنصر الأمة ... فتعالوا نغرس الفرحة والأمل ونأمل في عبور جديد لا في إغراق العبور بسبب أنه لم يعبر لفلسطين...هو كان يأمل أن يعبر للصين ولكن!!!!تتعالوا نغني للعبور الذي هو من أعظم أيام أمتنا في تاريخها المعاصر...!!
    وتحياتي لجميع من هنا....

    التعديل الأخير من قِبَل جار الهنا ; 08-10-2018 في 08:38 PM

  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 48

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:04 PM

    المشاركات
    1,584
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    ست ساعات كانت الجملة الشهيرة للرئيس البطل أنور السادات حين رد على صلف اسرائيل في كونها هزمت العرب في عام سبعة وستين في ستة أيام (حرب الأيام الستة) فرد عليهم في خطابه الشهير خطاب النصر حيث بين كيف حطمنا خط بارليف المنيع ورفعنا علم مصر الحبيبة على الضفة الشرقية للقناة وأفقدنا العدو توازنه في ست ساعات...
    أما مدة الحرب فكانت من يوم السادس إلى يوم الرابع والعشرين من تشرين أي أنها استمرت تسعة عشر يوما تقريبا...
    هذا ما يخص سؤالكم الأول
    شكراً لك على الإيضاح . منكم نستفيد .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    أما الوزن فسليم والزحاف مباح وشهير جدا متفعلن ماذا به؟!
    والقافية ما خطبها ..؟!
    لا أرى مشكلا..
    لم أتحدث عن القافية ، بل تحدثت عن الضرب الأحذ في الكامل المجزوء .
    والوزن ليس سليماً مع زحاف الوقص . ولا تعني شهرة هذا الزحاف أنه معمول به أو أنه مقبول. خاصة وأنه تكرر في القصيدة مرتين.وهذا رأيي ولك أن ترفضه.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    أما بقية التحليل فردي أن مصر لم ولن تبيع قضية أمتها بل هي تستعيد أرضها وكرامتها بالحرب تارة وبالحيلة تارة وأما قضية فلسطين الحبيبة فهي قضية الأمة كلها وما تخلت مصر عنها يوما ولكن لتستعيد مصر الأرض المحتلة كان عليها أولا أن تستعيد أرضها هي ...وبعدها يأتي كل جديد...


    صرَّحت السفارة الإسرائيلية في مصر قبل يومين ، وبمناسبة مشاركتها لشعب مصر في ذكرى اليوم الأسود الذي اغتيل فيه البطل السادات "أكثر ما يثلج صدورنا أن نرى السلام بين إسرائيل ومصر يستمر في الازدهار بعد مرور 37 عاما على هذا اليوم الحزين".
    إذن فأرجو أن تخبرني متى يأتي كل جديد . ها قد مرَّ سبعة وثلاثون عاماً والأمور في ازدهار (ما شاء الله ) فمتى
    يأتي ذلك الجديد ، بعد 137عاما ؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    وأما ما كان بعد ذلكم فيحتاج قصائدا لا أظن موضوع النص يتحملها حيث هذه الأنشودة الصغيرة هي أنشودة رجل من مصر الظافرة في يوم عيدها في يوم أعادت القوات المسلحة المصرية فيه كرامة الأمة الجريحة فخرجت أغنية النصر بكل بساطة و مالي أنا هنا بكامب ديفيد؟!
    لولا كامب ديفيد لما عادت سيناء.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    ومالي هنا بتخاذل وانتكاسات ؟؛
    أوَلستَ القائل :
    في ستّ ساعاتٍ مضى**عهدُ انْتِكَاساتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    لقد تحدثت في شعري عامة عن كثير من مشكلات الأمة خاصة قضية فلسطين ولكن لكل مقام مقال...
    انا هنا في ذكرى عظيمة والا لا نحتفل اذن بحطين ولا بعين جالوت ولا ولا
    وقد كانت أيامهم فلسطين في حوزة العرب طبعا...لكن حينما نتحدث عن حطين نذكر صلاح الدين والقدس ووووو
    وحينما نتحدث عن حرب أكتوبر نذكر الأبطال من أمتنا اللذين عبروا وكتبوا بدمائهم تاريخا جديدا لأمتهم في رمضان العبور
    يؤسفني أن أضيف إلى معلوماتكم : أن إسرائيل ظلت متمسكة بسيناء بعد نجاح العبور . وأن الأبطال الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم في سبيل العبور لم يتوِّجوا نصرهم باستعادة سيناء في واقع الأمر، بسبب رفض إسرائيل مغادرتها والانسحاب منها. وأن استعادة سيناء لم تحدث إلا بعد مرور حوالي تسع سنوات على حادثة العبور ، أي في عام 1982. واستعيدت سيناء بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على توقيع معاهدة السلام التي تعهدت فيها مصر بأن تحترم سيادة إسرائيل . يعني أن تحترم سيادة إسرائيل على أرض الإسلام والعروبة ( فلسطين ) وأن تمتنع مستقبلياً عن القيام بأية أعمال حرب ( عدوانية ) تجاهها .
    المهم ، أنا أقترح أنه طالما أن معاهدة كامب ديفيد هي التي أعادت سيناء ، فلمَ لا يكون الاحتفاء بذكرى هذه المعاهدة العظيمة الرائعة الظافرة التي تعد من أيام العرب العظيمة في العصر الحديث ، والتي تعد قيمتها مع معركة حطين وعين جالوت سواء بسواء ؟
    وهذا مجرد اقتراح بسيط مني لتبسيط الحقائق، ولكم أن تقبلوه أو ترفضوه أيضاً.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    والجولان ان كانت تقهقرت فذلك ليس هزيمة وقد خففت الضغط على جانب مصر ...هي كماشة وشقي رحى وضعنا بينهما الصهاينة...ليست هزيمة بل كر وفر...
    قوليها بثقة ...انتصرت مصر وسوريا على اليهود...انتصرت الأمة كلها في رمضان ١٣٩٣ هجرية ...
    بالتأكيد. ليست هزيمة أن يرزح الجولان حتى اليوم تحت الحكم الإسرائيلي. ليست هزيمة أبداً . ومن المحتمل أنه انتصار والله أعلم .
    تحياتي

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 08-10-2018 في 10:25 PM

  5. #5
    عضوية مميزة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54256

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ادارة

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل29/7/2018

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:12:12 AM

    المشاركات
    334

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها جار الهنا اعرض المشاركة
    ست ساعات كانت الجملة الشهيرة للرئيس البطل أنور السادات حين رد على صلف اسرائيل في كونها هزمت العرب في عام سبعة وستين في ستة أيام (حرب الأيام الستة) فرد عليهم في خطابه الشهير خطاب النصر حيث بين كيف حطمنا خط بارليف المنيع ورفعنا علم مصر الحبيبة على الضفة الشرقية للقناة وأفقدنا العدو توازنه في ست ساعات...
    أما مدة الحرب فكانت من يوم السادس إلى يوم الرابع والعشرين من تشرين أي أنها استمرت تسعة عشر يوما تقريبا...
    هذا ما يخص سؤالكم الأول
    أما الوزن فسليم والزحاف مباح وشهير جدا متفعلن ماذا به؟!
    والقافية ما خطبها ..؟!
    لا أرى مشكلا..
    أما بقية التحليل فردي أن مصر لم ولن تبيع قضية أمتها بل هي تستعيد أرضها وكرامتها بالحرب تارة وبالحيلة تارة وأما قضية فلسطين الحبيبة فهي قضية الأمة كلها وما تخلت مصر عنها يوما ولكن لتستعيد مصر الأرض المحتلة كان عليها أولا أن تستعيد أرضها هي ...وبعدها يأتي كل جديد...
    وأما ما كان بعد ذلكم فيحتاج قصائدا لا أظن موضوع النص يتحملها حيث هذه الأنشودة الصغيرة هي أنشودة رجل من مصر الظافرة في يوم عيدها في يوم أعادت القوات المسلحة المصرية فيه كرامة الأمة الجريحة فخرجت أغنية النصر بكل بساطة و مالي أنا هنا بكامب ديفيد؟!
    ومالي هنا بتخاذل وانتكاسات ؟؛
    لقد تحدثت في شعري عامة عن كثير من مشكلات الأمة خاصة قضية فلسطين ولكن لكل مقام مقال...
    انا هنا في ذكرى عظيمة والا لا نحتفل اذن بحطين ولا بعين جالوت ولا ولا
    وقد كانت أيامهم فلسطين في حوزة العرب طبعا...لكن حينما نتحدث عن حطين نذكر صلاح الدين والقدس ووووو
    وحينما نتحدث عن حرب أكتوبر نذكر الأبطال من أمتنا اللذين عبروا وكتبوا بدمائهم تاريخا جديدا لأمتهم في رمضان العبور ونتذكر الدكتور عبد الحليم محمود يقول للسادات ما معناه :اعبر فإنني رأيت رسول الله-صلى الله عليه وسلم- يعبر!

    وقد نقلت هذه السطور عن ذلك الموقف
    ..

    {{هذه الرؤيا ذكرها الدكتور إبراهيم عوض، في كتابه "عبدالحليم محمود.. صوفي من زماننا"، حيث قال إن الشيخ عبدالحليم محمود، قبيل حرب رمضان المجيدة، رأى رسول الله في المنام يعبر قناة السويس، ومعه علماء المسلمين والقوات المسلحة، فاستبشر محمود وأيقن بأن النصر آت.

    وأوضح عوض أن شيخ الأزهر سارع ليخبر الرئيس السادات بتلك البشارة، واقترح عليه أن يأخذ قرار الحرب مطمئنا إياه بالنصر، ثم توجه إلى منبر الأزهر وألقى خطبة قال فيها إن حربنا مع إسرائيل هي حرب في سبيل الله، وأن الذي يموت فيها شهيد وله الجنة، ومن تخلف عنها منافق.}}
    ونتذكر الشهداء والفتح العظيم .ونتذكر العرب جميعا وقلوبهم مع مصر في يوم الفداء ...نتذكر هواري بو مدين يساند مصر بطائراته..ونتذكر الملك فيصل يساند بمنع البترول عن الغرب..ونتذكر الكويت وجنودها ودول الخليج وكل الأوطان العربية لها نفس الموقف المشرف وكل عربي غيور كان اما بيده او بلسانه او بقلبه ...
    كان الكل قلوبهم مع قلب الأمة مصر.ومع سوريا الحبيبة ...
    والجولان ان كانت تقهقرت فذلك ليس هزيمة وقد خففت الضغط على جانب مصر ...هي كماشة وشقي رحى وضعنا بينهما الصهاينة...ليست هزيمة بل كر وفر...
    قوليها بثقة ...انتصرت مصر وسوريا على اليهود...انتصرت الأمة كلها في رمضان ١٣٩٣ هجرية ...
    هكذا أردت من نشيدي أن أغني لبلدي الظافر ...هل ممنوع عليَّ ذلكم؟!
    أوليس من حقي أن أغني لنصر مصر الذي هو نصر لنا جميعا....!
    مالي ومال ماذكرت من بيع وخيانة ووووالخ
    أنا لا يخصني شيء مما ألمحت حضرتك به...بل تأول الرجل-رحمه الله - فأخطأ من وجهة نظر البعض وأصاب من وجهة نظر البعض...
    وقد أفضى إلى ربه نسأل الله أن يجعله من الشهداء هو وكل من جاهد لنصر الأمة ... فتعالوا نغرس الفرحة والأمل ونأمل في عبور جديد لا في إغراق العبور بسبب أنه لم يعبر لفلسطين...هو كان يأمل أن يعبر للصين ولكن!!!!تتعالوا نغني للعبور الذي هو من أعظم أيام أمتنا في تاريخها المعاصر...!!
    وتحياتي لجميع من هنا....

    جميلة بجمال روحك
    لا شك أن تلك الساعات الستة كانت منعطف في تأريخ مصر الحبيبة والعالمين العربي والإسلامي.
    رحم الله السادات فقد سبق عصره بفكره النير وبأسلوبه الصعيدي البسيط.

    بوركت يا محب وكل عام وأنت إلى الله أقرب

    أبوهلا


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:20-10-2018
    الساعة:01:55 AM

    المشاركات
    509
    العمر
    44

    أكتب من الهاتف لذا سأركز النقاط :
    -السادات بطل نعم...
    -الانتكاسات التي قصدتها كانت النكسة ٦٧ وما سبق حرب رمضان العبور
    -العروض سليم والنمط الذي اخترته يعجبني هكذا ويناسب نمط الأنشودة ورأيك ليس ملزما وأنا أعجبني الزحاف وأراه شهيرا جدا والوقت لا يسعفني لذكر أمثلة ...واستخدمت في المجزوء ما استخدمه في التام ...أنا حر وهو هكذا يعجبني..
    -الحرب كانت مركزة في ست ساعات لا ست أيام كما ذكرت...
    -معاهدة كامب ديفيد كانت حيلة من السادات حتى يستطيع اكمال ما اخذه
    -الحرب حركت القضية
    -الحرب فضحت اسرائيل وكشفت حقيقتها
    -الحرب بينت معدن الجندي المصري البطل وراء زعيمه البطل لأجل امته البطلة
    -صلاح الدين صنع صلح الرملة وبسب صلح الرملة كانت تبعات نزول الصليبيين من صور الى يافا ولم يقلل ذلك منه ...ظروفه كانت هكذا...
    -السادات ضرب اسرائيل وامريكا وأعاد للأمة الجريحة كبرياءها
    -ليس ذنب السادات حيل اليهود في تصىريحاتهم وأظنهم هم من قتله
    -حرب أكتوبر وسام على صدر كل عربي
    -معاهدة السلام اجتهاد من الرئيس السادات لا أتفق معه فيه ولكنه رأي به أكمل خطته وأعاد الأرض
    -حرب أكتوبر فتحت الباب لاستعادة سيناء واستعادت مصر بها جزءا كبيرا من سيناء
    -ليس ذنب مصر أن الجولان في يد اسرائيل لليوم.
    -مصر لم يكن لديها القوة الكافية لتحارب امريكا ويكفيها من البطولة ما حققته
    -السادات بطل ونحسبه من الشهداء والله حسيبه ولا نزكي على الله من أحد
    -أتمنى أن لا نفرع الأمور وألا نبتعد عن الموضوع
    هذه قصيدة أتغنى بها طربا لنصر بلادي فلا تحولي موضوعها الى ما تتجهين له وانت حرة في كراهيتك لفلان ونقمتك على علان ولكن أنا أيضا حر وقد رأيت مثلا أبا هلا وهو كويتي وأعحبه السادات ...الأمر ليس اجبارا
    ولكن لكل واحد سببه في حب أو كره فلان
    -أخيرا أقول :فلسطين في قلب وعين وعلى رأس كل مصري وعربي
    ولا تقلقي سيعود المسجد الأقصى وستكون مصر في الطليعة بإذن الله
    شكرا....والسلام عليكم

    التعديل الأخير من قِبَل جار الهنا ; 08-10-2018 في 11:17 PM

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50124

    الكنية أو اللقب : أبو الحسين

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر الكنانة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : طبيب أمراض جلدية وتجميل

    معلومات أخرى

    التقويم : 7

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/7/2015

    آخر نشاط:20-10-2018
    الساعة:01:55 AM

    المشاركات
    509
    العمر
    44

    شكرا يا أبا هلا وشكرا للكويت ولكل عربي
    وكل عام وأنت بخير وألف سلامة عليكم وشفاكم الله وبارك فيكم

    التعديل الأخير من قِبَل هدى عبد العزيز ; 16-10-2018 في 06:47 PM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •